07-01-2016 12:50 PM


لم يبق موطيء قدم خرجت زهرة وأم المدائن مدني تبكي وتنوح سيد سليم الذي حمل كل معاني اسمه فهو سيد الأخلاق والأدب والعفة وعزة النفس شامخا كمدني وسليم النية والطوية عشق مدني ورأي النور فيها منذ ثلاثينات القرن المنصرم.
لينهل من فيض علومها ومن اخت بلادي ويرسم بمهارة خطي موهبة الكرة ليصل الي الفريق القومي في سن السابعة عشرة وليلعب بالهاشماب اعرق فرق امدرمان وفريق النيل مدني والمريخ العظيم ليعود ويختم مسيرته بالنيل مدني لينخرط في عالم التدريب
ونال أول كورس للتدريب 1976
- سافر في بعثة تدريبية إلى المانيا 1979
- شارك في كورس المحاضرين المنعقد بموريشص 1984
- عمل منسقاً للعديد من كورسات التدريب التي اشرف عليها العديد من المحاضرين الأجانب بالسودان
- كمحاضر بالاتحاد السوداني لكرة القدم عقد العديد من الكورسات التي تأهل من خلالها العديد من المدربين السودانيين في العديد من اتحادات الكرة بالسودان
- اشرف على تدريب عدة فرق في كل من مدني – الخرطوم أبرزها النيل – الاتحاد – الأهلي مدني – جزيرة الفيل – المريخ ألعاصمي – الخرطوم(3) – مريخ بورتسودان
- احترف التدريب بالمملكة العربية السعودية واشرف على تدريب فريق أحد أندية المقدمة بالمملكة العربية السعودية
- عمل مساعدا لمدربي الفرق القومية الأجانب لعدة دورات
- عمل مدرباً للفرق القومية لعدة دورات
- في عهد توليه تدريب المريخ ألعاصمي فاز المريخ ببطولة سيكافا 1986م
- شغل منصب عضو لجنة التدريب بمدني لعدة دورات وتولي رئاسة لجنة التدريب بمدني لعدة دورات
- عضو دائم وخبير بالاتحاد السوداني لكرة القدم ومحاضر بالاتحاد الإفريقي والدولي. يالها من سيرة ناصعة البياض.

وينضم لاقوي مؤسسة اقتصادية في افريقيا مشروع الجزيرة كخبير فرز جودة للذهب الابيض وخبير جواهر كرة قدم ليتخرج علي يديه أفذاذ ومواهب زهرة المدائن لتلمع نجوما في سماء الوطن
وليتشرف ان يكون ضمن إنجاز سيكافا ون
نجاحاته لا تخطئها عين عمل ورفيق دربه الراحل الخبير عبد العال ساتي للنهوض بزهرة المدائن والراحل سعد الطيب لتشهد مدني في عهودهم نجوما سمقت كالمنائر في سماء الوطن وخارجه سانتو اخوان كوري حموري قلة اخوان أساطير مهدي عابدين الحاج الامين عباس ركس حمد الديبة خلف الله عليوة الجار صِقر عصام الدحيش عصام غانا عصام كورنر العمدة عماد عبد العزيز الفاتح الريشة كل نجوم مدني تخرجوا من تحت هذه الكوكبة
فالوفاء لهذه المدينة ديدن ابناؤها
لهذا خرجت مدني عن بكرة ابيها ولم تندمل جراحات سعد الطيب وَعَبَد العال ساتي وقبلهما بدر الحوفي وأيقونة السودان ونجمه الفذ بابكر سانتو ليحددها رحيل ابو السيد كما يحلوا لأهل مدني مناداته
رحمك الله رحمة واسعة سيد سليم ولعل في رحيلك خميس رمضان قد جمعت بشريات المغفرة من الرحمن رحمك الله


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1578

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عصام علي دبلوك
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة