المقالات
السياسة
الحزب الكبر بجهله
الحزب الكبر بجهله
06-13-2016 02:28 PM


إذا العبءُ الثقيل توزّعته.. أكفّ القوم خفّ على الرّقاب !
"السري الرفاء"
(1)
كنت دائما أظن أن الفكرة القائلة باحترام الكبار وتقديمهم في الحياة الاجتماعية والسياسية، هي فكرة لها سلبياتها فيما يختص بأمور السياسية والشأن العام .فلو تتبعنا مسيرة التعليم منذ الفتح ( 2سبتمبر 1898) ،مرورا بتطور التعليم، ونشأة حركة سياسية، أرادت تغيرا ما لنظام الحكم القائم، نجد ان هناك صراعا قد حدث بدأ من الامتيازات التي نالها خريجي كلية غردون الأوائل وتخفيض مرتبات الخريجين نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية ،والصراع الذي واجهه الجيل الأحدث من خريجي كلية الخرطوم الجامعية، نجده قد انعكس علي السياسية بشكل أكبر وأوسع وأشمل .فالرعيل الأول من السياسيين يظنون ان العالم يبتدئ وينتهي عندهم.
(2)
عندما ننظر للصراع الاداري الذي يدور الان في أروقة الحزب الشيوعي، لا أري انه اكثر من صراع بين الكهنة والاجيال الاحدث ، بين الحرس القديم والجيل اللاحق .ودائما اضرب مثلا بالحزب الشيوعي الهندي بولاية "كيرالا" ، حيث ظل هذا الحزب هو المنتصر في اي انتخابات وبدون منازع، لماذا ؟:لأنه اختط طريق نشر الوعي والتعليم والعمل الاجتماعي طريقا لنشاطه.
عندا ننظر لتجربة حزب العمال البريطاني في ظل تقهقره السياسي في التسعينات،نجد ان كهنة الحزب في مؤتمر الحزب،،قدموا "توني بلير"ذلك الشاب ذو الاربعين عاما،لقيادة الحزب والذي تمكن ان يخرج الحزب من ازمته ويعود للحكم.
(3)
تذكرت مقولة "الحزب الكِبر بجَهله"، في لقاء بمركز الدراسات السودانية بالقاهرة،استضاف فيه الدكتور حيدر ابراهيم، الدكتور عبد الله علي ابراهيم، ليتحدث عن سيرته الشخصية،وكان ذلك قبل اكثر من 10 سنوات.تحدث الدكتور عبد الله عن مسيرته السياسية، حتي غادر العمل الساسي في الحزب نهاية السبعينات الي عالم الاكاديميات محاضر يالجامعات الامريكية.صاحب المقولة هو الدكتور" إبراهيم الامين " القيادي بحزب الامة، والذي علق مستعرضا مسيرة الفكر الماركسي منذ الثورة الصناعية، وتجربة الاتحاد السوفيتي العظيم، منتهياً بالبريسترويكا، وتأثير العولمة علي النظام الاقتصادي العالمي. و أنا أعجب كيف ان الحزب الشيوعي لم يستوعب هذه المتغيرات؟ ، رغم أن الجدل والتغيير سمة المبادئ التي لم يزل يتمسك بها نظرياً ، أما عملياً : الجمود والهرمية ، التي تشبه الطائفية : زعيم الطائفة مدى الحياة !، وعندما يموت يفكرون في خلفه !!
(4)
كنت سعيدا بحدث تعيين الدكتور عبد النبي علي أحمد (الرحمة له) امينا عاما لحزب الامة في آخر مؤتمر عام للحزب، أي قبل اكثر من 10 سنوات،عندما تنازل له استاذه الدكتور ادم مادبو.رغم ان هذا التنازل لم يرتاح له كهنة الحزب.واظن ان ذلك كان سببا في انقسامات الحزب.
(5)
أظن أنه علي قيادة الحزب الشيوعي واعضاؤه أن ينظروا الي المستقبل بنظرة ثاقبة، ويتفقوا أثر الجدل والتطوير ، ويعيدوا النظر في الهرمية والتراتبية والقيادة للقدامى . وان يترجل الكهنة عن القيادة،وان يعطوا الحزب دفعة في مؤتمرهم القادم ،بأن تكون قيادة الحزب للشباب.
لا أعرف لماذا لم يظل " الحزب الاشتراكي " الذي جاء بعد حلّ الحزب الشيوعي بالانقلاب على الديمقراطية من قبل الأحزاب الطائفية والإخوان المسلمين ؟

يوسف إدريس
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1507

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475590 [عبد الله علي إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 08:07 AM
عزيزي يوسف،

شكراً لتكبدكم توضيحات لغافلين في سودانفورأول.
أما كلمة الحزب الذي كبر بجهله فهي لعلي التوم العضو السابق بالحزب الشيوعي وخرج مع عوض عبد الرازق وصار في الجمعية الوطنية مع بدر الدين سليمان وزوجته حاجة كاشف.وكتبها على الصحف يشكو من "كيد" شيوعي له خلال المؤتمر الاقتصادي في 1987 أو 1988. ولزم التوضيح.


يوسف إدريس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة