المقالات
السياسة
القتل فى صمت، وإسترخاص الأرواح... أين نحن!!؟
القتل فى صمت، وإسترخاص الأرواح... أين نحن!!؟
05-25-2016 06:25 PM

أحداث منطقة #آزرني2....#السجن للقاتل (عامل الدرداقة) #والدية لأهل القتيل... ثم #الحرية للقتلة المنتقمين (أقرباء القتيل)، واما الضحايا أهل السجين، ليس لهم سوى #المقابر...إنها السودان حيث يسود قانون الغابة!!!

لا تزال دار أندوكة تذبح فى صمت، تختلف المجازر والأدوات والغرض واحد...!!
للمرة الثانية يقع الحدث فى نفس المنطقة النائية (آزرني) قبل أن تلتئم جراحها ، وقبل أن تجف دماء أم تجوك وتنطفي حرائق محلية مولي ...هاهي المجموعات القبلية المحصنة نفسها ترتكب مجزرة جديدة بمنطقة آزرني القريبة من مدينة الجنينة فى غربي دارفور، وذلك للتغطية على قتل شخص واحد منهم بسبب ردة الفعل الغاضبة من عامل (الدرداقة) ، الذى دافع عن نفسه رافضا الظلم والابتزاز والتنازل عن حقة المشروع، فى ظل غياب تام للسلطة والقانون وثقافة البقاء للقوي...!!
بدأت المشكلة بين عامل الدرداقة (طرف أول) ورجلين من سكان المحلية (طرف ثان) ...حيث استأجر الطرف الثاني الدرداقة، بغرض توصيل طلباتهم، وبناءا عليه التزم الطرف الأول بتوصيل الاشياء، إلا أن الرجلين رفضا دفع مستحقات عامل الدرداقة بعد التوصيل، وعليه غضب الطرف الأول، لم يستطع تمالك نفسه فاستل سكينا وسدد الطعنات القاتلة على الرجلين ، وهما من القبائل العربية، مما أدى الطعن إلى وفاة أحدهما، ثم هرب بعد ذلك عامل الدرداقة مباشرة إلى مركز الشرطة لتسليم نفسه والأدلاء بشهادته ...فلم يجد أهالي القتيل سبيلا للإنتقام من الطرف الأول، فقرروا العودة لجمع أقاربهم والتسلح بالبنادق النارية وشن هجوما اشوائيا انتقاما من الجميع، دون تمييز بين من هم أهل وأقارب أو جيران وحتى المارة، بل وذهبوا أبعد من ذلك بالهجوم أحد المقدسات الإسلامية! وإطلاق وابل من النيران على المصلين أثناء تأدية صلاة المغرب بإحدى المساجد بالمنطقة ، مما أسفر الهجوم إلى قتل عدد 6 أفراد فى الحال وجرح آخرين...!!

ندد الكثير من الناشطين السودانين بالجريمة النكراء وسرعان ما إنتشر الخبر حول العالم حيث قوبلت الجريمة باستهجان وغضب وإدانات بأشد العبارات ، نسبة لبشاعتها والهمجية التى تمت بها... ولكن هذا الحدث يعيد إلى الأذهان استفهامات كثيرة ظلت غامضة بلا تفسير...! وكذلك يطرح سؤالاً كبيراً وهو لماذا سكتت الحكومة؟؟ ولماذا لم يتحرك أيا من المسؤلين فى حكومة الولاية لاحتواء الموقف؟؟ ولماذا لم تصدر أي بيانات رسمية على الأقل بغرض تهدئة النفوس؟؟ ولماذا لم يخرج أيا من المسؤولين الحكومين للمشاركة فى تشييع الجنازات، أو يذهب لمواساة أهالي القتلى، ...الخ؟؟
وهل نفهم من هذا الصمت أن هذه الجرائم تأتي فى سياق أهداف حكومة الخرطوم، التى تسعي بأساليب مختلفة إلى القضاء على بعض الاثنيات السودانية؟؟ ...ألا يكفي ذلك دليلاً على أن الحكومة بعيدة كل البعد عن الإنسان فى دارفور؟؟ ...وهل تختلف الدماء التى اريقت عن غيرها من الدماء؟؟ ...الخ.
كل هذه التساؤلات المحيرة والمثيرة هى بالأساس تستند الى الأحداث المتكررة والمتصلة ببعضها، وإلى أداء السلطات الحكومية وتجاهلها المتعمد لمثل هذه الاحداث ...وهذا التجاهل المقصود يؤكد حقيقة مفادها أن لدى حكومة (المؤتمر الوطني) مبررا في قوانينها الضالة لتصفية شعوب معينة فى دارفور ومناطق أخرى من السودان، بزريعة أنهم يعارضون نظامها السياسي، ومذهبها العنصري المتطرف، والحاضن للإرهاب ...وهى نفس المبررات إلتى إستندت اليها هذه الحكومة في قتلها عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء وشردت مئات الآلاف آخرين من أبناء الشعب السوداني آنذاك فى جنوبنا الحبيب.

الإجابة مؤلمة في كل الأحوال، ولمجرد أن تكون إنسان من دارفور فتلك جريمة كبرى، ...ولكن وفقا معايير الحزب الحاكم، وكذلك مليشياتها المتكاثرة المتناثرة ، فمن الخطأ قتل أي شخص له علاقة بنظامها القائم على المرجعيات القبلية الجهوية، حتى لو كان مخطئا أو معتديا على غيره ...من الخطأ مسه بضر حتى لو لم يكن مواطناً سودانيا أو يحمل الجنسية السودانية ، وأما في إقليم دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق....الخ، يجوز قتلنا ومساومتنا على دمائنا لأننا لسنا تابعين لتلك الخلفيات الإثنية ولا تعنيهم أمرنا، ولأننا لسنا عربا متشددين للعروبة ولا إسلاميين متطرفين دينيا.... ولأننا لسنا قوة تعتدي على الغير ولأن مجتمعاتنا فقيرة لا تستطيع شراء الذمم ولا دفع فواتير الأمم المتحدة، ولا تمتلك البترول أو المال الكافي لإغراء الدول الكبرى بقدرتها على شراء الأسلحة والطائرات، ولا تستطيع أن تغري الدول العربية والاسلامية بإنشاء استثمارات كبيرة أو بذل العطايا والهدايا لرؤسائها البائسين ...ولأننا لا نقبل أيضاً أن نكون أداة بيد أحد أو لعبة تحركها الأصابع ، لا ولن نقبل أن يكون وطننا حديقة خلفية للسعودية أو قطر...!!

لهذا يقتلوننا ويدمرون بيوتنا لأننا ببساطة إخترنا أن نكون أحرارا... ولأننا شرفاء ، أتقياء ، أكبر منهم وأوفر منهم كرامة وعزة وتاريخ ، نعم نحن السودانيون الشرفار ...لسنا شعوبا ضعفاء لكننا أرق قلوباً وألين أفئدة ، نحن شعب مسالم لا يميل الى العنف والإعتداء بالباطل ، لكن هذا لا يعني أننا لا نملك الإرادة والقوة التي تجبر كل معتدٍ على الخضوع ، ونملك البأس الشديد... هؤلاء دمروا بلادنا والإنسان لأنهم لم يجدوا سبيلاً لكسر إرادتنا أو تركيعنا، وقد جربوا ذلك خلال أكثر من ربع قرن ، وغداً سيعلمون شدة بأسنا، واننا أحفاد اؤلئك النفر من الجدود، الذين إنتصروا على أسيادهم واخرجوهم من الوطن ، نعم، غدا سيدركون عزمنا وإنَّا لفاعلون...!!!

المجد للشهداء والغزي والعار للطغاة والجبناء.

أيوب يحى (أبو دمباري)
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1951

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1466838 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 12:59 PM
أؤكد لك أن دماء النساء والأطفال والشيوخ لا يمكن أن تذهب هكذا هدراً .. لا يمكن للسوداني أن يقبل بهذا ويسكت عليه ويقول عفا الله عما سلف .. لا بد أن السوداني مقتص من هؤلاء المجرمين يوماً ما داموا فوق هذا الكوكب ..


لا يمكن لمسلم أو مسيحي أو يهودي أن يفعل هذا بالناس .. بل لا يفعل الإنسان هذا بالإنسان أي كان .. فطبيعة الإنسان نفسها لا تقبل بهذا ..

للضحايا الأطفال في هيبان والشباب الغض الذي قتل في سبتمبر 2013م وغيرهم وغيرهم من أبناء السوداني ، لهؤلاء أسر وأقارب وقبائل لن ينسوا هذا .. السوداني سيتذكر حتماً هذه الدماء الزكية .. هذه قضية السوداني ولا يمكن له نسيانها والاستمرار في أكل العيش وشرب الماء وكأن شيئاً لم يكن .. لابد من القصاص بصورة ما وفي مكان ما .. القتلة لا شك باقون ولن يبارحوا هذا الكوكب .. ويوم القصاص آت لا محالة .. والهالك منهم عقابه عند الله تعالى ..


#1466738 [الحلومر/خريج الابتدائية]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 09:19 AM
هذه العجوزة الشمطاء التي اصبحت من قواعد النساء تتجمل وتتزين وتتعطر وتتبرج وتتدخن وتضع احمر الشفاه لأمريكا وفرسا وانجلترا واسرائيل تغازلهم وتشعل سيجارة وتفرش السرير لتظهر للكفار محاسنها ...... ولكن انتم يا ابناء السودان فلكم الوجه القبيح والعين الحمراء
من ينقذنا من شمطاء الإنقاذ


#1466538 [tigani]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 11:05 PM
لله درك يا ابو دمباري في اشارتك الي من يدفعون للامم المتحدة وكثير من المنظمات الاممية التي من المفترض الدفاع عن الضعفاء مثل مواطني دارفور ....نري كثيرا من الهيئات الدبلوماسية علي مستوي العالم تعقد صفقات علي حساب دماء البشر مقابل .............وحتي الاعلام ...ولكن قد ياتي اليوم الذي يواجهوا بهذه الافعال اللاخلاقية عندها -اي منقلب ينقلبون.


أيوب يحى (أبو دمباري)
مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة