الأزمة السودانية والمثقفين الكذبة!!
06-10-2016 12:00 PM



*مايبعث على الكدر أن يتسيد المشهد السياسي والفكري فى بلادنا أقوام لايرون أبعد من أرنبة أنوفهم ، وهم منحصرون فى أطر مصالحهم الضيقة ومطامعهم الكسيرة ، والحكومة تستأنس بالحال المائل الذى يعيشه المثقفون ، وشاهدنا بأم اعيننا كم المبادرات الهائلة ، والإتفاقيات المتعددة ، وأكبر ماأنتجته بدلاً عن دولة واحدة فاشلة إنقسمت الى دولتين فاشلتين تكايد إحداهما الأخرى ، فقدنا ثلث البلد والشعب ، والبقية تنازع بين المنافي حتى لو أصبحوا لقمة سائغة لأسماك البحر فى اكبر عملية تهجير قسري لأهل السودان ، وحرب ضروس أتت على الأخضر واليابس ، والمثقفون الكذبة يرون مايجري ولاتتحرك فيهم نوازع التغيير الا بالقدر الذى يحفظ لهم من الكيكة النتنة نصيب..

*والطلاب يناهضون بيع جامعة الخرطوم ، فيعظم الوهم عند الساسة اليباب والعذاب وتنفتح شهيتهم مبشرين ومستبشرين ، بأن الإنتفاضة قد بدأت ، وتعجبنا من الأمر العجاب ، ومن الساسة الذين يريدون ان يرثوا إنتفاضة لم يكونوا من صناعها ؟ ولم يتقدموا صفوفها انما انحصروا فى رحابة الحلقوم وإستكانوا لمراوح الكلام المكندش ، وكان وقتها طلابنا الأماجد يعانون الأمرّين بين ضرب الهراوات والغاز المسيل للدموع والاعتقال ، وهاهم أسر المعتقلات والمعتقلين يقفون احتجاجاً ويفطرون وهم صياماً فى الشارع العام وقادة الاحزاب السياسية يقبعون فى بيوتهم يتناولون إفطارهم الهانئ ويشاهدون برنامج أغانى وأغانى ويستمتعون بإبداعات الرائعة آمنة حيدر (وهايلات السر قدور) ولاعزاء للمعتقلون وأسرهم التى عانت بغياب ابنائها وعانت أكثر بإهمال القوى السياسية التى دفعتهم للمناهضة ولم تستح وهى تخذلهم فى المناصرة..

*فالأزمة السودانية التى تتفاقم فى كل مناحي حياتنا السياسية والفكرية والإجتماعية تؤكد بأن أكبر عوامل بقاء الإنقاذ على أحاديتها لأكثر من ربع قرن هو هذه الاحزاب السياسية والنخب البائسة والقابلة للشراء وحيازة الثراء ممتطية ظهر هذا الشعب الذى أعطى ومابخل ، وصبر صبراَ لاضريب له ، ولم يجد سوى الجحود والنكران ، وهاهو الان يرقب مناطحة الثيران فى الحكومة والمعارضة والمتشابهات ، وفى حرب الإكتواء بالغلاء والفقر والأمراض وإنبهام السبل ، تظهر الحاجة الماسة لإقتلاع كل هذا النظام السياسي من الجذور ، عسى أن يجد المثقفون الكذبة أمراً جاداً ينشغلون به غير عاداتهم التى ادمنوها وهم يحيلون الكوارث الى أعياد ..وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

معتز موسى وزير الكهرباء يقول( الكهرباء متوفرة بنسبة 100% واذا حدثت قطوعات يكون هنالك عطل) رقصني ياجدع وورينا ياسعادتك مالفرق بين العطل والعطالة ؟ نفسي اصدقك!! وسلام يا

الجريدة الجمعه 10/6/2016

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1883

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1474122 [سودانى بحب بلده]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 12:07 AM
لا فض فوك استاذ حيدر ... متعك الله بعافيتي البدن والشجون..


#1474040 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2016 05:51 PM
عزيزى حيدر لافض الله فوك لم تقل إلا صدقا وهذا كان رآينا ورآى معظم زملائى المعلقين في ساحة الراكوبه الفسيحه وقلنا وقتها إن غلبكم سدها وسعوا قدها بمعنى هلموا جميعنا للانضمام للمؤتمر الوطنى ثم ندافر كل قدر إستطاعته ولا يمكن أن لا نكون أزكى من الغابر حسن الترابى وجماعته الذين دخلوا الاتحاد الاشتراكى لكى يضعفوا حزب النظام وكما رآينا نجحوا أيما نجاح واستطاعوا قلقلة النظام فبات له مصيبتان جماعه منظمة دخلت بخيلها وخيالها وعدتها وعتادها لتنخر في عظمه ومعارضه تشد من الخارج، وكلنا يعلم أن السياسه في الأصل نجاسه وفى المقدور التطهر منه في اى وقت المهم القضاء على الجسم الذى ظل يفرز نجاسته على مدى ربع قرن ونيف!!تخيلوا السيناريو التالى (يصبح الصبح على الكيزان ويجدوا أن الشعب السودانى كله وقد إنضوى لحزبهم وتدافعوا بالمناكب طلبا للحصول على كارنيه العضويه وكل رافع سبابته الى عنان السماء ويهتف هي لله ..هي لله..لا للسلطه ولا للجاه كارنيه العضوية الذى يفتح لك بموجبه النظام كل أبواب السعاده والرفاهيه وبهذا نكون قد جمعنا الحسنين أولها سنكون في مآمن من بطش النظام وثانيها تقويضه من الداخل كما فعلوا مع جعفر نميرى !!) وبالمناسبه هذه الروشته أصدرها لنا الشيخ حسن من خلال برنامج شاهد على العصر ولا ادرى كم من الناس تابعوا ويتابعون هذه الحلقات المسليه التى كشفت عن معدنه الرخيص المبني على الخبث والمكر والخداع!! وإعتقد لا مندوحه علينا إذا ما فعلناه مره واحده بهدف إعإدة النصاب الى آصله وهذا جائز شرعا وعلى الآقل نكون قد ورثنا حزبا كامل الدسم من حيث المباني والمعدات والآموال وقطعا لن يعجزنا أن نفرش ارجلنا داخل غرف وردهات مبانى الحزب وعدم إعطاء اى فرصه لعضويتهم القليله والحمد لله كلنا نملك ما يملكونه الجلابيه والشال المطرز والملفحه والعمه التوتل السويسريه وكذلك عصا الابنوس الموشح بسن الفيل والسحن متشابهة واللغه واحده وإن إختلفنا فقط في الدين وكما نعلم نحن مسلمون وهم إخوان متأسلمون !!.


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة