06-09-2016 01:23 PM


ارتبك المسؤول الكبير بمجلس الوزراء وصحيفة من الزميلة( السوداني ) تقف أمامه..السؤال الذي ولد كل ذلك الإرباك كان بسيطاً ومباشراً كم يبلغ عدد شاغلي المناصب الدستورية في السودان ؟.. الكشوفات السرية كانت تقبع في خزانة ضخمة داخل مكتب وحدة دعم متخذي القرار.. المسؤول أكد أنه لا يملك صلاحية الإفراج عن هذه المعلومات الحساسة ثم غادر المكتب بحجة أن لديه ارتباط طارئ..ذات الغموض يلف مخصصات هؤلاء الذين بيدهم القلم..إلا أن هنالك إجماع أن (تحويشة) العمر تأتي مع قرار الإعفاء من المنصب العام.
البارحة حملت الانتباهة خبراً يفيد أن والي الجزيرة امتنع عن دفع مستحقات (٢٥) دستورياً سابقاً بولايته..وحسب الخبر تبلغ فوائد ما بعد الخدمة نحو مليوني جنيه لكل مسؤول ..إجمالي المستحقات خمسون مليار بالجنيه المتعارف عليه شعبياً ..لكن متن الخبر يفيد أن الوالي إيلا قام بدفع مستحقات الوالي السابق محمد يوسف ووزير الزراعة وامتنع عن الدفع لبقية المسؤولين الذين ربما صنفهم أنهم من الدرجة الثانية..ولكن السؤال المحرج هل استلم الوالي محمد طاهر إيلا كافة مستحقاته في ولاية البحر الأحمر التي عمل عليها والياً.
الناظر بعين التدقيق لمخصصات شاغلي المناصب الدستورية يرى العجب العجاب..آخر قانون نظم هذه المخصصات صدر كمرسوم موقت ثم أصبح قانوناً نافذاً في العام ٢٠٠٠ بعد إجازته من البرلمان..في قانون ١٩٩١ كانت مخصصات المناصب الدستورية متواضعة وتتناسب مع فقرنا..حيث إن فوائد ما بعد الخدمة لا تتجاوز راتب ثلاثة أشهر إجازة ومثلها كتعويض نقدي..العلاج بالخارج يخضع لضوابط.
في قانون ٢٠٠٠م تم تقسيم مستويات شاغلي المناصب إلى مجموعات شملت الأولى الرئيس ونوابه ورئيس البرلمان فيما المجموعة الثانية شملت الولاة والوزراء ورؤساء اللجان بالبرلمان الاتحادي ..ثم مجموعات أخر تشمل وزراء الدولة وجميع نواب البرلمان والمعتمدين..بعض شاغلي المناصب العليا يتقاضون راتب ستة أشهر كبدل ملابس ومثلها للمراجع والكتب..فوائد ما بعد الخدمة تشمل راتب ستة أشهر عن كل سنة في المنصب العام.. الولاة والوزراء تخصص لخدمتهم سيارتان ويمنحون مرتب ثلاثة أشهر كبدل لبس سنوي وثلاثة أشهر عن كل سنة في العمل الدستوري بجانب إجازة نهائية تعادل راتب ثلاثة أشهر ..بعض الامتيازات مثل السكن والسيارات تستمر لمدة عامين وفي مستويات تنتهي بثلاثة أشهر من مغادرة المنصب العام.
بالطبع هنالك فوائد غير منظورة تتمثل في نثريات مالية صرفها خاضع لتقديرات المسؤول ..أما السفر في مهام رسمية فهنالك العجب العجاب..نثرية الجيب بالدولار ..رغم أن بعض الوفود توفر الدولة المستضيفة لهم السكن والإطعام ووسائل النقل ..وفي أحايين أخر تتولى السفارات السودانية هذه التكاليف حتى تصبح الرحلات مجزية ..كما أن لكل مسؤول وظائف محدودة وخاصة يملأها بأهل الثقة من الأهل والعشيرة.
في تقديري ..أن المرتبات الشهرية المعلنة لشاغلي المناصب الدستورية ليست عالية مقارنة بدول أخرى في المحيط الإقليمي .. لكن فوائد ما بعد الخدمة فيها كثير من المبالغة ..كما أن الصرف الآخر غير المنظور المتمثل في أسطول السيارات والحاشية والبطانة الإدارية تمثل مصدر إهدار للمال العام في دولة تعاني متاعب اقتصادية ..أما الأعداد الهائلة من شاغلي المناصب فتلك واحدة من أوجه الفشل الإداري والسياسي في السودان.
بصراحة.. مخصصات الكبار خاصة في جوانب ما بعد مغادرة المنصب تحتاج إلى مراجعة عاجلة.

اخر لحظة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2254

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1473875 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2016 10:59 AM
(مخصصات الكبار خاصة في جوانب ما بعد مغادرة المنصب تحتاج إلى مراجعة عاجلة)
بصراحة ضمائرنا هي التي تحتاج الى المراجعة؟؟ يحتاج الاسلاميين الى مراجعة ضمائرهم ان مثل هذه القوانين عملها الكيزان لمصلحة كوادرهم وهم يعرفون تماما ان شاغلوه هذه المناصب هم من الكيزان فقط..
وايلا سوف يعطيهم قروشهم اضعافا مضاعفة وهذه حيل كيزانية معروفة من ايلا


#1473736 [شوقي بدري]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2016 10:38 PM
قبل يومين تخرج ابني عثمان . علي غير اخوته واخوانه رفض بتاتا اقامة حفلة كبيرة . كان حتي بعض الجيران يتوقعونها بل لقد سأل احدهم عن موعد الحفلة كما توقع .
عثمان كان شيطان المدرسة عندما كان صغيرا . اضطررت لان امكث معه في المدرسة لعدة اسابيع بعد ان غلب الجميع . ونحن في حفلة استقبال السفير موسس اكول شقيق الوزير لام اكول وتجمعني معهم ملكال ودماء الشلك التي يحملها عثمان واشقاءه فقوق نقور ومنوا بيج وبرونوا ، اتي شاب من الجيران وهو في حالة غضب شديد . كان يقول لي ابنك يضايقني ويزعجني ويجمع اصدقاءه ويضحكون علي وانا جالسمع صديقتي في الحديقة عندما سألته .... من من ابناءي قال بدون تردد .... عثمان طبعا . قلت له كيف عرفت اسمه قال لي كل الحي يعرف اسمه . كنت اقول لعثمان ناصر الصغير انني قد اعطيته اسم الطف احبابي والرجل الذي لم يحدث ان ضايق انسانا لماذا لم يتأثر بالاسم عثمان ناصرالطف ابناء الباسية والموردة فهو في شارع الفيل ؟
بعد مرحلة المراهقة تعرض عثمان لتغيير 180 درجة .... جبدوا الاسم .. صار عاقلا ومتزنا لدرجة انني كنت اقول له انني احن لعثمان الكارثة كما كان يقال عنه . وكنت اناديه منذ بداية طفولته ب ,,, ماج ,,, وتعني النار في لغة الدينكا والشلك والنورير والاشولي وهي كذلك اسم علم . ماج كتان مشاغبا سريع البديهة يحب المقالب وهو القائد وسط رفافه .صار يقول لي بمعقولية ... لقد كنت طفلا ، انا الآن في الثامنة عشر من عمري... رجل حسب القانون لقد لعبت ما فيه الكفاية.ان لي مسئولية في الحياة .
ان بعدي عن رفيق الدرب عثمان ناصر بلال لجد مؤلم ولكن كان يخفف عني وجود عثمان ناصر الصغير والذي صار رجلا الآن . سينذكر احفاد عثمان بدري ان جدهم يحمل اسم سوداني عظيم في السودان . وقد يلتقي درب الابناء او الاحفاد .
عن موضوع رفيق الدرب عثمان ناصر بلال
اقتباس
07-22-2013
قبل اسبوعين جاء ثلاثة من ذريتى ، وهم نضيفه ،نفيسة والطيب. وعلي الشفاه ابتسامة ، وفي العيون مكر عطوف ، والثلاثة في العشرين من العمر يجمعهم حب قوي وهم ليسوا بالاشقاء. وكان مع نضيفه صورتين
لم ارهم منذ زمن سحيق . الصورة الاولى تمثلني ورفيق الدرب عثمان ناصر بلال ، ونحن في شرخ الشباب والصورة الثانية بعدها ببضع سنوات، بعد رجوعي في الاجازة من براغ . وكانت لي لحية كثة وعنفقة وسوالف. وهذه الصورة تظهر علي غلاف روايتي الحنق، و نبذة عن الكاتب. وتنتهى النبذة ، ب من سكان العباسية . وبالرغم من احتجاج دكتوركمال بدري الذى صحح الكتاب ، عندما طبعناه لاول مرة في القاهرة ، اصريت على رايى . لان العباسية هي هوية . وهى ما جمعنى برفيق الدرب عثمان ناصر و توئم الروح احمد عبدالله المعروف ببله او جاك والطيب سعد الفكي و عز الدين أدم حسين وعبد المنعم عبد الله حسن عقباوي وأخرين . سكن في العباسية تاج رأسي فقوق نقور او مصطفي عبد العاطي . رحمة علي الحيين والاموات.
الصورة الاولى كان فيها حب الشباب يكسو وجهي . وكنت ابدو مختلفا عن شكلى الحالى وكنت اشبه ابني عثمان الآن . وعثمان يكره منذ صغره ان يذكر بشبهه لوالده . الصور قد اختفت اوضاعت . واحتفظت بها ام نضيفة ، كاحساس بالتميز. والصورة ماخوذة بعد حصولي علي احد كؤوس الجمهورية للملاكمة . وانا في السادسة عشر من عمري .وهذه رياضة لا اناصرها الآن.
السنة الماضية اردت ان اكتب عن الوالد ناصر ولقد ذكرته في كتاب حكاوى امدرمان، وفي مواضيع متعددة . واتصلت هاتفيا برفيق الدرب عثمان .ولاول مرة اعرف ان احبائى واهلي ومن احملهم علي اهداب عيوني وادين لهم بالكثير الكثير، هم من الفور . فمن كان يهتم فى امدرمان والعباسية قديما بقبيلتك او وضعك الاقتصادي او وظيفتل . كل هذا لا قيمة له بالمقارنة بطرحك وشخصك وقربك او بعدك من ايقاع المكان .
المعلومة الثانية كانت مدهشة فالرجل الذي كان الشخص الوحيد في امدرمان والذي كنت اسعد بتقبيل يده في حضوري وانصرافي ، واترجل واهرع للثم يده في الطريق اسمه الحقيقي هو ناصر سليمان . وليس الوالد ناصر بلال كما مذكور في اوراقه الثبوتية ، واراق ابنائه واحفاده . سبب التغيير هو انه بعد احدي المعارك بدأ المحارب سليمان برفع الآذان. وعرف من وقتها ببلال . وصار ابنه الوالد ناصربلال من رموز امدرمان. يصلي بالناس في العباسية والموردة ويحاضر الناس ويعرفهم بامور دينهم ودنياهم . ويسكن في شرق شارع الفيل . والشارع هو الحدود السياسية والادارية بين العباسية والموردة
الوالد ناصر لم يكن يتكسب من الدين . كان يعمل كنجار في حكومة السودان . وفي المساء وفي يوم الجمعة يتفرغ للصلاة بالناس ويعلمهم شئون دينهم ودنياهم ، بدون كلل . كان رفيقا بشوشا لا يرفع صوته ابدا . كما كان ودودا يتبسط معنا ويروي الطرفة ويضحك ويضحكنا .كما كان منظبطا جدا. لا يتاخر ابدا، او يتغيب من عمله في القراند هوتيل . ولقد اختير لهذه الوظيفة لامانته وحسن هندامه كسوداني مشرف يعكس صورة جميلة لكبار الزوار . القراند هوتيل كان الفندق الوحيد وقتها . وكان ينصح الشباب العاملين في الفندق بالانضباط قائلا ,,اقعدوا واكلوا , مش كل واحد حايم طابق ليه حاجة بياكل فيها ذي المزيكة ,, وقصد الهرمونيكا.
السفير السعودي كان يسكن في القراند هوتيل عند افتتاح السفارة . وكان يشكو من ان قفل الباب لايعمل . فاستدعوا الوالد ناصر الذي لاحظ ان السفير يدير المفتاح مرة واحدة . وعمال النظافة يديرون المفتاح مرتين للتأمين. وعندما شرح الوالد ناصر الامر للسفير ، قال غاضبا وربما متاثرا بالمعاملة في دول اخري , عاوز تعلمني ؟؟ وكان الرد انا ما عاوز اعلمك . ده ما شغلي . لكن بقول ليك تدور المفتاح مرتين. وترك المفتاح وذهب . وبعدها صار السفير يتودد للنجار ، عندما عرف مع اي نوع من الرجال يتعامل .
الوالد ناصر كان يحكي لنا كثيرا عن رحلاته . واذكر انه حكى كثيرا . عن اركويت . فلقد انتدب مع آخرين لصنع الاثاث والابواب والشبابيك لفندق اركويت المشهور . وكان يراجع المواد والمعدات كل الوقت . كما قام قبل الر حلة بعد الواح الفورمايكا الغالية الثمن وربطها بالاسلاك وبرشمة الاسلاك بالرصاص . بالنسبة له كان الامر امانة . والمؤمن يحافظ علي الامانة.
قديما كان الخالات ينادون الشباب الذي وظف حديثا . ويسألن , اها يا ولد جبت لي امك توب اشتريت لي ابوك جلابية ومركوب ؟؟ اها كان سويت ده كله ضوق خالتك ماهيتك . عندما انتظم دخلي كعتالي في الميناء في السويد ، قمت بشراء ساعة اومقا ، وارسلتها ، كانت هدية ابن الي والده. لقد كنت احلم باليوم الذي ساعود فيه الي امدرمان ، وانافس اخوتي العديدين من ابناء الوالد ناصر بلال ، في خدمته والاستمتاع بقضاء مشاويره . ولكن نميري شردنا لفترة . والانقاذ كملت الباقي .
وانا في الرابعة عشر من عمري، كنت اجوب المنطقة حول المجلس البلدي , فشاهدت بعض الاوراق علي الارض, وبينها ورقة مقوية غير بيضاء او سرك . وكانت تحمل اسم فاطمة بلال. وعلي النجيل خلف المجلس البلدي كانت تجلس مجموعة كبيرة من السيدات. قدمت الاوراق لصاحبتها , ده ورقك يا خالتي فاطمة . فسألتني باستغراب ,,عرفتو ورقي كيف ؟ فقلت ,, ما انا شوقي , اخو عبد الله وعثمان . الخالة فاطمة بلال كانت تحمل ملامح الاسرة . ولم اكن قد قابلتها من قبل . وكنت وقتها والآن مشروق بانتمائي الي اسرة الوالد ناصر بلال .وكان لي حضور في العرس , وختاب اخوتي الصغار عبد المنعم وعبد الرحمن وعبد الفتاح واكلت سماية محمدوالذي صار عازف سكسفون وعرف بسكسيف وسكن في المنزل المواجه لمنزل الاسرة. في هذا المنزل سكن اسطي حامد الميكانيكي, وبعده احد مشاهير امدرمان اب دربين ,
اخي عبد الله كان مدخلي للاسرة . وكان اسمه ينطق بالطريف السودانية . وكان منذ طفولته يعتبر من ظرفاء العباسية والموردة . وكان في فصل شقيقي الشنقيطي في مدرسة الاحفاد . وارتباطنا كان بسبب حبنا للمغامرة وصيد السمك وحب النيل. ولكن الجندية اخذته سريعا . ولحسن حظي كان عبد الله سباحا رائعا وتاثرت به وصرت اعبر النيل سباحة وفي بعض الاحيان اكون لوحدي . ولولا عبد الله لما تشجعت . كما تعلمت منه الكثير . وصرت اشحم الدراجة واعيد تركيبها في اقل من ساعة . وكانت لي دراجة جديدة لم نكن ندعها ترتاح . ونهب عليه حتى الي الخرطوم .
كثيرا ما اتذكر عثمان ، وخاصة عندما اقود السياره . ففي احد الايام اتي رفيق الدرب بعربة كومر واخذني بدون كلام الي الفراغ جنوب نادي المريخ . ونزل من العربة وقال لي ,,سوق ,, وعندما صارعثمان مدربا للسواقين في النقل الميكانيكي ، كان يفول مشجعا تلاميذه المتهيبين , عندي اخوي اسمه شوقي من اول يوم مسكته الدركسون ساق وعشق ..الحقيقة انني كنت قد قضيت الاسابيع علي ظهور اللواري في اعالي النيل . وعلي ظهر القندرانيات والتركترات . وكنا نذهب الي المدرسة بواسطة سيار ة وسائق . وكنت اتابع حركاتهم . ولكن ساكون مدانا طيلة حياتي لرفيق الدرب ، وادبه الشديد وطول باله المبالغ فيه . ومنه تعلمت بعض الميكانيكا والنجارة والكهرباء .
. عثمان تنفل في صباه بين كثير من المهن قبل ان يصير ميكانيكيا . كانت شهادته للميكانيكا من المعهد الفني تزين الديوان في منزلهم وكل الدرجات اعلي من تسعين والحضور كان 97. وكان المعهد الفني يقدم كورسات مجانيه للطلاب في المساء . وعثمان كان صبي خياط وكان يقول,, ارفي ليك بنطلون لو شافو زول يقد بنطلونه عشان يرفيه . وكانت لعثمان دراية بالعدسات والكاميرات لانه عمل لفترة مع الخال محمد علي صاحب استديو امدرمان الذي انتقل اخيرا الي عمارة خيرات في المحطة الوسطي . الا انه وجد نفسه في الميكانيكا .
اليوم احضرت ابني منوا بيج من عمله الصيفي كميكانيكي في كبري شركات الصيانة . وهذا بسبب الامطار . منوا اكمل الثامنة عشر قبل ايام . والشركة وعدته بوظيفة عندما يكمل دراسته السنة القادمة . حاول مدرسوه ووالدته بشدة في ان يواصل دراسته لكي يدخل الجامعة ، بسبب ذكائه ومقدرته التحصيلية الفائقة. وكنت اريده ان يلتحق بالجامعة ، ولكن تزكرت ان من هو خير من ابيه كان ميكانيكيا.
بالرغم من حدة طبعي وميلي الي العنف وبعض الرعونة لم يحدث ابدا ان اختلفت مع رفيق الدرب . هؤلاء نوع من الناس اقرب الي الكمال. ولو لم ينعم الله علي بصداقة توئم الروح بله ورفيق الدرب عثمان والطيب سعد الفكي وآخرين فمن الممكن انني كنت ساكون قاتلا او مقتولا . وعند ما كان عثمان يصلح سيارة امام منزلهم ،اراد ان يقطع قطعة من المطاط . وهذا بحضور علي ناصر الذي كان موظفا في البريد وعبد الله ناصر ، نادي علي اشقائه عبد المنعم ، عبد الرحمن و عب الفتاح لاحضار سكين . ولكنهم كانوا مشغولين بالدافوري . وببساطة قمت بسل سكيني وسلمتها له . رايت نظر ة الدهشة والاستغراب ، فلقد كنت وقتها في الخامسة عشر من عمري . وامدرمان كانت تخلع ثوب البادية . والشرطة تصادر الاسلحة البيضاء .وكنت متأثُرابحياة اعالي النيل وحمل عصي وفرار صغيرفي بعض الاحيان . وعلي يد عثمان بدأت رحلة المدنية .عثمان لم يوجه كلمة جارحة لاي مخلوق . ضرب انسان كان لا يمكن ان يخطر بباله .ولكن امنا امدرمان جعلتنا بعض ابناءها .
وهو الذي اخذني الي الاخ توتو رحمة الله عليه ترزي القمصان المميز وعبدالمحمود ابو صالح الترزي المميز في الموردة . عثمان كان يقص شعر اشقاءه وشملني قي تلك الخدمة . وكنت اكره جلسات الحلاق وتكون لي تفة لا تعرف المشط . وفي احدي الجلسات ولعدم ثباتي ترك المقص حفرة في شعري . صار اولاد العباسية فوق بقيادة عبد الرحيم علي حمد وسمبر عبيد يمازحوني ويعيروني بها . ولم اكن اهتم .لعثمان اخلاق الملائكة, وحتي انا الذي اشتهرت بحدة الطبع لم اكن اجرؤ ان ارفع صوتي علي عثمان.
عثمان كان يصلح السيارات امام منزلهم . وفي المساء كنا نمد وصلة كهربائية الي شارع الفيل . واساعد عثمان في عمله . واغلب العمل تطوعي ولا يتقاضي عليه اجرا . او في سيارته المورس القديمة . وبينما انا اسند خشبة يقوم عثمان بتشرها لقفل ارضية السيارة المتآكلة واصابني المنشار بقطع في اصبعي الوسطي . وقاموا بخياطته في المستشفي . ولكن صارت هنالك عقدة كلما اتحسسها اتذكر رفيق الدرب وانتشي لذكري تلك الايام.
تعلمت من عثمان الكثير كان جيدا في توصيلات الكهرباء والنجارة. الا انه كان رائعا في معاملة البشر . اتي بعض اهل الحي واحدهم يريد ان يشتري سيارة الآخر . وبعد ادارة الموتور طالبوا برأيه . الا انه احجم . وقال لي ما اعتبره قانونا . (ما تبيع ولا تشتري من صديق او اهل) . وبعد جهد تم اصلاح سيارة فقام اصحابها بتقديم 25 قرشا لعثمان . وكان صندوق السجاير الكبير يساوي20 قرشا . فاعتذر عثما ن من تقبل المال بالرغم من قولهم . نحن اهل. والرد علشان نحن اهل , الطرادة دي ودو بيها العربية المشحمة . وقال لي فيما بعد . ذي ديل ما تزعل او تزعلهم لانه ناس الحلة لكن المر ة الجاية تعتذر ليهم من الاول. فالاسطي يحيي في فريق فلاتة اعطي عثمان 25قرشا لعمل اشتركا فيه ووالاجر كان 150 قرشا. وعندما قلت غاضبا ( كان ترميها ليه) كان رده اسطي يحيي ما بهمه . كان شالا و انبسط , ما برضه في ناس ذي اسطي حامد اكبر مني بي عشرين سنة بيعمل كل الشغل وما بيرض الا يديني نص القروش . الدنيا فيها الكدا والكدا .
احد اقربائي ومن الطلبة الكثيرين والذين سكنوا في منزلنا لم يكن يمتلك بنطلونا. اخذه عثمان الي خياط واشتري بنطلونين من النوع الفاخر ب9 جنيهات. ووعد قريبي ان يدفع جنيها من مصروفه كل شهر. ولكن لاحظت ان وضع قريبي المالي لم يتغير . وعندما سألت عثمان اكد لي ان عثمان ان قريبي يدفع بانتظام . وبعد فترة لاحظت ان قريبي يتحاشي عثمان . فواجهت عثمان , قائلا انني اعرف ان قريبي لا يدفع . والرد كان مالو ياخ ما اخوي فيها شتو لو ما دفع ما الناس لي بعض . وناشدني متوسلا وهو يمسك بيدي عليك الله عليك الله
ما تسأله ’ قريبي كان من اوائل المغتربيب وانا متأكد بأنه لم يفكر في عثمان يوما .
بدأ النميري ومن حوله في العيش ببذخ , وظهر هذا البذخ علي مظهر زوجته . فقال النميري مخاطبا الشعب . مالوا ما تلبس انتو قايلنها مرة نجار ؟ والمني هذا الكلام لان الوالد ناصر كان نجارا وسيدنا نوح كا ن نجارا والمسيح عليه السلام كان نجارا . وانا كنت من صغار النجارين ولقد احببت هذه المهتة لان اخي الاكبر فضل الله والذي تربي معي تحت نفس السقف ,, كان يصحبني وانا صغير الي المنطقة الصناعية . وكان نجارا . واحببت المهنة عندما كان الوالد ناصر يعمل في المنزل. وهذا نادر لان المنزل في المساء يمتلء بالمصلين والدارسين .
صاحب عربة اجرة اصطدم بحائط وباب منزل جد عثمان من جهة امه في شارع الاربعين . وعفي الجد للسائق غلطته ورفض التعويض قائلا ( الحمد لله يا ابني مافي زول مات ولا في زول اتعوق . القروش صلح بيها عربيتك).
قبل سنوات دهست شابة تتعلم قيادة السيارة دراجة ابني فقوق نقور . خرج بعض جيراني السويديون وهم غاضيون , لان لهم اطفال . وعندما رفضت الاقتراح من معلم القيادة بتعويض ثمن الدراجة كنت اردد كلام جد عثان في العباسية.
ولقد ساعدت في صناعة ذلك الباب عن طريق المسك والمناولة . وحملنا ذلك الباب وسرنا به وسط المرح والمزاح الي ان اوصلناة الي شارع الاريعين . ليس بعيدا من منزل فنانة السودان الاولي عشة موسي احمد ( الفلاتيه) . وقام الوالد ناصر بتركيبه .
تأثرا بالوالد اغتنيت عدة نجارة . كان عندي سراق الضهر ومنشار كبير وصغير ومنشار دوران لصناعة الطبلية المستديرة واغطية الزير وكان عندي الفارة والشنكار والجيون والكماشة والشاكوش والمفكات الكبيرة والصغيرة . وكتت استعير البريمة من الوالد . فبعد الخريف يفرق حلق الباب . ولاعادته يجب اعادة الدساتير وتتثبيت الحلق مع العتب الذي هو من السنط ولا يخترقه المسمار . والمطلوب عمل ثغب بواسطة البريمة , اكبر انجازاني كانت كشك المرطبات والجرايد في شارع الاربعين في تقاطع الاربعين وشارع مرفعين الفقرا . ولقد قمت بهذا العمل لوحدي حتى الصبة الاسمنتية . رحمة الله علي الوالد تاصر بلال
في متتصف مارس الماضي كان زواج الابن ناصر عثمان ناصر . لقد تألمت لانني لم اكن حاضرا.في اثتاءالنقاش في الجبهة السودانبة . ذكر اسم الاعلامي احمد هارون , وهو الآن في يوغندة فقلت انه زوج بنتي ؟ ثم وضحت ان زوجته هي امل عثمان ناصر .وهي بنت اخي . قديما في امدرمان كنا كما قال الوالد الشاعر عبد الله البنا
كل من صادقنا اخونا
وكل كبير قومه ابونا
من المرات النادرة جدا التي غضبت فيها امي مني . لامتني قائلة ياشوقي كيف تخلي ود الملكة بدون غدا لحد العصر . وولم يشفع لي انناكتا منهمكين في تركيب حوض غسيل في البرندة وككل التاس كانت والدتي تحب عثمان كثيرا . وعندما نبه اخي خليل ان الاسم هو ود المكة وليس الملكة . كان الرد ديل اولاد ملكة وزيادة . الذي اعطي العائلة هذا الاسم هو عبد الله فعندما ذهب للمدرسة لاول مرة كان مترددا يقدم رجلا ويؤخر الاخري وكان الاولاد ينشدون بت المكة الجات تتكا امرودنا . واشار المدرس لعبد الله وصار يعرف بود المكة وانتقل الاسم لاشقائه
بعد غياب من السودان ترجلت من السيارة لاعانق صديقا. فطلب منا سائق حافلة ان نفسح الطريق . وعندما التفت كان السائق هو رفيق الدرب . فنزل من السيارة وتر ك الركاب وقفلنا الطريق.
كلما افكر في امدرمان افكر في رفيق الدرب ولهاذا قلت قديما .
مــا تكســـــرو
بعد التحية والسلام والبكاء والحنين وأحلي الكلام
وشيه الجمر بي طعم الدعاش والأهل فيهم الرضيع والنزل المعاش
والشوق بحر لا ليهو رأس ولا قعر. والناس هناك عزاز لا بعرفوا غش ولا بطر
ومع الدغش يدق الباب كو كا كو , أقوم أحمر لي سيد اللبن
أقول ليهو دق براحه يا متخلف يا ما عندك فهم
يضحك يقول إنت الزول الكان بعيد غائب وما عنده هم
أقول ليهو لبنك يطير . يضحك يقول ما ضقته ساكت بالفطير
في الزيفه ديك وين تلقاه وين ساخن مقنن بالمنين
في المورده أطلب صحن فولاً كبير ما فيه غير شمار وزيت ويمكن كمان جرجير
أحرد أقول ليه مكسرو ؟! ما قلت ليك ما تكسرو
الناس تقول سمعناك قلتا كسرو. وده فولاً سمح الكسير ما بخسرو
عاوزه حب ما تهبشو. وأحلف يأكلوا معاي وأقول عشان تاني ما تتدخلوا
في الناصيه تحت الشجره راجلاً كلس بطيخه ينسي الزول فلس
بعد الثالثه يقول, ماني قاطع ليك خدار إنت زولاً ما بحس
بطيخي كله أحمر . أدفع للتلاثه وأقع فيهم نخر
وسط البهائم أشوف لي جضعاً سخي . إتالف أقول ده ما تني؟!
يقولوا لا ده جضعاً سخي . حتي بعد فتح الخشم أقول تني
يقولوا إنت رأسك قوي أكان غلوا ودخلوا الفرن ما بستوي
والله رأسي ما قوي بس بدور أناكف ناس بتفهمني
أربعين سنه رطانه. بعيد من بله توم روحي وعثمان رفيق دربي
أفتح عيني وأشوف الكمساري يعاين ذي كأنه يسأل ماك نازل هني؟!
أغمد تاني وأقوله كو . يهزني ويقول هلو.
أعاين من الشباك وأشوف قضيب السكه الحديد لكن الأرض مغطيها الجليد
أتاري أنا حلمان ولسه بعيد من أمدرمـــــان .
شوقي بدري...


#1473623 [مصطفى]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2016 04:22 PM
تراجع شنو ولا تخلي شنو؟ انا في رايئ ووصولاً لنتائج سريعة ومفيدة ان يراجع نوعية البشر التي تسكن هذا السودان، دا شعب عجيب وغريب،، وتستحق دراسته،


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة