المقالات
السياسة
هل تقودنا أحداث هيبان لانفصال جديد ؟
هل تقودنا أحداث هيبان لانفصال جديد ؟
05-18-2016 10:02 AM


إن فشل تحقيق مفهوم الحركة الشعبية الذي كانت تنادي به لتحرير السودان من سيطرة أهل الشمال على حكم السودان وتمسكهم به من منطلق ديني وعرقي جهوي وتحويل الحرب من سياسية تنموية إلى حرب دينية عرقية بحتة . أدى هذا الفشل إلى إعادة تبلور فكرة تقرير المصير للجنوب الذي نتج عنه انفصال جنوب السودان , ثم انتقلت الفكرة بكامل عدتها وعتادها إلى جبال النوبة والنيل الازرق عندما لم تتنبه لذلك حكومة الإنقاذ الغارقة في الغباء ولم تحسم ملفها في مفاوضات نيفاشا المشؤومة .
تبدو للعيان إرهاصات بتبلور فكرة تقرير المصير لمنطقة جبال النوبة لدى معظم أبناء النوبة خصوصا مع توالي الأحداث الدامية والهجمات من جانب حكومة السودان العاجزة عن القيام بأي خطوة شجاعة وحكيمة فيها الكثير من التضحيات لحل حقيقي على ارض الواقع يجنب البلاد نذر ما لا يحمد عقباه . إن الأحداث الأخيرة بهيبان بجبال النوبة والتي وصفت بأنها مجزرة ارتكبتها قوات النظام السوداني ضد المغلوبين من الأطفال والنساء بجبال النوبة و المكويين بنيران الحرب التي تشنها قوات النظام ومليشياته تكاد تكون القشة التي قصمت ظهر الأمل . فقد وصفت بأنها حرب إبادة تحرق الأخضر واليابس والإنسان والحيوان وترسل لهم الموت والدمار بينما ترسل قوافل الغذاء والدواء والأطباء لأطفال غزة في فلسطين , فما الفرق بين الطفولتين ؟! .
إن حالنا في السودان كحال قوم على متن سفينة في وسط بحر هائج متلاطم الأمواج تكاد تغرق بهم سفينتهم وقد فشل ربانها غير الماهر في العثور على بر آمن لذا فقد قرر كل راكب أن ينجو بنفسه قبل أن تغرق وهي لا تحمل قوارب نجاة فاهتدى ركاب السفينة إلى أن يخلع كل راكب خشبة من ألواح السفينة فيجعلها قارب نجاة له عسى أن تحمله الأمواج إلى بر الأمان . هذا هو حالنا في السودان فقد أوصلتنا الأحداث إلى الحلول الفردية في كل شي , كما أوصلت كثيرا من أبناء جبال النوبة إلى أن الحل في أن تنفصل جبال النوبة عن جسم هذا البلد الذي لا يرحم الإخوة فيه إخوتهم ولا ينظرون إليهم إلا شذرا كأنهم من كوكب دري رفيع وأولئك من كوكب فحمي وضيع . رغم الكثير الذي بيننا لم نستطع أن نقرب مسافات القلوب ولم نغلق مسامات سموم الحقد والكراهية , لا أريد أن يفضي إلى ما أخاف منه فقد عودتنا حكومة المؤتمر الوطني أن مفاوضيها لا يملكون الحكمة والحنكة والدراية والنظرة المستقبلة للأمور التي تصب في مصلحة البلد وضمان وحدة ترابه مثلما حدث في نيفاشا , فسرعان ما ضاق صدرها بالتفاوض وأنهت المفاوضات بحق تقرير المصير فتركت الجمل بما حمل وعادت إلينا تركب حمار الانفصال الأعرج الذي ما يزال يمشي بنا الهوينى .
إن نذر دولة مثلث حمدي وأشياعه من المراغنة ومن لف لفهم قادمة ولكن ستبتلعها مصر كما ابتلعت حلايب ومن قبلها ارض النوبة . وهذا هو غندور الضال يقول إن مصر خط احمر ومصر التي يعاملها ساستنا بالحسنى تتمنى أن يتقسم السودان إلى ستين دولة متقاتلة متناحرة متنافرة من اجل مصلحتها . مصلحة مصر ليست في سودان موحد مستقر وليست في حكومة وطنية مستقلة وإنما في حكومة تابعة ذليلة كما حال حكومة الإنقاذ .
و أنا اكتب المقال تذكرت احد أناشيد الإنقاذ في بدايتها والذي يقول ( الليل ولى لن يعود .. وجاء دورك يا صباح .. وسفينة الإنقاذ سارت لا تبالي بالرياح ) . انه الكذب والوهم الكبير فان ليل السودان طال وازداد ظلاما وشمس صباحه غابت بغير شروق وسفينته غاصت في طين من الفساد من فوقه فساد من فوقه ظلم . فهل من أمل ببقائه ؟ وهل من أمل بنهوضه ؟ لا ادري !!!! أرجو أن يطول صبر أهلنا في جبال النوبة وفي كل السودان حتى يزول هذا النظام فنعود كما كنا في صفاء وسلام .
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2115

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالله حاج احمد
مساحة اعلانية
تقييم
7.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة