لا شئ
06-06-2016 03:56 AM



* حديث و إعلام و تصوير و رؤوس مختالة فخورة مزهوة مرفوعة و فعلنا و سنفعل و تحليل و كتابه و تصريح و قلنا و لن نقل و من ثم تبرير ثم لا شئ ,,

* رؤى و أبحاث ودراسات كما يقولون ثم اتفاقات و عهود وتمنى و وعود و سرادق أفراح و صوت طلقات و فرح و ضحك و مصروفات ثم لا شئ ,,

* النفايات تحصيل رسوم من المناطق السكنية و ألتجاريه و الصناعية و عربات كلفت الحكومة كذا مليار , و المشكلة في طريقها إلى الحل , و انتظار طويل ثم جبال من المخلفات و الأوساخ و ترع المياه ثم لا حساب و لا عقاب و المحصلة لا شئ ,,

* إعلان و إعلام و ضجة و عمال و أعمال حفر و شق و دفن و جبال من التراب , و تغير شبكة جديدة للمياه و بالفعل ماء و حنفيات مليئة بالمياه , و بعد عدة أيام انكسار في المواسير و الشبكة الرئيسية و مياه راكضة و الحنفية تشخر من الأنين ثم فرحة لم تتم , وفيما أظن إننا نترك مساحة للإصلاح و التصليح ,, هكذا أذن العمل من اجل الصيانة أو عمل يعاد و يصان ثم لا سؤال عن مكمن الخطأ و ماهى العلة و نفس السيناريو ينتقل من حي إلى آخر و من شبكة الى أخري ,, امدرمان , بحري , الخرطوم , و مثل هذا لا نراها فى أي عاصمة بلاد زرناها و لكنه شئ مألوف و عادى هنا , ثم لا حساب و لا شئ ,,

* استيراد بصات بالشئ الفلانى و صرح فلان و وقع الاتفاق علان , و أن أزمة المواصلات حلت و تحل و ان البصات أفضل من الحافلات ومن المؤكد و المنطق ,, و من ثم احتفال و سماية و سميت بصات فرتكان و من ثم ماهى الا بضع شهور توقفت وتعطلت و اختفت , و الأزمة مستمرة ثم لا حساب و لا شئ

* الكهرباء سيدة الموقف , سابقا و لاحقا و الآن , فقد قالوا قديما أن حل مشكلة الكهرباء تحل بالدفع المقدم , و دفعنا مقدما و لكنهم تراجعوا و ان تكلفة الكهرباء كذا و ان الدولة تساهم بكذا و أن المشكلة تحل جذريا بالسدود ثم قالوا و صرح فلان و أكد علان و حلف ذاك و لا يكفون عن الإعلام و الإعلان و التبرير و الوعود و الضجيج ثم لا حل ,, و فى نهاية المطاف لا شئ ,,

* لاننكر نعمة الخريف و الإمطار و ما بها من خير وفير و ما يصاحبها من تلطيف للجو و ما تسقي به الزرع و ما يحتاجه الضرع و كذلك لا نجد مبرر لعدم حل إشكالية الخريف منذ الاستقلال , و كل خريف بعد ان تنهار المنازل و تحدث الكوارث يتسارع المسؤلون أمام الكاميرات و يصرحون و انهم فعلوا و انهم استعدوا و لكنهم تفاجؤا , و ان معدل الأمطار كان كذا و صار هكذا ثم يذهبون الى النوم فى الغرف الرائعه المحصنة المكيفة و أصحاب الماسي يلتحفون السماء ,, و ينتظرون غدا ثم تتبد أحلامهم ثم لا يحدث شئ و أخيرا لا شئ ,,

* ألا ترون معي إن كل مشاكلنا أعزائي تنتهي بلا شئ حتى كتاباتنا و تحاليلنا و توقعاتنا لا تعنى للمسئولين شئ , و عند أي معضلة الحل يبدأ من لا شئ و ينتهي عند لا شئ ,,

التيار

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1310

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة