05-18-2016 05:35 PM


بسم الله الرحمن الرحيم


في الأنباء أن رئيس الجمهورية، سيجتمع برؤساء الأحزاب قبل الجمعية العمومية للحوار الوطني. قد يكون الخبر عادياً في بلد عدد أحزابها معروف ورؤساء أحزابها معروفون ولكل حزب أهداف محددة يسعى لتحقيقها مثلاً من الأحزاب الأوربية ما لا هم له إلا البيئة كهدف وحيد (هذا لا يمنع أن يكون من أحزاب السودان ما له هدف وحيد هو حماية رئيسه وتوزيره (يعني يبقى وزير) ما مهم وزير دولة وزير اتحادي وزير ولائي والأحزاب القديمة ولا أقول الكبيرة تطمع في مساعد رئيس ومكتب بالقصر وتذاكر طيران مفتوحة ونثريات مطرة).
بالله كم عدد الأحزاب؟ سمعنا أنها تعدت المائة يعني الأندية الرياضية أكثر احتراما منها ناديان كبيران وعدة أندية منافسة (طبعا مش ح اخش في تفاصيل الأندية فجهلي بها مركب).
ما دامت أحزاب السودان كثيرة كثرة تحير وهي أحزاب انشطارية وأحزاب أرزقية لماذا لا تلجأ الجهات السياسية في تجميعها بالمسميات القديمة مثلاً أحزاب اتحادية يدخل فيها حزب الميرغني وأولاده وحزب الدقير وحزب الهندي وحزب إشراقة وحزب جلاء وأي من يدعي أنه انشطر من الاتحادي الديمقراطي خليفةً كان أم أزهريا). ويأتي حزب الأمة (حزب الصادق وبناته وحزب نهار وحزب مسار وحزب الفاضل وحزب الصادق الهادي المهدي) وهكذا على الأقل المائة حزب ستصبح 80 تقريباً. ونأتي لأحزاب لا يعرفها إلا أصحابها ومسجل الأحزاب ونسأل مسجل الأحزاب قم بجولة تفتيشية كما تفعل وزارة الصحة مع المستشفيات اذهب لدار الحزب أن وجدت له داراً خير وبركة اسأل عن الاجتماع التأسيسي وكم حضره وهل حضروا غيره بمعنى هل هم مسجلون في حزب واحد أم عدة أحزاب على شرط إبراز الرقم الوطني، ثم اسأل عن برنامج الحزب وأهدافه وخططه وارجو أن لا تسأل عن ميزانيته لأن الكل يعرف ميزانية هيك أحزاب من أين تأتيهم.
أما الاتحاد الاشتراكي عفواً المؤتمر الوطني فهو أيضا منشطر سراً إلى جماعات جماعة لا ترى الفساد ولا تعترف به، جماعة ترى الفساد ولا تستطيع أن تفعل شيئاً وجماعة ترى الفساد أهون من الفوضى وهناك من يرى الشريعة قائمة ومنهم من يبحث عنها بالمجهر ومنهم متفرج. كل هؤلاء لا يستطيعون أن يقولوا جهارا نهارا نحن مؤتمر وطني. وقوائم الحزب تحتاج تحديث وباستبانة مفصلة هل ما زلت مؤتمرا وطنيا؟ متى توقف انتماؤك؟ ولماذا؟ هل حقق الحزب طموحاتك؟ هل ما زلت تعتبر الحزب يسير في الطريق الصحيح؟ هل الحزب ديمقراطي ويقبل الرأي الآخر وهكذا.
الذي يسمى أحزابا في السودان لا أرى حزبا واحداً يملأ العين أو يقنع عاقلاً هذه مهازل سياسية لا تحل إشكالات العامة، وليس لها برامج واضحة ولا أهداف عامة. (طبعاً خاصة بالكوم).
ما المخرج؟ أين الصامتون أين المتفرجون على هذا المسرح؟
أحزاب بلا قواعد فتأمل!
الصيحة
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1542

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1463760 [ابن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2016 11:40 AM
يا الحبيب لو كان هنالك تعريف محدد لكلمه حزب اقول لك وبكل ثقة ان في سوداننا الحبيب قل نجد حزب بمعني كلمة حزب ؟؟؟ اما اذا كانت كلمة حزب كلمة هلامية وليس لها معني وتعريف محدد فالمئاة لمة بالخرطوم احزاب بجدارة ؟؟؟ كما تعلم ببساطة أن الحزب ليس شخص او طائفة دينية وانما برنامج وطني مدروس بواسطة خبراء متخصصين كل في مجاله اتفقت عليه مجموعة ونشرته واقتنع به عدد كبير من الجمهور لانه سيحقق مصالح الوطن ومصالحهم.لان البرنامج يبقي ما بقي الحزب ويصحح ويطور اما الافراد فيمكن ان يغيبهم الموت او يعجزهم المرض ؟؟؟ بعد ان اصبح لهذا الحزب جماهير كافية تختار لجنته التنظيمية التي انتخبت لها رئيس ونائبه لمدة محددة حسب دستور الحزب يحاسب و يصحح وينتقد ويقال من منصبه اوحتي يمكن ان يطرد من الحزب اذا اخل بنظمه ؟؟؟ اما ان يكون هنالك دجال يلتف حوله البسطاء والمصلحجية ليركعوا ويبوسوا اياديه ويشربوا ماء وضوؤه ؟؟؟ وهذا الدجال لا يصحح او ينتقد او يقال وانما يظل رئسا للحزب وهو في فراش الموت كما هو الحال في طائفة الأنصار المندثرة المملوكة حصريا لأسرة المهدي المتظر؟؟؟ او لآل الميرغني القادم من منطقة القصيم بالسعودية ممسكا بلجام حصان كتشنر وهذه الطوائف الدينية المتاجرة بالدين قواها واغناها المستعمر لتساعده في الحكم فاجادوا الدور ؟؟؟ اما لمات الخرطوم المكونة من الاهل والأحباب والزملاء التي تجتمع حول وجبة كاربة في صالون احد الوجهاء لتعلن ولادة حزب باسم مبتكر جديد ليبدأ في التصريحات المدفوعة الثمن في الصحف حتي صار بالسودان اكثر من 100 لمة مسجلة غير مسجلة ويقال انه في الخرطوم اي واحد تزعلوا مرتو يكوون حزب ؟؟؟ حتي صار من الصعوبة ان تجد اسم حزب غير مطروق لتكوون حزب اذا زعلتك مرتك ؟؟؟ ولك التحية والاحترام وارجوا ان تصححني ان كنت متجني او مخطئ ؟


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة