المقالات
السياسة
وفاة محمد زيادة ...زيادة فقر الدولة ..!!!
وفاة محمد زيادة ...زيادة فقر الدولة ..!!!
06-12-2016 01:34 PM


حتي كتابة هذه السطور لم يصدر شيئا رسميا من الحكومة السودانية بشأن الضحايا السودانيين بالطائرة المصرية القادمة من فرنسا والتي كان بها عالم اللغات والترجمه وواحد من رواد المشاريع الكبيره د/محمد صالح زيادة الذي ما كنا نعرف عنه شيئا ولا حتي اسمه لو لا هذا الموت الفاجع العميق عمق فكره وعمله كما وصفه السفير السعودي (زياد الدريس ) واخرون من قرابته وزملاؤه قد رثوه بما عرفوا عنه ولكن يبقي السؤال المهم والهام الي متي يظل جهل مسئولينا بمعني قيم الدولة التي تنحصر عندهم فقط في الجلوس علي الكرسي مما جعلنا ندور في هذه الحلقه المفرغه حتي بدا ان مهام الحكومة تنحصر في الماكل والمشرب وتوفيرهما وحتي هذه فشلنا فيها فشلا ذريعا قضي علي الاخضر والبابس وما اتساع الخرطوم العاصمة القومية والهجرة الي الخارج الا واحد من اخطر المؤشرات التي لا يلقي لها بالا حكامنا هؤلاء والذين لا ادري لماذا اتوا اساسا فقد اضاعوا ( حتي رواب وملامح الدولة )الذي تركه الاستعمار !!!
*واضح جدا اننا لا نملك احصائية عن علمائنا بالخارج لذلك لا نعرف كيف نستفيد منهم ومن هنا لا تقدم الدولة السودانية اي دعم لهم في تولي المناصب في الهيئات الكبري حول العالم وانما كل من تولي منصبا تولاه بعلمه وكفاءته وصارع في ذلك صراعا تخر له الجبال واخر من يعلم السودان وحكومته وليت ان الامر توقف عند هذا الحد بل يتعداه للاهمال والمتابعه حتي عند الفقد !!!
*حين ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخبر وفاة عالمنا الجليل لم يات اي خبرمن الجهات الرسمية الا بعد يومين علي الحادث حسب ما اعلم وبشريط الاخبار الذي يعرض علي الشاشة البلورية وظلت المعلومات عنه متضاربه اقصي ما وصلنا اليه بغير تاكيد انه شقيق والي القضارف حتي من هذا الباب لم يلج الخبر( الجمل) من سم الخياط في الاجهزه الرسمية علي اقل تقدير ان صحت النسبة !!!
*ولان الفارق كبير بين فهم دولة ودولة كانت الاخبار تتري من الشقيقه مصر التي استضافت احدي قنواتها الاستاذه (أماني الطويل ) المتخصصة في الشئون الافريقيه لتلقي اضواء كاشفه علي حياة الرجل ونقلته ايضا الاسافير- وبعد كل هذا نتساءل كيف ضاعت حلايب - وليس هذا وحسب بل الانكي والادهي انه حتي الان لم يتجرأ احد الاعلاميين ان يقيم حلقه في اي قناة من القنوات السودانية عن هذا العالم مستفيدا من زخم الحادث وكاسرا به رتابة برامجنا ولكن هذا الفعل يحتاج لمبدع خلاق صاحب مبادرات تخترق الركود والاجواء وهو ما لا نجده في اجهزتنا لان الاعلام عندنا وظيفة واكل عيش لذلك اعلامنا متخلف عن كل ما حوله لسببين اولها لعدم وجود مبدع حقيقي مهموم برسالته من ناحية ومن ناحية اخري لا توجد رساله اعلامية من الاساس فالكل يدور في حلقة مفرغه وتاليا عدم وجود الحرية للانطلاق !!!
*الدولة مشروع وليست كرسي الحكم لانه الاليه التي تنفذ مشروع قيم الدولة التي تمثل مجموعة قيم المتساكنين في رقعة جفرافيا الوطن بحرية وعدالة !!!
*لذلك كله تراوح ازماتنا مكانها دون اختراق حقيقي لها وحال الوطن خير دليل علي ما اقول وبلد لا تهتم بعلمائها ومبدعيها ليس لها حظ في التقدم والرقي والتنمية ومحاذاة دول العالم الاخري !!!
*لذلك ننشد :ـ
مع كل صباح هناك في الافق
محنة قادمة
تزاحم علي المحن الراهنه
كأن المحن علي كثرتها لا تنتهي
وليس لك الخيار
هل هناك من للمحنة يشتهي !!!
ما نكاد نهدهد محنة لتنطفئ
حتي تتبرج اخري بلا منتهي !!!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475601 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 08:39 AM
اخي عوض رمضان كريم هذه الابيات عنت لي ويشهد الله في رمضان لم اجدها في اي اسفير او اقراها ولا ادعي الشهر فقد حذروني منه باكرا اساتذه اجلاء درسوني هذا منهم محي الدين وعبد الله الشيخ البشير وراحلنا العزيز برف دفع الله سليمان الذي ارادني عالما للغه واغراني ايما اغراء لذلك لكني رفضت عملا بوصية استاذي سيد احمد نقد الله واتجهت اتجاها اخر تماما جمع بين علوم شتي وهي ابيات لي حقا وصدقا من مقطع طويل كتبته بمناسبة مشكلة الكاتب شبونه واحتفظت به فما اسهل السرقه ودونك الوطن الذي غادرناه حفاظا علي قيم نخاف ان تضيع نعض عليها بالنواجذ اما في منحي الشعر فلست محظوظا والدنيا حظوظ وانا راض بذلك واسال الرائع ابن محمد احمد من عهد الثانوي !!!اما ما ترمونني به انت وغيرك فالله كفيل به وهو الشهيد علي ذلك وقد قولة جدنا (كل ما ترموننا به يشرنا شر شاوسيسكو )لكنها المعايش جبارة مهن وراها محن !!!


#1475421 [عوض عواض المحامى والمستشار القانونى]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 06:22 PM
....... هل هناك من للمحنة يشتهي !!!
ما نكاد نهدهد محنة لتنطفئ
حتي تتبرج اخري بلا منتهي !!!

القصيده العامل نفسك مؤلفها ملقطه من الاسفير العنكبوتى و خصوصا فى مداخلات تتعلق بالشهوة الجنسيه ... عموما كنت اتمنى من الخواجه وهو عامل شاعر ان يكتب لينا قصيده فى الكاردينال و يدخلنا عالم الكوره و سف السعوط .


#1475296 [هجو قسم السيد هجو]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 01:17 PM
عقبال ماترثى لينا صحبك قنوط ميسورى ع ع ابراهيم


#1474880 [شوقي بدري]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 05:16 PM
ونحن صغار كان البدواني كما تقول حبوباتنا لليمنيين في كل ركن في السودان. وفي كل حي هنالك اكثر من كنتين او دكان لاحد الاخوة اليمنيين . وفي كل بلده هنالك البنيان وهم طائفة من الهنود مسالمة لدرجة الخنوع ولكنهم تجار شرسون لا يرحمون في التجارة . وكان الشوام في كل بلد خاصة في الخردوات والاقمشة والملبوسات . وكان يقال اذا وجدت المفتش بريطانيا والمامور مصريا والتاجر شاميا ، فانت في السودان .
اليمنيون كانوا حريصين جدا علي القرش. يعملون طيلة اليوم والمساء لا يعرفون الاعياد او العطل . والكثير منهم كانوا من اليهود . وكانوا يطبخون طعامهم في حلة صغيرة . ولا يزال الناس في امدرمان يقولون عن الحلة الصغيرة المسبكة ,, حلة يمانية ,, لانها لشخص واحد او اثنين . ويطبخونها علي نار هادئة من ,, دقة الفحم ,, المتبقية من شوال الفحم .
القصة التي رددناها مع عشرات القصص عن اليمانية هي عندما اشترى اليمانية علي غير عادتهم ,, وقة ,, لحم . والاقة تساوي رطلان وثلاثة ارباع الرطل . واضطر احد اليمنيين لمغادرة الدكان لامر ضروري . وعندما اتى متأخرا كانت اللحمة قد اختفت . وكالعادة كان السودانيون يطلقون علي اليمنيين صالح ومصلح . فقال مصلح ان القطة قد اكلت اللحمة . فاخذ صالح القطة ووضعها علي الميزان . وكان وزنها ,, وقة ,, فقال لزميله ,,, يا مصلح هذه اللحمة ... اين الهرة ؟ ,, .
اليوم يتعرض الابن الاريتري لتحقيق في ايطاليا وهو متهم بموت 350 من البشر بسبب غرق القارب . ويتهم بأنه قد مارس تجارة البشر لفترة طويلة وانه قد كسب الملايين من الدولارات .ويلقبونه بالجنرال . وهنا قصة اللحمة والهرة . اذا كان السيد مدهاني تسفايماريام بيرهي ليس هو مهرب البشر ميريد مرهاني . اين اللحمة ؟ اين الجنرال؟؟
هل يعقل ان الجنرال قد عمل في السودان في تجارة البشر كل هذه المدة لوحده ؟ اين شركاءه ؟ ومن هم شركاءه ؟ وهل يعقل ان يسلموه الي المحاكم الاوربية لكي ينكشف كل شئ ويعرف الاعلام العالمي الفساد الذي تمارسه الانقاذ . لقد صدرت الاوامر بتسليم الجنرال . ولكن شركاء الجنرال اصيبوا بما يسميه الاوربيون بالاقدام الباردة. او المنملة كما نقول في السودان . الجنرال حالة مثل حال رجل الامن الذي شارك في اختطاف الفتاة الجميلة اميره الحكيم ... لقد هرب الي مصر وعندما رجع اعتقل ووجد مشنوقا في زنزانته. وقصة من شارك في محاولة اغتيال حسني مبارك والآخرين لا تزال في ذاكرة الشعب ولقد دفعنا الثمن بموت الجنود السودانيين واحتلال حلايب التي لا يستطيع البشير وجماعته من التقدم بشكوي مباشرة لمجلس الامن بدلا عن الانبطاح واللف والدورات .
ابنه شقيقتي اسماء صلاح محمد صلاح تحب العمل التطوعي . ومع مسئولة الصليب الاحمر تقابل المهاجرين في بريطانيا . اول الاشياء التي عرفتها وهي ان الفتيات الاريتريات يصلن وهن حبلى لانهن يتعرضن للإغتصاب طيلة الطريق ويبدا الامر في السودان ومن الادلاء ومن يوصلهن الي الزوارق.
عندما اتى المسؤولون من منظمة العفو الدولية والصليب الاحمر الخ الي سجن كوبر في بداية الانقاذ ، سأل احد الاوربيين عن احتياجات المسجونين . فقال له الدكتور خالد الكد طيب الله ثراه ... ان السؤال خطا . الصحيح هو لماذا هم هنالك ؟ السؤال هو لماذا يهرب الاريتريون والسودانيون وغيرهم من بلادهم . واذا كان الجنرال قد كسب الملايين كم كسب من ساعدوه .؟ وكم اغتصبوا من البنات المسكينات .
من الاشياء الغريبة التي تحكيها اسماء انهن كن في استقبال اسرة سورية مكونة من سيدة وبناتها وهن مجموعة كبيرة . وكانوا يسألن بشدة وبلهفة عن الحمام قبل كل شئ . وبعد الرجوع من الحمام . وضح انهنلم يذهبوا الي الحمام كل الرحلة . وربما بسبب حالتهن النفسية . وكن يقلن ... دخلنا الحمام في الطائرة بس ما فهمناش حاقة .. فهن بشر بسطاء انتزعن من ديارهن . وتعرضن لاقصى اساليب البطش . وعندما اخذوهن الي مسكنهم تكدسن في غرفة واحدة . ولم يستطعن ان يتخيلن ان كل المسكن لهن . والطامة الكبرى كانت حضور العمدة . وبدا عليهن الاضطراب ... ايه يعني العمدة ... يعني المختار ؟ ... انحنا ما عملناش حاقة .. ووجدن صعوبة في تصديق ان المختار قد اتي للترحيب بهن .... ولم يفهمن ان العمدة يرحب بالبشر . ففي بعض البلاد خدام المختار يتفرعن وينهب ويغتصب ويهين . هذه اللحمة اين الهرة ؟؟ واين قاتل عوضية عجبنا ؟؟
لقد مات 200 من شبابنا قبل ثلاثة سنوات . لم يموتوا في الصحاى والادغال . ماتوا في عاصمة دولة رسالية ترفع شعار هي للله .. ويقولون ان قاتلهم غير معروف . اين الامن الذي يصرفون عليه 70 % من ميزانية الدولة . الا يستحي البشير ان المواطنين يقتلون وانت جالس علي عرشك وتتحدث عن الخطة باء... يا بو .
لقد نفهم ان البعض يقول ان الصينيين متشابهون واننا لا نستطيع التفرقة بينهم . والصينيون ليسوا بمتشابهين . ولكننا لم نتعود علي رؤيتهم والتفريق بينهم . ولكن الارتريون اهلنا ويشبهوننا جدا ويصعب التفريق بين السوداني والاريتري. ماذا كان يدرس رجال الامن والمخابرات. هذه غلطة اذا صدق انه التباس في الهوية تجعلنا موضع تندر وسخرية العالم .
الكيزان اول ما يسمعوا بفلوس خاصة الدولارات حتي ينكرشوا وتصيبهم حمى التبن . لقد سمعوا ان اوربا قد خصصت 48 مليارد دولار لموضوع المهاجرين . وستصرف الفلوس في اسكان وتعليم وتدريب المهاجرين في افريقيا . ومصر لها اعلام ومقدرة علي امتصاص نصيب الاسد . والسودان يريد ان يحصل المولد . وبعجلة بت المنا النست ... قاموا بارسال الشاب الاريتري ... مش مهم .
قديما في يوغوسلافيا اصيب احد الطلاب بجفاف عاطفي لان اليوغوسلاف كانوا متخلفين ويتمتعون بقدر كبير من العنصرية , فارسل خطابا... اعقدوا علي ابنة العم وارسلوها وحدد الاسم . فكان الرد ان فلانة قد تمت قراءة الفاتحة علي زواجها. فقال لهم ارسلوا اختها . اهو ده الحصل مع الانقاذ . ارسلوا اي اريتري .. كلو عند العرب شامبو .
ابو عبد الله لبناني عمل في الامن في دبي حكي انهم في كشة قد حصروا ما يقارب ال 70 هندي مخالف . وفي آخر لحظة قبل تسفريهم نجح احدهم في الهرب . وذهب ابو عبد الله وقبض علي هندي من الشارع وبعد ضربه ارسلوه الي الهند . وعندما قلت له .. يا اخي حرام عليك الراجل يمكن عنده اسرة زوجة اطفال الخ .. احلام . فقال لي وكانني مجنون .... يعني انبعص انا ويخرب بيتي ؟
سمعت من الدكتور محمد محجوب عثمان طيب الله ثراه انه عندما كان مسجونا في سجن الدمازين لاشتراكه في محاولة انقلاب علي حامد وعبد البديع ان مفتش الدمازين كان يتصرف وكأنه الحاكم بامر الله في البلد . وهو قد ترقي في ظروف استثنائية وكان باشكاتبا فقط ، وصار مفتشا في فترة السودنة . وعندما رجع محمد محجوب للعاصمة وسجن كوبر عرف ان اهله واصدقاءه كانوا يرسلون له الكتب والمجلات والسجاير و المأكولات ولكنها لم تكن تصله والمسئول كا ن اسمه ي . م . ع . حسب رواية محمد محجوب . وان نفس الشخص كانت مفتشا في الجنوب في ايام انتفاضة الجنوبيين في 1955 . وكان عنده مساجين حكم عليهم بالاعدام . وقام بتنفيذ الحكم . لان الكثيروت كانوا يدعون للإنتقام .اتي تأكيد الحكم حسب اللوائح والقوانين ، ولكن احد المعتقلين قد خفض حكمه الي عشرة سنوات سجنا . وكان قد شنق مع الآخرين . فركب المفتش سيارته ، وقبض علي شاب في عمر المشنوق ووضعه في السجن . هذه القصة ارويها كما سمعتها . وهذا يحدث عندما يوضع الشخص الخطا في وظيفة . وعندما نستخف بقوم آخرين ولا نحترمهم نتساهل في مصيرهم . فالشاب الاريتري بالنسبة لبعض السودانيين لا يعدو كونه ... حبشي . والسوداني الذي يقطع في بعض الدول يستخدم كقطع غيار فبالنسية لهم السوداني عبد لا يسوى الكثير ولا قيمة له . وحكومته لا تهتم به .
في مهرجان الشباب الذي كان في صوفيا فس سنة 1968 اتي الشباب من كل العالم منهم مجموعة استرالية منهم الشابة ,, لين ,, التي لم استطع ان انساهاالي اليوم . وكانت هنالك مجموعة كبيرة من الشباب السوداني الذين اتو لاوربا لاول مرة . ومنهم ما عرف بشباب الامام وهم من الانصار . واضاع بعضهم جوازاتهم . احدهم تعرف بفنلندية اعجبت به وارادت ان تحتفظ بصورته وبدون تردد انتزع صورة الجواز واعطاها للفتاة الفنلندية . وقبل السفر بحثوا عن الفتاة وارجعت الصورة وثبتت في مكانها .
البلغار كانت عندهم مشكلة كبيرة مع السودانيين ولهم الكثير من الحق . بعض السودانيين كان طويلا جدا وبعضهم من الدينكا ولكن في كل جواز مكتوب الطول 5 قدم وستة بوصة وهذا يعني 165 سنتيمتر وحامل الجواز يطالع ظابط الجوازات من الطابق الثالث. والعيون عسلية ... والبعض عيون كديس . والجميع اسمهم يشمل محمد او احمد . والجميع مولودون في واحد يناير . وكان المسئول يسأل السوداني هل هذا جوازك ويشير السوداني برأسه نافيا بتاتا ان الجواز جوازه . المشكلة كانت ان البلفار عندما يقولون نعم يهزون رأسهم من الشمال الي اليمين وليست هي الحركة المعروفة من اسفل الي اعلى . وبعد جهد واستغراب البلغار رحل السودانيون بمشاكلهم .
هل يفكر الامن السوداني بطريقة البلغار .... بالمقلوب .؟ هذه لعبة مكشوفة . مافي طابور شخصية . مافي فيش مافي شهود كيف يشحن شوال بن بدون التأكد من المحتويات . الاجراء الطبيعي هو تقديم المبعد الى محكمة لكي تتأكد من الهوية ولا يسلم المتهم بدون قرار محكمة وليس هنالك قرار محكمة لا يستأنف . والامن ليس السلطة التي تتصرف في مصير البشر اين القضاء ؟
بعد الانتفاضة في 1985 اتي طلب من حكومة السودان بتسليم اخي علي صديق طيب الله ثراه . كان هنالك حديث ان الامر بلاغ كيدي من البعض في وزارة الشباب حيث عمل علي صديق في ايام نميري وخلق له اعداء لم يعجبهم نجاح علي في وزارة الشباب وفي الامارات . وكان صديقا حميما لشيخ فيصل القاسمي وترك علي بصماته في نادي الشعب والنشاطات الرياضية . شبخ فيصل القاسمي كان يقول ان دخول علس الي النادي يحرك الجميع . وعلي عرف بعلي كورة في مدرسة الدلنج الريفية وفي مدرسة الاحفاد وفي جامعة الخرطوم .
تم اعتقال علي . واصبنا بالخوف عليه الا ان محامي شيخ فيصل اللبناني العجوز الداهية كان هادئا . طلب من شيخ عبد الله ان يرفع دعوة ضد علي صديق لان الدعوة المحلية ضد علي تسبق الدعوة الخارجية حتي اذا تت من الانتربول . وبما ان الامر قد يكون كيديا ، فيمكن التفاوض مع حكومة السودان التي قد لا تكون علي علم بالحاصل كعادتها. وبعد زوال الخطر يستطيع الشيخ عبد الله ان يسحب الدعوة . وانتهي كل شي بسلام .
هل قررت اي محكمة ارسال السيد مرهاني تسفايماريام بيرهي لايطاليا . من الاشياء التي قد سببت كثيرا من المشاكل في السودان هي ان القاضي من المفروض ان يسأل المتهم عن اسمه حتي اذا كان يعرفه ويسكن معه تحت نفس السقف . يجب ان يحدد المتهم امام المحكمة ان اسمه فلان الفلاني ويقر بهذا واذا لم يثبت في المحضر هذا الاجراء فالحكم يعتبر باطلا . وعلي المحكمة في المكان الاول ان تثبت ان الشخص الذي امامها هو المتهم . . والسؤال التاني هو هل انت مذنب ؟ والاعتراف سيد الادلة . ولقد قال يوسف المنجد لمولانا وصديقه الحميم عبد الحليم الطاهر في المحكمة.... اسمي شنو ؟؟ اسمي بتعرفو كويس . وكان بين الاثنين مناكفات . والبعض كان يعتبر ان القاضي قليل ادب وتحدث مقاطعة بين الاسر بسبب هذا السؤال . هل سأل اي قاضي السيد مرهاني عن اسمه ، سكنه ، عمله ، جوازه او هويته ؟ هل استدعوا من يثبت هويته الحقيقية ؟؟ لقد قد صار الجواز السوداني يباع في سوق الله اكبر . احد الذين وصلوا الي السويد قد تحصل علي جواز ب 300 دولار شمل ذلك ملابس قديمة تمثل شرق السودان وسيدة وابنتها قلن انهن والدته و شقيقته وفي دقائق كان الامر منتهيا وارجع الملابس لصاحبها ولبس التي شيرت والجينز. انها محن محن ...ومحن سودانية .


#1474793 [ناقش أفندي ..]
5.00/5 (1 صوت)

06-12-2016 02:08 PM
لو أن الذي قضى في تلك الطائرة كان صعلوكا صغيرا من صبيان النظام او تلميذا خائبا في صفوف الحركة البايخة لآقاموا له الدنيا ولم يقعدوها وأطلقوا عليه من هوامل الألقاب التي اقلها عندهم الشهادة التي يوزعون صكوكها على كل فطيس .. تدوسه بقرة مغبونة من قلة العلف ف زمانهم الأغبر .. اما العلماء الحقيقيون فليسوا مسجلين في دفاتر الأنعام من شاكلة منسوبيهم.. وهذا شرف للعلماء لا يدانيه شرف الا يكونوا في تلك الدفاتر سوداء الصفحات .. ولهً شنو قولك.. يا خواجة !


سيف الدين خواجه
سيف الدين خواجه

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة