07-24-2016 02:39 PM



كل الموبقات التي كان يترفع عنها المجتمع السوداني، في الزمن الجميل، صارت " عادي، عادي، عادي جداً!" كما تقول أغنية الفنان شاويش.. فلقد دخلنا عصر الانحطاط الاخلاقي مع ظهور جياد الفساد المالي و الأخلاقي في ذلك اليوم من يونيو 1989.. و استأسد الكلاب و التافهون..
قاضٍ يخرج عضوه الذكري لمحامية في مكتبه المغلق.. تزجره بعنف و تخرج دون أن تبلغ.. إنها تعرف أن لا أحد سوف يساندها إذا شكت، و ربما تناقلت الهواتف سيرتها و أصبحت سمعتها على كل لسان.. و أستاذ جامعي يطلب من طالبته مقابلاً كي يكشف لها أوراق الامتحانات، لا تقبل.. و لا تشكو الاستاذ المتحرش! من يصدقها إذا شكت؟.. و مسئول كبير في شركة ما، يطلب من خريجة مقابلَ تعيينها في إحدى الوظائف.. ماذا تفعل غير أن تعود إلى أهلها في حسرة؟ صحفيات يحملن هموم المجتمع و يكشفن سوءات المسئولين، لا يتجرأن على كشف تحرش مسئول بهن ف" القلم ما بزيل بلم"! خاصة و أن معظم المتحرشين مسئولون فوق الشبهات..
عمل نظام الانقاذ، الموبوء منذ طفولة منتسبيه بالأخلاقيات غير السوية و الانحراف الجنسي، عمل على تخريب المجتمع و ممارسة الفسوق و الفجور مرتدياً عباءة الاسلام.. و لا غرابة في أن يُطلق عليهم لقب ( متأسلمون).. و المتأسلمون قد غيروا كل جميل و نبيل في البلد.. عبثوا بالمفاهيم و القيم على مدار 27 عاماً.. و تاهت الأجيال التي تفتحت أعينها خلال هذه الفترة.. تاهت بين القيم الحقيقية لإنسان السودان و القيم التي استحدثها نظام ( الانقاذ).. لدرجة أن المرء من هذا الجيل يعتقد أن طبيعة التعيينات لا تتم إلا بالواسطة.. و أن لا تعيين في الوظائف يأتي عبر المؤسسية..
تفشى التحرش بالنساء في المجتمع بشكل وبائي..
و أَرجع بالذاكرة إلى ما قصة حكاها لي أحد الأصدقاء في مدني الجميلة في الستينيات من القرن الماضي.. حيث قال أنه كان في طريقه من الحلة الجديدة إلى محطة السكة حديد، لم يكن يفكر في البنات اللواتي كنَّ أمامه، و حين عبرهن صرخت فيه إحداهن" أتشي يا عثمان، تشاغل بنات حلَّتك؟!".. أقسم لي أنه لم يشاغلهن.. و أنه كان يسرع الخطى لاستقبال أقاربه القادمين من الخرطوم.. إعتذر للبنات و حكى عذره.. و واصل سيره.. و القصة تعني أن أي حركة عفوية قد تأتي منك تجاه البنات قد تعني ( المشاغلة) في ذلك الزمن الجميل.. لذلك كان الحرص و التأدب معهن هو سيد المواقف.. كما و أنها تعني أن مشاغلة بنات الحي تندرج في مصفوفة الحرام المجتمعية لا يجرؤ أحد على القيام بها سوى الآبقين.. و تغيرت المفاهيم و اندثرت القيم.. و صار التحرش الصريح ببنت الجيران، الحيطة بالحيطة، " عادي.. عادي.. عادي جداً!"
ياخي!
تخيل ابنتك أو أختك.. أو إحدى قريباتك أو معارفك، وقعت في مصيدة التحرش على مرآى منك.. ماذا كنت ستفعل مع المتحرش في زمن التفاهة و ( الانقاذ)؟.. أنا أعرف ما كنتُ سأفعل! أنا أعرف!
الزمن يتمدد و العطالى يملأون الدروب.. و عادي جداً أن تعلم أن خريجة قضت سنوات بلا عمل.. قرأت اعلاناً عن وظيفة تناسب مؤهلاتها.. جهزت أدواتها- وفق الشروط المعلنة- ركبت المواصلات.. جلست و بقربها أحدهم.. عادي جداً أن يتحرش بها.. و إذا زجرته بصوت عالٍ، هاج فيها المتحرش.. و رماها بالإثم، و ربما لامها الركاب ( الرجال).. لذلك تجدها مضطرة لتغيير مقعدها، إذا وُجد، أو وقفت ( شماعة) حتى المحطة الأخيرة.. و عند بلوغها مكتب التعيين يستقبلها المسئول ببشاشة، عادي جداً،.. و سرعان ما يضع المتحرش شرطاً ( مقابل التعيين) .. شرطاً غير موجود ضمن الشروط المعلنة..

قالت لي المحامية المرموقة، و أنا أثق في قولها، أن شركة للهواتف ( سوداني الكيزان) أردأ الشركات عند الحديث عن التعيين مقابل الجنس.. حيث أن أحداً من طبقة المتأسلمين ( الوسيطة) بعث بابنته إلى ( الأخ) المسئول عن التعيينات ل( المعاينة)، فبدأ المسئول يتحرش بها.. و يلمِّح إلى ( المقابل).. أطفأ النور.. أسرعت البنت بإضاءة النور.. فتحت الباب باكية لا تلوي على شيئ، لتحكي القصة لوالدها و لتلك المحامية المرموقة..
السيدة ( س) من سيدات الأعمال السودانيات اتصلت بقريبها المسئول بنفس الشركة الكائنة في ما يسمى حالياً بالسوق العربي، طالبة منه تعيين ابنة صديقة لها ( مهندسة) خريجة بمرتب الشرف الثانية ( الأولى)، فطلب منها أن تأتيه البنت بشهاداتها.. ذهبت البنت و سلمت الشهادات المطلوبة.. و بعد يومين، هاتفت السيدة ( س) قريبها المسئول فقال لها:- " أُعينها مقابل شنو؟"، فاشتطت السيدة ( س) غضباً و أمطرته بوابل من الكلمات الجارحة و هددته بإبلاغ الأمر إلى أبيه.. و أغلقت خط الهاتف..
و مأساة بالنسبة إلى كل ( مناضل) أن ثمة ( رفيق) كان متورطاً في استغلال النفوذ لقهر الضعيفات المهمشات السودانيات جنسياً بوزارة الاستثمار.. حيث أن ذلك المناضل كان وزيراً متميزاً في أدائه ، لكنه تورط أخلاقياً بما لا يليق بأمثاله من الذين عرفتُ.. ربما لأنه ( آبق) بكل حرفية الكلمة.. شغل ( الرفيق) ( الكُومَرِد) المنصب أوائل اتفاقية السلام الشامل.. و أحدث من التحرشات الجنسية ما لا يغتفره له ( الرفاق) الشرفاء.. و عند مجيئي للوزارة سرد لي أحد المقربين منه عن غزواته المكتبية بفخرً مأخوذ من فخر الشاعر نزار قباني بفروسيته و غزواته:- ".. لم يبقَ نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ إلا رفعتُ بأرضه راياتي.. لم تبقَ زاويةٌ بجسم جميلةٍ، إلا و مرت فوقها عرباتي.. فصَّلتُ من جلدِ النساءِ عباءةً و بنيتُ أهراماً من الحلماتِ..."..
وا ضياع النضال يا ( رفيق!).. لن نغفر لك ذلك.. لن نغفره..
و تتداول الصحف الورقية و وسائل التواصل الاجتماعي موضوع التحرش الجنسي في السودان.. و هو موضوع من المواضيع المسكوت عنها رغم معرفة الجميع بوجوده الكثيف.. و قد سلطت الأضواء عليه الصحفية الجريئة فاطمة غزالي.. و جاء الصحفي الجرئ زهير السراج ليظهر حجمها في منظار من ( مناظيره) و يسلط الأضواء على "..... تعرض الفتيات والنساء، لابتزاز جنسي رخيص، خاصة فى أماكن العمل، بل ودور العلم، ومن اشخاص لا يمكن لأحد ان يشكك فى اخلاقهم او سلوكهم بسبب الموقع المهني او الوظيفي الرفيع، او السن، ولقد عملت أكثر من عشرين عاما فى التدريس الجامعي، وأعرف الكثير مما تتعرض له الطالبات من بعض زملائهم، او الابتزاز الرخيص من بعض أساتذتهم لتقديم خدمات مثل النجاح وتحاشى الرسوب".. إنتهى..
و يتحدث الدكتور عن تفشي ظاهرة سوق الامتحانات بما يعني كشفها بمقابل .. و أنا شخصياً أعرف ما يدور في جامعة ( أهلية) عريقة.. حيث تُمارس الطقوس في تلك الأسواق وفق ما ذكر الدكتور/ زهير بالحرف.. فهي تمارس كما يمارس باعة بعض اللحوم الفاسدة في أسواق ( أم دفسو) في الأحياء الشعبية.. و موسم الامتحانات موسم يزدهر فيه بيع أوراق الأسئلة بثمنٍ.. و الأجوبة على الأسئلة بثمنٍ آخر لبعض الطلبة و الطالبات غير المجدين و غير المجدات من المنعمين.. و سوق للتحرش الجنسي للطالبات، خاصة الفقيرات..
يدخل الطالب/ الطالبة قاعة الامتحانات بثقة، و يتفوقون دون بذل جهد فبذل المال أو الجنس يكفي.. المال قوة دفع للشباب و الجنس/ المال قوة دفع للشابات لعبور عوائق و حواجز التفوق في الامتحانات.. و من تتلكأ في تقديم الجنس أو المال للمتنفذين، تسقط أو تفصل من العمل..
ظللت أتابع الأمر عن كثب.. و أحس كل مرة بالعجز.. و هناك طالبة اشترت ورقتي الأسئلة و إجاباتها.. عرضت على زميلة لها الورقتين.. دخلتا الامتحان.. نجحت من اشترت الأوراق.. و سقطت صديقتها..!
محن سودانية يا شوقي! .. محن سودانية صارت في زمن التافهين " عادي.. عادي؟؟ عادي جداً"!

[email protected]





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 12956

خدمات المحتوى


التعليقات
#1493051 [محمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 02:42 PM
التحرش سمه عند المدراء وكبار الموظفين نهيك عن عالم الفن والاعلام بكل وساله نسال الله السلامه


#1492931 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 11:30 AM
يا جماعة ناس الصحفة ديل كلهم ... خريجين قسم الاخبار .و لا شنو الاخبار دي سوقها في السودان ضعييييف ... و بالرندوك (الشمارات )اوكسجين الشعب .... بالله لو في عمق و لا تحليل و لا نظريات ادونا نقراءة ... غير كدا صحافتنا ماشة للهاوية ...و فقط تكتب ما يقال....!!
و يا ريت الصحفيون يتخصصوا شوية .... يعني البيفتح ملفات يتخصص فيها للنهاية:
صحفي سياسي.
صحفي فكري و فلسفي.
صحفي اخبار حوادث : (جنائية - حركة و مرور - انهيارات و فشل هندسي - الخ).
صحفي كورة او كرونجي.
صحفي رياضي.
صحفي اكاديمي.
صحفي احداث المنتديات و الثقافة و الفلكلور و ما شابه.
صحفي ملفات صحية.
صحفي ملفات الفساد المالي و الاداري.
صحفي تكنلوجي و علوم.
صحفي زراعي و اقتصاد زراعي.
صحفي متخصص صناعة او متامل فيها.
صحفي اعلان و اعلام.
صحفي فنون.و موسيقي.
صحفي ديني و عقائد.
صحفي بتاع شيوخ و ناس شيخي وشيخك. و طريقتي و طرقتك.
صحفي اجتماعي ... يشوف لينا الناس بتاع الايكوسايكلوجي (ego)..و الاسر الدايرة تعمل شو (show me)..!

اشان لما نقراء نخش في الكربتاش ... و نتقدم شوية .. و ما نعيدو و نلوكو .. و نمسك موضوع واحد و كل صحفي يورينا ابداعاتو فيها ... ذي المتنافسين في كرتلة...!!! و تمر بهناك اشياء هامة ... و طبع دي ممكن ناس التكتيكات يستقلوها ...يفك ليك فرقاعة به هناك ... و يخبتك بي قنبلة بي هنا ...!!!


#1492893 [السر الامين عبدالقادر]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 10:27 AM
حسبي الله ونعم الوكيل.. السودان خلاص انتهي


#1492878 [Pushkin]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2016 10:09 AM
محاولة ربط كل ما هو شين بالانقاذ وتبرئة الماضي السوداني بقي علي كل لسان ، الانقاذ ليست كل الشعب وعندما توصف مرض التحرش بانه منتشر ، معني كلامك انه ليس حكرا علي الكيزان ، مافي شعب فاضل في الدنيا دي ، في نظام وقوانين تلجم كل من تسول له نفسه ، عيب النظام والقوانين وكل من قائم عليها في عدم تنفيذ اللوائح والقوانين ، لكن ما تقول ان الشعب كان ملائكي او الشعب حاليا ملاك ويحكمه شيطان ، الشعب جزء من المشكلة والحل


#1492712 [سوداني مهم]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2016 08:43 PM
اكاد لا اصدق نعم التحرش موجود في كل مجتمع لكن ليس في السودان بهذه الصورة المرعبه حرام عليكم


#1492650 [بركة]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2016 04:15 PM
يا كاتب المقال .. تنزيه الزمن الماضي (الجميل) من الموبقات فيه مبالغة. ولو نطقت بنات الزمن الجميل وحدثننا بما حدث لهن من تحرش وإغتصاب لشاب رأس شعرك. أما وقد جعلت الإنقاذ هي المسئول الأول عن تفشي ظاهرة التحرش الجنسي القبيحة فهو دعوة منك لنا بأن نغمض أعيننا ، وننام ، ولا نطيل البحث في الأمر ومعالجته.

يجب أن نتيقظ وطالما قد بدأ الأمر بمكاشفة ونقاش فيجب أن ينتهي بقانون يسن ليكبح هذه الذئاب البشرية ويلجمها إلى الأبد. يجب التبليغ عن المتحرشين وفضحهم من قبل من تعرضن للتحرش. يجب عدم السماح لكل متحرش أن ينشر تحرشه متستراً بأسم مستعار فيؤذي مشاعر أخواتنا الصحافيات. يجب أن تفهم المرأة السودانية أن التستر على المتحرش يعطيه الأمان أن يتمادى أكثر وأكثر...


#1492643 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 03:43 PM
المشكلة الكبرى أن هذا السلوك محمي , ولا أدعي إن قلت أنه مقصود ومتعمد وممنهج ومصدق عليه


لا حل لأي قضية في السودان إلا بعد كنس هذا النظام


عثمان محمد حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة