05-23-2016 05:56 PM



العقل والمنطق السويان يقولان أن عقارب الزمن لا يمكن أن ترجع الى الوراء ..ولكن إضاعة الفرص دائماً تعوض بتقييم التجارب السابقة لنجعل من الحاضر جسرا نعبر به الى المستقبل .
الحزب الشيوعي السوداني كان من أوائل الأحزاب التي شقت عصا الطاعة على موسكو بعد استقلال السودان وأختار المزاحمة في دروب التعددية الديمقراطية عبر خوض الإنتخابات النيابية على غير رضا نهجها الداعي الى شحن الشارع لتفجير ثورة الطبقة العاملة !
وحينما استقصده الإسلام السياسي و الطائفية وأحزاب الوسط بغرض إزاحته عن شارع السياسة عقب حالة الإستقطاب التي أعقبت ثورة أكتوبر 1964.. ودفعه ذلك الى مؤازرة إنقلاب مايو ولو في الحد دون المتوسط من قيادته العليا التي إنقسمت مابين مايوين و متحفظين الى أن قادهم ذات العسكر مرة أخرى الى محرقة مابعد محاولتهم التي لم تدم إلا ثلاثا فكانت قاصمة ظهره التي أعادته زاحفا على نقد الذات بحثا عن ذات درب التعددية الغائب في مياه أزمة حكم السودان المتأرجح مابين العسكر وحرامية الثورات !
الشيوعيون عندنا هم سودانيون في المقام الأول يولدون مسلمين كما يولد غيرهم حتى من غلاة التكفيريين .. يتزوجون بالحلال و ينصبون سرادق العزاء مثلما يفعل كل المسلمين ويُصلى عليهم صوب قبلة المسلمين ويرقدون كغيرهم في ذات لحد بقية الموتى !
ولعل ذلك ما ينبغي أن يقودهم الى وجوب مراجعة كثير من المسائل النظرية وتنقيحها الى التي تناسبهم كحزب سياسي سوداني يسعى الى التنافس على السلطة وفقا للوسائل الديمقراطية الحقة متى ما عادت سليمة الساقين الى مضمار الركض انطلاقا من خط تساوي الأقدام و السجال الشفاف !
الدكتور الشفيع خضر وإن أنكر تبنيه لتيار بعينه فهو يمهد الى قيادة هذا المسعى لتطوير الحزب ليصبح أكثر مؤامة للمناخ المحلي بحثا عن البرنامج الذي يقوم على تلمس متطلبات المجتمع السوداني بكل تشكيلاته التي يمكن أن ترتسم من تنافرها لوحة تكاملية ..ليقترب الحزب أكثر وأكثر من عامة الناس الذين يريدون سياسيا يكلمهم بما يفهمون من لغة زمانهم وبيئتهم وعقيدتهم وعاداتهم .. وطبعا دون التخلي عمن يحفظون نظريات الديالكتيك و تنظيم الفراكشن من مثقفي الحزب والذين ينبغي عليهم ألا يشدوا أعناق الناس شنقا الى أعلى تعقيدات التنظير .. بل يريدهم واقع الحال أن ينحنوا قليلا حتى يقربوا لهم صوتهم بالهمس الناعم ..لا بضجيج الهتاف الذي عافه الناس في زمان الإسلامييون الذين أفرغوا كل شعار من محتواه !
فلغة الشفيع هي الأقرب الى الشارع العريض الذي يريد للحزب معنى مؤثرا في وجدان الناس الذين يعترفون بنبل الإشتراكيين السودانين في وسطية طرحهم لا في تشنج زمانهم الشيوعي الذي إنهد حائط مبكاه منذ عقدين ونيف و الجارح للشعور المسلم بسكين التشكيك الرجعية التي غرسها أعداء الحزب فظلت صدئة في ذلك الفهم المغلوط وتنتظر من يستلها بقبضة مسمى جديد يعيد صياغة مبنى من طين السودان للحزب على خلاف شكل قصر الكرملين الذي بات قبة بلا شيخ !
فالأروبيون على عراقة علمانيتهم التي فصلت الدين عن الدولة بعد إنقشاع سحابة القرون الوسطى .. كانوا يفضلون في فرنسا الراحل فرانسوا ميتران والرئيس الحالي أولاند لبرنامجهما الإشتراكي البراجماتي النزعة والذي يلامس واقع مجتمعاتهم و يحلحل عقد قضاياهم الإقتصادية ويحافظ على توازن تداخلهم في محيط منظومتهم الأوروبية ولم ينتخبوا ولو مرة واحدة جورج مارشيه الشيوعي الفاقع رئيسا ولا من جاء بعده ..على سبيل القياس !
المؤتمر القادم للحزب الشيوعي السوداني في يوليو من هذا العام لابد أن يكون بوابة واسعة لطرح أفكار التجديد ولا يجب عليه إقصاء لا الشفيع ولامن يوالون فكره المطروح بجراة مثلما عليه هو وجماعته أن يتسع صدرهم لقبول راي الآخرين .. ليكون الخيار السوداني للحوار الهادي هو الرحم الأصيل لميلاد شكل الحزب المنشود في حرج المرحلة الوطنية وليقود المسيرة في وسط الطريق ولاباس إن كانت حركة المرور حينئذ تتطلب أن يكون مقود القطار في الجانب الأيسر منه .

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2290

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1465809 [جيل مايو]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 03:08 PM
وانا صبي لم يتعد عمري الثامنة
كنت احلم ان اكون كمساري قطر او عامل سكة حديد
كانت تشدني نظرات عيونهم القوية الواثقة وتفانيهم في العمل
غبش,لكن كبريائهم هو رأس مالهم الوحيد
رحم الله الشفيع,اعظم نقابي انجبه الوطن
لابد من تجديد الحزب الشيوعي واليسار عموما
فالفقراء في ازدياد مضطرد وحفنة من الاثرياء لا تشبع


#1465508 [فاروق بشير]
5.00/5 (2 صوت)

05-23-2016 11:28 PM
لا باس.
لكن ارى اقترح على كل من يكتب عن الحزب الشيوعي ان يزور بدءا ورش السكة الحديد عطبرة الاطلال واطلال النقل الميكانيكي ومشروع الجزيرة.
والمساحة الواسعة من خرطة البلاد وشعوبه المنهوبة المسماة زورا بالمهمشة.
ثم ياتي يطرح رايه.
لكن لاباس فانت تزكي د. الشفيع والشفيع وانت معه تحملان تصورا يطرح مع غيركم من تصورات قد تطلق طاقة الحزب.
راي بصورة اوضح ان التوسع بالرغم قل الدراسات التوسع بكل الطاقة فى معرفة السودان المجهول, هو الشرط اللازم لتبرز مقترحات وجيهة. انثروبولوجيا علم اجتماع الخ. لا بديل للعلم.


#1465450 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2016 07:57 PM
الحزب الشيوعي ضيع على نفسو فرصة ان يستمر كحزب صاحب برنامج واضح ومختلف عن كل الاحزاب الاخرى لو انه غير اسمو فقط ، هم قالوا عملنا مراجعات واصبحت الماركسية مع غيرها من المناهج ومنجزات العلم والتفكير تمثل مرجعيات لنا فلماذا الاصرار على التمسك بهذا الاسم المنفر!!!
مقال ممتاز


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة