في



ذكريات وزير ... مع الشوام
07-23-2016 03:46 PM


اصدر الدكتور محمد بدوي مصطفي كتاب ذكريات وزير؟ والكتاب من القطع الصغير ويحتوي علي 135 صفحة . والمذكرات تخص العم بدوي مصطفي وزير التعليم في الديمقراطية الثانية . وهو الذي اسس الجامعة الاسلامية ، وساوى مرتب مدرس اللغة العربية بمدرس الحساب والانجليزية .ولكنه اوقف تجارته بعد استلام الاخوان السلطة. لان اساليبهم غير اسلامية . وهو اول نائب رئيس لتنظيم الاخوان في الاربعينات عندما كان العم ابراهيم المفتي الرئيس والاستاذ علي طالب الله السكرتير .
هنالك جزء من الكتاب استهواني كثيرا واعدت قرائته عدة مرات . وهذا الجزء يؤكد كيف كان السوداني او السودانية عنوانا للجودة ، الامانة ، الكرم والنجدة . لقد قال الملك فهد عندما طالب المصريون وبعض الجنسيات العربية التخلص من السودانيين . بعد ولوغ الترابي والكيزان في حرب الخليج الاولي ... وشتم السعوديين والكويتيين ... كيف نطرد من حمي عرضنا وخدمنا بتفان.
بعد تخرج العم بدوي مصطفي من كلية غردون عمل في حكومة السودان. ولكن ترك الوظيفة الحكومية التي كانت حلم الجميع . وبدا العمل التجاري . وعندما طلب منه السيد عبد الرحمن ان يتكلم في احتفال عرس الكورة . قابل صديقة الامين عبد الرحمن الذي كان صائغا ومن اشهر تجار امدرمان وعمل في ابشي في تشاد . وانتقل الي مدوغري في نايجيريا . ونصحه بأن يبتاع بكل ماله ذهبا وان يحضر الي مدوغري . واصاب ثروة كبيرة في التصدير الي اوربا. عمل العم بدوي مصطفي في تجارة الجلود التي واصل فيها الي ان اتي الكيزان فتوقف لان التجارة صارت لاتوافق امانته تدينه الشديد .
اقتباس
خديجة الشامية
كانت بصحبتي خديجة ...صبية لبنانية .. تزوجها احد الوطنيين بنيجريا وغشها مؤملا اياها بعيشة رغدة خليقة بجاه الملوك . زعم انه امير وانه من سلالة اشراف الهوسا وملأ راسها بعجايب القول وغرئب الحكايات . وعلم زميلي يوسف العوض بسفري فاخبر كامل دلالة ... رئيس الجالية اللبنانية .. بمديغري انني سوف اذهب الي السودان واكد انني القوي الامين للحفاظ علي كرامتها وشرفها الي ان يأذن الله بوصولها الي عشيرتها واهلها بالسودان آمنة سالمة . عندما اتت لتتعرف على ، لمحت فيها بداعة الجمال اللبناني ، واحسست انكسارها لذاك الامر كنت احس بكاء صامتا ، او قل صمتا باكيا ينبثق من عينيها اللتين لم تفقدا القهنا ووضاءتهما. لقد رجتها الحقيقة المؤلمة رجا عنيفا .. كما كنت اظن .. بيد انها كانت تظهر السرور وتخفي الحزن الذي لا يخفي . واذا بالصمت الدامع او الدموع الصامتة لا تزال تطرق ابواب عينيها الخلفية لكنها .. كما عرفت من بعد ..لم تتخذ الحزن شعارا. ورغم ما تعانيه من وطأة الحظ العاثر والنكد المذري الذي لم يفتأ يلازمها كظلها ساعتذاك .
كان يصحبني وعلى عاتقي ايضا ابناء حسين البنجار .. تاجر في ميدوغري .. اذ طلب مني ان اصطحبهم معي حتي اوصلهم لابن عمهم بمصر . كي يلتحقوا بالازهر الشريف . . اعطاني مصاريفهم ورسوم تسجيلهم بالازهر وهيأهم احسن تهيئة لبلوغ الضالة المنشودة بمصر المؤمنة . كان شقيقي الشيخ ساعتئذن لا يزال يالجنينة فطلبت منه ان يأخذ ابناء حسين النجار معه الي الابيض الي حين اقضي اموري هنا . فابقيت خديجة اللبنانية في رفقتي وامانتي . لن انسى انه كان بصحبتي زوج اخينا عوض . ، فقد اسقطت بعد آلام الطل عليها ولكني تركتها قبل القدوم الي ادري لتنال حظا من الراحة في مدينة ابشي . حينا التقيت اخي الشيخ واصدقاءة بالجنينة . كانوا ينزلون في بيت امير الجنينة عبد الرحمن ، وهو رجل سخي من قبيلة المساليت وله علينا اياد سابقة نعد منها ولا نعدها. كانت بالجنينة لحظتذاك محافظة انجليزية وكان للانجليز بها بيت للضيافة . ما ان اصفح الصبح الصبح عن شمس خريف غائمة حتي قام شقيقي الشيخ يجهز نفسه للسفر الي الابيض فاصطحب معه ابناء حسين النجار حينما ذهبت انا وخديجة الي ابشي لاحضر زوج عوض التي اسقطت واستسلمت للراحة مع اسرة من الاصدقاء هناك . ففي الطريق اليها حينما وصلت ادري قابلت ابا اتيم . رنا الي في ارتياح، وكانت عيناه تشتعلان بتساءلات خفية . رجعت من ابشي واحضرت زوج عوض معي وكانت قد استردت بعض قواها وصحتها وزايلتها اوجاع الالم . وصلت الجنينة بصحبتي هي وخديجة اللبنانية ، فتلقاني محمد ضابط الشرطة في نقطة الجنينة ، وطلب مني ان احضر اللبنانية لكي يراها المفتش . كانت خديجة في سن يافعة وفي ريعان ربيعها الثامن عشر . تبدت في ادبها وحشمتها ممشوقة القوام في فستان سنجابي بديع . تفحصها حضرة الضايط وقد ارسلت شعرها الاسود المخضب بالحناء حني مست اهدابه ظاهر الساقين ، رائقة عذبة وضيئة ينبعث من اردانها عرف ساحر . كان منظرها وهي تخطر امام نقطة الشرطة بخطوات متئدة مما يلفت الانظار حقا . كانت في عمر الازهار ، مكحولة العينين ، متوسطة القامة فارعة القوام وكانها ,, الفرع انشلخ ,, تلك الاسطورة التي التي سلبت عقول حبوباتنا بجمالها .. او غصن بانة في روضة غناء او راقصة في معبد قدسي ، انيقة الملبس الي حد الكمال ، تنتسب ببشرتها الوردية الي قبائل الشام فهي تشع بهاء ونور وتنم حركاتها عن دلال من لا يخفي جماله . عندما اتت في رفقتي خاطبني في اجلال واكبار قائلا .. والله انت يا بدوي محل ثقة لكي يعطوك اياها لتصحبها معك ، هذه الفاتنة ذات السحر الإلهي .
فالتفت محدثا خديجة اخفف عنها وطأة الذكرى واعيد ثقتها بنفسها مازحا ؟
الا تتزوجين هذا الضابط ياخديجة ؟ انظري اليه كيف حباه الله حظا مترفا من الوجاه ووسامة التقاسيم .
ضحكت حتي افترت شفتاها عن اسنان كالدر المنظوم قائلة
... يا عم بدوي ما تحكي هل حكي ! ثم صمتت في ابتسام وخجل .
وتذكرت مع مرور الايام محطات تلك الذكري الحالمة التي طالما آرقتني سيما حينا وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا .
رجعت بي عجلة الزمان فأحسست لحظت اذ كيف هزت محاسن خديجة الضابط فعصفت به الاشواق وهنا ،بيد انه لم يزايل وقاره واحترامه عندما رنى اليها وهي ماثلة امام ناظريه وكان لهذه الواقعة علي نفسي ايما اثر . انطبعت في مخيلني بختم مؤيد باليمين . كما كان لي حظ من الم خديجة وما الم بها من كرب . . واستحضر ثم استشف مشاعر الضابط وكيبف ملكت خديجة بسحرها لبه . وما زلت اري حلاوة الدهش في عينيه وكانهما تغنيان لحن جماع الخالد
اعلى الجمال تغار منا
ماذا علينا اذا نظرنا
هي نظرة تنسي الوقار
وتسعد الروح المعنى
دنياي انت وفرحتي
ومنى الفؤاد اذا تمنى
مكثت خديجة معنا مدة من الوقت ببيت ابن عمي مكي عبد الرحيم وكنت اكن له حب عميق وكان هو اهلا لهذا الحب ، وما عرفت عنه الا الكرم والحكمة والتقوي منذ عهدنا في الصغر بمدينة الابيض .
اما ابناء حسين النجار فآمنتهم لصديق لي كان في طريقه الي مصر .. وقلت له .. ها هي مصاريفهم وابن عمهم يدرس بالازهر فينبقي عليك ان تسلمهم اياه .. ووصيته بهم خيرا وتركتهم في امان الله . بيد ان احد هؤلاء الابناء ,, عبد الباسط ,, تخلف عنهم وعن الاختلاف عن الازهر ونشد مصرا علي البقاء بجانبي فصار احد ابنائي ، اذا بقي في بيتي بام درمان السنين الطوال حتي اكمل دراسته الثانوية وانتقل الي عمه الذي عمل في السفارة النايجيرية بطرابلس ليبيا .
كانت خديجة قد بدأت تستأنس باهلي في بيت ابن عمي مكي عبد الرحيم ، حتي بعث وجودها بينهم نشاطا وحماسة فاحبوها ايما حب واكرموا مقامها جل الاكرام . كنت اذكرها كل يوم انه ينبغي علي ان اوصلها الي معلوف لبناني من اهلها ـ فكانت ترد علي مستنكرة برفض وتسترحم قائلة ,, يا عم بدوي بالله عليك خليني كمان شوية !
اشتريت لها ملابس عن اللبنانيين التجار بالخرطوم ووهبنها اياها بعد ان قضت اياما مستأنسة معنا ، اذعنت لمسيئة الله عندما قصدنا معلوف اللبناني وتلقانا بوجة ملأه التفاؤل وغشيه الحمد بوصولها سالمة بعد رحلة برفقة رجل لا يعرف عنه شيا عدى ما ذكره في حقه ,, كامل دلالة ,و رئيس الجالية اللبنانية بمدوغري ، فما كان منه الا ان استقبلني بجل المودة والامتنان قئلا .
اشكرك حق الشكر يا سيد بدوي انت كنت علي مستوي المسئولية وقمت بالواجب واكثر . للأسف هنالك بنت اخري لبنانية من جاليتنا بنيجيريا ضحك عليها اسود آخر من الوطنيين وتزوجها .
تحت باب الجمركي الحلبي
كنت احمل جلودا وانا في ذلك الوقت طليق زوجي الاولى . سافرت الي مصر بالباص لمدة يومين . ومنها الي حيفا بفلسطين ومن ثم الى لبنان . من هناك اقلنا قطار صغير لغاية حلب وبلغناها في الهزيع الاخير من الليل . عادة يأتي الاكسبريس من بغداد لغاية اسطانبول . وكان كذلك وكنت قد اشتريت بطاقة نوم في الدرجة الثانية . اذكر انه كان بصحبتي رفيق لبناني فركبنا سويا القطار وسار بنا القطار الى ان بلغنا حلب التي لا تبعد كثيرا عن الحدود التركية . في محطة القطار بحلب حضر موظف الجمرك السوري وصعد ليمر علي الركاب متفحصا منقبا بينهم عن ثروة او شئ يسترزق به . حام تارة ووقف تارة كالديدبان متوسطا الركاب وكان راسه يدور بحركة شبه ميكانيكية ذات اليمين وذات اليسار . كان رفيقي سعيد اللبناني يجالسني رجل مهذب ومحترم من اسرة كريمة ووكان في طريقه لزوجه زكية بمدينة اسطنبول .
سألني الجمركي قائلا..
شو عندك
اجبته قائلا..
عندي 160 دولار واتنين تركي ولبناني .
بدا يضحك فهم رفيقي سعيد قائلا له
عندو كمان لتر دو كريدي. ,, المقصود حوالة نقدية ... شوقي ,,
لم تكن التر دو كريدي بالشنطة . فسألني الجمركي السوري بلهجته الحلبية ثانية .
عنداااااك ؟
اجبته ..
نعم !
حضرهم لي . انا راجع لك فورا !
رجع الينا وطلب مني قائلا
تعال معاي المكتب !
فما كان مني الا ان زايلته في خطواته الثقيلة الماكرة التي طغي عليها لون العنجهية والتكبر . وعندما بلفنا مكتب الجمرك رأيت عسكري امام باب المكتب فقرأته السلام . ودخلنا المكتب . كانت تبدو علي الجمركي . روح المساومة والمكر وربما آثر ان يأخذ مما مع هذا الاسود شيئا يسد به الرمق . سألني.
بتحكي فرنساوي ؟
تجهم وجهي وامتعضت ايما امتعاض واجبته قائلا .
انت ما فاهم كلامي ده ؟ انا بتكلم معاك عربي .
ذكرني هذا الموقف بمعاملة السوريين واللبنانيين للوطنيين في بنيجيريا عندما كنت مقيما في ميدوغري . كانوا يحتقرونهم جل الاحتقار . قلت له .
ايه قصة بتحكي فرنساوي دي ؟ انا بتكلم معاك عربي . وانت بتقول لي بتحكي فرنساوي ؟
ما ان اكملت جملتي الاخيرة حتي انتفض من جلسته وقام بفتح الخزانة . اخرج منها دفترا صغيرا وكتب عليه ,, لتر دو كريدي . ووضعة امامه علي الطاولة . وقطع من الدفتر وصل استلام واعطاني اياه وقفل الخزانة وهم بالخروج قلت له وهو يتأهب للخروج
انا هسي ماشي وما عندي قروش وما عارف حاجة وانا راجل غريب في بلدك .
واصل سيره ولم ينبس وكأنني اخاطب دمنة او حائطا . خرجت من المكتب وانا ازايله الي الفناء المطل علىه . عند الخروج وجدت رفاقي اللبنانيين وقد تجهموا وغضبوا لما صار لي ولما بدا من الجمركي . قلت له حين بلغ خارج المكتب ووقف امام الحرس .
تعال يا اخي شوف اهلك هناك في السودان محترمين كيف وانا هسع غريب في هذا البلد . يعني اعمل شنو ؟
اجابني بتهكم واذدراء.
ترجع للمدير الكبير في حلب
وانا اقعد وين ؟
ماشغلني علي كل حال المدير حيحضر بعد يومين
واليومين ديل انا امشي وين يعني
عندي هوتيل الك
يا اخي بلاه عليك ... انا غريب في البلد دي وما عندي الا اللتر دو كريدي .
انت عايز تطردني من المصلحة يازلمي ؟ حيفتشوني
كان والعياذ بالله .. للرجل حظ وافر من البلادة وعدم الفهم فقلت له
يا اخي انا كاتب عليها البلدان كلها وانا ماشي اوربا فالمشكلة شنو يعني ؟
اجابني بالرفض وهو يرفع رأسه لفوق ومن ثم اعرض عني من غير اكتراث . كان القطار قد اوشك ان يغادر المحطة . في تلك اللحظة اتي اسماعيل المسئول عن عربة النوم، وقال لي .
يا اخي انس الجمركي ده راجل غشيم وانت من الافضل ان تذهب الي انقرة واستمر بالقطار طوالي الي اسطنبول . واذهب الي القنصلية الانجليزية . فالقنصل الانجليزي حيكتب خطابا للقنصل في حلب وحيجيبوا ليك اللتر دو كريدي .
كنت في تلك اللحظة في غاية الضيق والضجرفرميت الشنطة الكبيرة ومعها الشنطة الصغيرة التي بها اوراقي علي ارضية الرصيف فرجع اسماعيل ثانية في صبر وروح جميلة وحمل اغراضي ووضعها في عربة النوم . ومن ثم سلمت امري لله . وعدت الي مقعدي بالقطار . غادر القطار حلب متجها الي مدينة الاصلاحية . وهي آخر مدينة سورية علي الحدود التركية . هناك جاء موظفي الجمرك كالجن وفحصوني بعناية ووجدوا عينات الجلود في الشنطة الصغيرة فاخذوها معهم بدون تردد ولهول المصيبة اخذوا معهم ايضا بعض المعينات التي احضرتها معي للإستعانة بها في السفر الى اوربا . فقلت لهم
يا جماعة انا شايلها للعرض وبغرض التجارة.
فقالوا رافضين
تمشي تشيلها من هنيك ونحن حنسجلها في سجلات الجمرك بإستانبول, وهنيك حيسلموك الها .
لحسن حظي كان الهوتيل بالقرب من السفارةالانجليزية وبدأت في السعي والدأب علي لاسترجاع ما اخذته الجمارك مني بغير ذنب في حلب واصلاحية . . وفي انقرة تعرفت علي موظفي السفارة الانجليزية الذين كان اغلبيتهم من مالطا .
دأبت علي مواصلة ما اتيت من اجله الا وهو تخليص حوالتي النقدية ,, اللتر دو كريدي ,, وعينات الجلود التي استحوذ عليهاالجمرك علي الحدود التركية السورية . كتب القنصل الانجليزي حوالي اسبوع بعد حضوري رسالة للقنصل الانجليزي بحلب واعلمه بأنني رجل مستقيم ودغري كما انني غريب في هذا البلد . تكرم متفضلا في الكتاب ان يخبر حكومة سورية ان يرجعوا لي اللتر دو كريدي . كان القنصل رجلا بشوشا تفضل بود وترحاب قائلا لي .
خلاص لمن تخلص فلوسك دي انا بدينك حتي تستلم قروشك ,, اللتر دو كريدي ,,
وصار يسلفني كل اسبوع 100 ليرة تركية . استاءت نفسي من الانتظار الطويل والبقاء الممل . فحملت حالي وعدت بالقطار الي سوريا . خلل اليأس والفنوط بعد ان عدلت عن السفر الي اوربا لنزول البرد وتساقط الثلوج .
ذهبت الي القنصلية قابلت القنصل الانجليزي حيث علمت منه انه كان بمدينة الابيض قبل حضورة لسوريا . استضافني بحرارة وقدم لي القهوة وتبادل اطراف الحديث والونسة ومن ثم قام بسجل الفلوس في جوازي وختم عليها موثقا . شعرت بالاريحية وتنفست الصعداء . فذهبت علي التو الي البنك لاصرف بعض الفلوس التركية . وقفت في الصف انتظر دوري وكان سوريان يقفان امامي . كانا منهمكين في الحديث وحرارة الجدل والنكات الخاسرة والتهاتر, تبادر الي سمعي احدهما يقول للآخر.
والله انت العبيد بيحكوا احسن من حكيك هادا .
فالتفت الآخروقال لصاحبه مستنكرا
احرجتني مع العبد .
نظرت اليهما ولم انبس. ومثلا بهيئتهما ولي كانهما بنيجيريا يعاملان الوطنيين بمدينة ميدوغري. حزنت في قرارة نفسب وكنت اقول لهم في دخيلتي ... هلموا لتروا كيف نحترم اهلكم بالسودان .
نهاية اقتباس
سورية واغلب الدول العربية تأصل فيها الظلم وازلال البشر والتنكيل بهم . وهذا الداء ادخلته الانقاذ في السودان . بدات بواكيره في 1971 عندما استلم الامن والمخابرات المصرية السودان . ما حدث للعم بدوي مصطفي عشته في بعض مطارات الدول العربية . في الاردن فتح موظف الجمارك حقيبتي اليدوية ووجد بعض ,,النوت ,, ومعها مجموعة اقلام بألوان مختلفة عليها اسم شركتي النيل الاورق . فبدون استئذان اخذ لنفسه واثنين من رفاقه . والتوتة كانت هدية نقدما لضيوفنا وزوارنا مع الولاعات والاقلام . ولكن اخذها بتلك الطرية جعلني علي اقتناع كاما بأنن لن اضع رجلي في الاردن وكنت وقتها عابرا فقط قبل اكثر من 30 عاما .
في السعودية في مطار الدمام وجدة رأيت اسوأ المعاملة من موظفي المطار نحوي ونحو المعتمرات الآسيويات اللائي كانوا يدفعونهن كالحيوانات .
في الثمانينات مر اخي عبد الله فرح طبب الله ثراه بظروف غير انسانية وهو يعبر سوريا بسيارة الي الامارات التي اعطته جوازها . الدكتور صلاح السنوسي ابن النهود المقيم في براغ منذ الستيبنات وابنه طبيب شيكي كذالك حضر لنا في السويد 1982 بعد ان اشتري سيارة مرسيدس سوداء 280 اس اي. وهو في طريقه لمكان عمله في الكويت . اوقفه رجال الجمارك وطلبوا منه الانتظار الي الصبح . وفي الليل اختفت السيارة . وكلما يسأل عن السيارة المرسيدس السوداء 280 اس اي يضحك الجميع لانها كانت سيارة الوزراء فقط في سوريا . ولم ترجع السيارة الي اليوم .
ارجو ملاحظة اهتمام القنصل البريطاني وفي حلب وفي اسطانبول بمشكلة العم بدوي مصطفي . ولنقارنها بتصرفات الكيزان في سفارات الدولة الرسالية اليوم . العم بدوي مصطفي كان يحضر باستمرار لمعرض الجلود في فرانفورت قلب اوربا . وفي سنة 1973 حضر لزيارة ابنه ابي بكر رفيق الدرب. وكان مصحوبا بالاخ البساطي الرحمة للجميع واخوه الاصغر صديقي محجوب الضب لاعب المريخ . وكانت لي مواجهة مع الاخ البساطي بخصوصسعر جلد خروف يخص صديقي الجد من زريبة الكاشف اعدنا ذكراها وكنت وقتها في الثنية عشر . وكانت معما السيدة زوجته الاستاذة عازة الريح العيدروس. . وهو من حملة الشهادات العليا ومؤلفة الكتاب الرائع امدرمان خلال الحقب والعصور . وكان العم بدوي مصطفي يتعامل مع مصنع شيفلينقه السويدي للجلود .
اذا لم تحدث معجزة فسيتواصل الظلم والفساد والاسنهتار بالبشر . والعنصرية متجزرة في الدول العربيىة خاصة بين العرب انفسهم . ولقد اصاب اهل شمال السودا جزء من لوثة العنصرية .
اتي كثير من الغجر السوريين من مدينة حلب او محيطها . وكانوا يبسكنون في العراء او في خيم . وكانوا يقولون عن انفسهم . انا حلبي... وصار السودانيون يطلقون اسم الحلبي علي كل شخص فاتح اللون . وكان لهم حي كامل في امدرمان بين السوق وحي العرب . ولهم زعيمان وهما ابو قلمان وابو زعمان . وزعيمة تقود البنات والنساء وتقسمهن علي عدة مواقع للشحذة والرقص والسرقة . وطبعا كان هنالك التجار من حلب من غير الغجر . وصار يقال ان اي بلد المفتش انجليزي والمامور مصري والتاجر شامي ... هذا يعني انك في السودان .
في روايات الكاتب البريطاني سومرت موم ، كان يصور شخصية التاجر الشامي بيوسف الذي يماثل شيلوك اليهودي في مسرحية شكسبير تاجر البندقية المشهورة . وكان يوسف الشامي مثالا للفساد والرشوة في مستعمرات غرب افريقيا . والحروب التي قضت علي الاخضر واليابس في لايبيريا وسيراليون اشعلها الشوام .
الاستاذ عمر محمد عبد الله الكارب كتب في كتابة القيم والذي يجب ان يقرأه كل سوداني مشروع الجزيرة ورحلة عمر، تطرق الى سيطرة الشوام علي مشروع الجزيرة وفرضوا الرشوة . وكانوا يتقاضون اضعاف ما يتقاضاه السوداني .اشارالي الاستعانة ببعض الفتيات السوريات خاصة الغجريات في ترويض المسئولين .
لا يزال الاتراك يحملون كثيرا من الحقد علي العرب ويقولون ان في غاية السوءلانهم طعنوهم من الخلف وغدروا بهم وحاربوا مع الكفار ,, قاؤور ,, ويقصدون الانجليز والفرنسسين في الحرب العالمية الاولي . ولن يثق الاتراك ابدا بالعرب وسيفضلون التعاون من اسرائيل قبل العرب . وان كان اوردغان قد تقارب مع الكيزان العرب . وتعرض الشوام لفظائع. واستمرت المنطقة في حالة غليان وتقلبات . ومثل ما يحدث اليوم تدفق الشوام الي كل انحاء العالم ووجدوا احسن الفرص في السودان . معلوف الذي اوصل اليه العم بدوي مصطفي البنت خديجة السورية . اتى ككل السوريين معدما فقيرا , وصار مثل قرنفلي وقطان ومرهج وكافوري الخ من الاثرياء . ولمعلوف مصنع للمربى والعصير الذي تواجد في كل السودان وهو عبارة عن بودرة البرتقال التي يضاف اليها السكر المركز وبعض الماء. وكانت ما يأخذه الانسان للمريض في المستشفيات .
فبل عقد من الزمن ذهبت الي مفهي فاروق الكردي العراقي وهو شخص متعلم . وكان معه عربي بشنب مميز . وامسك العربي عن الكلام فجأة . وكان العربي ابو فؤاد من الاردن في زيارة الي السودان قبلها بايام. ويبدوا انه كعادة العرب يسئ الي السودان والسودانيين . فاراد ان يقلل من وطأة كلامه . فقال بس انا كنت بقول انه ما عندكم حاجة في السودان . فقلت له عندنا الوداك السودان . فقال بترفع... بس انا كنت في زيارة اختي وزوجها ... قلت ..عندنا اللي ودا اختك وجوزها ... فقال لا بس دول عندهم مصلحة.. قلت مصلحة جابوها معاهم في شنطهم ولا عملوها في السودان ؟؟ فقال عملوها في السودان بس جوزها راجل كسيب وشاطر ؟ والرد عليه ... ليه ما مارس الشطارة وكسب في الاردن ؟ وعرفت فيما بعد انه يعمل علي تهريب المهاجرين ولم ينجح في السودان . وكان يحسب انه سيقابل بالخضوع والانكسار في السودان .
ذكر الاستاذ عبد الله رجب صاحب ورئيس تحرير جريدة الصراحة . ان جارهم في سنجة اليهودي المصري ,, منسي ,, مات وترك اسرته واطفاله الصغار وكان له منزلا مختلفا عن بقية المنازل . واجتمع اعيان المدينة . وصفوا اعماله وباعوا دكانه ، منزله واغراضه . وسلموا الفلوس لزوجته . وعينوا احد السكان الموثوق بهم . وأوصل الاسرة الي اهلها في الاسكندرية . وتقول لي الطيارة ما فيها بوري .

shawgibadri@hotmail.com





تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 7102

خدمات المحتوى


التعليقات
#1493468 [ود ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2016 11:27 AM
العم القامةشوقــــــــــــــــي يدري اريتك عافية ونسا ل ان يحفظك وذريتك .لازالة امانة في السودان محفوظة لان السنة الفاتت راحت مني مئة دولار في السوق العربي وقنعت منها وسالت الله ان يجدها شخص ينتفع فيهاوبع تلاتة اسابيع جيت محا مرطبات شربت منها عصير وسالني شاب عامل يعمل بيومية ويعول اسرة ان كان عند ي حاجة مفقودة وقلت اي عندي حاجة قنعت منهاوهي فئة مئة دولار وقال امانتك عندي مع ان شخص اخر قال له عند و قروش رايحة في امدرمان ومو كذاب لانو لقي الخبر من ناس السوق ورجعت ليهو بعد يوميين واكرمت ماظنيت ان لقوما ال السعود في الحرم مكي كان يرجعها لي ونرجو من الله ان لاتنتهي المروة في السودان ونعتز انتمئنا للوطن مهمل كانت الظروف ولايخفي عليك عمي شوقي بدري امانة الراعي في السعودية والسوداني عندو عزة النفس


#1492929 [عمر الحاج حلفاوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 12:29 PM
والله يا معاذ انت شخصية ظريفة لكنك مشاكس الي حد بعيد ومثقف بعض الشيي ورغم انك باين من جيل الشباب لكنك تروي روايات قديمة -صراحة اتمني اليوم ان اكون طباخا ماهرا اذهب الي الفنادق 5 نجوم وستعرف من الطباخ-لكن اعتقد انك مثل مشجعي المريخ المتهوريين .


#1492885 [معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 11:20 AM
برضوا انت لسه ما فهمت يا شوقي بدري !؟! كل انسان حر في انتمائه للعروبه او الافريقانيه ، اسمي معاذ انا مسلم لا يتعارض ذلك مع اني من المعارضين لحشر السودان في جامعة الدول العربيه وجعل السودان خادم للعرب والعروبه ،بدل من ان يكون قائد للدول الافريقيه اصبح مجرد بواب لجامعة الدول العربيه ، على فكره الرشايده في الاصل ليسوا عرب وهنالك من في السودان وفقط في السودان خلاصة المتبقى من القبائل العربيه ولكنهم قليل وكمان ازيدك من الشعر بيت ، العرب لم يكونوا بيض بل كانوا سمر وسود .
ومع ذلك نقول ان السودان مكانه قائد في افريقيا وليس بواب عند العرب وخليك من حكاية الاستثمارات الخليجيه التي تاتي على حسب مزاج الامير أو الشيخ ، لو اتجهنا عالميا لكانت الاستثمارات لا حدود لها . كلامي واضح انتم الجيل الذي سبب الدمار لهذه البلاد واي زول بيفهم شويه فاهم الحكايه دي . الشوام والعراقيين التعامل معهم بطيبه مضيعة وقت لانهم خبثاء ، وبرضوا البنيه اللبنانيه لو كنتوا بعتوها كان افضل ليها وللبشريه لكن ملحوقه الزلمات موجودين وبيبرطوا لسه في بلدنا ومصيرهم يقعوا في ايدينا لان الانقاذ ذاهبة لا محاله .

الحلفاوي دا حفيد طباخين وانا ما فاضي ليهو حاول تفهموا معاك .وابو احمد عامل فيها مثقف على الفاضي .

لو فتحت معاك ملف ال بدري الذين اغتنوا في عهد الانقاذ ما اظنك تاني تكتب ، معليش نخليك تكتب وجامعة الاحفاد لم تحارب ضيق عليها بعض الشئ لكن لم تحارب .أتعلم لماذا لم يتم اغلاق الاحفاد يا شوقي بدري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على معاذ
[shawgi badri] 07-25-2016 08:58 PM
اظن انا انني اعرف آل بدري خيرا منك . بعضهم كان من اسوأ البشر الذيت رأيتهم . لكن لم يكن فيهم الي الآن من اغتني او صار صاحب ثروة . وانا اتحدي اي بشر لكي يثبت ان فيهم من صار من كبار الاثرياء فديما او في عهد الانقاذ . وبدلا عن اللف والدوران . قل لي لماذا من المفروض ان يقفل الكيزان الاحفاد وهي تقدم العلم فقط . وانا متأكد من انك تتكلم ساكت . ولا تعرف لماذا لم تغلق الاحفاد . واذا لم تستطع الرد بوضوح فارجوا ان تتوقف من الكلام ساكت . هذا الكلام عن وصف الحلفاوي بالطباخ كلام غير جيد ومرفوض .مشكلتك شنو ؟


#1492681 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 06:57 PM
شكرًا لك عمنا شوقي
بس تعليق بسيط على موضوع التسمية
فكل إنسان حر في تسمية أبنائه
لكن موضوع الأسماء العربية فنحن من قمنا وأسماؤنا عربية ولغتنا عربية!
فمن حقنا أن ندعي اننا عرب
كما ان الدولة المدنية تدعي حق الإنسان في ادعاء أي دين شاء
فكذلك القبيلة!؟ ومع ذلك تجد الغربيين عمومًا يريدون فصل المجتمعات القريبة من العرب عن اللغة العربية كما فعلوا في الجنوب من أجل محاربة الدين الإسلامي!!

وإلا أين الدعوات إلى تغيير آلاف من الأفارقة الأسماء الأوربية مثل بيتر وجون وغير ذلك
علما بأنها أسماء يونانية في الأصل من الديانة النصرانية السامية! التي هي أقرب للعرب منها للأوربيين؟!
لماذا هذا التركيز في هذه المنطقة؟!

والغريب ان قبائل مثلا لا تتكلم غير العربية بغض النظر عن أصلها تدعى إلى التحديث بلغات أفريقية لا تكتب أصلا!
في حين أن الدول الأوربية تقمع أي دعوة لإحياء لغة أخرى
كلغات الهنود الحمر
ولغات القبائل الأصلية في كندا
ولغات الياباان القديمة التي ابيدت بالقوة

أيضا كون بعض العرب يحتقر السودانيين هذا ليس إثباتا علميا لعدم العروبة
فلنتفق على تعريف الأمة والوطن واللغة والهوية وعلاقتنا بالدين
ولنترك الأدلة العاطفية على شاكلة: الكفيل ضربني اقوم أتكلم نوبي!!


ردود على أبو أحمد
[shawgi badri] 07-25-2016 10:17 AM
قالوا اتنين انت مخير فيهم تسمية اولادك وبناية بيتك . لكن كل من يسمع اسماء اةلادي بدون ان يعرفني يهاجمتي .
لانك تتكلم العربية واسمك عربي لا يعني هذا انك عربي . في الجنوب اليوم اللغة العربية مسيطرة في المدارس التلفزيون والشارع ، الشعر الادب . وفي الاريعينيات والخمسينات كان الكثير من الجنوبييم يتكلم بعضهم العربية خير من الشماليين خاصة النوبيين . كل لاتن امريكا تتكلم البرتغالية والاسبانية واسماءهم اسبانية ويدينوت بالكاثوليكية ،وهم ليسو اسبان . البرتغاليون 12 مليون البرازيل 200 مليون وبيتكلموا برتغالي هل هم برتغايون ؟
الانجليز لم تكن عندهم سياسة مكتوبة لمحاربة الاسلام . لكن الدعاة المسيحييون كانوا اشطر . لان القس يعالج الامراض ويجري العمليات ويحمل المجذمين . ويبني بيديه ويصلح الماكينات . ويقضي عشرات السنين مع اهل البلدة . ومدرس الدين الاسلامي يحمل ااسوط وتتقدمه كرشه ويطلب من الجميع خدمنه وراحته .
الاسماء جون وبيتر ليست اوربية او يونانية . انها اسماء عبرية سامية . الاسماء اليونانية هي كوستاكيس بابيس كرياكوس يني الخ
الجامعات في امريكا اليوم تصرف الاملايين لاحياء وترلس الهنود الحمر . الىيرلنديون يصرفون علي المحافظة علي لغتهم القديمة والاحتفاظ بتراثهم وقيمهم الآيرلندية في وجه التطاول الانجليزي . نعم لقد اجرم الغرب في طمي لغات وتراث الهنود الحمر في كندا وكثير من الدول وهذا خطأ ؟ لماذا يرتكب السودانيون جريمة الانتماء الي ثقافة ولغة وهوية لايقبلهم اهلها الا كأتباع بينما تحت اصولنا ترجع الس 7 الف سنة ؟


#1492611 [معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 03:55 PM
يا شوقي بدري جيلكم هو من اسس لاطول حرب اهليه في العالم بسسب اساسي هو العروبه وجيلكم ورث نظام متكامل من الانجليز وفي النهايه قضاها سكر وعربده وعروبه زائفه جيل فاشل فاشل يستحق الاعدام فردا فردا ، المصيبه يا شوقي بن عائلة بدري انك لا تفهم ليست المشكله في الاسماء ولا ان يقول الفرد انه عربي ، المصيبه ان تجر بلد بكاملها لتكون في خدمة العرب ، فهمت ولا لسه ؟ لكل فرد الحق في اختيار قوميته يعني الجعليين اصلا فلاته وينسبون انفسهم للعباس ، الشايقيه هوسا ولا يعرفون الى الان الى اين يمتد اصلهم ، الكواهله من البجا وينسبون انفسهم الى الزبير بن العوام ودي نماذج فقط ، طيب ماعندنا مشكله ينسبوا انفسهم كما يحبون ، ولكن ان تحمل بلد باكلمها بكل مافيها من تعدد وتجعل في خدمة العرب والعروبه فهذه الكارثه والكارثه الاكبر وجودنا في مايسمى بجامعة الدول العربيه. الانقاذ اتكونت لما كنت انت وامثالك بتشربوا في الويسكي وما جايبين خبر للدنيا.بدل ما كان انت والغبي بتاعك توهبوا حياتكم لانقاذ اللبنانيه الافضل كان عملتوا حاجه نافعه للبلد واللبنانيه بعتوها في سوق العبيد فمكانها هناك .
اهلك ال بدري اكلوا من مؤائد الانقاذ حتى شبعوا يعني لو كان جيلي اتى بالانقاذ فقد استفاد منها اهلك .


ردود على معاذ
European Union [عمر الحاج حلفاوي] 07-24-2016 10:54 PM
لماذا لم تغضب من والدك الذي سماك معاذا-لماذا هذا الغضب الشديد -جيل الاستاذ شوقي هم السودان الذي نفتخر به -نحن حضرنا السعودية اوائل الثمانينات كان يقابلوننا السودانييون الذين حضروا قبلنا يعطوننا المال وهم لا يعرفوننا كنا نسلم علي السودانيات بالاحضان ولا يعرفوننا لاننا كنا نشعر بانهن شقيقاتنا او والداتنا-في العام 1982م كنت اتجول في سوق البطحاء بالرياض وجدت محفظة بها نقود تركتها مكانها ولم اكن املك عشرون ريالا ثم بعد لحظة وجدت عربيا يوقف سيارته الجميلة التفت الي المارة واخذ المحفظة فرحا واستقل سيارته صدقني يمكن وقته لم اكن حتي اصلي لكن الخلق السوداني منعني قلت كيف لي ان اجد صاحبها وانا لا اعرف الناس بالرياض يااخي اوابني نتمني ان يستمر خلق جيل شوقي في ابنائنا.

[shawgi badri] 07-24-2016 05:59 PM
الابن معاذ لنتناقش بهدوء . وقد تستفيد لان الكثير من المعلومات مغيبة عنك . اول رواية سياسية في السودان كتبت قبل نصف قرن من الزمان . اسمها الحنق . الاهداء .... الي دمائي الافريقية الي عنصري الافريقي الاقوي . الي مليكي شاكا . الي شقبقتي انجيلا ديفس . الكاتب شوقي بدري . هذه الرواية كتبتها وانا في الثامنة عشر ونشرت عدة مرات . والرواية تتعرض للشوفينية والعنصرية . وجريمة حوادث الجنوب في الخمسينات . والتي سببها الشماليون . ونحن تربينا في الجنوب . وهو الوطن الذي عرفنا فيه الحياة .
شقيقي خليل بدري غير اسمه الي اوشاكا . وتعني الملك شاكا ملك الزولو الذي هزم البيض في جنوب افريقيا . والدي ابراهيم بدري . كان اسمه ماريل . وتعني الثور الكبير الابيض . لان شعره كان شائبا وفي ريعان شبابه . تعلم لغة الدينكا ووضع لها القواعد لان لها العديد من الفروع . ووضع لها الحروف . وكان يدرسها في كلية غردون .
نحن لا تعترف بعرب في السودان فيما عدى الرشايدةوهم يعتبرون من هتيم او حطيم في الجزيرة العربية . ويفرقون في السعودية . شعارنا سوداني وبس .
ليس في ناس لدري من استفاد من الانقاذ اذكر الاسماء. عندما قرر الصادق ان يحكم مع الكيزان رفض العميد يوسف بدري . وعندما قال الصادق يا نحكم مع الكيزان او ما نحكم . قال يوسف بدري احسن ما تحكموا . وعند بوابة دار حزب الامة وقف يوسف بدري وانتحب عندما قرر الصادق الحكم مع الكيزان .
الاحفاد يا عادل مملوكة ومسجلة باسم الشعب السوداني . وحاربها الكيزان وحاولوا السيطرة عليها . ناس بدري الشغالين في الاحفاد بياخدوا مواهي بسيطة من مجلس امناء الاحفاد .
انا يا معاذ آخر مرة شربت شاي كان عمري 14 سنة . لا ادخن ولم اضع خمرا في فمي ولا اكذب ولا اجامل حتي والدتي في الحق . معاذ حاول ان تكون موضوعيا . وتأكد من المعلومات في الاول ولا تتهم الآخرين . كلام بيع بنت في ظروف ليس لها فيها يد . كلام لا يقبله دين او عقل . هذه دعوة لخيانة الامانة والكذب والغش. اضاعة حق فتاة بريئة تحمل اسم السيدة خديجة ام المومنين . راجع نفسك شوية .


#1492520 [محمود يريد أن يعرف]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 12:02 PM
سلام ياإبن الكرام.... (يا حامل مفتاح البحر) لو تذكر كلمتك هذي! و ما أظنك .. المهم ياأخي .. مقالك اليوم أثار تعليقات كثيرة معظمها حمل كثيرا على الشوام لدرجة تبعث على الكراهية لكل الشعوب الشامية ... وهذا لعمري أمر مخيف ... التعميم أمر مخيف و غير صحيح .. أولا ليس هنالك شعب كامل الصفات .. وإذا تحدثنا عن العنصرية، فالننظر أولا (لعوجة رقبتنا).. أعتقد أن من المفيدللآجيال الناشئة في عصر الإضمحلال الذي نمر به الآن أن تركز أنت و أمثالك ممن لا عقد عنصرية لهم ويملكون تجارب عامرة على مواضيع تحارب ما يعانيه أهل السودان من أرذل أشكال العنصرية .. ولا حاجة لي بذكر أمثال لذلك فأنت أدرى... وهذا أمر لايمكن أن ينفيه من هو عاقل، أمين .... ولك كل الود ولكل الأصدقاء من آل بدري بطرفك ...


ردود على محمود يريد أن يعرف
[shawgi badri] 07-24-2016 06:02 PM
مرحبا بك . الضياع الذي يعيشه الشماليون سببه انهم يحسبون انهم عرب . والعرب يعتبرونهم عبيد . عندما يصحوا الشماليون ويعرفون انهم ليسوا بعرب ، يمكن ان تتغير نظرتهم لاخوتهم واهلهم في بقية الوطن .


#1492296 [عادل أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 10:50 PM
و انت هنالك في السويد ... الست عبدا؟...ولا عبد عن عبد يفرق !!!!


ردود على عادل أحمد
[أحمد برستو] 07-24-2016 02:56 PM
قليل أدب ليس ألا ياغير عادل ولست بأحمد

[زول سوداني] 07-24-2016 01:54 AM
طز فيك

[shawgi badri] 07-24-2016 12:46 AM
في اسكننافية الافريقي يجد الاحترام علي عكس العربي . لايوجد عاهرات في السويد ولكن العاهرات في الدنمارك لا يتعاملون من العرب او الاتراك . لقد كدنا ان نصاب بجنون العظمة في السبعينات بسبب اندفاع السويديين طلبا لصداقتنا . هنالك بعض السويديين من العنصريين ولكن والحق يقال ان ابنائي من السويديات او من السودانية يحسون بانهم نجوم اينما ذهبوا وعددهم يقارب الدستتين . وعلاقتي مع الزوجات السابقات واهلهم اليو وقديما رائعة . وجيراني يقولون ان اسوأ شئ يمكن ان يحدث هو رحولنا . احد الجيران قال لي قبل سنتين انه ابنه يحس بالامن والثقة بالنفس . ويشكرني جدا . حدث هذا في حفل تخرج منوا بيج والحفل ضم كل الجيران واصدقاءهم ولم اعرف الكثيرين منهم .


#1492280 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 09:28 PM
تحياتي يا معلم .[بدات بواكيره في 1971 عندما استلم الامن والمخابرات المصرية السودان .]اظن 1971 ما ممكن يمكن 1871.[اتي كثير من الغجر السوريين من مدينة حلب او محيطها . وكانوا يبسكنون في العراء او في خيم . وكانوا يقولون عن انفسهم . انا حلبي... وصار السودانيون يطلقون اسم الحلبي علي كل شخص فاتح اللون . ].نحنا الجعافره بقولو لنا كدي. فريقنا مسمنو فريق الدناقله.تهميش مضاعف ما فضل لينا الا نلحق ياسر عرمان .[لا يزال الاتراك يحملون كثيرا من الحقد علي العرب ويقولون ان في غاية السوءلانهم طعنوهم من الخلف وغدروا بهم وحاربوا مع الكفار ,, قاؤور ,, ويقصدون الانجليز والفرنسسين في الحرب العالمية الاولي . ولن يثق الاتراك ابدا بالعرب وسيفضلون التعاون من اسرائيل قبل العرب . وان كان اوردغان قد تقارب مع الكيزان العرب ]دا كلام صاح ميه الميه.الزلمات السوريين ديل اول مره اتعرف عليهم شغاليين زي ما في غيرهم مصاروه و هنود و بنغال و سودانيين ...الخ .في كتيبتنا دفاع جوي صواريخ موجهه امريكيه وانجليزيه و فرنسيه. في 17 سوري سواقيين ما بصلو خالص البصلو 2 بس . الشوام ديل كلهم بسمو الفول السودانى فستق العبيد. اولادي كلهم مولودين في ابوظبي. سكنا في المفرق البوديك لي دبي. جات اسره سوريه جداد سكنو جنبنا عاملناهم باحسان كعاده السودانيين. ام دريد جاتنا هايجه تشتم فينا انتو يا السودانيين يا عبيد.واحد من اولادي حاليا سنتو الخامسه جامعه كرري هندسه دق ولدا دريد شكلة شفع...سلام


ردود على salah
United States [salah] 07-24-2016 12:52 AM
استاذنا شوقي متأسف علي تعليقي [1971 ما ممكن يمكن 1871.] كلامك صحيح 1971 احفادي من بنتي الكبيره جايطين لخموني . فرصه نواصل في حكايه ام دريد السكنت جنبنا. لمن شتمتنا ونبذتنا وقالت ما قالت نحنا ما قصرنا و الدواس بنريدو استني يا ام دريد انا اجيب شهود لانو شتيمه زي دى فيها سجن اقلاهو 6 شهور. خافت. راجلا هناك واقف ليهو كرش ماكنه واقف بعيد. هو عارف في ذلك الزمان القضاء سودانيين الشرطه سودانيين السجانين سودانيين . كمان في الجماعه البدون جنسيه من اصول ايرانيه برضو عندهم النعره دي حتي التعيسين المصريين ديل عندهم. يقولك يا ابن النيل يا باتنجان يا اسمر.. خليها مستوره..سلام

[shawgi badri] 07-23-2016 11:59 PM
صلاح اك التحية . كان فاروق حمدنا الله وزيرا للداخليو وهو بعثي كان يساعدة القبطي سمير جرجس الشيوعي . طلب ناصر ارسال رجال الامن للتدرب في مصر . رفض جرجس لان اهله من بني سويس . والمعاملة المصرية الامنية لا تنفع مع السودانيين . اصر ناصر علي طرد الشيوعيين والبعثيين من مجلس قيادة الثورة . واطلق نميري يد المخابرات المصرية في السودان . كان المعتقلون في 1971 يذهبون بهم الى السفارة المصرية قبل كوبر .
اتنين سوريين بيصلوا من 17 برضو كويس .


#1492278 [Mohanad]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 09:23 PM
.


#1492264 [Honza]
3.00/5 (2 صوت)

07-23-2016 08:39 PM
كل ما قلته ، ظروف عيشناها بعدكم بعد تلاتين سنة مع الطلبة الشوام في براغ ، نفس العنصرية والنظرة الدونية لكل ما هو اسود ، مش السوداني بس ، لكن كل الافارقة والسود ، ديل الشكولاته عندهم اسمها راس العبد والفول السوداني فستق العبيد ، المهم علشان الكلام ما يبقي علي طرف واحد بس ، لازم الشعب السوداني يصلح من عقليته التجارية ، لانه ما ممكن رغم الفساد الموجود والمضايقه والقرف يجي الشامي ويكسب والسوداني فقير ويتفرج ، نفس الشامي ده جاء قبل مية سنة وكسب في سودان محمدعلي باشا وزمن الانجليز مع اليونان والارمن والطليان والسوداني برضو كان واقف يتفرج !!!


ردود على Honza
[ابو جمال] 07-24-2016 11:41 AM
السوداني مابيتفرج يا بدوي


بس الشوام مابيصرفو اي جنيه بيدخل ما بيطلع


نحن معدنها فواتح ومجاملات تمشي لي فاتحة في ضواحي الدويم بي مليونين ونجي متسلف

[shawgi badri] 07-24-2016 12:13 AM
وصلت دعوة لاتحادات الطلبة الافارقة للمشاركة في العيد القومي السوري ، عن طريق نادي الصداقة الذي تديره الرفيقة دربالوفا الطيبة . كان معي نيكي نحاس والده سوري وامه غانية ويكره العرب لدرخة . ومورسلوا كيني وشولو زامبي وكوفي هاريسون صار وزيرا ومنصور والده سوري وامه افريقية واخرين . جلست فتاة بالقرب منا حضر احد السوريين وقال لهل لا تجلس بجانب الزنوج القذرين . وصارت جوطة وتدخل الحرس .
بعدها صار السوريون يركضون عند مشاهدتي . عملوا اجتماع موسع لمالجة مشكلة اسمها شوقي بدري . الذي يكره ويخيف كل السوريين فضحك السوري وائل بيطار . وافهمهم باننا نتقابل بطريقة راتبة لانه صديق وجار طالب الطب وقتها عبد الرحمن عبد الحميد . وان بيننا ود واحترام ولكني لا اقبل قلة الادب التي يمارسها بعض السوريين . وطلب من وائل بيطار الشيوعي والجنتلمان . ان لا انظر اليهم شذرا في المدينة الجامعية استراهوف . وكان يقول انه يعرف انهم سيئون .


#1492240 [بدوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 07:15 PM
الخال شوقى السوريين اليوميين ديل حايمين فى السودان على كيفهم وصلو حتى الشمالية يشحدو من مسجد لى مسجد و ناسنا الطيبين ما مقصرين معاهم


ردود على بدوي
[shawgi badri] 07-24-2016 09:49 AM
عملوا نفس الشئ في العشرينات والثلاثينات . واجتهدوا وصاروا تجاراكبارا . ولكن لم يستطيعوا ان يعاملوا السودانيين مثل بقية الافارقة . الهنود عاشوا في السودان بكميات . وحاول الكثيرون منهم ان يصيروا سودانيين . ولكن عرفوا حدودهم في السودان . شاهدتهم في دار السلام وهم يحتلون جمخانة كلب الفاخر . كنت انا واخي شارلي الدبلوماسي والقائم بالاعمال السوداني الافارقة الوحيدين. حتي في جنوب افريقيا كانوا يترفعون عن الافارقة . في السودان قديما حتي الانجليزي يعامل السوداني باحترام .


#1492234 [ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 06:49 PM
الكيزان لعنة الله عليهم ادخلوا في بلدنا جميع الموبقات - الظلم والفساد والقتل بدون وجه حق والفساد الاخلاقي والمالي وامور لا تحصر ولا تعد ولا تحصى - وهم مستمرون بكل عزيمه في جرائمهم - وكل يوم جريمه جديده مصيبه جديده - وهذا كله تحت مسمى الدين - دين يا مجرمين يا افاقين - اسال الله سبحانه ان يري الشعب السوداني فيكم يوما عبوسا قمطريرا يا مدعي الاسلامي والاسلام منكم بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب... نعم الشوام ديل وبعض العرب بطالين لكن لا يوجد اسوأ من الكيزان قط لا في هذا الزمن ولا في الزمن السابق ولا نظن ان اسوا منهم سياتي في الزمن اللاحق نساله تعالى ان يبيدهم عن اخرهم ويريح منهم الخلق ..


#1492228 [المتأمل]
5.00/5 (3 صوت)

07-23-2016 06:36 PM
استاذنا ابو الاشواق مصيبتنا اننا نحن مكسرين فيهم حتي اصبح الخرطوم اكبر عاصمة لتجارة كريمات التبييض في العالم لاثبات اننا عرب هذا الانهزام الذي زرعه فينا النخب السودانية المهزومة بافضلية العرب تاركين وراءهم حضارة علمت العرب وغيرهم .ونحن عكس الافارقة لانو عندهم عزة لدرجة الحساسية المفرطة من العرب..
عام 2003 زرت انا وزجتي سوريا كلما انزل من الفندق لشراء اي شئ بتاع الفواكه المطعم ....الخ بدك شئ تاني ياخال حتي بتاع الفندق وين رايح ياخال واللهم لاشماتة ..,

اليوم يحرم من كان مواطنا سودانيا من ابسط حقوق الانسان ويملك من يراك عبدا حق المواطنة الكاملة...

بس هناك نوع من الصحوة وسط الشباب باننا شعب افريقي متفرد متعدد الثقافات اما النخب فالله سيتولي امرهم بالزوال (وصال المهدي تدعو لتغيير اسم السودان لانه يدل علي السواد تفرجوا هذه السوداء الهاربة من لونها )


ردود على المتأمل
[shawgi badri] 07-24-2016 09:56 AM
المتأمل لك التحية . لقدرد ابكرونا برد شاف .

[abbakarona] 07-23-2016 07:46 PM
الله يهديها وصال المهدي دي - سبحان الله دي اهلها من ناحية جدتها كوووولهم مننا نحن ناس دارفور ديل .. يعني مصداقا لقول الزسول عليه السلام انه نسبة الام في ابنائها فهي 75% يعني هي من عندياتنا بنسة 75% - ماكم شايفين الخدره بتاعنتنا دي في جميع افراد عايلتها وخاصه هي - اختي وصال انتي يفترض تفتخري بافريقيتك وتعتزي امام الامم بذلك لانك اذا عملتي كدا حترفعي راسنا فوق - ولكن اذا انكسرتي بهذه الطريقه وطالبتي بتغيير اسم دولتنا لانه يذكرك بأهلك فهذا هو الخزي والعار كله لك ولاسرتك اما نحن اهلك بدارفور وعموم الغرب فلا يهمنا ذلك كثيرا بقدر اننا حنزعل منك ومن جحودك ونكرانك لنا - اما سمعتي قول الرسول عليه الصلاة والسلام ( من ادعى لغير ابيه او انتمى لغير مواليه فقد باء بغضب الله ورسوله والمؤمنين ولن يقبل الله منه يوم القيامه لا صرفا ولاعدلا... ثوبي الى رشدك واتركي جميع هذه الهترشات والتمسح باقوام نحن ليسوا منهم....... نحن ابناء عمومتك اهل دار فور - عنهم ابكرونا....


#1492223 [لبني]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 06:17 PM
الشوام جد شطار وكسبين!! هنا في ان يما ولا جنوب امريكا . يبدو بالرومابيكا ويتطور . حتي البيدربوها الجامعات برضو يستشعرا الشغل الحر ما دينا السودانين من ماهيه لماهيه نهايه الشهر . وعندهم تأقلم سريع في الغربه او الهجرة .مين لينا ده الغربه كاتلاني


ردود على لبني
[noor] 07-24-2016 12:38 PM
يا عم شوقي الجماعة ديل ما بيعرفوا معنى كلمة بعصة

[shawgi badri] 07-24-2016 12:31 AM
نعم هم شطار في عمل المصاري لانهم لا بتزرعون من كسبها بأي الطرق . انا لا اذهب لميكانيكي عربي او سباك ، نجار تاجر . الا من عرفته وخبرته جيدا . لان سمير برقل تاجر الملابس المستعملة اخد 20 الف دولار من شقيقه لكونتينر ملابس نمرة واحد . وعمل تلفون لوالده وقال له ... عجبتك البعصة الي بعصتها لابنك ؟ بعتيلوا اواعي للكب . وسمير كان يجمع الاواعي او الملابس بأسم منظمات مساعدة ويرسلها للاردن وسوريا ولبنان للبيبع. سمير يحكي هذه البعصة للجميع بفحر .


#1492214 [معاذ]
5.00/5 (4 صوت)

07-23-2016 05:56 PM
هم بلاد الشام والعراق مجموعه من الزباله الوقحه الخبيثه شئ لا ينكره الا جاهل ، احقرهم على الاطلاق الفلسطينيين ثم تاتي البقيه من سوريين ولبنانيين واردنيين وعراقيين لكن الله ابتلانا بمجموعه من العبطاء والمتخلفين والشاعرين بمركب نقص طبيعي يحدثوننا عن اغاثة اخوتهم السوريين والفلسطينيين ولم يفكروا يوما في السودانيين لا في دارفور ولا في النيل الازرق ولا في جبال النوبه ، حتى السودانيين الشماليين الذين يعيشون في قطاطي القش والرواكيب في قرى السودان لا يفكروا بهم اطلاقا ، اما السودانيات فهن مصابات بنقص عروبي لوني وخفيفات امام الاجانب الى حد الدهشه ، وزي ما قال السوريين لا احد السودانيين بناتكم بيجروا ورانا وجاهزات لاي شئ ( يعني مومسات بالعربي كده )مشكلة انت ومن معك من جيلكم التافهه الذي سبب لنا كل هذه الازمات انكم اول من سن العبط والعواره وجعله شيمة المواطن السوداني ، كل همه هو العرب والعروبه ، اللبنانيه التي تفرح بها انت والعبيط المعاك لو كنت لقيتها انا كنت بعتها في سوق العبيد في نيجريا واستفدت من العائد .
الان المواطن السوري تدفع له حكومة الكيزان الملايين وتقوم بتسكينه ويدرس ابنائه مجانا في المدارس والجامعات ، يوم ان يتغير النظام باذن الله سوف نقوم ببيع السوريين والسوريان والفلسطينيين وغيرهم في تشاد ونرتاح من خبثهم


ردود على معاذ
[shawgi badri] 07-24-2016 12:22 AM
لكي لا اظلمك ارجو ان تعيد قراءة الموضوع . الغرض هوان يعرف السودانيون بانهم لبسوا بعرب . انهم سودانيون فقد . لماذا اطلق عليك والدك اسم معاز . ابنائي يحملون اسماء مثل جاك فقوق نقور جوك منوا بيج . هل هذه اسمائ انسان يحسب نفسه عربي . انك تتطاول علي انبل رجال السودان العم بدوي مصطفي . انه من الجيل الذي حقق مجانية التعليم والعلاج وجعل ميزانية التعليم والعلاج تساوي 25 % من ميزانية الدولة . مد خطوط السكك الحديدية والنقل النهري ومشروع الجزيرة وامتداد المناقل والموني البحرية والتهرية والفنادق . واحسن قانون عقوبات في الكون وضمن كرامة المواطن باحسن نظام قضائي الخ وكل هذا تحت سيطرة الشعب والدولة . ان جيلك يا معاذ اتي بالانقاذ .


#1492196 [Sudani]
5.00/5 (2 صوت)

07-23-2016 05:08 PM
لا زالو يحتقروننا حتى الان
فقط لسواد بشرتنا لا غير


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة