المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
جنجويد المحليات ( يا تدفع يا نشيل العدة )
جنجويد المحليات ( يا تدفع يا نشيل العدة )
06-02-2016 01:02 PM


إذا كان والي غرب دارفور قد نفى وجود جنجويد بولايته حسبما أشرنا بالأمس، فإننا نحاول اليوم إثبات وجود جنجويد آخر (غير جنجويد دارفور) يماثلونهم في الفظاظة والفظاعة، أولئك هم جنجويد المحليات، ولكن قبل أن نأتي على سيرة هؤلاء الجنجويد اسمحوا لي بتحية خاصة ومخصوصة ومختصة ومخصصة ومبنية على الاختصاص، يستحقها معتمد بحري اللواء الركن حسن محمد حسن إدريس، لموقفه النبيل مع ضعفاء محليته (ستات الشاي وأطفال الدرداقات)، الذين كفَّ عنهم أذى جنجويد محليته...
من أخبار الأمس أن عدداً من أصحاب المحلات التجارية بالخرطوم تقدموا بشكوى لوزير الحكم المحلي حسن إسماعيل، مفادها أن بعض موظفي الوحدات الإدارية يأخذون جبراً من محلاتهم كميات من الدقيق والأطعمة بسبب تباطئهم في إكمال بعض الإجراءات الإدارية والمالية.. هذا الخبر الجديد يؤكد أن هذه الممارسة القديمة المتعسفة ما زالت على حالها القديم ومنظرها البئيس.. مجموعة من عمال وموظفي المحلية يهبطون من عربتهم ويغيرون على المحل التجاري، يطالبون صاحبه بفظاظة وغلظة بدفع رسوم وجبايات هي كل يوم في شأن ولها مسمى جديد.. إما أن يدفع صاحب المحل فوراً وكاش داون أو (يشيلوا ما يريدون من عدة)، سواء كانت جوال سكر أو دقيق أو غير ذلك من بضاعة أو يغلقون المحل ويشمعونه بأقفال يحملونها معهم.. أو يصادرون منه (الميزان) حتى يتوقف عمله.. ولا حيلة لصاحب المحل المقهور غير أن يدفع حالاً وهو صاغر، أو أن يخوض عملية شاقة ومرهقة من (المساسقة) لاسترداد رهائنه من البضاعة المأخوذة منه قسراً، ومثل ذلك وأسوأ منه يفعله جنجويد المحليات مع ستات الشاي على مدار اليوم والساعة، يهبطون سراعاً وخفافاً من (دفاراتهم) الشهيرة ويغيرون عليهن كما يغير الجند في معركة فاصلة وحاسمة ضد أعداء أشداء غلاظ، يصادرون البنابر والكوانين والكبابي، ويعودون ثقالاً بتلك الغنائم يملأون بها دفاراتهم ويحتجزونها كرهينة أو الأحرى كغنيمة في حوش واسع، وبذات أسلوب (يا تدفع يا نشيل العدة)، ليس أمام ست الشاي الغلبانة إذا ما أرادت استرداد عدتها إلا أن تبدأ عملية (مساسقة) مرهقة لاستردادها بعد دفع (المعلوم) من إتاوات ورسوم لا أعرف لها مسمى غير (رسوم استرداد العدة).. وبعد.. هل هناك بربكم إهدار لحق المواطنة وتمريغ لكرامة المواطن أكثر من ما يفعله هؤلاء الجنجويد، ولا نعني بالجنجويد فقط من ينفذون هذه الحملات الانكشارية، بل نعني قبلهم من يقفون وراءها ويصدرون تعليمات الغارات...

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2751

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1470349 [فري]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 05:42 PM
المحليات وما فعلته في الناس هي في مرمي مدفع الشعب أي كركبة تحدث سيتم حرقها لذا عليهم معاملة الناس بكرامة وبقانون إن كان هناك أصلا قانون يجيز ما يفعلونه في الناس من إهانة وذُل.


#1470334 [Khalid Abdalla Ragab]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 05:24 PM
Even the Real janjaweeds are nothing but foreigners from neighboring countries Central Africa, Chad, Senegal or Niger. They recruit them to humiliate the Sudanese people, army, and police, and to protect the Tyrant Regime officials from their own people. They gave them higher ranks and salaries to kill, rape and steal whatever they need and to collect their salaries or increments from the poor people's markets or houses.


#1470290 [Rajab]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 03:40 PM
محلية بحري اساس الخراب و الفساد. الحرام البتاكلوا فيه ده بيكون نار في بطونكم. عملت تجديد ترخيص تجاري من محلية بحري و دفعت ملايين. بعد ما ادوني التصديق الرسوم المدفوعة بالاورنيك شاملة الخدمات وغيره حوالي ٨٠٠ الف. الملايين راحت ويين. في بطونكم المليانة حرام. الله يقصف بيكم الارض يا حرامية. وبرضوا بتشيلوا حق الغلابة من الباعة المساكين. الله لا كسبكم وامرضكم الامراض الخبيثة كلها.


#1470258 [ميراو]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 02:23 PM
يامكاشفي القوم ديل قوات دعم سريع لجيوب الذين يقفون من وراهم . اي مجمجة بصادروا منك قلمك .


#1470251 [ابوانوار]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 02:08 PM
اذا كانت هناك دولة قانون فلا يحق لكائن من كان ان يقوم بهذا الفعل الآ بأمر قضائي . ولكن المواطنين رضوا بالذلة والمهانة . فمن يموت دون ماله وعرضه شهيد .


#1470225 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2016 01:33 PM
كما قال بن لادن: ان ماوجده في السودان خليط من الشعارات الجوفاء و الجريمة المنظمة
من يحكم السودان هم عصابات الجريمة المنظمة .. كبارا و صغارا و على كافة المستويات .. و المحليات تدير البلد بطريقة الفتوات و كبار اراذل القوم يغضون الطرف في انتظار ان يصلهم المعلوم من دم و عرق الغلابى


حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة