المقالات
السياسة
التغييرات المناخية وإدارة المياه ونظم الري بالسودان (1-2)
التغييرات المناخية وإدارة المياه ونظم الري بالسودان (1-2)
07-24-2016 07:16 PM

image
عقد المؤتمر السنوي الحادي والعشرون للتغييرات المناخية تحت رعاية الامم المتحدة بمدينة باريس (فرنسا ) في الفترة من 30 نوفمبر الى12 ديسمبر 2015 وقد سبق هذا المؤتمر مؤتمر ليما (بيرو ) الذي عقد في نوفمبر 2014 ومؤتمر وارسو في نوفمبر 2013 وقد مهد هذان المؤتمران لمؤتمر باريس حيث اتفق على ان تقوم كل الدول المشاركة بإعداد مقترحاتها فيما يختص بخفض الاشعاع الحراري emission reduction targetsليناقش في مؤتمر باريس 2015 والذي توصل فيه المؤتمرون الى صياغة اتفاقية ذات شفلفية ومصداقية تحتوي على بنود محددة مثل مستوى الإشعاع للمحافظة على عدم ارتفاع درجة الحرارة الى مستوى لا يزيد عن درجتين عن درجة الحرارة في السنة القياسية 2010 والالتزام الماليFinance للدول الصناعية Developed countriesنحو الدول النامية Developing countries بسبب مايحدث من كوارث بسبب التغييرات المناخية وطرق نقل التكنولوجيةTechnology transfer والتأقلم والتحمل Adaptation & Mitigation,على الظروف المناخية الناتجة من التغييرات المناخية وغير ذلك مما جاء في وثيقة مؤتمر ليما . ومن اهم المؤتمرات مؤتمرالامم المتحدة الثامن عشر للتغييرات المناخية الذي عقد بمدينة الدوحة عاصمة دولة قطر قي الإسبوع الأخير من شهر نوفمبر 2012والذي انتهت المفاوضات فية والتي إستمرت لمدة أسبوعين متتاليين و اتسمت بمفاوضات شاقة بسبب خلافات شديدة بين الدول النامية والدول الصناعية المتقدمة بشأن بعض القضايا الرئيسية اهمها تنظيم انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري وعلى وجه الخصوص إمكانية تمديد اتفاقية برتوكول كيوتو Kyoto Protocol والذي كان من المفترض انهائها في عام 2013.و قد تم تمديدها حتى عام 2020 .
وقد انتهى مؤتمر باريس 2015 في 12 ديسمبر الجاري ،والذي شاركت فيه 196 دولة، بالاتفاق الكامل على برتوكول باريس Paris protocol الذي سيحل محل برتوكول كيوتو Kyoto Protocol في 2020 ومن اهم بنود بروتوكول باريس التي تم الاتفاق عليها ولأول مرة في تأريخ هذه المؤتمرات والتي ستكون ملزمة إذا تمت الموافقة النهائية عليها بعدد اقله 55 دولة من الدول التي تنتج 55% من غازات الأحتباس الحراري ويتم تنفيذها في عام 2020 :
1- خفض درجة حرارة الكرة الأرضية الى أقل من 2 درجة مئوية بهدف الوصول الى 1.5 درجة مئوية مقارنة بدرجة حرارة الأرض في السنة المرجعيىة 2010.
2- خفض مستوى غازات الأحتباس الحراري .
3- تقليل استخدام الفحم الحجري والوقود الأحفوري والغاز في انتاج الطاقة
4- استبدال استخدام الوقود الأحفوري بمصادر االطاقة البديلة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية
5- مساعدة الدول المتقدمة للدول النامية بمبلغ 100 بليون دولار سنويا اعتبارا من عام 2020
التحدي الذي يواجه الدول في تطبيق الأتفاق
قد نوهت الأتفاقية الى أن التغييرات المناخية تعتبر من اكثر المهددات للمجتماعات البشرية ولكوكب الأرض وقد ااشارت الى ان تعهدات الدول لأيقاف الأشعاعات الناتجة من الغازات قد فشلت في تحقيق الأهداف التي تقود الى إيقاف الزيادة في درجة حرارة الأرض لذلك يجب أن يكون الهدف الأساسي إيقاف الزيادة في حرارة الأرض الى مستوى أقل من درجتين مئوية وليكن 1.5 درجة اذا امكن ذلك .
أن التأثيرات السالبة لهذه التغييرات المناخية أحدثت ويتوقع أن تحدث تغيراً في إنتاجية المحاصيل وجغرافية الأرض.. وتغيراً في كمية المياه المتاحة علي الأرض والصالحة للإستخدام وارتفاع درجة الحرارة.و فقد العديد من الأراضي لإرتفاع مستوي Sea-Water Intrusion او ما يطلق عليه ground water الماء المالح (مياه البحار ) فوق مستوى الماء الأرضي
وتغيير المناخ يعرف بأنه أي تغيير مؤثر وطويل المدى في معدل حالة الطقس يحدث لمنطقة معينة على فترات زمنية تمتد من عقود إلى ملايين السنين ويمكن أن يكون تغير في متوسط عوامل المناخ أو تغير في توزيع الأحداث المناخية حول المتوسط . ويمكن أن يكون التغيير المناخي في منطقة محدودة ويمكن أن يحدث على نطاق الكرة الأرضية . ومعدل حالة الطقس يمكن أن يشمل معدل درجات الحرارة ، معدل التساقط (الأمطار والثلوج ) وحالة الرياح . وهده التغييرات يمكن أن تحدث بسبب العمليات الديناميكية للأرض كالبراكين أو بسبب قوى خارجية كالتغيير في شدة الأشعاع الشمسي أو سقوط النيازك الكبيرة Fossil Fuel ومؤخراً بسبب نشاطات الإنسان حيث أدى استخراج وحرق مليارات الأطنان من الوقود الاحفوري
لتوليد الطاقة إلى إطلاق غازات الاحتباس الحراري كثاني اوكسيد الكربون وغاز الميثان وغيرهما وهي من أهم أسباب تغير المناخ وقد نتج من هذه الغازات رفع حرارة كوكب الأرض إلى 1.2 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية .
إن تغير المناخ بهذه الطريقة يمكن أن يؤدي إلى عواقب بيئية واجتماعية واقتصادية واسعة التأثير ولا يمكن التنبؤ بها ومن أمثلة العواقب المحتملة: ما حدث في السودان في العام قبل الماضي من سيول وزوابع رعدية وما حدث في العام الحالي من جفاف ومن امثلة ذلك ايضا
*نقص وتلوث المياه :
*ارتفاع مستوى مياه البحار :حيث يشكل ارتفاع حرارة العالم إلى تمدد كتلة مياه المحيطات إضافة إلى ذوبان الكتل الجليدية
*التواترالمتسارع في الكوارث المناخيةحيث : أن ارتفاع تواتر موجات الجفاف والفيضانات والعواصف وغيرها يسبب وسبب كثيراً من المآسي الاجتماعية والاقتصادية .
* تراجع خصوبة التربة وتفاقم مشكلة التعرية وانجراف الأراضي
* انتشار الآفات والأمراض حيث : يشكل ارتفاع درجات الحرارة ظروفاً مواتية لانتشار الآفات والحشرات الناقلة للأمراض كالبعوض الناقل للملا ريا وغير ذلك من الحشرات المسببة للأمراض الأخرى .
إن التغييرات المناخية التي حدثت في الكرة الأرضية في السنوات الأخيرة وما نتج عنها من إرتفاع في درجة الحرارة يتوقع أن تؤدي وقد ادت فعلاً إلى تغييرات واضحة ومعتبرة في الدورة الهيدرولوجية وينتج عن ذلك ارتفاع في مقدار التبخر من المسطحات المائية وزيادة أو نقص في ألأمطار ولكن توزيع ألأمطار سيكون غير متساو فبينما نجد إن بعض المناطق من الكرة الأرضية سيزيد فيها معدل ألأمطار نجد مناطق أخرى يقل فيها المعدل أو يختلف وقت الهطول ويحدث تغير في المواسم الرطبة والجافة خلال العام ومن عام لاخر كما تشاهد الان في خريف العام الحالي بالسودان مقارنة بخريف العام الماضي 2015.إن التغييرات المناخية تعد من اكبر المشاكل التي سيواجهها العالم بالنسبة للمصادر المائية وإدارتها في الوقت الحاضر وفي السنوات القادمة وإذا نظرنا للأمر من وجهتي العرض والطلب supply and demandنجد إن التغييرات في المناخ تؤدي بالإضافة إلى النقص أو الزيادة في المياه إلى تردي في البيئة وتلوث في المياه ينتج عنه عدم صلاحية المياه للإستخدام ألآمن ومن جانب الطلب نجد إن الزيادة في السكان تتطلب زيادة في الطلب على المياه للاستخدام المنزلي والصناعي والزراعي خاصة الري .
ففي عام 1997 أصدرت الأمم المتحدة تقريراً عن تقييم المصادر المائية العذبة في العالم وقد ناقش التقرير أربعة محاور رئيسية هي :
* تحديث قاعدة البيانات الخاصة بالموارد المائية واستخداماتها على المستوى القومي
(National-level database)
* التوقعات المستقبلية لإستخدامات المياه للفترة 2025- 2050
*المشاكل والضغوط التي تواجه موضوع المياه .
*تقييم الإستراتيجيات والخيارات للتنمية المستدامة للموارد المائية على نطاق العالم .
وقد اتضح من التقرير عمق تأثير الزيادة السكانية والتنمية الإقتصادية وما صحبها من الطلب على المياه وقد أوضحت التقديرات إن حوالي ثلث سكان العالم يعيشون في دول تعاني وتواجه مشاكل في الحصول على مياه صالحة وفي حدود المتوسط أو أكثر من ذلك وانه في عام 2025 سيرتفع العدد إلى ثلثي سكان العالم .
اتفق العلماء جميعاً على أن السبب الرئيسي لإرتفاع حرارة الأرض وتغيير المناخ في السنوات الخمسين الماضية يرجع إلى الزيادة الكبيرة في حرق الوقود الأحفوري الذي تصدر منه الغازات الدفيئة مثل غاز ثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان الناتج وممارسات الإنسان الأخرى مثل قطع الغابات والرعي الجائر الذي أدى إلى ظاهرة التصحر.
لذلك ينبغي أن يقلص الإنسان من اعتماده على الوقود الأحفوري Fossil Fuelكمصدر أساسي للطاقة ويرشد من استخدامها وتوجد حلول بديلة في استخدام الطاقة المتجددةRenewable energy وتقدم الطبيعة مجموعة من الخيارات البديلة مثل طاقة الشمس والرياح والأمواج والكتلة الحيوية Biomass. كما إن ترشيد استخدام الغابات والمحافظة على الغطاء النباتي والزراعة المرشدة كل ذلك من الحلول التي تحد من التغيير المناخي ومن معدلات ازدياد درجات الحرارة .
تتلقى الأرض ما يكفي من الإشعاع الشمسي لتلبية الطلب المتزايد من الطاقة وان نسبة الإشعاع الشمسي التي تصل سطح الأرض تقدر بحيث أن كل متر مربع من الأرض يستقبل ما يكفي لتوليد 1700 كيلو وات /ساعة من الطاقة كل سنة . وفي دراسة أجرتها (Greenpeace International) تحت عنوان مصانع الطاقة الحرارية من الشمس 2020 بالتعاون مع منظمة الطاقة الحرارية الشمسية الأوروبية اتضح أن كمية الطاقة الشمسية المنتجة حول العالم قد تصل إلى 54 مليار كيلو وات /ساعة بحلول العام 2020 ويتوقع آن تصل إلى حوالي 20% من إجمالي الطلب على الكهرباء في عام 2040 .
أما طاقة الرياح فقد بلغ التقدم في تكنولوجية إنتاجها مراحل متقدمة وهي أكثر أنواع الطاقة المتجددة تطوراً وتتميز بانها نظيفة وفعالة ومستدامة ولا تحدث تلوث للبيئة .
إن موضوع التغييرات المناخية وتاثيراتها السالبة خاصة في نقص ونوعية المياه والتغيير في كمية الأمطار ومواقيتها وتوزيعها وارتفاع درجات الحرارة ومايصحبها من ارتفاع في فقد المياه عن طريق البخر كل هذا يجعل تبني المحاور الاربعة سالفة الذكر و التي تضمنها تقرير الامم المتحدة لعام 1997 اساسية و هامة لمراجعة ووضع الاستراتيجيات ودراسة الخيارات الحالية والمستقبليةلادارة المياه ونظم الري بالسودان.
إن ماشهده السودان في بعض السنوات من امطار غزيرة عمت كل ارجاء البلد نتجت عنها سيول جارفة تسببت في استشاهد عدد من المواطنيين وانهيار الاف المنازل وضياع الممتلكات كل ذلك يرجع الى التغييرات المناخية وفترات جفاف في بعض السنوات مما يتطلب تغيير الاستراتيجيات الخاصة بالتعامل مع المياه خاصة نظم الصرف ومسارات المياه والتغييرات التي حدثت وستحدث في فترات توالي الامطار وحجمها المتوقع وبالتلي اجراءآت التصميم والبنيات التحتية وسننطرق في الجزء الثاني من هذا المقال الى تاثير التغييرات المناخية على الري وإدارة المياه بشئ من التفصيل في السودان.

دكتور محمود حسن احمد
الاستاذ بجامعة الجزيرة وجامعة الامارات سابقاً
واستشاري الري بشركة ايكوم العالمية EACOM
فرع دولة الامارات العربية المتحدة
Mobile : +971509335689
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1984

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1492841 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 09:33 AM
دكتور محمود حسن احمد وانت العالم الخبير, هل تتطلب استجابة السودان للاتفاق العالمي دراسة مناخية خاصة في داخله؟
ولك الشكر والتقدير.


دكتور محمود حسن احمد
دكتور محمود حسن احمد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة