المقالات
السياسة
مسرح الجنون.. النظام يدعم الحركات المسلحة
مسرح الجنون.. النظام يدعم الحركات المسلحة
05-11-2016 04:22 PM

خطورة قمع الحراك الثوري السلمي لا تقع فقط على عاتق أؤلئك الأبطال الأشاوس المنخرطين فيه، من شباب وشابات السودان.. لكنّ الخطورة تمتد إلى النظام نفسه لو أدرك ذلك، وإلى مستقبل الاستقرار في البلاد.. علم النظام أم لم يعلم، أنّه بهذا العنف والقمع الجنوني، يدعم الثورة المسلحة القائمة فعلاً والجارية على قدمٍ وساق في الأطراف.. ولا شك أنّ هذا السلوك الوحشي يشكل أكبر داعم للحركات المسلحة.
هنالك الآن حالة من الاحتقان والتململ والاستياء وحتى الغضب تسود جموع الشعب السوداني، وتصرّف النظام الهستيري مع أي بادرة حراك سلمي معارض، أكبر دليل على يقينه هو نفسه بهذه الحقيقة، التي لا ينكرها إلا المكابرون المتمرِّسون في لوي أعناق الحقائق، وفي عمليات تجميل القبح والقبائح.
وطالما هناك احتقان وتململ واستياء وغضب فلابد وحتماً لهذه الموجة المضطرمة أن تصل إلى مداها.. وبالتالي مادام هناك قمع وعنف وهستيريا وجنون في مقابل أيّ تحرك سلمي معارض، صارت بالضرورة ويقيناً الطريق سالكة وممهدة ومعبدة ومفتوحة إلى الحركات المسلحة.. ومن هذا المنطلق صار النظام نفسه أعظم أداة تجنيدية فاعلة للحركات المسلحة.
ومعلوم أنّ هناك طريقان لا ثالث لهما للتغيير، إما طريق سلمي عبر الضغط الجماهيري، أو طريق عنفي عبر الكفاح المسلح.. واذا تمّ قفل الطريق السلمي تماماً بالضبّة والمفتاح صار الطريق العنفي سالكاً.
أحزاب المعارضة عدا تلك التي حملت السلاح بالفعل، مقتنعة تماماً بالحل والطريق السلمي.. حيث أنّ الطريق المسلح في نظرها قد يقود البلاد إلى هاوية لا يُعرف لها قرار.. وبالتالي طريق السلاح عندها غير مأمون العواقب والنتائج.. وهي عندما تبنّت هذا الخيار لم تتبنّاه عن خوف أو تملّق للنظام.. ولكن عن قناعة منبعثة عن دوافع وطنية وبسبب مخاوف حقيقية.
وعلى ضوء هذا الكلام، نجد النظام بلا شك هو الخطر على مستقبل البلاد، إذ أنّه بسبب انتهاجه العنف العنيف والاعتقالات والقهر ولامبالاته بالتصفيات الجسدية، يسلب من أحزاب المعارضة السلمية ومن نُخبها كل حججها في التبشير بالطريق السلمي أمام جماهيرها وقواعدها الشعبية، الشيء الذي يجعل هذه الأحزاب وهذه النُخب أمام خيارات صعبة جداً.. حيث أنها إذا أصرَّت وتشبّثت بالسلمية، ولم تُغيِّر من مواقفها، ستجد أعداد كبيرة من قواعدها وبالأخص الشباب الذي من طبعه الثورة وفوران الدماء والحماس سينفلت من قبضتها ويتسرَّب إلى طريق السلاح، ولن تستطيع أنّ تلومه، طالما كانت لا تملك منطق وحجج الإقناع، وطالما ليس ثمة طريقٍ آخر للتغيير.
وهذا الكلام ليس خيالاً ولا توهّماتٍ فارغة وليس رجماً بالغيب، وإنما هو واقع نعيشه فعلاً.. حيث أنّ الحركات المسلحة نفسها التي تصارع النظام الآن بشدَّة وبضراوة، هي في الأصل كانت تنتمي إلى أحزاب المعارضة السلمية نفسها، وهي جزء أصيل من قواعدها وجماهيرها.
وعلى هذا الأساس يتضح أنّ الطرف العاقل في بلادنا، هي المعارضة بلا أدنى شك.. أما الشق المسلح منها، فهو حالة عابرة ورد فعل ليس إلّا، لعنف النظام.. وبالتالي إذا زال المؤثر سيزول الأثر.. وهذا ما نأمل فيه إن شاء الله.. أما الطرف المجنون فبالتأكيد، وقولاً واحداً هو النظام، الذي يدفع الناس دفعاً ويجرَّهم من الأعناق جرّاً إلى الاحتراب وحمل السلاح.


المعز عوض احمدانه
almoaz2004@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1459270 [من الاااااااخر كدة]
5.00/5 (1 صوت)

05-11-2016 05:08 PM
اقتباس:

(الثورة المسلحة القائمة فعلاً والجارية على قدمٍ وساق في الأطراف...)

وهل ذلك يكفي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تعليق ثابت:

اااااااااااااااااااااي عملو كدة وحا يعملوا اكتر لو في اكتر من كدة. بنقدر نقلع العصابة دي نقلعها ما بنقدر نعاين بس ونقفل خشمنا ده ياخ لو زعلنا سااااااااي زعل الشفع ده وقعدنا في بيوتنا العصابة دي بتنقلع


المعز عوض احمدانه
مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة