06-12-2016 03:28 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

بالطبع لا أقصد هنا كراهية إنسان ما مهما كان اختلافك معه..فلا كراهية لإنسان في إنسانيته من نفس سوية.. لكن المقصود هنا كره أفعاله حتى تقف حاجزاً بينك وبين حبه واستلطافه..عن نفسي ..فإني على الأقل لا أحبهم ..ولا أقصد هنا مقدمي الدروس من العلماء في مجالهم ..فهؤلاء مهما اختلفت معهم .. يفترض أنهم يخاطبون عقلك..لا عاطفتك..أما الوعاظ وهم الأغلب ..فتركيزهم على مخاطبة عاطفتك..أما سبب موقفي الأساسي ..فهو أنهم لا يحترمون حرية من يعظون..ويتخيرون المواقف التي تجعلك مجبراً على سماعهم ..مثل استغلال فضل التبكير في الحضور للمسجد يوم الجمعة..فينهض في المصلين خطيب ..يتفنن في تراكيب اللغة وتكرار المحفوظ من المواعظ التي لا تتناسب بالطبع مع رؤى الكثيرين ..ومط الخطبة والناس بين متململ ونعسان ونائم..لكن لا خيار لهم وهذا ما يجعل الكثيرين يتعمدون التأخير في الحضور يوم الجمعة..أو أن يقف أحدهم بين التراويح والشفع مستغلاً انتظار المصلين لختم صلاة القيام..وقد سألت أحدهم من النوع الأخير ( لماذا لا تنتظر نهاية الصلاة وتقدم درسك.؟).فأجاب ببساطة لن ينتظر أحد !! وهكذا فهو يعلم ضعف مادته التي يقدمها..ويتخير الوقت الذي يجبرك فيه على سماعه..وهو حب للظهور أكثر منه خدمة لدين أو فائدةً لمسلم..وأنا على موقفي هذا ..أسعدتني الأقدار بأن يكون موضوع حلقة برنامج صحوة في روتانا خليجية .. مع الدكتور عدنان ابراهيم والذي أتابع حلقاته اليومية منذ رمضان الماضي مع المذيع المرحوم سعد الدوسري..والذي لو كان لي أن أقترح على شخص برنامجاً يتابعه لكان هو.. كان موضوع الحلقة عن الوعظ..وفرق بين الوعظ الذي دائما يكون للمجموع والنصيحة التي يغلب تقديمها لفرد..لكن يُستغل الحديث النبوي الشريف (الدين النصيحة) في خلط مفهوم النصيحة مع الوعظ..والذي ميزه بحمل الشخص على شئ ما مع التخويف..فعزا معظم إشكالات واقعنا الاسلامي إلى الوعاظ..والذين اختطفوا الدين منذ أزمنة سحيقة..وأهم مآخذه على الوعاظ..أنهم يحدثون الناس عن نماذج عالية جداً من الصحابة والزهاد لا يستطيع معظم المصلين عملياً أن يكونوا أمثالهم..فيكون الانطباع لديه بأنه أعجزهم ..ولديهم بأنهم لا قبل لهم بذلك ..فيكون الناتج صفراً..ثم هروبهم من أسئلة الواقع المعاش وتعليلاته..وتنسب المصائب وضيق الأرزاق وشظف العيش والكوارث وسوء الحكام إلى قلة الإيمان..فيثورون في الحضور وينزلون فيهم تقريعاً..ثم يخاطبون العاطفة والحضور بين مطرق وربما باك..ولكن يزول هذا الأثر بمجرد خروجهم من المسجد ويعود كل إلى ما كان عليه..واعتبر أن معظم الوعاظ جاهلين بالدين على حقيقته..وغير ملمين بعلوم أخرى مثل علم النفس والعلوم الطبيعية فيكون كلامهم بعيداً عن الواقع..ولا نتيجة له..وانتقد عدم ربطهم بين فشل الدولة في توفير الوظائف مثلاً والزنا والسرقة والخمور والمخدرات.. واعتبر بعضاً منهم سبباً مباشراً في تغذية الفكر الارهابي ..بتفاسير غريبة كالذي برر الهجوم على برجي التجارة بأنهم مجتمع مراب والله خاطب المرابين بحرب منه..دون الالتفات إلى أنه لا توجد حتى عقوبة في القرآن على الربا..فكيف تعُلن حرب على ما لا أحكام فيها ؟ واعتبر أن العقلية العامة في المسلمين والعرب قد تحولت بسببهم إلى عقلية متوهمة وسحرية لا تربط بين الأمر والظروف الموضوعية المؤدية إلى ذلك..فيؤتى بإبن يرونه عاقاً لتُقرأ عليه الآيات ويعظوه..دون أن يسألوا البيت عما قدمه له..
أما العلماء الحقيقيون ..فيعلنون عن الدروس ويخاطبون الفكر مما يجعل الفكرة باقية في عقل المستمع..عكس العاطفة ..واعتبر أن القنوات الدينية قد زادت من وتيرة الوعظ ..فليس كل مستضاف مخاطباً لعقول المشاهدين عن علم غزير موسوعي.
وتأسيساً على ما تقدم ..فإن من يكرهون وعاظاً ولا يحبون الاستماع إليهم ..يفسر موقفهم بالعقلانية التي يفتقدونها في هؤلاء.. واعتبارهم يغردون خارج العصر..ومفروضين عليهم.

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1802

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1474938 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 07:37 PM
جدا


#1474774 [شكري عبد القيوم]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 01:29 PM
-فى الواقع،،داخل كُلّ عربي واعظٌٌ صغير،فمنهُُم من يتعهدُه بالرعاية فيبلُُغ عنده الكبر،،وفيهم خلافُ ذلك...
=لا أستطيع الجزم إن كان أمراً جيّداًً أم لا..


#1474760 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 12:46 PM
يامعمر أنت كاتب واعي ومثقف ، كيف تستمع للمدعو عدنان إبراهيم ؟؟ هذا شيعي سيء الخلق يسب صحابة النبي . إنتبه !!


ردود على كرم
[معمر حسن محمد نور] 06-12-2016 04:39 PM
لك كل التحايا..استمع غليه لأكثر من ثلاثين حلقة ..ولم أسمعه إلا ذاكراً الصحابة والشيخين بكل الخير..واكبر التقدير..يهمني بعد ذلك علمه فقط


#1474671 [esam]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 10:24 AM
تسلم يا استاذ / معمر موضوع فى غاية الاهمية حقيقة ملننا الخطبة المكررة والخالية من اى نوع من الوعظ المفيد


#1474631 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 08:43 AM
جاء فى الاخبار أن الحركة الاسلامية تسير (171) قافلة دعوية الى الولايات ووصف الامين العام للحركة الشيخ الزبير هذه القوافل المتجه الى ولايات السودان والتى تم تدشينها أمس بجامعة القران الكريم وصفها بالشراكة الدعوية(الزكية) بين جهات مختلفةرسمية وشعبية وخاصة تهدف لخدمة دعوة الاسلام أنتهى الخبر- هذه الجيوش الجرارة هم من (الوعاظ) الذين عنيتهم يا استاذ معمر وشر الدعاة (الوعاظ) الذين يقولون ما لا يفعلون ثم هل يضيف هولاء الوعاظ شىء لما يقدمه أأئمة المساجد فى جميع مساجد قرى ومدن السودان فى خطب الجمعة ؟؟أم سيكررون عليهم الخطب المحفوظة فى الكتب القديمة من شاكلة قصة موسى وفرعون وقصة سيدنا يوسف ولا يخاطبون مشاكل الناس الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المعاصرة ولا فساد وفشل الحكام فى توفير الطعام وتحقيق السلام ووقف الحروب ووقف انتهاكات الحكام لحقوق الانسان ففى الوقت الذى تقتل سلطات الامن الطلاب فى الجامعات ويقصف الجيش الحكومى الاطفال فى جنوب كردفان يحدث (الوعاظ) الناس عن حرمة سفك دماء المسلمين وأنه من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جمعيا وكأن عمليات القتل يقوم بها المحكومين لا الحكام


معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة