المقالات
السياسة
شهر رمضان وأهلي الغبش بالسودان
شهر رمضان وأهلي الغبش بالسودان
06-06-2016 11:18 AM


ما من أحد منا سوداني وكذلك جميع المسلمين بمشارق الأرض ومغاربها مسلما كان أو مؤمنا وإلا وهو يفرح فرحا شديدا ويبتهل إلى الله عز وجل أن يبلغه رمضان صحيح معافى في بدنه وأهله وماله وولده . من حيث الروحانيات ولكن هنالك منغص كبير لنا نحن السودانيون بصفة خاصة من متطلبات معيشية يومية منها الضروري ومنها ما دون ذلك .
هنا يقفز إلى أذهان ممن ينتمون إلى بلادي السودان حجم المعاناة الكبيرة والتي يندى لها الجبين من الارتفاع الخرافي بل الجنوني في تصاعد مطرد متنامي سداسي التفاعل سريع الانتشار وقفز بالزانة لأسعار للأغراض المعيشية اليومية الرئيسية منها كالحوم أو خضروات أو فواكه تعتبر عصب بل العمود الفقري للصوم وما يتطلب من الجميع لشهر البركات والخير والرحمات من جمعة للأهل وتصافي للخلافات الشخصية والأسرية وتعافي ونبذ الخلافات الاجتماعية ولم الشمل بجمع الأسر وإغاثة الملهوف وتفقد اليتيم وتلمس حاجة المحتاجين والمعوزين وتفقد الجيران ومواساة ذوي القربى وذلك من ما أوصنا به دننا الحنيف الشريف وسنتنا المحمدية الطاهرة . ويتجسد ذلك في الشهر الكريم شهر البركات وقبول الطاعات فهو أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخرة عتق من النار .
هنا نجد المعاناة القديمة الجديدة المتجدد كل عام وبنفس الوتيرة قبيل الشهر الكريم تظهر هنالك بعض القطوعات المتكررة للكهرباء والمياهـ ومدى انعكاسها السلبي على الصائم والصيام يتبعها وبدون مبررات منطقية الغلاء الفاحش ولا مبالاة من كبيرنا حتى صغيرنا فنجد الكل يتنصل من المسئولية علما بان الكل يعي وبفهم ما نحن فيه من جو الصيف الحار وما يلازمه من ارتفاع بمستوى الحرارة وتعسر شديد ومضني للتنقلات من المنزل للعمل والتواصل الاجتماعي وما يتبع ذلك من زيادة مطردة من تهميش وإنكار والتخلي عن المسئولية بإشكالها وأنواعها . وتكون النتيجة مباشرة على راحتهم من ما يعانون من نكد وتكبد للمشاق المتنوعة للصيام يعانيها أهلي الغبش ممن لا يجدون ما يكفيهم قوتهم ومعايش أسرهم وأطفالهم من العمالة الكادحة المغلوب على أمرها في القطاعين الرسمي والشعبي ورأس مالية من بسطاء وفقراء ومساكين ومعوذين وفئات يصعب علي عدها ومرورا بالأيتام وفاقدي الوالدين والموظفين من ذوي الدخل المحدود وهلم جرى .
بالمقابل هنالك من مهم يعيشون على دماء وأشلاء وجماجم أهلي الغبش الذين وقد صدق المولى عز وجل في وصفهم فقال سبحانه وتعالى . وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ( من الذين يسكنون في الفيلل والعمائر والمدن الهيلودية ذات الطابع العالمي بالسودان من كافروها طوائفها ورياضها وار كويتها ويركبون الفارهات من السيارات موديلات السنة كاملة الدسم ولا يفطرون إلا في فنادق ذات الخمس نجوم بالعاصمة المثلثة وسط الفنانين الأغاني والأضواء الساطعة وعلى ضفاف النبل وعلى أنغام الموسيقي وسط الخدم والحشم والولدان والموائد ملئيه بكل ما لذ وطاب من مأكولات ولحوم الأنعام والطيور الحار منها والبارد والمستورد والمحلي تجدهم لا ينظرون إلا هؤلاء إلا شذرأ علما بان الدين أوصي بتفقد وتلمس احتياجات بالأهل وصلة الرحم والجار والجار ذوى القربى والجار الجنب .فنجد البعض مما لا مس الإيمان قلبهم ربما يهتمون بهؤلاء من أهلي الغبش مجرد أنها وجاهة اجتماعية الغرض منها الظهور والمحسوبية والتباهي الاجتماعي المزيف بين الناس رياء وليس لوجه الله خالصا يبتغي منه عرض الدنيا الفانية أما الصنف الأخر فهم في طغيانهم يعمهون . علما بان هنالك من الأسر ممن هم في أمس الحاجة إلى ابسط مقومات الحياة الكريمة والشريفة وتجده متعفف من السؤال ويمنعه حياؤه من سؤال الناس فتجده صدقت فيهم الآية الكريمة تحسبهم أغنياء من التعفف . هنا يتبين لنا الدور المتعاظم والمبدئي المنوط بنا شرعا في تثقيف أبناءنا وأحفادنا بضرورة فهم عميق للصيام والمغذى الرباني منه ومن ثم دور كل من الدولة ممثلة في جهات الاختصاص ذات الصلة من وزارات وديوان الزكاة ولجان شعبيه وجمعيات تعاونية خيرية ودور المجتمع المدني في رصد فهذه الأسر والجماعات والاستفادة من ألفرصه الكبيرة لشهر رمضان المعظم لآثاره المعنوية هي عبارة عن المعطيات التي تتصل بالروح والعقل والنفس، فكل ما يؤثر في تسامي الروح، وكلُّ ما يساهم في تصفية العقل، وفي تزكية النفس، فهو أثر معنويّ. وذلك في مقابل الآثار الماديَّة للصوم، كالآثار الصِّحية، والآثار السلوكية المرتبطة بنظام المجتمع برسم البسمة على شفاهـ المحرمين من أهلي الغبش وتفقد حالهم والسعي في حصرهم وخلق ألفرص لإنقاذهم مما هم فيه من حالة البؤس والفقر بمساعدتهم في تأمين لقمه العيش الشريفة لهم عبر برامج ومشاريع أعايشه حقيقة منتجه تؤمن لهم معيشتهم وتحفظ لهم كرامتهم وعزتهم وماء وجههم حفاظا على إنسانيتهم المهدرة التي كفالها لهم الشرع الحنيف وتأكيدا لوطنيتهم التي ينتمون اليها. ولنغرز تلك الصورة المنيرة للمسلم الرباني .
ومن هذا الباب ندعو الله مخلصين أن يبارك لنا في الشهر الكريم ويجمع شملنا ويوحد وجهتنا وكلمتنا على الصراط المستقيم ويوحد سوداننا ويؤمن لنا الأمن والاستقرار وأن يجمع شملنا تحت راية الإسلام . ويفرج ضائقة البلاد والعباد أنه ولي ذلك والقادر عليه .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،،
عدلي خميس / الدمام
zinap5858@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عدلي خميس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة