المقالات
السياسة
خيبة النداء والطريق
خيبة النداء والطريق
06-22-2016 09:24 PM

ملحق خارطة الطريق التى اجتمعت من اجله قوى نداء السودان اتضح انه هو نفسه يحتاج لخارطة طريق! فهو مربوط بموافقة الالية الافريقية عليه والتزامها بالحاقه كملحق لخارطة الطريق بينما وعد المبعوث الأمريكي بان يقوم بمناقشته مع الآلية كوسيط كاول الخيبات فى هذه الخطوة من قوى السودان حيث اصبحت تحتاج لوسيط ليطرح موضوعا باسمها مع الوسيط الافريقى الذى يتولى الوساطة بينها وبينها النظام ...
ثانى الخيبات ان كافة قوى النداء التى شمرت عن ساعد الجدية والهمة الوطنية لم تجب عن سؤال حيوى وهو ماهى خطوتها التالية ان لم يستجب امبيكى لملحقها ولم يوافق عليه او ان وافق عليه لكنه اهمل الحاقه بخارطة الطريق ؟؟ وكلا الامرين متوقع جدا بينما هى قد قدمت مسبقا بانها مستسلمة للمجتمع ولاتريد خسارته او تحديه , وقوى ناء السودان حين تقول ذلك تعلم ان امبيكى هو مفتاح رضا او سخط المجتمع الدولى .
ثالث الخيبات هى الاعتراف القسرى بحوار الوثبة فرغم محاولات قوى نداء السودان تغطية نكوصها الشنيع بخصوص حوار الوثبة ومحاولة صياغة نص يحفظ لها بعضا من ماء وجهها المهدر على موائد العواصم التفاوضية الا الاعتراف اتى صريحا بحوار الوثية ودراسة امكانية الاستفادة منه
رابع الخيبات التى ارتكبتها قوى النداء هى فى تنازلها المجانى والذى لا رجعة بعده عن بعض اهم شروط نداء برلين اللازمة لانطلاق اللقاء التحضيرى المزعوم فرغم ان نداء برلين نفسه كان دون الطموحات كثيرا الا ان قوى نداء السودان قد زادت حجم الاحباطات حين تنازلت عن بنود إجراء تحقيق حول أحداث تابت وعن احداث اغتيال شهداء سبتمبر ٢٠١٣م. وعن الاشتراط المسبق بالغاء قانون الامن الوطنى تحديدا قبل المشاركة فى اى حوار تمهيدى
خامس الخيبات : هو انشقاق الموقف بين قوى الاجماع الوطنى باستثناء حزب المؤتمر السودانى وقوى نداء السودان حول الاجتماع او الملحق الناتج عنه فقوى الاجتماع ترى الصمود ومواجهة ضغوط المجتمع الدولى وعدم الرضوح لها بينما ترى بقية قوى الاجتماع مسايرة انظام الدولى وضرورة عدم معاداته .
الخيبة السادسة والاخيرة انها حولت اعدل قضايا الارض السياسية الى ساحة مماحكات وتسويف ولغة خشبية ومحطات تفاوضية مملة لانتيجة ولا حصاد لها الا حصد النظام لمزيد من التنازلات فى كل محطة فى حين سلمت مصير القضايا السودانية الى مسئولين دوليين لا يعنيهم من امر المهمة التى يقومون بها الا حجم المرتب وكم العلاقات والاعمال التى يمكن ان ينالها خلال تواجده فى الوظيفة ..و نزيف الوطن لا يتوقف فيما تصر هى بالتمسك المرضى بمسار هى اول من يعلم انه لن يؤدى الا تعريتها يوما بعد يومن من مواقفها واشتراطاتها وبالتالى جرجرتها الى حوار مشابه لحوار القاعة وبيع مزيد من الوقت للنظام ..
ختاما لهذا المقال ملحق ايضا يتضمن مختصرا للشروط الواردة فى المذكرة موضوع المقال وشروط نداء برلين ..
--------------------------------------------------------------------------
نص الملحق المقترح من قبل قوى نداء السودا فى اديس ابابا يونيو 2016 :
1- اقتراح توقيع مذكرة تفاهم مع الالية الافريقة تتضمن مقتحر قوى نداء السودان حول الحوار
2- ان قبلت بها الالية ووقعت عليها يصير الزاما لها الحاقها بالحوار
أهم نقاط هذه المذكرة في الآتي:
1- عقد اجتماع تحضيري في أديس أبابا تحت رعاية الآلية الإفريقية وتوجه الدعوات لحضور هذا الإجتماع لنظام الخرطوم، لجنة 7 + 7، وقوى نداء السودان كافة دون إستثناء.
2- مهمة هذا الإجتماع تتلخص في الآتي:
· 1- وضع جدول الأعمال والقواعد والإجراءات والنظم والآليات التي ستشكل حوار وطني شامل وموثوق به،
2- رئاسة محايدة لأي حوار وطني
3- حكومة إنتقالية تعبر عن مكونات البلاد وتنفذ مهام معالجة آثار الحرب وبناء السلام والتحول الديمقراطي والخروج بالبلاد من أزمتها الإقتصادية.
4- الإتفاق على القرارات والإجراءات التي من شأنها خلق بيئة مواتية لحوار وطني ذات مصداقية
5- وقف الحرب
6- وإطلاق سراح المعتقلين
7- وإلغاء القوانين المقيدة للحريات.
·8- مناقشة نتائج الحوار الذي يجري في الخرطوم ورؤية إمكانية الإستفادة منه.
__________________________________________________
اشتراطات نداء برلين برلين فبراير- 2015 :
1-وقف كل الترتيبات الجارية للانتخابات- خاصة الانتخابات الرئاسية.
2- إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، والأشخاص المعتقلين، أو المحكومين بسبب الحروب.
تبادل أسرى الحروب.
3- الوقف الفوري لمحاكمة ومضايقة المعارضين السياسيين.
4- إجراء تحقيق محايد وشفاف وذي معنى حول أحداث تابت وأحداث سبتمبر ٢٠١٣م.
5- وقف كل العمليات العسكرية والعنف على المدنيين وفي مواجهة النشاطات السياسية السلمية.
6- تقديم الحماية اللازمة للمدنيين.
7- احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
8- إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات.
9- إلغاء التعديلات الدستورية الأخيرة.
10- القبول بترتيبات انتقالية بِما فيها القبول بحكومة قومية انتقالية.
11- مخاطبة الأوضاع الإنسانية في مناطق الحرب.
12- وقف الحرب ومخاطبة أسبابها الجذرية وذلك عبر صيغة عملية سلام موحدة بمسارين واعتبارها اولوية
13- إن قوى نداء السودان سوف تقدم موقفها الموحد من خلال عملية الحوار القومي الدستوري .
image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3379

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يوسف حسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة