07-10-2016 11:47 AM


* أثناء مشادة كلامية كانت بيني وبين كاتب اشتهر قلمه ببحثه المستمر عن حمامة يضع سكينه على عنقها، انتبهت فجأة إلى صوت الفنان كمال ترباس الذي كان قريباً منا، يقول لي : ( ما قلت من ناس كسلا، وناس كسلا ناس طيبين) وإستطرد قائلاً : إن أهل كسلا يبحثون عن العذر لمن لا عذر له، وإن كان ظالماً، أعادني ترباس بهذه العبارة إلى درس تعلمته من التاكا وهو أن أكون مسامحاً ، فبادرت ذلك الكاتب بالإعتذار، كثيرون لا يعلمون أن ترباس برغم تصريحاته اللاذعة، إلا أنه يحمل بين جوانحه قلباً صافياً كحليب الأمهات، وبهذه المناسبة نتمنى لترباس أن تظلله العافية وتتبعه السلامة ما دامت هناك شمس تشرق على حدائق برتقال السواقي الجنوبية في كسلا.
* كان الشاعر الراحل إسماعيل حسن من أقرب الشعراء إلى نفسي، أذكر أنه حين استمع أول مرة إلى أغنيتي (جرّبت هواهم) للفنان محمد وردي قال لي: إن كلمات هذه الأغنية تحتاج إلى عمق أكثر في بعض المقاطع، إلا أنك تحايلت عليّ بالتدفق العفوي في الإيقاع الموسيقي للأحرف المنغّمة، مما جعلني أشعر أنها تحمل بعضاً من ملامحي الشعرية، كان هذا المبدع حنيناً كأنسام الشمال، كان أول من أعلن أنه لن يقبل هواناً من إمرأة أحبهاً، فكتب أغنية (بعد إيه جيت تصالحني)، مما دفع عدداً من شعراء الحقيبة إلى الهجوم عليه باعتبار أنه أعلن عصياناً على الخصر النحيل والشعر الطويل، لكن إسماعيل واصل عصيانه فكتب أغنية (غلطة كانت غرامي ليك)، ثم أعقبها بأغنية (يا ما بكره تندم).. لقد تعلم الشعراء من اسماعيل حسن- (عليه الرحمة)- أن يموت الإنسان واقفاً خير له ألف مرة من أن يموت تحت أقدام إمرأة.
* ظل الموسيقار (بليغ حمدي) يردد في كثير من مقابلاته الفنية أنه يعتبر الموسيقار محمد عبدالوهاب أكبر مقتبس للألحان الموسيقية في مصر، وقال إنه يتميز بقدرة هائلة على الصيد السهل للجملة الموسيقية التي تعجبه الصادرة عن أي لحن غربي، ثم يعمل على مزجها بحسه الشرقي ثم يخرج بها للناس لحناً يتفجر طرباً، وبما أن معظم الموسيقيين في مصر كانوا يعلمون عن عداء خفي يكنه بليغ للموسيقار الكبير، فإن أحداً منهم لم يصدقه، بل كانوا يتندّرون عليه باعتبار أنه يسعى لبيع الطماطم في سوق باريس المعبأ بالتفاح الفرنسي.
* هاتفت والدة وزير سابق أحد الصحافيين المعارضين لسياسة ابنها، هاتفته قائلة: لقد لاحظت أنك لا تنشر إلا صوراً عليها تكشيرة حادة لوجه ابني الوزير، ترى ما هو الذنب الذي جناه حتى تتعامل معه بهذه الطريقة التي لا تليق بمنصبه الحكومي؟ رد عليها الأستاذ الصحافي قائلاً: يا سيدتي أرجو أن تنصحي ابنك الوزير أن يبتسم أمام الكاميرا حتى يتسنى لنا أن نتحصل له على وجه باسم، وأضاف: هل تعلمين يا سيدتي أن ابنك الوزير وعد ناخبيه من أبناء قريته أن يبني لهم المدارس والمستشفيات، ويعمل على تلبية رغباتهم للحصول على حياة كريمة، إلا أن آمال المواطنين تحولت كلها إلى (كرش) ممتدة محشوة بألوان من الدجاج المحمّر والمنام بين أحضان المكيفات الباردة.
* كلنا يعلم أن سفاح إيطاليا المعروف موسليني جعل من الشعب الايطالي مجرد مجموعات من الحملان كان هو جزارها، ويروى أن موسليني شهد حفلاً في إحدى المدارس الثانوية، حيث استرعت انتباهه صبية كانت تعزف على البيانو لحنا لـ (موزارت) فهام بحبها إلى درجة أن عدداً من قواده المقربين نصحوه أن يترك دربها، مؤكدين له أنها قد تتسبب في كارثة يدفع ثمنها الشعب الايطالي، خاصة وأن البلاد كانت أيامها تعيش حالة حرب، فخاطبهم القائد العجوز قائلا: لم تتبقَ لي شموعاً أخشى عليها من الرياح فدعوني أعيش، وقيل إنها بعد قيام الثورة التي أطاحت بمجده السلطوي نظرت إلى رأسه معلقاً في أحد الميادين العامة، فقالت لأختها ليته كان بين أحضاني أضمه بعيوني كما كنا في سالف الأيام، وهكذا الحب يجعل من الجبابرة عشاقا.
من البستان:
تعال بس مرة لي جامل .. شيل من العمر شامل
ولو في الريد بنتحاسب .. أكون طالبك عمر كامل

اخر لحظة

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1486885 [Ema]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 02:44 AM
كان بالمرة تورينا اللفاحين العندنا هنا


#1486472 [العمدة]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2016 10:29 AM
تسلم ياسلطان الشعر ومنك تتدفق ينابيع الكلام الرقيق , منك تعلمنا حلو الكلام الصادق وشفافية التعامل والتسامح - أستاذ حلنقى مدرسة متفردة أجاد بها الزمان ومابخل ويجب المحافظة عليه لانه أرث معرفى وشعرى نتمنى له دوام العافية - كيف لا يكون أستاذ حلنقى شاعر ؟ وهو يتأمل لوحة كسلا الوريفة من خضرة ظلال الحدائق وشاهقات التاكا وفراشات القاش زاهية فوق حبات خرير مياهه تضمخ كسلا عطرا وخاصة أحياء ديم المرغنية والحلنقة والتاكاوالسواقى وإنسان كسلا الخلوق- حلنقى بشعره جعلنا من كل أنحاء السودان نكون من سكان كسلا- دمت بعافية أستاذنا آسحق الحلنقى


#1486159 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 09:36 PM
تاني حكاية موسيليني؟! ما قلنا ليكم الزول دا خلاص زهمر وعاوز يزهمر بينا! نحن صاحيين ليك يا حلنقي


#1486009 [محمد الكامل عبد الحليم]
5.00/5 (2 صوت)

07-10-2016 03:03 PM
تحية


من كانوا وظلوا يستمعون الي ( بعد ايه ) و(غلطة) لم تبارح مخيلتهم الصورة الزاهية التي يصورها (اسماعين) في التغني بالحب وعن المحبوب...وتدرك ان سيرة الحب قد تبدا ب(غلطة) وتبكي بالتساؤل الحميد في (بعد ايه).. و(لو بالصد)..

كلمات (اسماعين) ظلت رصدا وتدوينا لسيرة الحب ذاك ... محوف بالتمني.. الصد..الهجر... ثم اللقاء الذي ينسي كل تلك الجراحات والعذابات الطرية..



اسماعين كان واقعيا في الحب يشكو من جور المحبوب مستجديا له (خاف من الله علي قلبي)...

زمان اسماعين هو زمن الصدق في مبتداه وسرمديته..


ردود على محمد الكامل عبد الحليم
European Union [طربان طرب] 07-12-2016 02:41 PM
يا أبو حميد يا زول يا مبدع !! من تعليقك واضح إبداعك .. ليه ما "تشر وتنشر" الفكرة الرائعة في مقال كامل الدسم ؟! أبدعت ثم أبدعت ...
تسلم الأيادي

European Union [ليدو] 07-11-2016 09:29 AM
الله عليك يا شفيف ، لك التحية و الإحترام


اسحاق الحلنقي
اسحاق الحلنقي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة