المقالات
السياسة
الإسلاميون قبح الأزمنه وسوء المصير!
الإسلاميون قبح الأزمنه وسوء المصير!
07-13-2016 04:47 PM

يلاحقنى أحدهم فى الحاح شديد يطالبنى بتوجيه نقد لما يحدث فى جنوب السودان العزيز هو فى الحقيقة يتحدث كشامت ومنبسط ومسرور لما يجرى هناك.
وهو معذور لأنه لا يدرى أن قضيتى الأساسية هى "الإسلام السياسى" بقيادة الأخوان المسلمين، وفضحهم وتعريتهم لأنهم قبحوا وجه الكون كله وجعلوه كئبا وعدوانيا وإجراميا، وفى ذات الوقت يلتحفون رداء الإسلام ويدعون علاقة به.
وهو لا يدرى حجم الشعور بالحزن والأسف فى هذا الوقت بل من قبله بكثير بسبب الأحداث فى الجنوب العزيز مثلما لا يعلم أن جزءا كبيرا مما يدور هناك، السبب الرئيس فيه هذا الفكر الإسلاموى القبيح الذى لا يستطيع أن يقدم للإنسانية غير القبح واللؤم والكراهية والموت والقتل والإبادة الجماعية والكذب والخداع والتفرقة العنصرية الواضحة التى لا تحتاج الى دليل.
قال العقلاء بكل صدق لا مجاملة أو نفاقا أن ذلك المنهج الذى يتبعه الإسلاميون بقيادة الإخوان المسلمين "اليوم" قد كان صالحا فى مكانه ولزمانه، والحكمة الألهية أقتضت أن يكون هنالك "منهج" وتشريعات صالحة لأهل هذا الزمان مثلما هنالك تشريعات صالحة لزمان ولبشر غيرنا يأتون فى المستقبل وهذا وحده الذى يؤكد صلاحية الإسلام وقرآنه وتشريعاته لكل زمان ومكان، لكنهم يأبون الا أن تسود تشريعات القتل والذبح والحرق والإبادة الجماعية و"أطيعوا وإن ولى عليكم عبد حبشى كأن رأسه ذبيبة".
قيل كأن رأسه ذبيبة كناية عن شدة القبح والإهانة يعنى أن تطيع "الحاكم" حتى لو كان فى تلك الدرجة من الحقارة، ثم بعد ذلك يحدثونك عن المساواة بين الناس مثلما يحدثونك عن "الديمقراطية"!
اليس هذا المعنى هو نفسه الذى أخد منه " عمر البشير" حديثه الذى شهد به شيخه "عن الجعلى والغرابية" دعك من الجنوبى وود النوبه الذىن لا تقدير لهما بسبب "اللون" فى فكر "الأخوان المسلمين" فى بلد هم من أصلائها؟
يلاحقنى أحدهم لأنه ينضح بما فى دواخله من عنصريه وكراهية منتشيا لما يحدث فى جنوب السودان مثلما هو منتشى لطائرات الأنتنوف التى تحرق أجساد أطفال جبال النوبة وهم مواطنين سودانيين!
الجنوب .. ايها المنتشى لما يدور فيه، نعم فيه متعلمين وفيه خبراء .. لكن الشمال الأب والدولة الأم مسئول عن جزء كبير مما حصل ولا زال يحصل حتى اليوم مع الإعتراف بقدر من التقصير من إخوتنا الجنوبيين أنفسهم سوف أوضحه لكن ليس على طريقة هوى ذلك الإسلامى الذى يلاحقنى لصب الزيت فى النيران المشتعله ولزيادة لهبها.
فالسودان القديم كان فيه متعلمين وخبراء، لكن المستعمر حينما خرج ترك فيه مؤسسات راسخة وبنية تحتية جاهزة بمعايير ذلك الزمان حتى أن حاكم دولة الأمارات تمنى أن تصبح أبو ظبى مثل الخرطوم ولدرجة أطمئنان "المستعمر" الإنجليزى لا الشقيق والأخ الأكبر "السودانى" وصى الدول العربية "الخليجية" التى كانت وقتها تحبو أن تستفيد من الخبرات السودانية.
وحينما اراد عدد كبير من الأسكلتديين الإنفصال عن الأمبراطورية البريطانية، وأسكتلندا نفسها بلد متقدم ومتطور، لم تقابلهم بريطانيا باللؤم والقبح ومنع الدواء وشقة تمره و"شوت تو كل" .. بل صرح رئيس الوزراء البريطانى أن مسئولية الدفاع عن أسكتلندا جوا سوف يستمر كما هو الحال من قبل تماما إذا أختار الإسكتلنديون الإنفصال، لذلك بكى عدد من اؤلئك الإسكتلنديون قبل أن تظهر نتيجة الإستفتاء التى كانت لصالح إستمرار الوحدة والبقاء داخل الأمبراطورية البريطانية، لأن الفعل الطيب لا تكون نتيجته الا طيبة، ثم حينما أختارت أنجلترا الخروج عن الإتحاد الأوربى أخيرا، فورا استقال رئيس الوزراء البريطانى بينا ذبحت "الأبقار" السوداء فى "دار الإسلام" وفى ظل نظام الإسلاميون وقفز من فوقها عتاة العنصريين وكارهى الجنس البشرى لعقد قديمه راسخه فى جيناتهم وتبحر فى دمائهم.
الأخ الإسلاموى يريدنى أن أحدثه عن العنف والفساد فى الجنوب، والعنف فى دولة "الرسالة" كما يدعون إغتال 2 مليون جنوبى و400 الف دارفورى والفساد كشفه شركاء الفاسدين فى السلطة بإنفسهم، آخره ملكية شاب لا زال فى الأربعينات حوالى 1000 دكان، بينما كثير من شرفاء السودان يفوقونه علما وخبرات متراكمة بعدد سنين عمره غير قادرين على تأمين قوت عيالهم!
الذى يحدث فى الجنوب لا يعفى نخبه وقادته على نحو كامل لكن السبب الرئيس هو الإرث القبيح والظلم الذى تركته لهم الدولة الأم، حيث أنفصل الجنوب وجوبا المدينة السودانية الثانية لم تكن تتمتع بأدنى ضرورات الحياة، ماء وكهرباء وخلافمها من ضروريات .. والنظام يتحدث عن ديون وصلت الى 50 مليار دولارا يريد من الجنوب أن يشاركه فى إقتسامها "بلوى" الأيادى مستغلين مرور البترول عبر أراضى الدولة التى كانوا من اصلائها وأن يدفع الجنوب مقابل رسوم المرور مبالغ أعلى من قيمة البترول المستخرج والبديل أن يتجهوا الى جهات أخرى تكلفهم اكثر.
العنصرية وروح الشر المتاصله فى الإسلاميين حرمت الوطن الأم السودان والدولة الوليدة جنوب السودان من خيرات كثيرة كانت سوف تريح جيل اليوم وتغنى الأجيال القادمة الى الابد وال 50 مليار دولار التى يتحدثون عنها جلها ضاع فى شراء الاسلحة واصرف البذخى على المليشيات والأجهزة الأمنية دون أمن قد توفر والباقى فى الفساد وشراء الذمم وإثراء المنافقين والمحاسيب وسدنة النظام.
يقولون لك أن الجنوب يدعم المعارضة ولماذا تنتظرون الجنوب أن يدعم المعارضة، لماذا لا تشعرون بالخجل وترحلون من أنفسكم طالما فشلتم لمدة 27 سنة ولماذا لا يأتى نظام سودانى آخر من أى جهة كان يستطيع التوافق مع الجنوب ومع غيره من دول المنطقة والا يكون رئيسه مطارد من المحكمة الجنائيه بناء على جرائمه العديدة وإنتهاكاته لحقوق الإنسان التى أعترف بها بعظمة لسانه دون حاجة للإستفادة من شهادة شيخه "الترابى".
إذا كان هنالك نقد يوجه للجنوب، فهو بمجرد أن انفصل أو استقل، كان الواجب مكآفأة للشعب السودانى تسليم المجرم الذى جاء مشاركا فى تلك الإحتفالية وقلبه ملئ بالحقد والكراهية للمحكمة الجنائيه وأن يرفض السفير الإرهابى الذى شارك فى محاولة إغتيال الرئيس المصرى حسنى مبارك ، والذى عينه النظام قاصدا الإضرار بالجنوب، كما فعلت مصر بعد 30 يونيو حيث أبعدت سفير النظام "الإخوانى" السابق ورفضت بديله الذىى عينه النظام، وأختارت بنفسها سفيرا ترغب فيه ولا تخشى من ممارسته "للإرهاب" فاطاع النظام صاغرا.
وإذا كان لابد من توجيه نقد ، فقد فتح الجنوبيون بعد نيلهم لإستقلالهم بلدهم وبكل طيبة "قلب" وصفاء نية لجميع السودانيين فى مختلف المجالات حتى "شقيق" عمر البشير كنت تراه فى الجنوب "مستثمرا" يدخل ويخرج آمنا مطمئنا وكان على الأخوه فى الجنوب أن يفتحوا بلدهم "فقط" للخبراء والمستثمرين من "الشمال" الذيين يقتربون منهم فكرا وتوجها للمساهمة معهم فى بناء دولة تكون ملجأ لكل سودانى يعانى فى ديار الغربة بسبب سياسات النظام وبسبب وضعه فى أعلى قائمة الدول الراعية للأرهاب.
للاسف أغتنى من ثروات الجنوب عدد من الكارهين له ومن يؤيدون نظام القتل والإبادة والكراهية والعنصريه. البغيضه.
يشمت "الإسلامى" مما يحدث فى الجنوب وقد قلنا بأن نيران الجنوب إذا طفحت على السطح فإن النيران فى الشمال مخبأة تحت الرماد وأن الشمال فيه اليوم خمس مليشيات تبتز النظام وحينما يتأخر عن الإستجابه لمطالبها تبتز المواطنين وتنهب ممكتلكاتهم وتغتصب نساءهم .. ونخشى من يوم تعم فيه الفوضى وتصعب السيطرة عليها ويصبح حال السودان اسوا من أفريقيا الوسطى.
حفظ الله الجنوب وأهله من كل شر وأعاده فى صياغة علاقة جديدة مع إخوانهم شرفاء الشمال الذين يهمهم الجنوب وأمنه وإستقراره مثلما يهمهم الشمال.
تاج السر حسين – [email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1488045 [عبده]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2016 11:55 AM
شكرا استاذ تاج السر

كفيت واوفيت


#1487968 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2016 09:03 AM
1.الغريب في الامر أني طلبت من الكاتب أن يحدثنا و ينورنا عما يجري حاليا من خلافات بين قادة الحركة الشعبية الحاكمة في دولة جنوب السودان فاذا به يتهمني بالشماتة و هل الحديث عن ضحايا النزاعات و السبب في ذلك شماتة؟ في هذه الحال فإن منظمات مثل العفو الدولية تعتبر من أكبر الشامتين العالميين!!!!!!!!!!!
هل هذا منطق عقلاء؟!!!

2. في معرض حديثه عما طلب منه , عزا صاحبكم مشاكل القيادة السياسية في جنوب السودان و التي يعرفها القاصي و الداني ,‘زاها الى الرسوم الباهظة التي طلبتها حكومة السودان لعبور النفط!! هل يقهم الكاتب المحترم أن ما يحدث بين قادة الجنوب أمر سياسي داخلي بحت لا علاقة له بموضوع رسوم عبور البترول ,أم لا؟
لو كان الحديث عن ضعف النمو في الجنوب او عن تدني الوضع الاقتصادي لكان موضوع الرسوم قابلا للطرح و لكن عندما تحدث انسانا عن كرة القدم و يرد عليك بالحديث عن الكاراتيه مثلا , فلا شك أن هناك مشكلة في فهمه أو عقله.

3. منطق تاج السر المرتكز على أمراض مثل (الشماتة) هو ما نفس منطق ناس ( قريعتي راحت) بل هو تفوق عليهم , غدا سيقول بعض الخائضين أن كل من ينتقد الحزب الحاكم أو يتحدث عن الاوضاع المتردية في السودان او الحروب الاهلية الدائرة الان او غلاء المعيشة ما هو الا شامت بالسودان و شعب السودان الطيب.
4. منطق صاحبكم النعامي ( من دفن النعامة رأسها في التراب) يضلل في الاساس من يدعي أنه صديقهم لأنه بدلا من معالجة أساس المشكلة يتكلم عن أمور لا صلة لها بالمشكلة بمعنى اخر هذا نوع جديد من التطبيل المضر و الممل

5. قال تاج السر بعد ايراده لحديث ( كأن رأسه زبيبة ): (( ليس هذا المعنى هو نفسه الذى أخد منه " عمر البشير" حديثه الذى شهد به شيخه "عن الجعلى والغرابية" دعك من الجنوبى وود النوبه الذىن لا تقدير لهما بسبب "اللون" فى فكر "الأخوان المسلمين" فى بلد هم من أصلائها؟ ))
تعليق : هل شعر رأس البشير شعر مستقيم أو سبط ( سبيبي) ؟
ورد في بعض الروايات ( او إن تأمر عليكم عبد ) من دون ذكر كلمة حبشي او غيره .
ثم إن ذكر عبارة عبد حبشي تعني أن هناك عبدا روميا و فارسيا , بل كان في الجاهلية من استعبد من العرب انفسهم في جزيرة العرب , و كاذا عن حكم المماليك لمصر و الحجاز و الشام , الا تعنى كلمة مملوك أنه عبد؟
و قد ورد في رواية أخرى (عبدا حبشيا مجدع الاطراف) , فيتضح أن المقصود هنا المبالغة في التشديد على قبول ولاية من ولي بغض النظر عن شكله أو وجاهته و ليس المقصود تحقير جنس ما فالتقطيع (جدع الاعضاء) لا يكون خلقة
ثم إنه ورد في حديث عن علامات الساهة " أَنْ تَلِدَ الْأَمَةُ رَبَّتَهَا، وَأَنْ تَرَى الْحُفَاةَ الْعُرَاةَ الْعَالَةَ رِعَاءَ الشَّاءِ يَتَطَاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ»." فهل هذا الوصف ذم للعرب؟


#1487946 [عبوده السر]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2016 07:56 AM
يالك من رائع يااستاذ تاج السر
وكأنك تعبر عن مايجيش في صدر كل سوداني شريف.

تصدى كلاب الاسلامويين لكل ماتكتب يؤكد الي اى مدى
تفضح وتكشف كتاباتك مايحاولون اخفائه من فكر وسلوك
مريض منحرف اورد بلدنا موارد التهلكه واصبحنا بسببهم
في ذيل كل دول العالم.

اصرارك علي المدى قدما في مناهضة شواطين آخر الزمان
وكلابهم يزعجهم ازعاجا شديدا ويؤرق مضاجعهم لأنك تلمس
اوتارهم واعصابهم التى تقتلهم بحرفيه عاليه.قي

حفظك الله استاذنا الكاتب الكبير استاذ تاج السر فبلادنا
في أمس الحوجه لفكرك وعلمك عندما نشرع في اعادة بنائها
من جديد .

الموت والدمار لكل اسلاموى ولكل تجار الدين في اى مكان.


#1487833 [رقية حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 09:36 PM
والله يا صحبى انت كتّاب ، بس ما عندك حظ فى عداد القراء او لم يكتشفوك او لا تختار عناوينك بعناية ، ما بعرف السبب


ردود على رقية حسن
[مراقب] 07-14-2016 07:51 AM
للحق الراجل كتاب زي ما قالت رقية بس يخلي باله من عبارات يستسهلها ولا يعلم العواقب التي تنطوي عليهامثل (سوء المصير) وهي احكام ربانية لا يصح الزج بها هكذا ولا شنو يا عبد الحكيم ؟

European Union [عبدالحكيم. مختار] 07-14-2016 01:59 AM
السبب يا رقيه انه يعيش في عالم اخر فهو منور ومثقف ومعلم. الجميع فلا يحتاج لمن يعلمه كيف يختار عناوينه ،،،
اقل شيء سوف يرد علي تعليقك. بانه لا يحتاج لمن يذكره فهو كاتب وصاحب المقال وهذا هو العنوان الصحيح. وان لم يعجبك فلماذا تدخلي وتقاريء مقاله،،،هذا ابسط وأكثر رد محترم ممكن يصدر منه ،،،اما اذا قبل عليك ،،، طوالي. تتقنعي. وتقلعي نعلاتك. وجري وما تجي الراكوبة دي تاني
بالله عليك يا رقية. هل تجدي اي علاقة. بين المقال وعنوانه ؟؟
هكذا هو تاج السر عناوينه تستهدف الإسلاميين. ولا تستهدف ما يكتبه ،،،


#1487757 [لحظة لو سمحت]
2.00/5 (1 صوت)

07-13-2016 05:43 PM
لا أخجل من لونى او بلدتى لكن أخجل من دخول بيت من بيوت الله خوفا من ان يصلى بقربى فاسد وهذا مؤكد


ردود على لحظة لو سمحت
European Union [ود الحاجة] 07-14-2016 09:15 AM
اذا لا تدخل السوق او المطعم و لا تذهب الى فرح او ترح و اترك عملك اذا لم تكن تعمل وحيدا و لديك وسيط غير فاسد , لأنه سيكون بجانب ايضا مفسدون في كل هذه الاماكن


#1487741 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

07-13-2016 04:57 PM
لقد طالبتك بالكتابة عن رموز الحركة الشعبية و طالبتك بالحديث عما يجري الان من ازهاق للانفس و تشريد للمساكين في دولة جنوب السودان الشقيقة و هذا أمر يتفق عليه كل العقلاء في العالم و لا صلة له بالشملتة كما تقول . بل هذا يبين اهتمامي انا باخواننا في الجنوب و ادارتك أنت ظهرك اليهم لأتك لا تهتم الا بالنخبة و اصحاب البشرة البيضاء و الهجوم على خصومك من دون موضوعية


ردود على ود الحاجة
European Union [ود الحاجة] 07-14-2016 09:13 AM
الاخ علي علوب : شكرا على مداخلتك و لكن ردي على تاج السر لسببين :
1. أنه يذكر في بعض مقالاته شبها ربما تنطلي على من لم يحظ بحظ من العلوم الاسلامية , فتحتم الرد و توضيح الامور
2.أنه غير موضوعي و امثال هؤلاء سيخربون على الجميع سواءا من اتفق معهم في الفكر او من خالفهم , لأنهم يحولون الموضوع الى استخدام اساليب الكراهية و نفي الاخر في سبيل الترويج لافكارهم , بدلا من النقاش المحترم.

European Union [علي عبدالله علوب] 07-14-2016 01:52 AM
يا ود الحاجة. انت بتضييع زمنك ساي مع تاج السر. وحتفضل يلف ويدور لي السنة الجاية وما حتلقو منو لا حق لا باطل. وحيفضل. يعيد لديك في نفس الأسطوانة الاخوان. والإسلاميين. والسيسي. ومثله الاعلي المقبور محمود محمد طه،،، ويصب كل غضبه علي البشير. ويبرئ كل البشر. ويحمل دماء الجنوبيين لي البشير والإسلاميين ،،، ولو قتل او مات اي شخص في افريقيا. سوف يقول لك السبب. حكومة الاخوان والخرطوم ،، وشابكنا خمسة مليشيات كل يوم وفي كل مقال دون يذكر هذه المليشيات وناسي جيش الفتح وقوات التحالف. والاسود الحرة وقوات البجا. وحركات دارفور الموقعة ومليشيات الجبهة الثورية. والشعبية شمال والعدل والمساواة والتحرير. مناوئ. والتحرير عبدالواحد جراب الفول ومليشيات جبال النوبة واخري بدون قيادات ،،، ومنكرا ان جنوب السودان يدعم المعارضة والحركات المسلحة. وناس العدل شاركو في الخرب الدايرة بشهادة حكومة جوبا وقوات الجبهة الثورية. وناس ياسر وعقار والحلو. وأرنو واردل. وجبريل ومناوي وعبدالواحد وعقار والخلو وعرمان. مركبين علي كتوفهم رتب فريق. ولواء ،،. وتاج السر يبيح ذلك للجميع ويستنكر علي الاخرين الدفاع عن نفسهم ويصفهم بالمليشيات. والاخرين. سمن وعسل علي قلبو
قلنا ليك يا ود الحاجة. انت بتسارع في جمهوري لا يعترف بغيره ،،،
والغريب في الامر ذكر في مقاله أعلاه. ان الاسلام وتشريعاته وقرآنه يصلح لكل زمان ومكان مع العلم انه يرفع شعار وصفه. بشريعة القرن السابع. والآيات ثبت اصولها ونفي فروعها وأنكر صلاحيتها لكل زمان ومكان. وقال انها أتت في زمن انتهي والنَّاس انتهوا. وهاهو يقر بعكس ذلك مبشرا ان هناك أناس سيأتوا في المستقبل وان الاسلام. وقرآنه وشريعته ستصلح في زمانهم الآتي
كل المقال. عبارة عن هجوم عليك لمطالبتك له بالكتابة عن رفاقه الذين يتباكى علي نزاهتهم. ووصفك بالإسلامي الذي تطلب منه التوضيح ،،،
الا تري اخي ود الحاجة انك تحرث في البحر مع الاخ تاج السر في كل مقال نلاحظه يختار الهجوم خير وسيلة للدفاع ،،،،
ويحب التكرار كان القران عنده بلهاء وضعيفي الذاكرة ،،،والثابت انه لابد ان يقحم في اي مقال الإسلاميين. والبشير والمحكمة الجنائية. ومن قتل شعبه وفعل. والترابي كذا وكذا وكل كتاباته ردحي وتمجيد للسيسي. وملهمته. مصر. ويمط ويلت ويعجن في حكاية مبارك من سنوات ،،، ولن يهدأ له بال الا بعد ان تدخل مصر في خرب مع السودان وهذا الذي يلهث وراءه ،،،مافي مقال يكتبوا. مافيهو. سب ولعن لكل اسلامي وهجوم علي كل من يخالفه بوصفه بالداعشي. والإرهابي. والإسلامي. ومجروح الذات ،،، متناسيا. انه بهذا النهج يثبت انه هو اكثر المجروحين في هذه الحياة من اي شيء. اسلامي ولو علي الريحة ،،، ويقول لك انا أعري. واهتم بفضح الإسلاميين. والخ. كأنه موسوعة يملك مفاتيح كل التيارات. في العالم ،،،
يا استاذ ود الحاجة تحاشي مو يقول انا،،،،فهو جاهل يدعي العلم. وجبان يدعي الشجاعة وبخيل يدعي الكرم ولييم يدعي الكرم والنبل وبذيء يدعي الأدب


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة