في



المقالات
السياسة
الخرطوم عاصمة الفقر والفقراء
الخرطوم عاصمة الفقر والفقراء
06-18-2016 09:39 PM




الذي يشاهد شوارع العاصمة الخرطوم يدرك تماماً مدى بعد المسافة بين الدولة والمواطن ويتأكد له أنه في دولة بلا مؤسسات سواءً كانت اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية أو حتى أمنية، فالشوارع مسكونة بالفوضى والبؤس تمتلئ بالظواهر والمظاهر السالبة التي لا تعد ولا تحصى، بعض منها له علاقة بالشرطة عموماً مثل المرور وأمن المجتمع وغيرها، وبعض له علاقة بالمؤسسات الاجتماعية أو الخدمية مثل: الكهرباء والمياه وغيرها، تلك الظواهر والمظاهر تجعل الشوارع كلها تقريباً تتميز بالفوضى والعشوائية لدرجة أنها تعطيها منظر قاع المدن تلك المناطق المهملة والتي تسكنها دائماً الفئات الفقيرة والمسحوقة من الناس، كذلك شوارع الخرطوم يسكنها الفقر والفقراء.
قبل 27 سنة كانت أي مدينة في السودان بما فيها الخرطوم تعرف متسوِّليها ومجانينها ومشرَّديها بالاسم، وتعرف كيف تساعد الدولة لإصلاح ما خرَّبته يد الزمن أو تساند المؤسسات لإنجاز ما تعجز عنه وحدها، وتعرف كيف تتخلص من الأوساخ وكيف ترحم المساكين وتأوي المشردين وتعالج القضايا الاجتماعية، كلها كانت تمارس شيء من التحضر، الآن في العاصمة المثلثة وحدها يستطيع أي شخص من خلال قراءة للشارع العام فقط أن يصل إلى نتيجة مفادها أن ربع سكانها مشردين ومتسولين والربع الآخر عاطلون يجلسون في الشوارع بلا عمل.
صحيح أن كل هذه المشاكل كانت موجودة قبل الإنقاذ ولكنها استفحلت في عهدها، لأنها حين جاءت لم تمض في طريق التغيير والتعمير وتطوير والاقتصاد والسياسة والمؤسسات الاجتماعية لتصل بالسودان والخرطوم خاصة بعد كل هذه السنين إلى هذا الواقع، كل هذه المشاكل مقدور عليها أن اعتبرتها الحكومة من أولوياتها التىي يجب أن لا تنجز شيئاً قبلها، وهي التي تقيس مدى نجاح أي حكومة أو فشلها، فمن نظرة للشارع العام يمكنك أن تحكم على النظام، والناظر إلى شوارع الخرطوم العاصمة عنوان السودان يتأكد له تماماً أن النظام أكثر من فاشل.
مظهر الشوارع العامة في الخرطوم يجعل أي زائر لها يدرك أن هذه البلد (ممكونة) من الفساد، لأن موقع العاصمة وطبيعتها تؤكد أن هناك موارداً كبيرة تهدر أعز ما فيها المورد البشري الشاب المتعطل .
أكثر ما يطوِّر البلدان هو التقارب بين المواطن وحكومته، فالمواطن يمكن أن يكون واحد من وسائل التغيير والإصلاح والحكومات الناجحة تعرف كيف تستفيد من مواطنها، ودائماً ما تترك له مساحات عريضة للعمل العام، فكثير من المشاكل التي نراها كان يمكن للمواطن أن يساعد الحكومة لتتجاوزها أن مدت له يدها، ولكن أين هي يدها؟ فهي لا تعرف غير أن تصفعه (بها)، كمية من الجبايات بلا عائد.
حكومة المؤتمر الوطني بسياساتها الملتوية جعلت الخرطوم عاصمة يسكنها الفقر والفقراء، الأثرياء هم المسؤولون فيها.
الحكومة تشغل نفسها كثيراً بقضايا ثانوية تعتقد أنها من أبقتها على كرسي السلطة رغم أنها تشقيها وتشقي المواطن وتنسى أن هناك قضايا أساسية أن اهتمت بها لبقيت نفس الزمن وهي سعيدة ولأسعدت معها المواطن، فمتى يفهم المؤتمر الوطني أنه أغبى حزب في العالم، أمامه أقرب طريق للسلطة يتركه ويختار الطريق الملتوي والبعيد.
التيار





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4112

خدمات المحتوى


التعليقات
#1477969 [faisalco]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2016 09:22 PM
صدقتى عاصمة الفقر والفقراء والفاسدين.


#1477681 [الحلومر/خريج الابتدائية]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2016 08:33 AM
من اراد ان يحكم مائة أو الي الأبد
فليوفر العيش لاالكريم لكل مواطن
يرتقي بخدمات التعليم والصحة
وان تحترم اجهزته الامنية المواطن
وان يقبل الرأي والرأي الأخري
الأنقاذ بدلاً من النهضة اختارت الهدم والخراب
بدلاً من الصدق إختارت الكذب
واختارت ان تهين وتذل المواطن
ولذلك الكل لها كارهون ليس لها صديق بالداخل ولا الخارج إلا الانتهازيون والطامعون


#1477616 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2016 12:54 AM
السودان بلد الفقر والفقراء ... واحد سعودي زميلنا في العمل زار السودان مؤخرا لمرتين او ثلالثة متتاليات لاغراض العمل وكده، قبل يومين بحكي لي انو حلم حلم مزعج جدا وصحي من النوم يقول الحمد لله والشكر لله ، طبعا في الاول لم يشا ان يحكي الحلم وبعد الحاح مني قال بانه حلم بانه في السودان وقد اضاع جواز سفره السعودي ورفض موظف القنصلية السعوديه منحه وثيقة سفر او بدل فاقد والمح الي شكوكه بانه سعودي اصلا .....
بقدر ما ضحكت من بره امامه الا انني تمزقت من جوه ،هل اصبح ان تعيش في السودان كابوس الي هذه الدرجه ، هل اصبح السودان جحيما يستعيذ الناس بان يعيشوا فيه ؟؟؟!!!
سبحان الله كيف فرط السودانيين في بلدهم الي هذه الدرجه قبل اقل من خمسين سنه كان السودان يعتبر من اهم دول المنطقة وكان لا يقل رقيا عن الكثير من دول العالم ، اين اصبحنا الان ؟ يا خساره ..


ردود على برعي
[آمال] 06-20-2016 06:49 PM
لعلمك السعودية دي قامت على ايدي السودانيين اللي ساهموا في بناءها وتعليم السعوديين اللي طلعوهم من حياة البداوة بعدما كانوا بسرحوا مع الغنم والبعير حتى ناسهم الكبار ما ناسين أفضالنا عليهم


اسماء محمد جمعة
اسماء محمد جمعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة