المقالات
السياسة
سر هناك في بيتهم!!
سر هناك في بيتهم!!
05-24-2016 10:30 AM


وقفت أنا وهي تحت شجرة الليمون، تحلّق حولنا عدد من الصبية والفتيات من اولاد الجيران ، إتفقنا علي أن نلعب (دس دس ) فإنطلق الجميع مهرولين علي اثر هذا الاتفاق ، بقينا انا وصديقتي تحت شجرة الليمون التي تفتّح نوارها ، شجرة يتيمة تقف لوحدها في حوش البيت لها اريج مميز تكاد ان تذوق له طعما وهو يختلط مع الحر الفظيع في ذاك الصيف القائظ..فالشمس تبرجت في قلب السماء ومنحتنا سخانة بسخاء منقطع النظير لم تعبا بها طفولتنا الشقية.

نظرت حولي بحثاً عن مخبأ يناسبني وصديقتي صاحبة الضفيرتين المعقوصتين علي قمة رأسها ، صافح ناظري حوشهم العريض المفروش رملة نظيفة ، سريرين حديد، لحاف مطوي باهمال تربعت علي قمته بطانية كاروهات تاكلت اطرافها ونحل وبرها، كومة من (المروق) القديمة رصت الي جانب الحائط، بقربها كمية من الخردة ، شوية سراير مكسرات ، كراع تربيزة وشوالات ، كفتيرة وصواني قديمة علاها الصدأ وكانون ضخم تحطم معدنه شاهد علي قدور وضعت من فوقه سترت حال اصحاب البيت فدفع هو المسكين ثمن سترة الحال هذة ، فكرت في الاختباء تحتها جرتني صحيتي من يدي و بعينيها خوف .
- لا ياتماضر ممكن يكون في(دبيب) تحت الحطب دا ...امي قالت لينا الكلام دا قبل كده.
- دبيب عديل كده !!
غاص قلبي ، وبلعت ريقي النشف فجاة وعدلت تماما عن فكرتي ، وبدأت أبحث عن مخبا اخر ، مخبأ لن يخطر علي قلب أحد من هؤلاء الصبية الدراويش.

هناك في اخر البيت ،عندهم اوضة بعيدة ، تشبه القراش او المخزن ، برقت عيناي عندما رايتها فهذا مخبا مثالي بكل المقاييس ، وتوجهت نحوه وصديقتي تحاول ان تمنعني من الوصول اليه ، متوعدة ومهددة تارة ومترجية ومتوسلة تارة أخري .

لكن لاشيء يثنيني أنا ..

وصلت للباب الحديدي القديم الذي يشبه ابواب الدكاكين في السوق الكبير ، ولكن لقصر قامتي لم استطيع ان أفتح الترباس المتيبس العاصي .

لكن لاشيء يثنيني أنا ..
أتيت بطوبتين وضعتهما فوق بعضهما البعض ، وصوت صديقتي ياتيني متهدج من خلفي وسمعتها تقول ان أمها لن تغفر لنا ذلك واننا سوف نذوق الامرين ان خطونا داخل هذة الغرفة وكلام كتير تلاشي امام صخرة اصراري الطفولي العنيد ، كلام لم يزدني الا عزما علي المضي قدماً ، اختلط مع صرير الترباس المصدي وانا اعافره لافتح هذة الغرفة العجيبة .

إنفتح الباب .
دخلت انا و صديقتي خلفي كالماخوذ وقد تحول صوتها المتعوّد الي همس .
- ارجعي ياتماضر ... قلت ليك ارجعي ....

لكني كنت داخل الغرفة اللغز فعلاً .
المكان مظلم به طاقة قرب السقف يدخلها شيء من شعاع الشمس العاملة حفلة برة دي ، دعكت عينيي لكي اري ، جلت بنظري المشحون بالفضول ورايت ثم رايت شيء يبدو كعفش قديم مركون في نهاية الغرفة بنت عليه العنكبوت بيتها واستوطنت ، رايحة عطنة، رطوبة خانقة وغبار كثيف يغطي كل شيء .
بالجنبة ... وضع عنقريب (مخرطة) عتيق ، اجرد الا من حبال تقطعت بهن السبل فاعيد وصلهن بطريقة بائسة ..
وسمعتها!!
سمعت شيء يئن... صوت غريب ترك اذني وداهم فؤادي الغض الطفل فلم اخف .. صديقتي خلفي تجمدت كتمثال صغير من الشمع ...نظرت اليها مستفسرة فرأيت دمعا يبرق في عينيها وتقدمت باتجاة الصوت .
مخلوق جالس علي الارض .
تقدمت اكثر ... حبى نحوي ... نعم حبا ولم يمشي ... تعثر بصحن موضوع علي الارض به بقايا طعام وقربه كوم (براز)... مددت يدي الصغيرة له فامسكها ووقف .
كانت فتاة.
عمرها قد يكون في بدايات العقد التالت .... عارية تماماً الا من ظلم كساها اياه البشر ... نحيلة كما الخيال ... شاحبة كعوالمنا التي تعشعش فيها الخرافة .
نظرت الي وضحكت ضحكة لاتعني شيء ... وذبت أنا .
يالقسوتنا .
وسألتها: انت اسمك منو ؟
همهمت وغمغمت واطلقت ضحكة اخري داوية ... نظرت الي صديقتي التي نكست راسها ... ثم اتاني صوتها دامعاً
- دي صباح اختي يا تماضر

ياطول ليلك يا صباح .... ليل نسجه البشر هؤلاء والبسوك اياه ... ليل حيك حولك لاحول لك فيه ولاقوة

نظرت اليها ... نظرت الي هي بعينين خاويتين الا من ذعر وقلة حيلة .... نظرة توسدت كبدي ساعتها فانفطر ... نظرة لم تفارقني طوال سنين عمري الي تاريخ كتابة هذة الاسطر ...نظرة جعلتني انتمي اليها والي من يشبهها ...نظرة احزنتني وجعلتني اقودها خارج سجنها بطفولتي التي لم تعي مايحدث فعلا ...تبعتني وهي تقبض علي يدي وجسدها يهتز ...

وخرجنا الي الضياء .

شهقت المسكينة عندما صافح نور الشمس بشرتها التي ماعانقت الضوء يوما ... اغمضت عينيها البريئتين لحظة وبقوة وقبضت علي يدي باظفارها الطويلة الملوثة ببرازها وسال لعابها فوق راسي وبلله ...ولم اجفل رغم صغري وواصلت التحديق نحوها وتشجيعها علي المسير والخروج من كهف عزلتها هذة ... تقدمت خطوتين وتعثرت وسقطت مني ارضا .
ولم تحتمل المسكينة كل هذا ...فبدات بالصراخ .... صراخا شق عنان السماء واختلط بصوت صديقتي المرتعد بان هذا ماحيعدي علي خير ...فشلت كل محاولاتي لاسكات (صباح) وتذكرت قطعة حلوي في جيبي فاخرجتها ونفحتها اياها...لون الحلوي الزاهي وغلافها اللامع شتتا انتباهها لحين ...لم تفهم ماذا تفعل بها ...فوضعتها انا في فمها واعجبها طعم السكر فطفقت تمضغ ولعايها يبلل صدرها وفرحة حلوة ارتسمت في وجهها وهي تلمس وجهي وشعري بيديها النحيلتين .
وفرحت انا ...فرحت جدا وجثوت علي ركبتي امامها اتاملها كاني مارايت بشرا قط في حياتي

وأتت (امها )...وصدمت عند مشاهدتها للمنظر وتوعدتنا بالويل والثبور وعظايم الامور ...اخذت صباح بكل قسوة العالم (او هكذا خلتها) ووضعتها في (سجنها) ذاك واغلقت الباب .

وذهبت لاتلوي علي شيء ..... وصراخ صباح يشق عنان السماء ويشق قلبي ... لصغري لم افهم ان صباح مختلفة ... لم استطيع ان افهم لماذا فعلت ام صباح هذا ... لم احس بشيء غير ذلك الالم الممض الذي اجتاحني من قمة راسي الي اخمص قدمي ... رعب شديد تملكني ....سؤال تردد في راسي الصغير حينها .... اذا صرت الي ما صارت اليه صباح ...اهكذا سيكون حالي !!!!!

هرولت انا لامي التي كانت تجلس مع النسوة حينها وارتميت في حضنها حتي كدت اصير جزء من نقوش ثوبها الفاتن... تمرغت في حضنها الوثير وعطونة القراش الموحش تسكن مني المسافة التي بين عيني ورمشي .. ونظرت الي عينيها بحثا عن وجة ام صباح ....
حمدا لله لم اجده

فإبتسمت لي العزيزة بمحبة ومحنة ارجعت قلبي المرتعد الي مكانه وطامنت روحي التي تطايرت شعثا فدفنت راسي في حضنها لاتكرف عطرها ورحمتها ونبض قلبها الذي اعشق...

كبرت..
وعرفت باي ذنب قتلت صباح ..
ورأيت صباح عند الكثيرين باختلاف درجات المعاناة والمرض ... صباح في الحلة ...وعند الاصدقاء ...وفي المدرسة ... فقوي انتماءي الي عوالمهم ...وصفي لهم قلبي ...وامتدت جسور تواصل خفيات بيني وبينهم ..... اخترت ان اهب لهم حياتي وان اقضي عمري بينهم ..... افتح باب الحديد المصدي بكل اشكاله ومسمياته واقتادهم نحو الضياء مااوتيت لذلك سبيلا...حتي وان استدعي الامر الي ان ارص كل طوب الارض لاصل لذلك الترباس اللعين في كل حين

هم صباح فلا تحرموهم من صباح العافية ...وصباح محنتكم وتفهمكم ودعمكم ....
الي كل اسرة بها صباح كل المحبة

ملحوظة ...
صيغت القصة بطريقة لاتشي باصحابها ....والاسماء من صباح افكاري ..


تماضر الحسن
طبيبة امراض نفسية
بريطانيا
[email protected]




تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1466565 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

05-26-2016 12:26 AM
خليك على سجيتك و تفكيرك الفطري ، و ما تسمعي (المثقفاتية) ، و لا تسجني أفكارك في أطر و براويز لا تناسب شخصيتك ، و إن كان لا بد ، فيمكنك عرض المادة على أي مصحح أو مختص ، فيمكنك بعدها التعديل ، بحيث لا تفقدين نمطك و أسلوبك المميز.

بصراحة ، شمينا ريحة الليمونة ، و عطونة غرفة صباح ، و سخانة الشمس ، يعني عايزين شنو أكثر من كده.

إستمعت ، شاهدت ، و قرأت أكثر من مرة لأطباء (إخصائي علم نفس) مقيمين بلندن ، لتحليلاتهم عن المتغيرات التي حدثت في المجتمع السوداني.

التنظيم الحاكم و معظم الجماعات المشابهة لديهم تركيز و نشاط دؤوب على تدريب و تأهيل كوادرهم ، و يركزون على ينالوا دراسات ، دورات ، أو رسالات ماجستير/دكتوراة في علم النفس ، التربية أو أي دراسات تتعلق بالمجتمع و تركيبته ، و حتى إن كان ذلك لا يمت بصلة لتخصصه الأصلي (مهندس ، صيدلي ، قانوني ..) ، طبعاً يسخرون ذلك لخدمة أجندتهم نحو إختراق المجتمع و تفكيك أوصاله ، لنشر ضلالاتهم و عقيدتهم الفاسدة ، و طمس هوية المجتمع.

الجيش الإسرائيلي من أحدث جيوش العالم ، و محاط ببيئة عدائية (لأنها دولة محتلة) ، و هو أيضاً من أكثر جيوش العالم الذي يستخدم إخصائي علم نفس ، و جميع منسوبي الجيش و الأجهزة الأمنية ، يتلقون دورات مكثفة في علم النفس.

أي صاحب فكر أو دعوة ، موجهة للشعب السوداني يحتاج إلى إستشارة إخصائي علم النفس ، أولاً لعلاج نفسه من (الشوفنية و تعنت الرأي ، و عدم القدرة على قراءة الواقع و المتغيرات) ثم بعد أن يتعافى ، عليه أن يستشيرهم في معرفة خارطة المجتمع النفسية ، و أفضل أسلوب لمخاطبته approaches

هناك مقال لإحدي الكاتبات عن المجتمع الكروي بعنوان (أنا زولي ما جا) ، راجعي المقال ، و ستعرفين الوضع.

لدينا عدد كبير من الصحفيين لن يستطيع جيل الأخصائيين الحاليين علاجهم ، و ربما كان يكون لديهم أمل مع أجيال المرحوم طه بعشر لأنهم كانوا يعترفون بالطب البديل ، لأن هولاء الصحفيين و بشهادة المعلقين و القراء و بالذات الجنس اللطيف ، مصابين بالزار أو الريح الأحمر ، و هو مرض كما تعلمين يكرس حب الأنا و لفت الأنظار و عدم التجانس مع المجتمع (عووضة و جماعته) ، لو كنا دولة محترمة لأوصى أطباءنا بضرورة منعهم من الكتابة لحماية المجتمع و الحفاظ على قييمه.

أرجو طرح النقاط أعلاه بين زملاء المهنة ، و دفعهم للإسهام في الشأن العام ، فنحن أحوج ما نكون لهم لفك شفرات المجتمع.


#1466191 [حمدالنيل]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2016 10:36 AM
رائعة السرد والتشويق .


#1466064 [سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2016 07:29 AM
رائعة جدا


#1465779 [هناء عبدالعزيز]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 02:21 PM
يا لك من انسانة. احترمك والله


#1465755 [الدياني]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2016 01:34 PM
الأخ تماضر/

قرأت القصة بكل شغف وأرى أن فكرتها جيدة، لكن تنقصها الكثير من الأمور المتعلقة بالكتابة الأدبية - تسلسل الأحداث والحبكة بحاجة إلى جهد أكبر، الخلط بين العامية والفصحى لم يكن منسجماً، حيث لم تلبس العامية ثوب الفصحى والعكس صحيح، فضلاً عن بعض التجاوزات في العديد من المفردات (نور الشمس بدلاً عن ضوء الشمس) (السخانة بدلا عن الهجير)

يرجى الاطلاع على نماذج قصص قصيرة لكتاب سودانيين (يحي فضل الله وعلي المك وغيرهم) حتى تكونين على دراية بجماليات الكتابة الأدبية - وفقك الله


ردود على الدياني
[د. هشام] 05-25-2016 08:51 AM
(حتى تكوني) و ليس (حتى تكونين)!!


#1465740 [زول]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2016 01:12 PM
روعة كالعادة يا دكتوره (طماطر ) نسأل الله لك التوفيق في اداء دورك المقدس تجاه هذه الفئة التي تعاني ولا يحس بمعاناتها الا امثالكم في هذا التخصص الانساني الرائع


#1465672 [Osama Dai Elnaiem]
3.75/5 (3 صوت)

05-24-2016 11:02 AM
لاتكرف عطرها(--- يا للبراعة في استعمال ( السودانية) ببلاغة سهلة تتوسطين الجمل باتفاق جميل كما تالفت مع كل صباح وصباح جديد-- صح لسانك وسلم بدنك


#1465671 [Osama Dai Elnaiem]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2016 10:58 AM
(لاتكرف عطرها)---- يا للبلاغة وبراعة استعمال ( السودانية) ومنحها التوافق بين الجمل--- حفظك الله


#1465668 [كنوز محبه]
4.50/5 (3 صوت)

05-24-2016 10:57 AM
لله درك د تماضر و هكذا هم ملائكة الرحمة دوما.حفظك الله سراجايضئ لكل(صباح) ولك التحيه.


تماضر الحسن
 تماضر الحسن

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة