المقالات
منوعات
رواية في مكان ما.. الكاتبة والكتاب! (1)
رواية في مكان ما.. الكاتبة والكتاب! (1)
06-05-2016 10:44 AM


من محاسن الصدف، أن تكون رائدة الكتابة الروائية في بلادنا، هي تلك المعلمة التي نشأت وترعرعت في مدينة الأبيض، ملكة الدار محمد عبد الله، التي كتبت اسمها بأحرف من نور في خريطة السرديات السودانية كرائدة لكتابة الرواية النسوية في السودان، واستمر العطاء النسوي السوداني ينداح عبر فترة من الزمن، حتى استلم الراية جيل جديد من كاتبات الرواية من أمثال بثينة خضر مكي وليلى أبو العلا. ويسعدنا أن تكون مؤلفة الكتاب، الذي بين أيدينا، هي الروائية الأستاذة ملكة الفاضل عمر، وهي معلمة أيضاً. نشأت ملكة في مدينة الشوال، الواقعة على ضفاف النيل الأبيض، في بيت علم وإدارة أهلية، فهي من أسرة معروفة ذات تاريخ عريق. نشأت ملكة، حسب علمي، في أسرة كانت تتيح لها قراءة الصحف اليومية، التي كانت تصل من كوستي أو الخرطوم، والحصول على المجلات التي كانت تصدر محلياً في ذلك الوقت مثل؛ الصبيان وسمير والإذاعة والتلفزيون، أو تلك التي تأتي من خارج الحدود كمجلة حواء وآخر ساعة والمصور والعربي، وروز اليوسف وصباح الخير، وفيما بعد مجلة الدوحة والمجلة! وقد كان جدها لأبيها يطالع كتب الفقه، وكان والدها شغوفاً بالأدب والتصوير، وأنشأ سينما صغيرة في البلدة كانت تعرض الأفلام المصرية. من جانب آخر، اقتنت ملكة الروايات العربية من مكتبة أمها إذ كانت تقرأ كتابات نجيب محفوظ ويوسف السباعي، وتوفيق الحكيم، ومصطفى لطفي المنفلوطي، وجبران خليل جبران، والطيب صالح، فيما بعد، علاوة على حبها لحفظ الشعر العربي القديم والمعاصر، وكانت كل رواية تقرأها تضيف لها شيئاً. وحسب السيرة الذاتية لملكة الفاضل، وكما أشرت سالفاً، فقد نشأت ملكة في مدينة الشوال، تلك البلدة الوادعة، التي تجمع بين خصائص الريف والبندر، فهي تتميز بهدوء محبب إلى النفس، وتخطيط أعطى شوارعها العريضة مظهر التناسق والانسجام، بين الإنسان والطبيعة الساحرة! درست ملكة الفاضل المرحلة الأولية، في موطنها بالشوال، ضمن منظومة التعليم المتكامل الذي كان سائداً آنذاك؛ وذلك يعني الاهتمام بالتحصيل الأكاديمي وتنمية القدرات والمواهب والملكات لدى النشء. وكانت مدرسة الكوة المتوسطة للبنات هي الوجهة الثانية لكاتبتنا ملكة الفاضل، حيث تلقت العلم على يد كوكبة من كبار المعلمين من أمثال المربي الفاضل عبد الرحمن الحاج موسى ومصطفى برخاس والمعلمات الفاضلات أم الحسن وسعدية وكل هؤلاء أسهموا بقدر كبير في تنمية اهتماماتها الأدبية وحصيلتها المعرفية التي أهلتها لاحقاً لدراسة الأدب والمشاركة في الأنشطة الثقافية، ومكنتها من أدوات ثقافية مهمة. أما مدرسة كوستي الثانوية للبنات، بكل أنشطتها الثقافية والأدبية والفكرية، وصحفها الحائطية، ومعارضها ومسابقاتها، وما يصل إلى مكتبتها من مجلات رفيعة وكتب راقية، في شتى ضروب المعرفة، فقد كانت محطة انطلاق لملكة الفاضل؛ إذ فازت، أثناء تلك المرحلة، بأول جائزة في كتابة القصة القصيرة، كما شهدت باكورة إنتاجها من الشعر والمقالات، بتشجيع من مدرسة اللغة العربية، المعلمة والمربية الفاضلة الأستاذة خديجة. تعود معرفتي لملكة الفاضل إلى أيام الدراسة في كلية التربية بجامعة الخرطوم في نهايات السبعينات ومطلع الثمانينات من القرن الماضي. عرفت ملكة طالبة دمثة الأخلاق، محبة للعلم والمعرفة، متوقدة الذهن وذات قريحة شاعرة وذائقة أدبية لا تضاهى. كانت دائماً تجيب على الأسئلة التي تشكل على الطلاب من كلا الجنسين. ذات مرة طرح علينا العلامة الأستاذ محمود برات، رحمه الله، مدرس علم النفس الاجتماع والتربية، سؤالاً لم تستطع الإجابة عليه إلا ملكة من بين كل الحاضرين، فقال لها بأريحيته المعهودة: (يا بت عيب تكون المرأة ذكية لهذه الدرجة) فضجت قاعة المحاضرات بالتصفيق! وهذه شهادة من رجل عالم بحق هذه المعلمة والشاعرة والأديبة والمترجمة الفذة. تمتاز ملكة بهدوء الطبع الذي ينم عن عمق الفكر وسعة الخيال والأفق. فقد تخرجت ملكة الفاضل في كلية التربية متخصصة في اللغة الإنجليزية وعلم النفس. وهذا التخصص أتاح لها فرصة الاطلاع على الأدب الإنجليزي والعالمي المترجم علاوة على إلمامها بالأدب العربي القديم، والحديث، والمعاصر، مع القدرة على تحليل الشخصيات والسلوك، وكل هذه أدوات مهمة ساعدتها لاحقاً عندما ولجت عالم السرد وكتابة الرواية، كما يتضح جلياً من شخوص روايتها التي بين أيدينا (في مكان ما) وحبكتها والأفكار والمواضيع التي تناقشها في قالب روائي متطور يستلهم آخر ما وصلت إليه فنون الرواية وأساليبها التي تعتمد بدرجة كبيرة على ثقافة القاص، ومقدرته اللغوية، وسعة خياله، واستيعابه لمشكلات العصر، مستفيداً من تجاربه ومعارفه المتراكمة ومدى اطلاعه على مستجدات هذا الفن الأدبي ومدارسه. وكما قال زميلنا الأستاذ على الطاهر العباس الشاعر والأديب وصاحب الذوق الأدبي الرفيع: (إن ملكة الفاضل إنما خلقت لتكون شاعرة وكاتبة روائية؛ نظراً لما حظيت به من كسب معرفي، ومقدرة لغوية فائقة، وصبر على تلقي العلم وممارسة النشاط الذهني والكتابي، خاصة في مجال الشعر والرواية والترجمة، فهي أسم على مسمى). هذه لمحة مختصرة عن الكاتبة ملكة الفاضل، مؤلفة رواية:(في مكان ما).



[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1284

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1472094 [kammasha]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 03:23 PM
اتمنى ان تكون هذه الاخت مثل ما وصفها الاستاذ محمد التجاني ... ولكني اتذكر احدى الزميلات مؤهلاتها الاكاديميه في قمة التواضع ولكن لها مؤهلات جماليه .. وكنا نرى كثير من الجماعه يصرون ان تشرح لهم بالرغم من تواضع معرفتها واذا نطقت كلمه واحده ترى القوم يتمايلون طربا كانها قد حلت معضلة النسبيه ويدعي القوم انهم قد فهموا بنسبة 100% ويطالبونها بالمزيد بالرغم من انها لم تقل شيئا يمكن فهمه .. سبحان الله ....


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة