07-23-2016 02:58 AM

على أعتاب المؤتمر السادس النرجسية واختلال جدلية الذاتي والموضوعي

المبتدأ:
(الوضوح والثبات الفكري؛ ذلك ما نحتاجه ولا سيما في هذا الظرف العصيب) ف.إ لينين.
والخبر:
(1)
القناعات الفكرية ليست قوالب جامدة تصب فيها العضوية لتخرج متماثلة ،هذا الفهم ينافي الطبيعة البشرية المتفاوتة والمختلفة القدرات، وهذه الحقيقة هي التي تجعل من وجود تيارات مختلفة الرواء والتوجهات داخل أي تجمع بشري لا سيما الأحزاب والمنظمات السياسية واقعا لا يستطيع عاقلٌ نفيه، والمتأمل الحصيف لهذه الظاهرة لا شك يخلص إلى أن المشكلة لا تكمن في وجود هذه التيارات والتي منطقا لا يمكن إلا أن تكون موجودة ولكن المشكلة تكمن في ضيق الفرد المنتمي للحزب أو المنظمة بالأطر التنظيمية الحاكمة لنشاطها ومحاولة الخروج عليها انقلابا متوسلا وسيلة غير الوسائل الديمقراطية التي أسست لهذه النظم التي وافق عليها لحظة انتمائه الطوعي وهي المؤتمرات العامة باعتبارها أعلى سلطة حاكمة للكيانات السياسية، والمحزن في الأمر أن حالات التمرد على اللوائح والنظم الداخلية غالبا ما تكون غير مبدئية كشعور المنتمي فجأة بالاستعلاء على الحزب الذي أهله ونقله من مصاف عامة الناس لبقعة الضوء التي لم تستطع عيناه تحمل وهجها.
(2)
زوغان البصر وضعف البصيرة التنظيمية قد يكون مقبولا على كره من منسوبي أحزاب اليمين الديني أو الطائفي حيث تحل روابط لا علاقة لها بالفكر والتنظيم داخل تلك الأحزاب وتتحكم في نشاطها ولكن أن يقع منتمو الأحزاب الثورية في مثل هذا المسلك فهذا ما يصعب فهمه إلا عبر تفكيك عقدة القصور الفكري الذي يدفع بصاحبه للظن خطأً بأن للنضال وجهة واحدة هو (نضال الموضوعي) وتغيب عنه وجهة النضال الأهم وهي (نضال الذاتي) الأكثر ضرورة في حياة المناضل لما يترتب عليه من تأثيرات مباشرة على مجمل نشاط المنظمة الثورية التي ينتمي إليها؛ وبقدر ما كان (نضال الذات) حاضرا وماثلا في حياة الحزب الثوري بقدر ما انعكس ذلك إيجابا على مجمل نشاط الحزب لأن في معترك (نضال الذاتي) يتم تقييم وتقويم مجمل المسيرة النضالية لأفرادها انتصارا للمنهج الأكثر مواءمة ونفعا لتحقيق أهداف وحماية مصالح الطبقات والشرائح الاجتماعية التي تحمل المنظمة الثورية همومها.
(3)
انفصام عرى العلاقة الجدلية بين (العام) و(الخاص) أي الموضوعي والذاتي يقود بعض المناضلين للوقوع في شراك الشعور الطاغي بالنرجسية وهو داء يدفع الكثير منهم لتخلي والخروج على تنظيماتهم الحزبية ؛ فالنرجسية داء عضال يضيق صدر الفرد ويقصر نفسه النضالي، ويجعل منه فردا نزقا ملولا، ضعيف الثقة في المجتمع، وأطر مؤسسته الثورية، وناكرا لفضلها في تكوينه وإعداده؛ بل ناكرا لحقيقة أن الانتماء للمنظمة الثورية انتماء طوعي له استحقاقاته، ومتى ما تم يفترض على المنتمي أن يكون على قناعة بأن المنظمة الثورية ملكٌ لجميع منسوبيها ولكل فرد فيها، وعلى كافة مستوياتها التنظيمية نفس الحقوق ، وعليه نفس الواجبات، ولا فضل لعضو على آخر فيها إلا بقدر عطائه الفكري، والتزامه بواجباته التنظيمية، وتنفيذه للتكاليف والمهام الموكلة إليه؛ كذلك الحق مكفول للجميع في التدافع الفكري داخل القنوات الرسمية للوصول للمنهج الأكثر صلاحا وفاعلية لتقدم الحزب نحو أهدافه وتنفيذ برامجه لا سيما إن كان هذا الحزب حزبا ثوريا ومن هذا المنطلق فليس من حق أي فرد من عضوية الحزب الثوري مهما عظم شأنه وإسهامه أن يستعلى على المؤسسة أو ينظر لها من علي.
(4)
لابد للتدافع والصراع الفكري من معادلة تحكم إيقاعه منعا للفوضى، وخضوع الأقلية لرأي الأغلبية، واحترام الأغلبية لرأي الأقلية هي أرقى معادلة أنتجها الفكر البشري حتى الآن، والالتزام بهذه القاعدة هو ما يوفر المناخ الصحي الديمقراطي لتعايش الأفكار المختلفة، وصراعها سلميا في ذات الوقت، حيث لا أحد يدعي امتلاك الحقيقة المطلقة وليس هناك قولٌ فصلٌ ما دام الحياة تسير سيرورتها الطبيعي، منتجة في كل مرحلة من مراحل تطورها واقعا له ظروف وشروط تختلف عن شروط المراحل السابقة والتالية لها، وبمثل ما تتغير موازين القوى على الساحة السياسية خارج الكيانات الحزبية بتغير ظروف وشروط الواقع لتتيح لهذا الحزب أو ذاك فرصة فرض رؤيته وتحجب هذا الحق عن الآخرين؛ فمواصلة المناضل لنضاله داخل حزبه وتشبثه بما يراه صالحا من أفكار قد تتوافر لها في لحظة ما شروط الغلبة وتتبناها الأغلبية التي رفضتها في مراحل سابقة. وحتى إن حدث مثل هذا الأمر فلا يجب على صاحب الطرح ما دام على قناعة بمنطق الجدل المادي أن يتوهم بأن طرحه هو الحقيقة المطلقة، فجوهر الجدل نسيبي تتحكم فيه جملة شروط، وما نراه اليوم صوابا من أفكار ومناهج ليس بالضرورة أن تكون كذلك في غد قريب أو بعيد.
(5)
لقد نبه قائد الثورة البلشفية فلاديمير لينين كثيرا في كتاباته وخطبه لخطورة القفز فوق الواقع الموضوعي ، وأعدَّ ذلك لعبة خطرة، يجب أن يحذرها الثوريون، وأعتقد كان عليه أن ينبه أيضا وبالقدر نفسه لخطورة القفز فوق الواقع الذاتي، وهو الأهم؛ لأن إنتاج المعرفة الثورية الجديدة والجماهير تسعى نحو التغيير لا يمكن أن يتم في المختبرات النظرية، ولا في الغرف المغلقة؛ بل من خلال الانخراط الواعي والمسؤول للمثقف الثوري، في سير النضال اليومي في الشارع؛ هذا الانخراطُ يشكل الشرطَ الأساسيَّ لإنتاج نظرية ثورية من صميم الواقع؛ ولكي تكون مفكرا ثوريا لا بد أن تتواضع وتلتحم التحاما صادقا بالجماهير وقضاياها دون استعلاء، وكما وضَّحَ المفكر الشهيد مهدي عامل في مقدمة كتابه "النظرية في الممارسة السياسية": (ليست موضوعية الفكر، في حياده الطبقي؛ بل في قدرة الفكر على النظر في الواقع الاجتماعي من زاوية نظر الطبقة التي يحملها التاريخ، إلى ضرورة تغيير الواقع حتى يتمكن التاريخ من تحقيق ضرورته).
(6)
لا شك أن المعرفة العلمية لطبيعة الصراع الطبقي في الواقع المحدد هو الشرط الأساسي لإنتاج نظرية ثورية واقعية، ولكي تكون كذلك يجب أن تؤسس على النشاط العملي والنقدي والممارسة الإنسانية المحسوسة ، وهنا يكمن الفرق، بين الفكر الثوري وبين الفكر النقيض، الذي يسعى إلى طمس حقيقة الصراع الطبقي المحدد الأساسي للواقع الاجتماعي وعبر انخراط المناضل في الكفاح اليومي واحتكاكه المباشر بالجماهير وقضاياها فهو يغادر مربع الأفكار النخبوية ويبدأ في التأسيس لفكر جماهيري يقلص الفروق بين الثقافة العالية والثقافة الشعبية كما وضح ذلك المفكر الإيطالي "غرامشي" في كثير من كتاباته فالفكر الثوري الجماهيري هو الذي يرتقي بوعي العامة ويضع الأساس لثقافة جديدة وطبقة متماسكة تناضل من أجل عالم بلا فوارق.
(7)
إن الاستعلاء على التنظيم واللوائح والدساتير المنظمة لنشاطه مسلكٌ مجافيٌ للثورية ينسف تاريخَ المناضل ويعوق حراكَ الجماهير ويعريها من الدعم اللازم لصد وحشية النظم الإمبريالية التي تزداد توحشا بسبب الأزمات البنيوية التي تعصف بها بعد أن تفسخ خطاب نظامها العالمي الجديد الذي حاول الهيمنة ثقافيا على العقل السياسي بترويج مقولات بائسة عن صدام الحضارات ونهاية التاريخ بهدف الالتفاف على طبيعة الصراع المتفاقم عالميا والسعي إلى طمس حقيقة الصراع الطبقي بتعميم مفاهيم غائمة وفضفاضة مثل مفهوم المجتمع المدني والشركاء الاجتماعيين في محاولة أخيرة للتضليل الفكري، فالاحتجاجات الشعبية المتصاعدة دوليا ضد النظام العالمي الجديد وإطاره الرأسمالي الهَرِم الذي بلغ مرحلة متأخرة من مراحل تفسخه ينذر باقتراب اندلاع رياح التغيير العاصفة.
(8)
التاريخ ذو طبيعة ديناميكية لا تقبل السكون والنظام الإمبريالي وهو يكابد أزماته في أعلى مراحله الاحتكارية سيزداد عنفا وسيقود شعوب العالم المنتفضة في وجه لمزيد من الحروب والأزمات والفوضى ولن يستسلم بسهولة، وهذا ما يجعل من أمر تنظيم الجماهير وبث الوعي فيها قضية مصيرية مهمة؛ وهنا تتجلى أهمية وجود المناضل الصبور طويل النفس والمدجج بالفكر والنهج الثوري الواضح والحاسم؛ فالمنعطف التاريخي وظروف الظلم والاستغلال الذي تعيشها شعوب العالم اليوم لا تسمح بتقديم طلائعها الثورية لأي تنازلات فكرية دع عنك ارتكاب بعض تلك الطلائع والقيادات لجرم التخلي عن مبادئ النظرية الثورية وأسس بناء تنظيماتها بحجة التغيير ركضا خلف أوهام تروج لها مراكز أبحاث وأعلام النظام الرأسمالي على أمل تعطيل حراك الشعوب الثائرة وكسر شوكة طلائعها، وإنه لمن المعيب في حق أي مناضل له إسهامه وتاريخه النضالي أن يقع في هذا المطب الاصطناعي مغمض العينين وينساق وراء دعاوي الإمبريالية الجديدة مغفلا حتمية أن في نهاية المطاف ومهما طال مشوار النضال ضد النظام الرأسمالي لابد للإمبريالية في نهاية المطاف أن تفرز القوى الثورية الكامنة التي ستتفوق عليها وتقوض نظامها، والمنطق يقول: إن البشرية لا يمكن أن تسمح بعد الآن لـ (1%) من تعددها الاستحواذ على ثروات (99%) وتحكم على مليارات الأنفس بالفناء.
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.


تيسير حسن إدريس
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1386

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1492141 [صلاح محمد الحسن القويضي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 02:24 PM
تقول :(ولكن المشكلة تكمن في ضيق الفرد المنتمي للحزب أو المنظمة بالأطر التنظيمية الحاكمة لنشاطها). تساءل هل الضيق من الفرد المنتمي للحزب أو المنظمة أم من القيادة الستالينية التي لا تقبل بوجود رأي غير رأيها. القيادة التي تحل نفسها محل الحزب وتفترض لنفسها عصمة تجاه أي نقد؟؟؟؟؟؟
تقول (كشعور المنتمي فجأة بالاستعلاء على الحزب الذي أهله ونقله من مصاف عامة الناس لبقعة الضوء التي لم تستطع عيناه تحمل وهجها). في الأزمة الحالية وخلال مسيرة القيادة الحالية منذ أغسطس 1971م كانت اللجنة المركزية هي التي تستعلي على الحزب وعلى لائحته تجميدا لبنودها حينا واستخداما متعسفا لنصوص اللائحة حينا آخر وتعطيلا لعقد المؤتمرات لعقود تطاولت ولتدخل في تركيبة المؤتمر عندما ترتضي عقده. أنت تعلم جيدا يا صديقي أن اللجنة المركزية هي لب أزمة الحزب (منذ 1971 م). انظر خطاب الشهيد عبد الخالق من منفاه في القاهرة (عندها ينبغي أن يتفرغ الحزب لمعالجة نقطة ضعفه الأساسية وهي ضعف حلقته القيادية المركزية).
تقول (لابد للتدافع والصراع الفكري من معادلة تحكم إيقاعه منعا للفوضى، وخضوع الأقلية لرأي الأغلبية، واحترام الأغلبية لرأي الأقلية هي أرقى معادلة أنتجها الفكر البشري حتى الآن، والالتزام بهذه القاعدة هو ما يوفر المناخ الصحي الديمقراطي لتعايش الأفكار المختلفة، وصراعها سلميا في ذات الوقت). وأنت تعلم أن قيادة الحزب تحديدا هي التي لم تحترم ذلك فقابلت بتعسف وبإجراءات ظالمة كل من طرح رأيا مخالفا لها رغم انهم فعلوا ذلك في إطار المؤسسات اللائحية. أنت تعرف جيدا كم من كوادر الحزب فصلت وجمدت واعدت وهمشت لمجرد تعيرهم عن اختلافهم عر القنوات الحزبية واحترام تام للمؤسسية.
تقول (إن الاستعلاء على التنظيم واللوائح والدساتير المنظمة لنشاطه مسلكٌ مجافيٌ للثورية ينسف تاريخَ المناضل) وانت تعلم أن قيادة الحزب هي التي ظلت تمارس ذلك الاستعلاء على النظم واللوائح والدساتير وتستغل موقعها القيادي في تثبيت أفرادها في مواقعهم وقمع أي صوت مخالف آو أي طرح مغاير لما تراه.
تقول (ارتكاب بعض تلك الطلائع والقيادات لجرم التخلي عن مبادئ النظرية الثورية وأسس بناء تنظيماتها بحجة التغيير) وأننت تعلم أن عشرات الكوادر الملتزمة بالماركسية فكرا ومناهج عمل قد فصلت وأبعدت عن الحزب لمجرد اختلافها مع اللجنة المركزية في الرأي. الفصل والإبعاد والتشريد وتصفية الكادر الثوري لم تبدأ بالشفيع خضر ومجموعته بل ظل سياسة ثابتة منذ أمد بعيد.


تيسير حسن إدريس
تيسير حسن إدريس

مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة