المقالات
رياضـة
ضُفر القائد
ضُفر القائد
07-02-2016 04:38 AM


* كنت ومازلت من أكثر المُعجبين بنجم نجوم خط الدفاع في السودان اللاعب المعتزل قبل سنوات أمير دامر.
* كانت تعجبني فدائيته وعنفوانه وجسارته المطلقة.
* كان يعجبني إنضباطه السلوكي والتكتيكي.
* كان يعجبني إخلاصه وحبه لشعار المريخ وقتاله الشرس داخل الميدان وهدؤه ورزانته خارج الميدان.
* كنت أحزن بشدة عندما يتألق في الدفاع وهو يذود عن عرين المريخ فتذهب النجومية إلى غيره، وتذهب معها كل الأضواء وعبارات المدح والإطراء إلى آخر وقد حدث ذلك كثيراً.
* كانت ميزاته عديدة ويصعب حصرها.
* وواحدة من أبرز ميزات أمير دامر أنه أعاد تسجيله للمريخ أكثر من مرة دون ضوضاء، حتى خروجه من المريخ معتزلاً أو مجبراً فقد تم ذلك بهدؤ.
* وعندما حزم القائد أمير حقائبه ورحل كنت مشفقاً جداً على دفاع المريخ وكيف يكون الحال في غيبة الفارس الجسور.
* من هو اللاعب المؤهل ليشغل وظيفة أمير بذات الطريقة والنجومية والتألق؟.
* من بإستطاعته اللحاق بالكرات من على خط المرمى؟.
* ومن الذي يجيد الانقضاض والتزحلق لانتزاع الكرات من المهاجمين داخل منطقة الجزاء دون أن يتسبب في مخالفات؟.
* ومن الذي يملك ذات صفات القائد والغيرة على الشعار، وهل من الممكن ان تجتمع كل تلك الصفات في نجم جديد يمكنه تعويض الفقد الكبير في كشف الأحمر؟.
* وبالطبع لايمكن أن تتعدد الصفات الحميدة وسواء كانت أخلاقية أو فنية على مستوى كرة القدم في شخص ثم تتوقع تكرارها في شخص آخر؛ ولذلك كنت مُشفقاً على المريخ.
* ولكن بمجرد أن ترجّل البطل أمير دامر فقد حل بديلاً عنه نجم آخر لا يشق له غبار.
* حل نجم جديد يشبه أمير تماماً في مختلف الصفات الأخلاقي منها والفني إنه أحمد عبد الله ضُفر.
* عندما تابعت النجم الكبير أحمد ضفر في أول مشاركته مع المريخ بعد قدومه من النيل الحصاحيصا همست للأخ الصديق ابراهيم باترا بأنه الآن قد زالت أسباب خوفي فقد حل خليفة أمير دامر في المريخ.
* نفس الملامح والشبه.
* جسارة وقوة وعنفوان وغيرة غير محدودة على الشعار وروح وثابة ومتطلعة للانتصارات والامجاد.
* وفي مباراة وفاق سطيف الأخيرة في إياب دور ال16 من دوري ابطال افريقيا التي جرت بالجزائر إكتشفت الموهبة الجديدة التي يتمتع بها احمد ضُفر فقد كشف النجم عن صفات قائد حقيقي يمتميز بقوة الشخصية والأداء الرجولي الذي يحفز الزملاء على إقتفاء أثره.
* كان يومها كابتن المريخ أمير كمال غائباً، فحضر ضفر وحضرت الدهشة وكانت واحدة من أجمل مباريات اللاعب التي شاهدتها.
* لعب ضفر واحدة من المباريات التي سيخلدها التأريخ وقاد زملائه بمنتهى التميّز وعبث لهم الحظ كثيراً ولولا الدرهم المفقود – درهم الحظ- لوجدنا المريخ (مُتحكراً) مع الكبار لكن نتيجة الذهاب في أم درمان 2/2 ألقت بظلالها على نتيجة سطيف 0/0 .
* وإذا كان الحديث في المريخ هذه الأيام عن الانضباط وضرورة فرضه وسط اللاعبين فما عليكم الا ان تطالبوهم بالتشبّه باللاعب الخلوق ضفر وعلى كافة الأصعدة، سواء من حيث الاداء القتالي أو الأخلاق الحسنة والسلوك المُنضبط.
* حتى عندما أعاد ضفر قيده لم تصاحبه الضجة التي حدثت مع غيره وفي تلك يشبه دامر أيضاً.
* ضفر قائد حقيقي يسعدنا أنك في وطن النجوم.

التيار
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2136

خدمات المحتوى


ياسر بشير
 ياسر بشير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة