المقالات
السياسة
فيحاء و داعش
فيحاء و داعش
07-22-2016 01:59 AM



* فيحاء انتشار الرائحة وهى التي تملأ الأرض عطرا و هي أيضا الدار الواسعة و هو لقب البَصرة ، ودِمَشْقَ ، وطَرابُلْسَ الشام , و البصرة أشهر مدن العراق، وأول مدينة إسلامية بنيت خارج الجزيرة العربية زمن الفتوحات الإسلامية، كانت تدعى: قبة الإسلام ومقر أهله بالعراق، وصارت مصر الإسلام ومحل الصحابة والتابعين والمجاهدين.

*و التي كانت فيما مضي من جنان الأرض و التى شهدت تاريخ الأمة الإسلامية و رجال عظماء صلاح الدين الأيوبي و الفتوحات الإسلامي و الرجال الاقوياء و ما زالت بداية خطبة الحجاج تذكرنا ببلاد العراقين , و هذه الدار التي كانت قبلة للسياحة و الجنان و البساتين صارت مرتعا لما يسمى بالجيش الاسلامى ( داعش ) و منبعها العراق و سوريا و من ثم ليبيا

* وبين فيحاء و داعش مسافة و اختلاف الأرض و السماء و هذه المساحات من المجد و التاريخ و الأمل و الألم و يتحول كل ذاك الارث لترويع و قتل و رائحة الدم و تبقى فيحاء و يصبح صلاح الحال محال

*و المعروف عن تنظيم الدولة الاسلامية داعش عذاب حتى الموت و القتل الوحشي و فيديوهات قطع الرؤوس و الحرق للمدنيين والعسكريين على حد سواء، من ضمنهم صحفيين وعاملين في الإغاثة

*وكان لتنظيم الدولة (داعش) صلات وثيقة مع تنظيم القاعدة ، حيث أنه بعد صراع طويل على السلطة استمر لمدة ثمانية أشهر، قطع تنظيم القاعدة العلاقة مع داعش ,

*و تفجيرات انتحارية فى السعودية قرب الحرم النبوي و فى رمضان و قبل الإفطار , و في أمريكا عرف نفسه على انه جندي اسلامى و من ثم قتل 50 روح بشرية , و قتلى فى سرت و فى ... الخ , و الأخبار لا تنقطع و لا تقف عن انتحار و قتل و موت , و كله باسم داعش

*، و تلك البلاد بها صراعات دينية , فما بال السودان و أبنائه و بناته كيف دخلوا الى هذا الصراع . مقتل عدد من السودانيين و من ثم مقتل اول فتاة سودانية فى صفوف داعش قبل حوالي أسبوعين فتاة في مقتبل العمر ذات الاثنين و عشرين ربيعاخلفت حسره و حزن فى اهلها فكيف يدخل هذا الفكر المسمم و ينتشر فى عدد من الشباب و الشابات فى مقتبل العمر و أن الامر لمحزن جدا أن ينحرف التفكير و يجعلك تعادى و تأذي اقرب من لديك و تخالف والدك و والدتك و من ثم علامة استفهام تجعلنا نطرح مئات الأسئلة , كيف لطالبة جامعية ان تترك دراستها و تهرب من اهلها لتنضم لما يسمى داعش و تنظيم الدولة الاسلامية التى تستبيح دماء المسلمين , لا طبيعتنا و لا ثقافتنا , لاتوجد تقارير رسمية , الأمر مازال صغير و معظم كبائر النار من مستثقر الشرر ,

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1491913 [محمود]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 01:05 AM
ان مايقال عن داعش من فظايع وفيديوهات وغيره هو اعلام مفبرك عار عن الصحة كله تلفيق صهيوني لتحجيم دور داعش وتصويرها ككفر بواح


#1491799 [ahmed ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2016 01:29 PM
إقتباس - كيف لطالبة جامعية ان تترك دراستها و تهرب من اهلها لتنضم لما يسمى داعش -
كيف لحكومة هي ل الله أن تقتل أطفال هيبان و تقطع أوصال معارضيها و تعلن الجهاد علي مواطنيها وتحرق القري وتنتهك العرض وتسرق المال العام ؟؟؟؟ وتنصب حرامي حمير جنرالاً يعيث في الأرض فساداً
أعتقد أن في سؤالي إجابة علي سؤالك .


#1491790 [حسن ملواد]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2016 12:41 PM
الله يجيب العواقب سليمه


#1491736 [هاشم هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2016 07:20 AM
المجتمع كله مخلخل , و اركانه كلها مهزوزة ,, سودان اليوم ما هو الا مسخ ,, سودان مختلف ,, و لا حول و لا قوة الا بالله


عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة