المقالات
منوعات
الشغالة العاشقة ..!
الشغالة العاشقة ..!
05-30-2016 01:02 PM




“الإنسان خادم الطبيعة ومفسرها” .. فرانسيس بيكون ..!
في أحلك سنوات حياتي العاطفية أسعدني الله بـ “بت شغالة” كانت مصدر إلهام وسبباً رئيساً في تغيير معظم قناعاتي بشأن مقدرات النساء البسيطات على التغيير .. ولا أعني بالتغيير هنا قيادة ثورة سياسية، أو إدارة دفة إصلاح اقتصادي.. بل عنيتُ مقدرات المرأة على تغيير رجل حياتها مما تظن أنه سيء إلى ما تتوقع أنه الأفضل لحياتهما معاً ..!
قبل نشوء صداقتنا الموسمية - تلك الشغالة وأنا – كنت كفلاسفة الإغريق، اعتمد في مبادراتي العاطفية على المنطق وكانت اجتهاداتي في “حلحلة” مشكلات مؤسسة الزواج تعول في نهوضها على حركات ذهنية صرفة، بينما كانت الشغالة الفيلسوفة تعتمد على التجريب والمشاهدة في قناعاتها بطبائع الرجال وبأفضل الطرق للتعايش معهم في سلام ..!
وكان السلام بالنسبة لها يعني “أن يكون الشريف مبسوطاً منها لأنها تحب فنها”، بينما كنت أرى – بسذاجة المثقفات أكاديمياً! - أن انبساط الشريف ينبغي أن يأتي كنتيجة راجحة لنجاحي في إقناعه بموقفي ومقارعة حجته بمنطقي! .. وهكذا قلبت الشغالة الصغيرة لأفكاري ظهر المجن كما فعل فرانسيس بيكون بمناهج فلاسفة العصور الوسطى ..!
أهم حيل الشغالة الفيلسوفة للتخلص من ألم النهايات الفاشلة كان الدخول ببساطة في علاقة جديدة، وبكل ما أوتيتْ من حماسة وسرعة .. وهكذا كان يصعب التفريق بين موقع هذا الحبيب من ذاك في قلبها، فكلهم يجتمعون عند ضرورة الدلال في مخاطبتهم وكلهم يلتقون عند وجوب المبالغة في التزين لأجلهم كلما خرجت لإجازاتها الأسبوعية بطلاء أظافر فاقع وعطر نفاذ يشي باحتشاد شباكها وينذر بوقوع الصياد/الفريسة ..!
أما صبيحة كل “شاكوش” جديد، فقد كانت الشغالة الصغيرة تستيقظ بذات النشاط - تتثاءب طويلاً كأفراس النهر وتتمطى كثيراً مثل أفعى رملية - قبل أن ترفع عقيرتها بشيء من أغاني البنات التي تمجد الحبيب المتنازع عليه وهي تدعو على “الخاينة اللئيمة الغدارة ديمة” بالويل والثبور، دونما أي مساس بقداسة المحبوب وإن كان وغداً خائناً ..!
ثم أنه ليس بالضرورة أن تكون المرأة جميلة بما يكفي بل أن تجيد استخدام أجمل مافيها بما يكفي! .. كانت هذه أول حكمة تعلمتها منها وأنا أرقب وقفتها مع سيد الدكان ذات صباح وهي تومئ برموشها القاتلة نحو “قدرة الفول” متسائلة عن مدى نضجه بابتسامة أنضجت مشاعره، فطفق الفتى يحدّق في وجهها لدقائق، بابتسامة بلهاء ونظرات حسيرة ..!
وبينما كنت أقرأ في ذلك الوقت لرائدات تحرير المرأة، كانت الشغالة الفيلسوفة مشتبكة في القتال مع إحدى عاملات محل الكوافير المجاور للفوز بقلب عامل بناء كان يواعد الاثنتين معاً، ويعد كل منهما بخاتم الخطوبة في ذات الوقت، ومع ذلك كان تركيز كل عاشقة منهما – ليس على خيانته المعلومة – بل على إزاحة الأخرى ..!
بعد معارك عاطفية لا حصر لها دخلت الشغالة الفيلسوفة مؤسسة الزوجية من أوسع أبوابها وقبعت داخل أسوارها تذود عن عروشها بذات البسالة الأنثوية القديمة وهي تضحك وتغني وتغرق في النوم إلى جانب أطفال أشقياء وزوج محمول و”مشلهت” يظن نفسه – بفضل تملق زوجته واستخدامها الذكي لميزاتها - أسعد الأزواج، وأعظم الرجال ..!

اخر لحظة

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 7225

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1469347 [مجدي عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2016 01:36 AM
انتي ما عندك موضوع بس


#1469308 [عبدو]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2016 10:22 PM
فى تقديرى فى كلتا الحالتين
سوف يمل الشريف ويقد سلك
اقول قولى هذا واستغفر اللة ولاحول ولا قوة الا باللة.


#1469098 [شمارنجي]
5.00/5 (1 صوت)

05-31-2016 02:12 PM
اقتباس "في أحلك سنوات حياتي العاطفية" ... أحكي لينا عن تلك السنوات الحالكة بالتفصيل الممل فأنا أحب الدراما الحزينة وتراجيديا الصراع ولكني أقاطع التلفزيون في رمضان فأحكي لينا حتى تسدي هذه الثغرة ..


ردود على شمارنجي
European Union [الامير] 05-31-2016 05:25 PM
لايك


#1468962 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2016 10:58 AM
مقال معاد مع بعض التعديل.

والمقال السابق أرق وأكثر جاذبية.

عشان تعرفي حاجة.


#1468881 [Abu_Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2016 08:18 AM
من تجاربنا فان المحبوب لا يهتم كثيرا بمعارك محبوبته مع منافستها على قلبه.


#1468685 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 05:34 PM
هههههه ...والله ماينفع معاهم الا اسلوب الشغالات الببسط الشريف منهن...مجبورين يامنوية ناخدهم علي قدر عقولهم حتي تعيش كل البشرية في سلام...ماعارفة لييييه الواحد فيهم بتلبش لما تتنتصري عليو بالحجة والمنطق وبتصيبو حالة من التوهان والهروب ويفتش للطريقة التخارجو حتي لو اطلق ساقيه للريح او اطلق في وجهك كمية من العبارات ذات النعرات الذكورية ده كان ما اسقط في يده ورمي يمين الطلاق عدييييل كده وقال يافكيك


#1468620 [ابوعمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 03:27 PM
كتابة رائعة


#1468605 [ضل العصر]
1.00/5 (1 صوت)

05-30-2016 03:11 PM
اقتباس (ثم أنه ليس بالضرورة أن تكون المرأة جميلة بما يكفي بل أن تجيد استخدام أجمل مافيها بما يكفي)....
الله عليك يابت ابوزيد ياريت بناتنا يفهموا الكلام ده.


منى أبو زيد
 منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة