المقالات
منوعات
مقتتطف من كتاب رواية ـ فتي وأختآن
مقتتطف من كتاب رواية ـ فتي وأختآن
06-28-2016 08:25 PM

مقتتطف من كتاب رواية ـ فتي وأختآن
بقلم هلال زاهر الساداتي
يصدر قريبا"
كصفحة السمآء الزرقآء الصافية كانت العلاقة بين الأصدقآء الأربعة لا يقطعها برق منذر أو يهزمها رعد قاصف ولا تنال منها تقلبات الأحوال وصروف الزمان ، كانوا أبنآء حي واحد وفي أسنان متقاربة وملائمة في الميول ألا قليلا ، وفي تلك الأيام الخالية كان ما يجمع الناس من أواصر قوية تشد بينهم ما يشبه جذب المغناطيس الي ذرات الحديد وكانوا لا يفترقون ألا عندما يحين موعد الهجوع الي النوم في شطر مقدر من الليل ، وأن غاب واحد منهم أو أثنان لأمر ما كان يبقي أثنان آخران أو ثلاثة معا" ، ومع كل هذا الأنسجام في المزاج والميول فأنه لم يصل الي حد التماثل ، وكما يقول المثل السلئر ( يخلق من الشبه أربعين ) فقد يصدق هذا في ملامح الوجه أو الجسد ولكن يختلف في الطباع والسلوك حتي بين التوائم .
كان صاحبنا صابر ورفاقه الثلاثة في المرحلة الثأنوية من الدراسة ، واجتازوا مرحلة البلوغ ألي مرحلة المراهقة حيث تنبت الأماني الجميلة وتنبثق التطلعات الرحيبة وتتفتح القلوب البكر كزهرة من أكمامها نحو الجنس الآخر وتغلب الرومانسية علي المشاعر ، ويظن الفتي أن بمقدوره أن يغير المألوف ويأتي بما لم تستطعه الأوآئل ،وتختلط أحلآم يقظة الصبية بأفعال الرجال ، وفي ذلك الزمان من منتصف القرن العشرين كانت أعراف الناس مرعية وكانت قلوب الناس عامرة بالثقة بين الجيران و بين الأقارب والغربآء حتي أن الجار يفتح فجوة في الجدار الذي يفصله عن جاره يسمي ( النفآج ) حتي يتم التواصل بين الأسرتين بدون حاجز ، وينتقل الأطفال مع بعضهم ، والنسآء للونسة أو أستعارة ماعون أوأخذ بصلة أو حفنة من الملح والبهارات أو قليل من الزيت أو السمن ، وفي هذا الجو المفعم بالود والبرآءة كان من الطبيعي أن يختلط البنآت الصغيرآت مع الأولاد الصغار وأن تنشأ أنجذابات شخصية بين الطرفين ولكن تحف بها البرآءة والعفة .
كان صابر صبيا" حسن الصورة خفيف الظل صاحب شخصية قوية ذات منحي قيادي ، وكان يهتم بهندامه وأناقته ،فكان يرجل شعره ويدهنه بدهان معطر وربما يجعل فرقا" في جانب منه ، وكان يكوي قميصه وردآءه بالنشا ، وكان محبوبا" من رفاقه ومن أهل الحلة ، وكان هو وأقرانه من الأولاد يشتركون في عصر كل يوم في لعب كرة القدم ويسمونها ( كورة الشراب ) وهي كرة يصنعونها من جورب قديم يحشونه بالقطن وخرق من الملابس القديمة ، وكان ملعبهم في الشارع المقابل لمنزل أسرة ضابط جيش متقاعد له عدد من البنات الجميلات ، والمنزل مثل جميع المنازل في الحلة له بابان أحدهما رئيسي في مقدمة الدار ويدخل منه الرجال والضيوف ، وبابآ آخر في جانب المنزل أقل حجما" لدخول وخروج النسآء ، ومن هذا الباب كانت الصبايا يتفرجن علي لعب الكرة بين الصبية من خلال فتحات صغيرة أو شقوق في الباب ، وتحس كل واحدة منهن بخيط خفي من الأعجاب يربطها بأحد الصبية ، ومن الجانب الآخر كان كل واحد من الصبية يعرض مهارته في اللعب لعله يحظي بأعجاب أحداهن فلم يكن هناك أختلاط أو لقآء ولا من سبيل لتبليغ هذا الأعجاب مراعآة للعرف والتقاليد في المدينة ، بينما لا يسود هذا العرف في الريف والبادية حيث النسآء سافرآت الوجوه ويشاركن الرجال جنبا" الي جنب في الأعمال والغنآء والرقص ، ويحتدم لعب الكرة ويتصايح اللاعبون وقبل غروب الشمس يصيحون قائلين قون (هدف) المغربية أخير من مية ) ويشتد اللعب لأحراز قون المغربية ، وعندما يحدث تعلو أصوات الأبتهاج من اللاعبين الفائزين وينفض جمع الصبية آيبين الي منازلهم علي أن يعودوا عصر الغد للعب من جديد ، وكان الصبية في هذا الحي القابع في حضن النيل أو ضمه بالفعل جانب من ضفتيه يؤلف بين اهله وشائج منسابة أنسياب مياهه الحلوة النقية التي تغدق الحياة للخلائق التي تعيش علي ضفافه ، وكانوا كجسد واحد أن أصاب عضو منه ضر تداعي له سائره بالألم وكانوا يسارعون في الأفراح والأتراح يشدون من أزر بعضهم بعضا" ، وآية ذلك مصيبة الموت ، فتري الرجال يهرعون مسرعين الي بيت الميت ، ويخرج الجثمان المسجي علي العنقريب يتداول حمله المشيعون في لهفة وحرص وكل مشيع يريد أن يحظي بحمله حتي تخال أن العنقريب المتأرجح من جانب لآخر يوشك الميت المسجي عليه أن يقوم قاعدا"....
هلال زاهر الساداتي 27 يونيو 2016

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1300

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة