06-07-2016 11:58 AM


اليوم الجمعة بتاريخ 28/5/2016م ،ومن خلال برنامج مؤتمر إذاعي أعلنت وزيرة التربية والتعليم سعاد عبد الرازق أن نتيجة الشهادة السودانية لهذا العام ،ستعلن خلال الايام القليلة القادمة وقبيل حلول شهر رمضان ، وأن كافة الترتيبات لإعلان النتيجة تسير طبقاً للخطة الموضوعة ، وكان معلوماً للكافة ان هذا يعني اعلانها قبل يوم ( 6 ) يونيو المصادف اول ايام شهر رمضان، و بالفعل تم بالفعل تم تحديد السبت (4) يونيو لاعلان النتيجة حسب موقع اعلان النتيجة، وكانت عدة صحف قد نقلت بتاريخ 29/5/2016م عن وزيرة التربية والتعليم ان نتيجة الشهادة السودانية لهذا العام ستعلن خلال الايام القليلة القادمة قبيل حلول شهر رمضان المعظم ، مؤكدة اكتمال كافة الترتيبات الخاصة باعلانها ،والتي سيجري عرضها على السيد رئيس الجمهورية قبل اعلانها ، مؤكدة ان الاسر ستستقبل الشهر الكريم وقد فرحت بحصاد أبنائها ،
الميعاد ، قبيل رمضان ، يعنى اى يوم قبل بداية رمضان ، ولايمكن ان نقول ( والله رمضان فاجأنا ) ، الاعلان عن تحديد الميعاد كان واضحآ و محددآ، و لكن ببساطة هذا ليس مشكلة ، ايه يعنى الست الوزيرة غيرت رأيها من قبيل رمضان ، الى منتصف رمضان ، او حتى بعد نهاية رمضان ، مستعجلين ليه ؟، و ( لاحقين شنو ) ؟ الوزيرة ورغم ما اكتنف اداءها من ضعف وتردد في اتخاذ القرار أبان أزمة كشف الامتحانات ، فهى لم تتعظ بعد ، و لا تزال تستخف بمشاعر المواطنين ،
( شوية أولاد ) من مصر والاردن (قوموا نفسها) ، و نفسنا ، عملونا ملطشة ، يتلاعبون بمصير هذا الشعب ومستقبل العملية التعليمية في البلاد باسرها ، فضلا عن الأثار النفسية الخطيرة التي تركت ظلالها على اكثر من ( 500 ) ألف طالب وطالبة جلسوا للامتحانات ، الأمس كان الأول من رمضان ، كان يفترض ان تكون الاسر سعيدة بحصاد ابنائها ، و ان تكون النتيجة قد اعلنت كما صرحت الوزيرة ، بهذا فان الوزيرة ستعزز من سيل الشائعات ، انا شخصيآ اصدق بعضآ منها
لم تعتذر الوزيرة أو تبرر أسباب اختفاءها وعدم اعلان النتيجة ، المعلومات تقول أن الوزير بصحة جديدة ولم تتغيب عن مكتبها حتى الأمس ، اذا ماذا يحدث ؟ خاصة التسريبات التي تتحدث عن الغاء نتيجة الامتحانات واعادتها في اغسطس القادم ، الناس جميعهم توقعوا ان تتقدم الوزيرة بإستقالتها وتصر عليها ، فما حدث مسؤلياتها و كان عليها ان تعلن اعتذارها للسودانيين جميعآ ،لما أصابهم من أذى وضرر مادي وأدبي جراء تقصيرها وإهمالها ،
الى قبيل كتابة هذا المقال كنت أعتقد خاطئا أن النساء الحكوميات هن الاقل استعلاءاً بين المسؤلين من الرجال ، الوزيرة سعاد عبد الرازق نموذج فى التعالى و عدم الاكتراث لمشاعر مواطنيها ، لا يهمها شيئ و لن تخشى شيئ، فهى وان تقدمت باستقالتها فان استقالتها مرفوضة كما جرت العادة ، ومعليش ما بتاكل عيش ،،


الجريدة
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4422

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1472515 [Nader]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 02:51 PM
كل مسئولى هذه الدولة التعيسه فاقدين للمصداقيه زى القال ليك مافى قطع كهرباء فى رمضان ده اها هسى قاطعه والمويه قاطعه انا مستغرب فى البدافع عنها ده انت شكلك فاقد مصداقيه زيها


#1472457 [المؤمل خير]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 12:56 PM
أيه يعني لو انتظرت النتيجة بعد الرمضان ...أنت مستعجل ليه ؟انت شاني حملةشعواء على المسيكينة دي فقط للتأخير في اعلان النتيجة !!


ردود على المؤمل خير
[ابو لستك] 06-08-2016 01:01 AM
الموضوع عن المصداقية المفقودة او الكذب سمه ما تريد. و المسيكينة اللى بتتكلم عنها شغالة وزيرة المسيكينة هى التى تبيع الشاى فى السوق مع كشات سلطات الولاية اللى ما بترحم


محمد وداعة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة