07-15-2016 09:06 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

تحدَّثنا عن مراحل بناء القرار الأربعة، وقلنا بأنَّ جمع المعرفة كمدخلات هي الخطوة الأولي، ومن ثمَّ تمحيصها بواسطة آلة العقل هي المرحلة الثانية وذلك لنحصل على ناتج أو محصول في المرحلة الثالثة ثُمَّ لنعرضه ونُسوِّقه لنحصل على مُحصِّلة في المرحلة الرابعة.

ونلاحظ غياب عمل القلب ودوره في هذه المراحل ولذلك سألتني ابنتي سلمي:"كيف أُوفِّق بين قرار العقل وقرار القلب وأيهما أتبع وقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلّم: "استفت قلبك ولو أفتوك"؟، وأضافت: عندما قرأت كتاب "الخيميائي" لباولو كويلو استنتجت أنناَّ إذا أردنا أن نصل للحقيقة فالمعنى المقصود هو أن نتبع قلوبنا.

قلت لها إنَّ اتِّخاذ القرار يجب أن يتبع الدَّليل في سياقه ما أمكن ذلك، وسألتها عمَّا إذا قال لها أحد أنَّ شخصاً قد قتل شخصاً ما وطلب منها أن تحكم على الفعل فماذا ستقول؟
فقالت سأقول إنَّه فعل سيئ.
فسألتها وماذا سيكون ردُّك إذا قال لك أنَّ ذلك الشخص المقتول هو طاغية قتل الملايين والقاتل هو رجلٌ نفَّذ حكم القضاء النزيه؟
فقالت سيكون ذلك عمل مقبول.

تأمَّل كيف أنَّها أصدرت حكماً قيميَّاً؛ أي أخلاقيَّاً على السؤال الأوَّل ولم تفعل في السؤال الثاني ممَّا يشي بأنَّ لها موقف سلبيٌّ على فعل القتل أساساً.
وأضافت أنَّها تذكر أنَّني وصفت لها القلب بالحصان المتوحّش، شكله جميل وهو يجري في البراري بطلاقة وحريّة ولكنّه غير مفيد، ولكي يُصبح مفيداً يجب علينا أن نروِّضه، إذ أنَّنا لو ركبناه قبل الترويض فأقلَّ ما يمكن أن يفعله هو أن يأخذنا لمكانٍ غير وجهتنا، أو أن يرمي بنا ويكسر عنقنا. بمعني أنَّ نفس الحصان قد يُعيقنا أو قد يساعدنا للوصول للحقيقة، ولذلك هناك شروط يجب تحقيقها قبل اعتلاء ظهر حصان القلب. وأوَّل هذه الشروط هو أنَّ الحصان لا يمكن أن يعتلي ظهر الفارس أي أنَّ العقل هو دائماً الفارس الذي يعتلي ظهر الحصان. ولذلك عندما نري أحداً يتصرَّف بعشوائيّةٍ مُضرَّة فأوَّل سؤالٍ نسأله: "أهو عاقل؟".

وقلت لها: "يعني ذلك أنَّ الشيء المهم هو ترويض الحصان ولكي يتمُّ ذلك فيجب معرفة "كيفيَّة ترويض الحصان"، ممَّا يعني الحصول على أربعة أشياء وهي المعرفة والمهارة والخبرة والسلوك.

وقلت لها بأنَّ الفوضى تنشأ عندما يمسك شخصٌ بلجام حصان متوحِّش ولا معرفة عنده، أو مهارة، أو خبرة لترويضه، ولكنَّه يُعطي نفسه حقَّ الترويض بما يظنُّه من كفاءة في نفسه ليست موجودة فيكون سلوكه عشوائيِّاً وعُدوانيِّاً قد يؤدِّي لتعذيب أو مقتل الحصان أو المُروِّض.

فالمعرفة هي الأساس في البناء ولكي تكون صلبة لا بدَّ أن تعتمد على الحقائق، والتي هي معارف مدعومة بالدَّليل. ولذلك سأل المصطفى صلى الله عليه وسلّم سيدنا معاذ بن جبل رضي الله عنه حين بعثه لليمن: "كيف تصنع إن عرض لك قضاء؟"، قال: "أقضي بما في كتاب الله"، قال: فإن لم يكن في كتاب الله؟، قال: فبسنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "فإن لم يكن في سنَّة رسول الله؟"، قال: أجتهد وإنّي لا آلو، فضربه رسول الله على صدره ثمَّ قال: "الحمد لله الذي وفَّق رسول رسول الله لما يُرضي رسول الله".
فسيدّنا معاذ بن جبل رضي الله عنه وضع أولويَّات واضحة لمصدر العلم وهي الحقائق المدعومة بالدَّليل، فذكر القرآن، ثمَّ سنّة الرسول، ثمَّ رأيه وهو رأيٌ لا يقوم على الهوى وإن كان مُعرَّضاً لتأثير الهوى ولذلك كان لا بُدَّ وأن يقفل الرسول صلي الله عليه وسلَّم هذا الباب ونجد ذلك في بقيَّة الوصية التي أوصاها له.
ونلاحظ أنَّ المصطفى استخدم كلمة "تصنع" ولم يستخدم كلمة "تفعل"، فالفعل قد يكون نتيجة فكر أو نتيجة عدم فكر، أمَّا الصِّناعة فلا يمكن أن تكون بغير فكر لأنَّها حِرفةٌ، والمصنع هو عقل الإنسان الذي يحفظ المعلومات المتوفِّرة ثمَّ يُمحِّصها باستخدام "آلة مصنع العقل"، ليستخلص منها نتيجة كما قلنا من قبل. والعرب تقول عن الموقع الذي يُتَّخذ لجمع الماء مصنع.

والشيء الثاني هو ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم لصدر سيدنا معاذ مكان القلب كأنَّه يدُلَّه على مكان القرار الأخير عندما لا تتوفَّر المعلومات العلميّة الدَّقيقة. ولكنَّه وصَّى سيدنا معاذ بن جبل وسيدنا أبا موسى الأشعري في نفس الرحلة: "يسِّرا ولا تُعسِّرا، وبشِّرا ولا تُنفِّرا، وتطاوعا ولا تختلفا". فشدَّ أزره بأخيه مشورةً ومعونةً.
وهذا المنهج يتماشى مع حديثٍ آخر للرسول صلى الله عليه وسلّم في سياق آخر لا يمكننا أن نأخذ معناه بغيره، قال رسول الله: "كيف أصبحت يا معاذ؟ قال: أصبحت مؤمناً بالله تعالى، قال: إنَّ لكلِّ قول مصداقاً ولكلِّ حقٍّ حقيقة، فما مصداق ما تقول؟ قال: يا نبيَّ الله ما أصبحت صباحاً قط إلا ظننت أنِّي لا أُمسي وما أمسيت مساءً قط إلا ظننت أنِّي لا أصبح، ولا خطوت خطوة إلا ظننت أنِّي لا أُتبعها أخري، وكأنِّي أنظر إلى كلِّ أمَّة جاثية تُدعى إلى كتابها، معها نبيَّها وأوثانها التي كانت تعبد من دون الله، وكأنِّي أنظر إلى عقوبة أهل النَّار وثواب أهل الجنَّة، قال: عرفت فالزم".

وهنا مجموعة من المفاهيم العلميَّة الدَّقيقة التّي عرف منها أنَّ القول لا يؤخذ كحقيقة إلا إذا تبعه دليل، والحقَّ لا يُثبَّت إلا بحقيقة وهي العلم المبني على دليل.
وأيضاً نرى أنَّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لم يقبل قول سيِّدنا معاذ عليه السلام بلا دليل، وهو من هو صلاحاً، رغم عن محبَّته الخاصَّة له والتي ذكرها له من قبل: "إنِّي والله أُحبّك يا معاذ"، وهو الذي نصحه بأن يقول دبر كلِّ صلاة: "اللهم أعنَّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ولا تجعلنا من الغافلين"، فأصبحت دعوة المسلمين. ولم يتردَّد الرسول صلى الله عليه وسلم فامتحنه ليعرف عمق وصدق معرفته ولذلك مُلخَّصُ قوله: "عرفت"، ولم يقل أي شيء آخر، ثمَّ أمره بلزوم ما عرف أي بلزوم الحقّ فهو قد انتقل من مرحلة صدق القول إلى مرحلة الحق وذلك بإثبات الحقيقة.
أمَّا الوسيلة التي استخدمها سيدنا معاذ بن جبل ليصل إلى خلاصة علمه فهي الوعي الحاد بحالته الكونيّة؛ والذي يتجاوز إلهاء أمور الحياة له عن حقيقة ضعف الإنسان الأصيلة، وتذكيره بحالته التَّكليفيّة التَّشريعية حتى لا يقع في شرك الغفلة، وهذا الوعي هو الذي يفتح باب القدرة على "التَّقمُّص" بالتخيُّل ونجد ذلك في قوله: "كأنِّي أنظر"، وهو ههنا يفصل بين الواقع والتَّخيُّل، فالواقع عالم مشاهدة والتّخيُّل عالم غيب وهو أصل الإيمان واليقين.

وأيضاً لا يُمكن أن نستدل بحديث" استفت قلبك واستفت نفسك"، إلا إذا أخذنا في الحُسبان وصيّة الرسول صلى الله عليه وسلم لسيدنا معاذ رضي الله عنه عندما بعثه لليمن: "يا معاذ أُوصيك وصيَّة الأخ الشَّفيق، أُوصيك بتقوى الله، وصدق الحديث، ووفاء بالعهد، وأداء الأمانة، وترك الخيانة، ورحمة اليتيم، وحفظ الجار، وكظم الغيظ، وخفض الجناح، وبذل السلام، ولين الكلام، ولزوم الإيمان، والتفقُّه في القرآن، وحبَّ الآخرة، والجزع من الحساب، وقصر الأمل، وحسن العمل. وأنهاك أن تشتم مسلماً، أو تُكذِب صادقاً، أو تُصدِّق كاذباً، أو تعصي إماماً عادلاً، وعُدْ المريض، وأسرع في حوائج الأرامل والضعفاء، وجالس الفقراء والمساكين، وأنصف النَّاس من نفسك، وقل الحق ولا تأخذك في الله لومة لائم، يا معاذ اذكر الله عند كلِّ حجر وشجر، وأحدث مع كلِّ ذنب توبة، السرُّ بالسرِّ والعلانية بالعلانية".

والوصيّة تناولت أربع محاور وهي:
• محور النَّفس مع الرَّب،
• محور النَّفس مع النَّفس،
• محور النَّفس مع النَّاس،
• ومحور النَّفس مع البيئة.
وهذه المحاور ركائز بناء الأخلاق لا يقوم بغير ركيزة منهنَّ والغرض هو تنقية النَّفس من حبِّ النَّفس أي تزكية الفجور فيها فلا يكون الظلم إلا في واحدة من هذه المحاور فإمَّا أن تظلم ربَّك أو تظلم نفسك أو تظلم غيرك من النَّاس أو تظلم بقيَّة مخلوقاته.

وهذا، كما ذكرنا من قبل، الغرض هو تهذيب النّفس الموشوّشة الفوضويّة وتنقيتها من الشوائب بغربال العلم حتى تتفتّح بصيرتها فيكون عقلها وقلبها وقولها وفعلها متناسقاً وهو غاية النظام.

هذا هو السياق الذي يجب أن يُفهم فيه حديث: "استفت قلبك ولو أفتوك"، وأيضاً سياق الحديث نفسه الذي يعرِّف البرَّ والإثم في حديث سيدنا وابصة بن معبد رضي الله عنه: "جئت تسألني عن البرِّ والإثم؟ قال: نعم، فجمع أنامله فجعل ينكت بهنَّ في صدري ويقول: يا وابصة استفت قلبك واستفت نفسك ثلاث مرَّات، البرُّ ما اطمأنَّت إليه النَّفس، والإثم ما حاك في النَّفس وتردَّد في الصدر وإن أفتاك النَّاس وأفتوك".
ولنتأمَّل كيف أنَّ المصطفى صلى الله عليه وسلَّم فعل بصدر سيِّدنا وابصة ما فعله بصدر سيدنا معاذ رضي الله عنهما ممَّا يدُلُّ على أنَّه كان يعني فُتيا القلب المُغربلة بغربال العقل.

وفي حديث آخر رواه سيدنا النواس بن سمعان رضي الله عنه: "البرُّ حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك، وكرهت أن يطَّلع عليه النَّاس".
فهذه التَّعريفات العلميّة لها معايير مُحدَّدة ولكنَّها يجب أن تُفهم في سياقها متكاملة مع أحداث أُخر في سياقها أيضاً.
فالذي يختلط عليه الأمر، لأنَّ عالماً ما أخبره بشيءٍ وهو ليس بذي علمٍ يعارضه، فليستفتي قلبه إن لم يكن له مصدر آخر للعلم لأنَّ الأولي: " فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"، وأيضاً: " نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ".
أمَّا إذا غُمَّ عليه ولم يجد مصدراً آخر للمعرفة فليلجأ للتعريف البسيط للتفريق بين الخير والشرِّ بثلاثة شروط:
• الأوَّل أن تكون تقوى الله هي القصد لأنَّ نيَّة القرار الذي تتَّخذه تُؤثِّر عليه.
• والشرط الثاني أن يكون المجتمع يتناهى عن المنكر ويأمر بالمعروف لأنَّ شيوع المعروف أو المنكر في المجتمع يؤثِّر عليه.
• والشرط الثالث هو امتلاك الحريّة في اتِّخاذ القرار لأنَّ المحتاج عبد الحاجة وقد يفضِّل أمراً باطلاً لمصلحة سدِّ حاجة عاجلة.
++++
وسنواصل إن أذِن الله سبحانه وتعالي
ودمتم لأبي سلمي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 654

خدمات المحتوى


د عبد المنعم عبد الباقي علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة