07-17-2016 09:14 AM


بسم الله الرحمن الرحيم



قصة كمان وانسان حينما توحدا كان الانسان يتدفق فن والحان واصبح الكمان ينثر الاشجان بحب واحساس..
كتبنا فى هذه المساحة قبل عامين من الان عن واجب العزاء فى فقيد الفن محمد عبدالله محمدية ذلك الانسان السودانى الجميل ونحن نعيد ما كتبناه فى ذكرى هذا المبدع الذى نفتقده كلما بحثت اناملنا فى القنوات السودانية رغبة فى الاستماع الى لحن من هذا او ذاك ؛ كان الكرسى الذى يقع دائما اقصى اليسار فارغا يشكو غياب الابتسامة الساحرة التى كانت تتجاوب مع الالحان الموسيقية بل تعطيك انطباع واضح الى متى يرتفع الاداء ومتى تتدخل الالات فى صولات متناقمة كانت ايماءت وجهه عبار عن تريمومتر حقيقى الى عمق الالحان واجادة المؤدى ،، رحمة الله الاستاذ محمدية فى ذكرى رحيلة الثانية...
عزاء واجب
أعزي نفسي ، واياكم على رحيل المبدع محمد عبدالله محمدية..
لن اتحدث عن مساهمات الراحل فى تشكيل وجدان الشعب السودانى بدوزناته وبراعته فى عزف الكمان ، لان العطاء الثر كفيل بالحديث عنه..
اود ان اتحدث عن بعض النقاط التى احسب انها عبارة عن راسائل وادله ، من رجل عرك الحياة وعركته..
اولاً تطور الموهبه ودعمها بالدراسة بصبر وجلد وعصاميه ، وكان المرحوم خير مثال لذلك ، مما دعمه فى الاستمرارية والمواكبه..
ثانياً كان جلوس المرحوم خلف أي فنان بمثابة شهادة جودة للمؤدي، ورمز لقوة الفرقة المصاحبه..
ثالثاً عمل المرحوم للاذاعة والتلفزيون القومى لما يقارب نصف القرن ، عزف محمدية مع كل عظماء الفن ، أدرك محمدية جيل الشباب، فلم يترفع عليه، ولم يمنع كمنجته من العطاء.
رابعاً تعاقبت حكومات واخطلت الحابل بالنابل ، وحدث هبوط غير مسبوق للفن ، كما تمت اسلمت الفن ، وتسيس الفن ، وجهاد الفن ، وتحريم الفن ، وتنصير الفن، وتهديد وتشريد الفنانين ، يحسب للمرحوم انه عصم كمنجته عن كل هذه الافات ، بل قاوم بالتجويد والتوثيق والحضور والتمثيل ، مما جعل منه مثال للعاشق الوطنى والمكافح الجاد ، فقدنا برحيله أكبر موسوعة للغناء السوداني..
رحل الاستاذ محمد عبدالله محمدية ، لكن لم ولن ترحل ذكراه وسيبقى بيننا دائماً ، كلما تغنى الكاشف بوداعاً روضتى الغناء ، او ترنم بن البادية ما عشقتك لجمالك وانت اية من الجمال ، او حينما التقى عثمان حسين وبازرعه فى الشجن ،

لى متين يلازمك في ... هواك مر الشجن
ويطول بايامك سهر ... ويطول عذاب
يا قلبـــى لوكانت ... محبتــــه .. الثمن
يكفيك هدرت عمر ... حرقت عليه شباب
لكن هواه أكبر ... وما كــــان ليه ثمن
والحسرة ما بتنفع ... ومــــا بجدى العتــــاب
أحســـــن .. تخليـــه ... لـــى الليالى والزمن
يمكن يحس ضميره ... ويهديه لــــى الصواب
لكنى اخشى عليه ... مــــن غـــدر الليــــالى
وأخشى الامانى تشيب ... وعشّنا يبقى خالى
وهو لسع في نضارة ... حسنه فى عمر الدوالى
ما حصل فارق عيونى ... لحظة او بارح خيالى
اغفـــر لــه يا حنيــِّن ... وجــاوز لـــو ظلم
ما اصلها الأيام مظالم والعمــر غمضة ثواني
واصبر على جرحك ... وإن طــــال الألم
بى جراحنا بى أشواقنا ... بنضوى الزمن
انا عارفه بكره بيعود ... فى رعشـــة ندم
ننسى الحصل بيناتنا ... والسهر اللى كان
تصبح حياتنا نغم ... وعشنــــا يبتســــم
وتعود مراكب ريدنا ... لـــــى بر الأمان
..........
نستودعك عند من لا تضيع ودائعه
وليد معروف

[email protected]






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 785

خدمات المحتوى


وليد معروف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة