المقالات
السياسة
جمهورية المعتمد .. ماذا تبقى لغندور !
جمهورية المعتمد .. ماذا تبقى لغندور !
06-28-2016 12:05 PM




أوردت اليوم التالي الغراء ،ان السيد أحمد أبو شنب معتمد محلية الخرطوم اعلن عن ضوابط جديدة للأجانب في اللبس والعمل بالمحلية ، وقال انه ابلغ سفيري أرتريا و أثيوبيا كل على حدة ، بعدم السماح لمنسوبي دولتيهما بقيادة الركشات والمركبات دون استخراج رخصة قيادة ، السيد المعتمد قال أنه شدد في لقاءات منفصلة مع السفيرين على أنه غير مسموح لمواطنى بلديهما ارتداء البس الفاضح اثناء ساعات العمل ، مثل ( التي شيرت والبرمودا ) ، سيادته أشار الى استجابة السفيرين والعمل على حصر مواطني الدولتين المقيمين في الخرطوم ،
هذا بالطبع يتخطى البروتوكول ، ولا يمكن أن يحدث الا في بلادنا فقط دون سائر البلاد ، ولاتوجد اي تقاليد أو أعراف دبلوماسية تخول السيد معتمد محلية الخرطوم ان يقابل سفراء دول أجنبية ويبلغهم بمثل هذه القرارات الغريبة ، ذلك ان وجود الاجانب في السودان وحقوقهم ومسئولياتهم تنظمها القوانين الدولية ، وان ما يتعلق بسلوكهم الشخصي تضبطه القوانين السارية ، او لا توجد ضرورة توجب اصدار قرار خاص ، لا معنى له ،وابلاغه لسفيري البلدين ، ولا شك ان السفيرين في حالة صدمة مما صدر من السيد المعتمد ، السادة السفراء يعملون على تمثيل بلادهم ورعاية مصالحها و التعبيرعن سياستها الخارجية فيما يلي البلد المضيف، ورعاية مواطنيها وتوفير التسهيلات لهم وهو عمل قنصلي وليس من مهام السفير، كما ان ابلاغ السفارات باى قرارات محلية او قومية تتعلق بمواطنى دولة اخرى ليس من اختصاص السيد المعتمد ،الا ان اعتبر سيادته أنه رئيس جمهورية محلية الخرطوم ، وان السفير يسكن محليتة وفيها مقر السفارة ، و كان واجبآ عليه تقديم اوراق اعتماده للسيد المعتمد ، أما من الناحية القانونية والتشريعية فهذا يتخطى حدود محلية السيد المعتمد ليعبر عن موقف الحكومة السودانية ، وهي قضية دولية تحكمها المعايير الدولية باعتبار ان مواطني الدولتين مصنفين كلاجئين وان نشاطهم الانساني بما فيه اتاحة فرص العمل تنظمه الاتفاقيات الدولية ، وعلى الاخص اتفاقية 1951م وهي تعطى اللاجئ كل حقوق المواطنة عدا الحقوق السياسية، مع وجود نص واضح وصريح بأن اللاجئ يخضع لقوانين البلد المضيف ، وجاء بروتوكول 1967م ليضيف الى هذه الحقوق ،عدم تعرضه للتمييز وحقه في الحصول على العمل وعدم حظره من اي مهنة توفرت له واستوفى شروط ممارستها ،
عليه فإن ما أقدم عليه السيد المعتمد يعتبر بدعة في العلاقات بين الدول ، وهو تغول و ( تهجم ) على سلطات وزارة الخارجية و صلاحياتها ،فهي وحدها المسئولة عن الاتصال بالسفراء ونقل أي ملاحظات او قرارات تخص العلاقات بين البلدين أو أي طرف ثالث ، ماحدث يعتبر عمل أخرق، و غير لائق و يسيئ الى العلاقات بين بلادنا و بلدى السفيرين ، و يكشف عن جهل السيد المعتمد بالقانون و الاعراف الدبلوماسية ، و مع الاسف القوانين السارية فى جمهورية السودان ، ان ماتحدث عنه السيد المعتمد ليس ضوابط جديدة ، ذلك ان منع قيادة اي مركبة دون رخصة ، هو عمل يومى و روتينى لشرطة المرور و لا يحتاج الى اصدار اى ضوابط جديدة ، اما ( التى شيرت و البرمودا ) فهما اكثر احتشامآ ، من كثير مما يلبس فى رحاب جمهورية محلية الخرطوم ، لا ادرى ماذا يفعل السيد وزير الخارجية ، هذا معتمد يجتمع و يصدر القرارات للسفراء الاجانب ، و احد الوزراء تدفع له دولة اجنبية ايجار مكاتب وزارته ، و الله (غندور دا فاضل ليه يشرب سجاير )،،
الجريدة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2205

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1481705 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2016 03:23 PM
عجبنى رآى الشيخ الترابى في العسكر وهو قطع شك كان يقصد عمر البشير ومن هم دونه والترابى في شهادته للعسكر لم يقصد قدامى العسكر لقد كان فيهم المفكر والاديب والشاعر والسياسى المحنك بالفطره، وهنا اعيد للاذهان قصة (رامبو في السفاره) ورامبونا المقصود ليس هو بطل فلم الكاراتى الشهير إنما المقصود هو يوسف عبد الفتاح الذى ظهر أخير في التلفزيون وهو يبكى ماض آفل!! ويحكى عنه إنه عندما كان متوليا نائب المعتمد وفى اطار المشروع الذي كان قد قاده تحت عنوان حملة تجميل العاصمه فكان يطرق كل الأبواب لجمع التبرعات لمواجهة الحمله ولما كانت المعتمديه وقتئذ بجوار السفاره الامريكيه شارع على عبد اللطيف فذات صباح دلف الى داخل السفاره وجلس في قاعة الاستقبال ممدا قدميه (ماخد راحتو خالص)وطلب مقابلة السفير الامريكى شخصيا ليطلب منه التبرع فإتصل الاستقبال بالسكرتاريه لابلاغ السفير برغبة نائب المعتمد في مقابلته شخصيا لامر هام فتعجب السفير من هكذا طلب من مسئول في المعتمديه وقام السفير بإتباع الإجراءات الواجب إتباعها في مثل هذه الحالات واتصل بوزارة خارجيه بلاده في واشنطن وقال لهم ناب معتمد العاصمه إقتحم السفاره وطلب مقابلتى بدون تحديد موعد مسبق وبدون توضيح الأسباب فإتصلت وزارة الخارجيه الامريكيه بسفارة السودان يطلبون إيضاحا لما جرى فأتصلت السفاره بوزارة خارجية بلدها في الخرطوم وابلغوها بأن نائب المعتمد إقتحم السفاره ويطلب مقابلة السفير بشخصه وارسلت وزارة الخارجيه السودانيه مسئول المراسم لاستجلاء الموقف حتى يمكنهم الرد على هذا التصرف الغريب وحضر مسئول المراسم الى السفاره ووجد رامبوا متمددا قدميه وماخد راحتو وعلى الطريقه السودانيه وقف بتاع المراسم وآشر ليوسف كى يآتى لمقابلته وخرج يوسف من غرفة الاستقبال وسأله مسئول المراسم يوسف مالك هنا بتعمل في شنو؟!! فأجاب انا جاى اجمع تبرعات من السفير!! ليه؟!! في حاجه فرد عليه المسئول كده اطلع جاى زمانو الصواريخ اتوجهة لينا من حاملات الطائرات، فيا كاتبة المقال لا تتعجبى فالانقاذ قاطر خلفه كلما هو غريب وعجيب ..عسكر ما فاهم اى حاجه طبعا ولا يعوزنا دليل كما هو واضح !!.


ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
European Union [أرسطو] 06-28-2016 11:50 PM
--- فيا كاتبة المقال لا تتعجبى --- !!!!
يا حبيب كاتب المقال الأستاذ محمد وداعة الله ...


#1481630 [ناقش أفندي ..]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2016 12:54 PM
كلامك صاح مائة بالمائة أستاذ محمد وداعة .. رعاك الله ..طبعا لا باس أن يستقبل أي مسئؤل في الدولة السفراء بغرض السلام والمجاملة في حالة قدومهم جدد الى البلاد أو قبل سفرهم عند نهاية مهمتهم .. وهذا غالبا ما يكون على مستوى المسئؤلين الإتحاديين وليس المحليين حتى تلك المقابلات تتم بترتيب وتنسيق بيين الجهات المعنية ووزارة الخارجية..أما كما ذكرت أنت فتبليغ القرارات أو تحميل الرسائل الى حكومات السفراء فهو عمل من صميم إختصاص الجهات الدبلوماسية .. لكن ماذا تقول في مصيبة بلد محكومة بتنظيم قام بانقلاب اسستغفل فيه الجيش و قام بالباس عناصره الزي العسسكري لإحتلال المواقع الإستارانيجية كما إعترف ماكرهم الهالك .. وكان ضباط الجيش تابعهم القفة ..فلا تستغرب أن يقوم الوالي عبد الرحمن الأهطل باسندعاء كل الحبشيات والأريتريات و ويخطب فيهن بأنهم جاءوا لتوطيد اركان الشريعة في اسسمرا وأديس ..
لكن طبعا هم شاطرين على الحيطة القصيرة فقط .. فهل كان يتجرأ هذا المعتمد أبوضنب ويخاطب سسفير دولة أروبية أو حتى يملك الشششششششششششششجاعة لمقابلته .. طبعا لا .. فالكلاب لا تتجرأ على معاقرة الأسود .. ولكنها تستهين بالأرانب فقط ..


محمد وداعة
 محمد وداعة

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة