عندما يجلس(المجلس)
07-24-2016 02:45 PM


يصادر الأمن الصحف بصورة متكررة،ويشن النظام ممثلاً في وزارة الإعلام وحتى الرئاسة الهجوم على الصحافة في كل محفل،ويظل مجلس الصحافة جالساً في مقره الكائن بالخرطوم شرق متفرجاً على ما يحدث وكأنه يشاهد في فيلم هندي في سينما العرضة في سالف العصر والأوان.
وأوقفت التيار عن الصدور لحين طويل من الدهر حتى أضرب أهلها عن الطعام في يوم مشهود،فلم يكلف المجلس نفسه عناء بيان من كلمة واحدة يقول فيه لجهاز الأمن(بالغت!!).
والميدان أوقفت عن الصدور العلني لسنتين،بأوامر من الأمن،ومجلس الصحافة حتي لم يرد على خطابات الإحتجاج التي كانت ترسلها له الميدان دورياً،ناهيك عن مخاطبة الامن بشأن إيقاف الصحف.
ويوقف الأمن الصحف الرياضية،ويمنع بعض الصحفيين من الكتابة،ويرسل للصحف أوامر بشأن ما ينشر ومالا ينشر،ويشتكي الصحف لدى المحاكم،ويستدعي الصحفيين للإستجواب،ويفعل ما يفعل والمجلس في خشمو(طبلة).
ويشتكي الناشرون من غلاء الورق وارتفاع مدخلات الطباعة،وانحسار التوزيع وتضاؤل المداخيل،والمجلس لا يرى ولا يسمع .
ويطبخ في دهاليز الحكومة قانون جديد للمطبوعات،يقيد الصحف بسلاسل من حديد،والمجلس لا يعترض بل يشارك فيما يسمي بالورش واللجان الخاصة بالقانون الأسوأ في تاريخ الصحافة.
ومع ذلك يستأسد المجلس في وجه بعض الصحف المعروفة باستقلالها أو التي تتيح للمعارضة أن تكتب بها ..فلم تسلم الميدان من لجنة شكاوى المجلس ومستشاره القانوني،حتى إن كان الأمر متعلقاً بقصة قصيرة .
وعلق المجلس إصدار صحيفة الجريدة لثلاثة أيام بسبب إعلان من جهة معارضة للحكومة،بتبريرات عجيبة لا محل لها من الإعراب حتى في قانون الصحافة الساري المفعول.
فقد قالت الحيثيات إن إدارة الرصد والتقويم الصحفي بالمجلس رصدت ضد صحيفة (الجريدة) اعلاناً بالصفحة الأخيرة “سماته غريبة على الصحف السياسية والصحيفة”فما هي السمات الطبيعية يا حضرات أهل المجلس؟
واستدعى المجلس رئيس تحرير الصحيفة ، لإحضار المستندات التي تثبت الشخصية الإعتبارية للجهات الموقعة على الاعلان،وليس في القانون ما يبيح للمجلس هذا التصرف اللهم إلا إذا كان يرمي لمعرفة قادة لجنة خريجي جامعة الخرطوم لأغراض أخري.
ولما كان الشئ بالشئ يذكر فإن الصحف تعج بالإعلانات التي تصدرها مسميات شتي تأييداً للحكومة أو تهنئة للسدنة بسبب تولي مناصب حكومية،وفيها المسميات القبلية،والجغرافية،فلماذا لم يقل المجلس يوماً أنها جهات وهمية،ولم لم يطالب بالمستندات التي تثبت شخصيتها الإعتبارية !!!أم أن الكيل هنا بمكيالين ؟!
والأعجب في قرار المجلس ما قيل من أن لجنة الشكاوي وجدت ان الصحيفة عمدت الى عدم توخي الصدق والنزاهة والدقة في النقل واستشعار المسؤولية الوطنية تجاه الإستثمار الداخلي والخارجي...فأين هو عدم توخي الدقة في النقل وأي إعلان ينشر كما هو دون أن تضاف له(شولة)كما يعرف الكل،ثم هذا الكلام العجيب حول استشعار المسؤولية الوطنية تجاه الإستثمار!!
ربما ظن المجلس نفسه المتعافي أو مدثر(وهو وزير الإستثمار)،وأراد تركيب مكنة الجعجعة بلا طحين،وشر البلية ما يضحك(السامعين) من قرارات مجلس الإعلانات والمعلنين.


[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2375

خدمات المحتوى


التعليقات
#1492733 [الصبابى الشيخ عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 10:13 PM
قديما قيل اذا اردت ان تقتل قضية فكون لها لجنة واليوم نقول اذا اردت ان تقتل شئ فكون له مجلس المجلس الوطنى ومجلس الصحافة نمورجا نوم حتى النخاعمرتبات تقيلة حوار وبدلات


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة