05-23-2016 09:27 AM

أغريبٌ إن تعلمي .. لي ديارٌ ولي بلدُ ..
لي بدنيايا مثلما لهمُ .. لي ماضيٍ وحاضرٌ وغدُ .
فهنئنا لروحك وهي ترفرف في حدائق الجنان العُلا بإذن الله الكريم .. شاعرنا الكبير الطيب العباسي قائل تلك الأبيات معتزا بأصله في وجه من أنكرت عليه بلغة التعالي العنصري وهو الغريب في بلادها حتى براءة قبلته التي رفت كفراشِ ملون قريبا من أنف تكبرها !
هل تدري يا شاعرنا الغائب عنا جسداً و الحاضر فينا أبداً .. أننا أيضا صرنا غرباْ مضطهدين ولكن داخل وطننا وقد حرق لصوص هذا الزمان خيمة ماضينا مثلما سرقوا ظلال حاضرنا ورموا في بئر المجهول طوبة مستقبلنا !
ولكن أسواء ما نعانيه في زمانهم .. هي تلك الجهالة التي ضربت أطنابها في كل زاوية من هذا التراب الذي بات مستباحا لهم ولغيرهم في ظل تغييب من يأخذ له بثأره منهم وقد خدروا شعبه بمشاغل الحياة التي أقعدته بعيدا عن التفكر في ماضيه التليد .. وهدته برهق حاضره التعيس .. وسلبته المقدرة على التفكير في غده الثقيل الخُطى!
لقد بات يسهد ليلنا الطويل الحالك نقيق أولئك الذين إحتلوا بركة حياتنا التي كانت زلالا حلالا فسمموها ..ولم تعد صالحة ولو لسقيا الأنعام .. وليتهم كفوا عن ذلك الهرُاء الذي صار يقض مضاجعنا ويثقب مسامعنا !
عاد نافع من بياته السلطوي ليتحدث بلغة المن والآذى عن كهرباء عهدهم الدامس وهو أحد الذين إنطفأت على أصابعه الآثمة الكثير من اضواء العيون التي أغمضت في ظلام بيوت أشباحه سيئة الذكر ..!
وبينما ترقد فاطمة أحمد ابراهيم في سني ضعفها ضيفة معززة مكرمة عند الإنجليز ... وهي التي إنحنى لها العالم كأول نائبة برلمانية سودانية .. يتم تكريم سعاد الفاتح في أخريات خرفها السياسي و خطرفة وهذيان هوسها وهي أول من دقَ مسمارا في نعش تلك الحياة النيابية .. فكتاب التاريخ لا يكذاب ابدا!
وهاهي واحدة من نوائب هذا العهد تسمى عائشة محمد صالح نائبة رئيس برلمان النظام تنحني داخل قبته المثقوبة لتقبل يد سيدها الذي وصفته بسليل الدوحة الشريفة وقد تكرم بزيارة وطنه الثاني بعد غياب مدفوع مقدما من دم من تدعي بأنهم إنتخبوها .. ولو أن حذاء السيد المزعوم القداسة لم يتأفف من كراهة أنفاسها لآكملت دورة الإنحاء وقبلته هو الآخر ..!
ولكم أعلت فاطمة في زمان العفة البرلمانية .. كرسي النيابة عن مؤخرة كل وضيع !
ياترى ونحن لا زلنا نسد الأنوف في أروقة ذلك المبنى الكئيب ..إن كانت عفاف تاور لا زالت تفكر في تفجير نفسها لقتل عرمان والحلو وعقار .. البعيدين عن متناول إنتحارها الذي حدث بالفعل منذ أن تركت أهلها وأطفالهم في هيبان نهبا لبراثن ولي نعمتها وهو قاتلهم الحقيقي .. فلعلها تغير رايها ووجهتها في لحظة صحوة ضميرها المستحيلة لتفجر ولو كرات غضبهم اللاهبة فيه وهو القريب منها !
وما أدراك ما الطيب مصطفى الذي ينعى على عثمان ميرغني ..تغزله في عدالة اسرائيل لكونها من وجهة نظر صاحب الثور الأسود تفتك بالفلسطينين .. وقد نسى في عتمة عنصريته أنه كم تغنى في ذبح أهل الجنوب الذين أثروا البعد على البلاد أم سعد .. فيما بات أهل غزة من الفلسطنيين يتمنون نعيم الإحتلال الإسرائيلي ..إن هم وجدوا فرصة للإنعتاق من جحيم سجن حماس لهم وقد أذاقتهم ذلا ليس له مثيل إلا ذل الإنقاذ لبني وطني الطيبين !
أما فلكمال عمر حكاية تطول فصولها في التقلب على جمر نفاقه الشاوي للسانه الكذوب .. فهو يرفض حكومة التكنوقراط الإنتقالية.. لانه ببساطة لن يساوي لحظتها حجم قيراط من الروث وسيسقط من ثقب الغربال الدقيق الى مزبلة النسيان .. حينما يتم إختيار رجالها ونسائها الذين يمثلون درر الكفاءات التي يحتار ميزان تلك المرحلة وهو يقف حيال ثِقل نفائسهم !
هي سادة القراء .. مجرد حروف دامية من حكة الدمامل التي إنتشرت في جسد هذا الوطن .. وقد خفت فيه صوت الخطاب الرصين .. حينما تعالى الضجيج في زريبة الهوامل المسماه مشروع الإنقاذ الإنكساري .. تبا له من زمان . وعفوا لإنكسار جدول الدمع الأنثوي الذي أبكيته بطعنات القلم المغبون .

[email protected]







تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1578

خدمات المحتوى


التعليقات
#1465769 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2016 12:52 PM
حقا نعم الوطنية التي تنساب من يراعك الذى وضح بجلاء اس البلاء سواء من الطغمة الحاكمة او الأحزاب الطائفية والعقائدية نسأل الله ان يحفظ البلد ولاخول ولاقوة الا بالله


#1465458 [الحلومر/خريج الابتدائية]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2016 07:14 PM
من المؤكد جداًان اناملك اللؤلؤئية وقلمك الذهبي هما اللذين يكتبان روشتة علاج الدمامل التي ظهرت علي سطح الحياة بسودان الشموخ بعد ان نحروا عاره التي انجبت امثالك
نسأل الله ان ينقذنا قريباً منهم وقطع شك حينها سوف نراهم بداخل زربية الهوامل
نعمة صباحي انت مثل اشراقة شمس الصباح حينما تطلين علي راكوبتنا الحبيبة(نعمة الصباح) لك الشكر والتقدير


#1465263 [Breeze]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2016 11:10 AM
تباً لهم يا أختاه وليس تباً للزمان , مقال ممتاز , لكن رجاءا لا تُسبي الدهر والزمان , هذا منهي عنه والله أعلم.


ردود على Breeze
[ناقش أفندي ..] 05-23-2016 02:26 PM
أظن الكاتبة رشيقة القلم و واضحة البيان .. تقصد زمانهم ولم تسب الدهر كله مع إحترامي لك ولها ..


#1465236 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2016 10:51 AM
شكرا الاستاذه نعمه على هذا المقال الرائع.عندما كانت المناضله فاطنه احمد ابراهيم وزميلاتها يناضلن من اجل حقوق المراءة السودانيه كانت سعاد الفاتح ومن لف لفها يضعن المتاريس فى طريق تطور المراءة السودانيه وهذا كله محفوظ فى ذاكره التاريخ الذى لاينسى. كلل نضال فاطنه بان انتخبت كاول امراءة تدخل البرلمان فى العالم الثالث ولكن انظرى ماذا فعلت سعاد الفاتح فى وأد الديمقراطيه . فقد افتعلت هى وعلى عبدالله يعقوب حادثة معهد المعلمين العالى التى ادت فيما ادت اليه طرد نواب منتخبين النتخابا حرا من البرلمان دون سند قانونى. وقد ساعدهم فى ذلك حسن الترابى والصادق المهدى الذين ادعوا ويدعون زورا انهم من حماة الديمقراطيه.لك التحبه ولام احمد(فاطنه) الحب والتقدير وفى حضرتها يطيب الجلوس امامها فى ادب وحب.شكرا


#1465218 [كرم]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2016 10:18 AM
عليّ النعمه إنت رائعه يانعمه ، وفقك الله .


#1465206 [habbani]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2016 09:51 AM
يا نعم البلاغة والفصاحة والنثر الثورى الرصين والهجاء المباح الفريد والوصف والمجاز والإعجاز فى لغة يصفنا الذين يظنون انهم اهلها بعوج اللسان وما عرفوا ان هنالك فى ربوع بلادى عثمان شبونة ونعمة صباحى والغائب الحاضر عبدالله الطيب نماذج قيض من فيض الادباء والشعراء من ذاك الربوع


نعمة صباحي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة