07-07-2016 02:22 PM

تكتب كلمة بلو في اللغة العربية بإشكال مختلفة، فتكتب بفتح الباء بَلُو وبَلَويت، وضبطها كاتب الشونة بكسر الباء بِلو. وكذلك يختلف رسمها بالحرف اللاتيني. وقد أورد كرافورد (The Fung Kingdom of Sinnar p 109-111) أشكال كتاباتها المختلفة كما وردت في الحوليات الأثيوبية وفي كتب الرحالة الأوربيين. فجاءت كتابتها Balaw و Belou و Bello و Balous و Belooو Below
ويربط بعض المؤرخين (انطر كرافورد، المرجع السابق ص 109) بين البلو سكان منطقة أعالي نهر عطبرة ووادي القاش وبين اسم بلهو أو بلهاو الذي ورد في الكتابات المصرية القديمة، كما ربطوا بين ذلك وبين اسم البليميين. وأقدم إشارة - عثرت عليها - إلى هذه القبيلة جاءت في القرن الخامس الميلادي أي قبل نحو ألف سنة من اشتهار اسمها في المنطقة. جاءت تلك الاشارة في آثار الملك الأكسومي كالب Caleb. ورد أن الملك كالب قاد في القرن السادس الميلادي حملة ضد Belew Kelew الذين كانوا يعيشون حول Amba Matara وكان لهم جنودهم ونظمهم، ولم يكونوا قد اعتنقوا المسيحية، وحطم الملك مدينتهم Matara (Sergew Hable Sellassie, Ancient and Medieval Ethiopian History to 1270. P 126.)
كما وردت إشارة موجزة إلى البلو في نقش في مدينة فيلي جنوب أسوان جاء فيه "أغارت بلوBelleu عام 373 م على منطقة النوبة السفلى" والنوبة السفلى هي المنطقة الواقعة بين أسوان وحلفا. ويبدو أنه لم ترد معلومات عن البلو في النقش، فقد وضعت د. سامية التي أوردت النص علامة استفهام أمام كلمة البلو. (Samia Bashir Dafalla, “Distribution and Migrarion of the Nubian tribes During the Meroitic and X-Group Periods” Beitrage Zur Sudanforschung 4 p 80.)
والنوبة السفلى كانت بها قبيلة البليميين (فرع من البجة) في جنوب أسوان، وقبيلة النوباديين إلى الجنوب من البليميين. والبلو التي وردت في النقش أعلاه ليس المقصود بهم البليميين، لأن الاشارة إلى هذه القبيلة أتت دائماً في المصادر الكوشية والرومانية تحت اسم البليميين. ولم يرد اسم البلو ضمن قبائل النوبة السفلى، ولذلك أرى أنه ليس هنالك ما يرجح ارتباط بلو بالبليميين.. فالمغيرون أتوا من خارج منطقة النوبة، ومن المقبول جداً أن يكون الذين قاموا بالغارة قد أتوا من شرق السودان، وهم البلو الذين حاربتهم مملكة أكسوم في القرن السادس الميلادي.
وفي القرن الرابع عشَر الميلادي وردت بعض المعلومات عن البلو في كتاب فتوح الحبشة (ص 174) لعرب فقيه أثناء تناول غزوات الامام أحمد بن ابراهيم في بلاد الحبشة جاء فيها:
"قام رجل من المسلمين يسمى أورعي أبوبكر من المجاورة من قبيلة بلو وهي قبيلتهم. كان جدهم الأول قد نزل إلى بر سعد الدين [القرن الافريقي] من بلادهم تِجري في زمان سعد الدين [1386 -1405 م] وزوجه بنته، وكان اسمه بلوعبد الله"
يبدوأن قبيلة بلو كانت منتشرة انتشاراً واسعاً في شمال بلاد الحبشة، وكان بعض أفرادها مسلمين وبعضهم مسيحيين. فقد ورد أسم بلو في كتاب فتوح الحبشة (صفحات ص 40 و89 و308 و338) في جيش الامام وفي جيش ملك أكسوم في عددٍ من الموضع. مثل "بلوعبد" من أعيان جيش الامام والبطريق "بلوسجد" والبطريق "بلوجس" في الجيش الأكسومي. ويدل ذلك على انتشار القبيلة في مملكة أكسوم في القرنين الرابع عشَر والخامس عشَر ، ويبدو أن المسيحية كانت منتشرة بصورة كبيرة بين أفراها في الحبشة. وقد ورد أن البلو في القرن الخامس عشَر أصبحوا الحكام على متكلمي التجري واعتنقوا الاسلام. ( Historical Dictionary of Eritrea p 120)
وأصل كلمة بلو يحتاج إلى بحث المهتمين بدراسة اللغة البجاوية واللغات الأخرى في المنطقة. يرى كرافورد (المكان السابق) أن اسم البلو أتى من اسم البليميين. وقد رجحنا أعلاه عدم الارتباط بين البلو والبليميين. وتطلق كلمة بَلَو Balaw في الحوليات الاثيوبية كما ذكر كرافورد على سكان غرب وشمال غرب الحبشة. وقد ارتبطت كلمة بَلَو في الحوليات الاثيوبية بالخيل، أوضح الرحالة أن البلو كانوا يمدون الحبشة بالخيول الجيدة التي اعتمدت عليها الحبشة في تقوية جيشها. وربما كانت تستخدم للدلالة على قبائل الحدود بين السودان واثيوبيا مثل الجنقار المشهورين كمحاربين على ظهور الخيل.
وقد ارتبطت كامة بلو بكلمات بلويب وبلوييت وبلوي والبليون، وارتبطت كل هذه الأسماء في تراث البجة بقيلة بَلِى العربية. يرى كرافورد (نفس المكان السابق) أن كلمة بلويين تعادل في الاستخدام كلمة بلو، وتستخدم كلمة بلوي لتعني العربي. وأوضح ضرار صالح ضرار (هجرة القبائل العربية صفحات 76 و280 و282) أن البلويب في لغة البجة هم البلويون وأطلق اسم البلويون وتجعل الرواية التي ذكرها محمد صالح ضرار ارتباط البلو بقبيلة بلي العربية التي دخلت بلاد البجة من الشمال،على البلو، ويقول إن كلمتي بلويب وبلوييت أُطلقتا على قبيلة بَلي العربية بعد اختلاطها بالبجة. وتجعل الرواية التي ذكرها محمد صالح ضرار ارتباط البلو بقبيلة بلي العربية التي دخلت بلاد البجة من الشمال. وذكر ادريس جميل أن المتحدثون بالتجري يطلقون كلمة بلو على قبيلة بلي. (ادريس ابراهيم جميل، الحباب: ملوك البحر وأهل السادة. ط 2، الدوحة: مكتبة الثقافة 2014، ص 335)
وذكر محمد صالح ضرار (تاريخ شرق السودان ص 54) أن لفظ بَلَويُون أو بَلَوَيب أطلق على كل سيد من قبيلة بلي. وأن لفظ بلَويِيْب أطلقته البجة على اللسان الذي تتكلمه بلي، أي اللغة العربية وهي اللغة التي لم تكن معروفة عندهم. ويلاحظ أن ضرار ذكر أن البجة أطلقت بلَويِيْب على لغة بلي العربية. فقبيلة بلي العربية التي ذكرت الروايات دخولها أرض البجة، وضحت تلك الروايات أنها اختلطت بالبجة وتحدثت لغة البجة وأصبحت جزءاً منهم. وتجعل الرواية التي ذكرها محمد صالح ضرار ارتباط البلو بقبيلة بلي العربية التي دخلت بلاد البجة من الشمال.( ضرارصالح ضرار، هجرة القبائل العربية ص 85
. Paul, A History of the Beja p 65; YUSUF Fadl Hasan, The Arabs and the Sudan. P 15.)
ويرى محمد أدروب محمد الخبير في اللغة البجاوية أن النسبة في اللغة البجاوية تأتي بالياء، فالنسبة إلى بلي تكون بليي وليس بلوي. وهو يرى أن بلوي غير منسوبة إلى بلي بل إلى بلو. وأرى ان ربط بلو بقبيلة بلو العربية لا يبدو مقبولاً لأننا رأينا فيما سبق أن قبيلة بلي العربية لم تدخل بلاد البجة من تلك المنطقة. وتجعل رواية أخرى رواها ادريس جميل (المرجع السابق، ص 192 و336) ارتباط البلو بقبيلة بلي عبر الجنوب حيث دخلت بلي وغيرها من القبائل الحميرية الحبشة وانتشرت في المنطقة في القرون السابقة للميلاد. فهل دخلت قبيلة بلو المنطقة وحافظت على اسمها وكيانها منذ ذلك التاريخ وحتى القرن الخامس عشر الميلادي، أي ما يقرن من العشرين قرناً؟
فكلمة "بلو" ومشتقاتها لم تكن معروفة في لغة البجة، وقدر بول (المكان السابق) أنها ظهرت في لغة البجة في القرن الخامس عشَر. وأرى أنه تقدير مقبول لأن القرن الخامس عشَر شهد ظهور جماعة قوية جديدة سيطرت على بعض ومدت نفوذها حتى سواكن. وكانت هذه الجماعة تختلف عن الحدارب الذين كانوا يمثلون القوة الرئيسة في المنطقة والذين بدأوا الانتشار الواسع جنوباً في القرن الخامس عشر كما رأينا في المقالات السابقة. فالتقى الحدارب بالبلو الذين كانوا يتحدثون لغة تختلف عن لغتهم.
كما أرى أن كلمة بلو أصبحت تدل في التبداويت - إلى جانب دلالتها على أفراد القبيلة – تدل على اللغة غير المعروفة لديهم وهي لغة البلو وليست اللغة العربية. يقول بول SNR “The Hadarib” Vol. XLI (1959) p 75) أن belawiet Tu-Bedawiet تعني متحدثي لغة أجنبية. فالبلو كانوا كما ذكر المؤرخون (أنظر ادريس جميل، المرجع السابق ص 161) يتحدثون التجري عنما بدأ تكَوُّن تجمع الحباب في منطقتهم في القرن الخامس عشر الميلادي. فاللغة الأجنبية بالنسبة للحدارب كانت هي "التجري" لغة البلو.
ونواصل عن: البلو والبلويون والقوى الجديدة

د. أحمد الياس حسين
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4312

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1486155 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 09:27 PM
مش كدا وبس انت رجل بلغت من الكبر عتيا فلماذا تجعل مرجعياتك ما كتبه من هم في عمر وليداتك عن تاريخ أصول القبائل مثل(وذكر ادريس جميل أن المتحدثون (هكذا!) بالتجري يطلقون كلمة بلو على قبيلة بلي.) ما هذا يا كبير العيلة؟ ولماذا لا تتناول انت الكتب التي استنتجوا منها مرئياتهم وهم أقل منك خبرة في الحياة وعلومها وأصغر منك ستاً وتريدنا أن نطمئن إلى علمية ما تكتبه من استنتاجات وتقريرات؟ إن قيمة مقالاتك تتوقف على عراقة مرجعياتك يا أستاذ، فمن هو النكرة إدريس جميل هذا الذي يفتي في التاريخ وأصل القبائل؟ هل هو من المؤرخين المعروفين؟


#1485438 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2016 12:37 AM
الرجل خارج الشبكة والموضوع خارج التغطية


#1485227 [محي]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2016 09:33 AM
يا دكتور الكتابة عن القبايل والتاريخ مهمة لكن بالطريقة دي ما تؤدي لي خير بل لي نشر العصبية يا ريت ترحم نفسك منها

أرجوك التفصيل الممل في القبلية غير محمود

أكتب عن السودانوية كإطار عام


#1485120 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2016 09:36 PM
الله يرحم والديك ريحنا هذه الهيراطيق بلا بلو ولا هلو اكتب في شيء مفيد عسى الناس تستفيد


ردود على محمد حسن فرح
[منصف] 07-10-2016 10:26 AM
تري الرجال ما يحسن غير هذا


د. أحمد الياس حسين
د. أحمد الياس حسين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة