07-16-2016 05:06 PM


قرار الحزب الشيوعي السوداني بفصل الدكتور الشفيع خضر أثار موجة ردود أفعال غالبها من خارج أسوار الحزب نفسه.. انحصرت كلها في (مع) أو (ضد) القرار.. لكني في تقديري أن الأمر يحتاج إلى نظرة مختلفة.
السؤال الذي يجب أن يُطرح بكل قوة.. هل لا يزال عالم اليوم يحتمل أحزاباً (عقائدية!).. يقوم قوامها على التزام صارم بنظرية أو مذهب؟..
مثلاً.. حزب للحركة الإسلامية.. حزب لأنصار السنة.. حزب للجمهوريين.. حزب للشيوعيين.. حزب للبعثيين.. يتطلب للعضوية فيها مراسم (تعميد).. وفي حال أيِّ اختلاف أو خلاف لاحقاً في الرأي.. ليس أمام الحزب إلاّ إطلاق الصافرة وإشهار البطاقة الحمراء..
هل يستطيع مواطن صوفي.. له عاطفة نحو إحدى الطرق الصوفية الانضمام لحزب (أنصار السنة)؟؟
هل يستطيع (مواطن ساي) الانضمام للحزب الشيوعي.. دون أن يمر بإجراءات (فيش وتشبيه) للتأكد من جيناته الفكرية..
صحيح في الماضي كان التنافس السياسي محمولاً على أعناق النظريات العقائدية.. ليس على مستوى الدولة الواحدة، بل حتى على مستوى العالم أجمع.. فانقسم إلى عالميْن.. شرقي اشتراكي.. وغربي رأسمالي.. ولم يجد باقي العالم سوى أن يرفع لافتة (عدم الانحياز) ليعرف نفسه قوة ثالثة..
لكن عالم اليوم تغيّر كثيراً.. حتى الاتحاد السوفيتي الذي كان يقود كتلة دولية ترفع راية الشيوعية تنازل عن الانتماء المذهبي وأصبح دولة تمشي في الأسواق وتأكل الطعام مثل أية دولة أخرى.
والصين التي كانت شيوعية.. واكبت الزمان فاحتفظت برمزية الفكرة الشيوعية وانفتحت على الرأسمالية..
ما الذي تهدف إليه الدولة من إنشاء الأحزاب؟ الإجابة التي لا تقبل الجدل.. هي منصات (نشاط سياسي) مفتوح لتحقيق (البرامج) التي تصب في مصلحة الدولة كلها.. والشعب كله (وليس المُنتمين للحزب)..
لماذا تغلق عضوية الحزب على المُتدينين فقط بدينه؟ طالما أنّ الحزب يعمل لصالح كل الشعب.. لماذا من الأصل يحتاج الحزب – أي حزب - لـ (فيش وتشبيه) فكري لمعرفة "دين" العضو.. وكلمة "دين" هنا مقتبسة من الآية (كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ).. ألم يحن الوقت لإصدار قانون يحرم الأحزاب العقائدية.. تماماً مثل الجهوية والقبلية وغيرها..
الأحزاب (المغلقة!) فكرياً تتحوّل بطبيعة الحال إلى نشاط سري أقرب إلى المُنظّمات الشهيرة (المافيا مثالاً) يصبح العُضو في محل اختبار أمني مُتواصل.. وتحيط بها أسوار عالية من السرية وضروب العمل تحت الأرض.. مُناقضاً تماماً للهدف من الحزب.. وفاقد الشيء لا يعطيه.. كيف يبني حزب (مغلق) دولة راشدة تقوم على مبادئ (الشفافية) التي يفتقدها الحزب نفسه..
الزمن تغيّر.. قبل ثلاث سنوات لم يكن أحد يعرف (الواتساب).. اليوم أصبح وسيلة التواصل الأولى.. وسماوات الإنترنت ستبتلع حتى صحفنا هذه.. والفضائيات.. ويصبح العالم كله مجرد كمبيوتر لوحي صغير.. فلماذا نصر على (تعليب) أنفسنا في مَاضٍ تولى..

التيار

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1834

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1489694 [تاج الدين حنفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 09:52 AM
يعني كدي وروني بعد ان تقوم الانتفاضة الميمونة ويمسك الحكم في السودان الاحزاب من جديد بعد انتخابات حرة ونزيه .هل سيكون الحال في حاله ؟ ام هناك محاسبات تتم ومحاكمات تتم وقصاص يتم ومصادرات تتم . ان كان الحال في حاله اذن لماذا التعب ؟ الناس السرقوا قروش الناس والناس السرقوا قروش الشعب السوداني والناس الظلموا الشعب الشعب السوداني والناس العملوا والعملوا والعملوا كل دا اضيع هدرا دون حساب اذن التعب في شنو ؟ مادام الحال في حاله . ولا ما كدي ..؟


#1489398 [zoul]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 05:48 PM
ماذا تقصد والى من توجه عبارة (لماذا لا نحرم) ومن هم الذين تعنيهم وتطلب منهم ذلك ؟؟؟


#1489296 [الاستار]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 02:22 PM
عثمان ميرغنى انا من المداومين على التعليق على مقالاتك بمعنى انى مداوم على شتمك والسخريه منك ومن كتاباتك السطحيه المتناقضه والجبانه وان بدت للجهلاء ان فيها قدرا من الموضوعيه ولكن اليوم لا املك غير الاشاده بمقالك حتى ولو لم تكن تؤمن بما كتبت فيكفى انك تحدثت صراحة عن ايمانك بسقوط الايدلوجيا ودعوت صراحة ايضا الى العلمانيه وكتبن كما يكتب الكبار فشكرا لك ما لم تحدث مضاعفات


#1489262 [العاقل]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 12:47 PM
نعم كلامك صحيح 100%. واتوقع لحزب مثل الحزب الذي يرأسه حالياً الباشمهندس عمر الدقير كل تقدم وليس أدل على ذلك من الانتخابات الأخيرة والتي تم بموجبها تغيير رئيس الحزب وفقاً لدستور الحزب. يجب أن نفتح اعيننا جيداً ونلتفت إلى تنمية بلادنا، وهذا لا يتم الا من خلال وضع الرجل المناسب في المكان المناسب؛ بالله حدثوني كيف يمكن لبلد كالأردن لايجري فيها نهر واحد أن يقوم بتصدير الفواكه والطماطم والبطيخ . . . . .الخ الى دول الخليج. وكيف لبلد يجري فيها نهر القاش بكل ما يحمله من خير وبركة، ودلتا من اخصب الاراضي الزراعية في العالم دلتا طوكر التي كان يزرع فيها القطن طويل التيلة منذ عهد التركية السابقة، تظل أرضاً بوراً. لماذا بورتسودان عطشى؟ لماذا الغرب تدور فيه التفلتات الامنية بسبب نقص الماء؟ لماذا يزرع أهل الشمال في الجروف؟....كل الاحزاب السياسية امة، اتحادي، جبهة، شيوعي، بعثي . . . .الخ لاتملك الكوادر التي تستطيع من خلالها تنمية البلاد حتى لو جرت انتخابات حقيقية وبشفافية كاملة، وسوف يستوزر غير المؤهلين لتنمية البلاد. هذه دوامة لاتعلم مداها ألا الله وحده. ونسأله العون.


#1489221 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 11:50 AM
مركبكم يغرق يغرق. عشان كده تقول علي و على اعدائي يارب. يعنى يا فيها يا افسيها!


#1489183 [ضل الراكوبه البارد]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 10:45 AM
لك التحيه باشمهندس عثمان..بعد قراءتى لمقالك اتفق معك ف روءيتك وان سمحت لى ان اختصر كل مقالك ف كلمه واحده(فلنبتعد عن انشاء احزاب ع اسس عقاءديه ولتكن احزابنا ع اسس وطنيه ..علميه..)وكل ما سبق هو دعوه صريحه (للعلمانيه ) تلك الكلمه التى يتخوف منها بعض اصحاب الافكار المتربيه ع اسس دينيه بدعوى ان العلمانيه تتقاطع مع الاسلام بينما العلمانيه تتقاطع وتشترك مع الفهم الاسلامى ف كثير من المفاهيم عكس ما ينشره اعداء العلمانيه بانها كفر وفسوق وزندقه .. محدثك حتى وقت قريب كنت من اشد المناهضين للعلمانيه ولكن ولكن بعد مراجعات فكريه وقراءات عديده لمفهوم العلمانيه اقتنعت بصواب الفكره ومناسبتها للسودان كما لا اخفى عليك ان حزب الموءتمر الوطنى الحاكم وعصبته كان من اكثر الاسباب التى اقنعتنى بجدوى العلمانيه فتجربة حكم الجبهة الاسلاميه وفسادها وفساد حكامها والاستغلال للشعارات الدينيه ف اول سنين الانقاذ (لا لدنيا قد عملنا..هى لله هى لله..) اثبتت الايام مدى كذب ونفاق دعاتها.


#1489138 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 09:15 AM
أنت الأدوك علقة ديل مش عقائدية ؟ مرة واحدة أكتب عنهم ياخي ، عشان تكون في مستوى الفصاحة بتاعتك دي


#1488970 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 08:16 PM
وأين هو الواقع الذى تفعل فيه الأيديولوجيا. الايدولوجيا داير بلد حي فيه أصحاب اعمال ومؤسسات إنتاجية لا طفيليين وسماسرة, وبها عمال. وهذا غير موجود.
حين يوجد هذا الواقع الايديولوجا ستظهر تلقائيا, نحن لافى العير ولافى النفير. وضعنا بائس وياريتنا ياريتنا نأب على وجه الأرض حيث الأفكار والتمايز.


#1488932 [Bdrtaha]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 06:48 PM
انت وين حزبك الهوستنا بيهو والله اكتشفت انه عقائدي من قبيله بني كوز مسكين حار بيك الزمن ما عارف تعمل شنو والله الهالك الترابي خلاكم يتامي وطلعتوه مجنون

كدي اسأل مهدي ابراهيم القال بعد دقه كندا الاطباء الكنديين قالو ما لاقاهم مخ ذي بتاع الهالك


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة