07-25-2016 01:18 PM


٭ أذكر ذات مساء اتصل بي العملاق الراحل محمد وردي يطلب مني استكمال أغنية كتب مطلعها ولكنه لم يقدر على استكمال بقية مقاطعها الشعرية، وعندما أحس بأنني ترددت قليلاً في الإجابة عليه خاطبني قائلا: أرجوأن ننسى ذلك الزعل القديم الذي كان.. فنحن بينا (عصافير الخريف) وأخواتها (أعز الناس) و(يا راجياني) وعشرة لا ينكرها عزيز.. وأضاف: دعنا نغني لهذا الشعب السوداني العظيم، نمنحه اتكاءة من الأغاني ليستريح عليها.. دعنا نتقاسم هذا الشرف.. بعدها بساعات أكملت له بقيه الأغنية فكانت (نجفة).
٭ هل تعلمون أن أول من نفذ فكرة العلاج عن طريق الموسيقى على المرضى المصابين بانتكاسات نفسية هو الدكتور الراحل التيجاني الماحي، وذلك بالرغم من معارضة شرسة واجهها من زملائه المتخصصين في مجال الطب النفسي، بإعتبار أنها تجربة لن يكتب لها نجاح، لم يعبأ الدكتور الماحي بإعتراض قام به زملاؤه من الأطباء، إنما واصل تجربته على عدد من مرضاه، فحقق نجاحاً باهراً جعل معظم الأطباء من البريطانيين يطلقون عليه لقب (الطبيب عازف الأوتار).
٭ هاتفت والدة وزير سابق أحد الصحافيين المعارضين لسياسة ابنها، هاتفته قائلة: لقد لاحظت أنك لا تنشر إلا صوراً عليها تكشيرة حادة لوجه ابني الوزير، ترى ما هو الذنب الذي جناه حتى تتعامل معه بهذه الطريقة التي لا تليق بمنصبه الحكومي؟ رد عليها الأستاذ الصحافي قائلاً: يا سيدتي أرجو أن تنصحي ابنك الوزير أن يبتسم أمام الكاميرا حتى يتسنى لنا أن نتحصل له على صورة وجه باسم، وأضاف: يا سيدتي هل تعلمين أن ابنك الوزير كان قد وعد ناخبيه من أبناء قريته أن يبني لهم المدارس والمستشفيات، ويعمل على تلبية رغباتهم للحصول على حياة كريمة، إلا أن آمال المواطنين تحولت كلها إلى (كرش) ممتدة محشوة بألوان من الدجاج المحمّر والمنام بين أحضان المكيفات الباردة.
٭من يصدق أن العالم الفيزيائي الكبير (البرت إنشتاين) كان طالباً بطيء في الكلام، بطيء في تحصيله الدراسي، إلا أنه جاهد وثابر إلى أن تمكن من وضع نظرية جعلت العالم كله مجرد كرة على اليد، وأنا من هنا أقول لأبنائي وبناتي من الذين لم يتمكنوا من الحصول على مجموع يؤهلهم للإلتحاق بالمدارس العليا، أقول لهم تذكروا دائماً أن هناك فرصة أخرى تنتظر، فخذوها وأجعلوا منها جوهرة لنجاح قادم، وعليكم أن تعلموا أن الفشل ما هو إلا محطة عبر من خلالها كثيرون من عباقرة توقف عندهم التاريخ.
٭ تفاجأت بالشاعرالكبير عبد الرحمن الريح يجلس بمكتب الموسيقار الراحل برعي محمد دفع الله بالإذاعة، قال له برعي حين رآني: أعرفك بالشاب الشاعر القادم من مدينة كسلا، دخلت في حالة من التوهان وأنا بين مكذب ومصدق أن أكون جالساً في حضرة شاعر تعلمت منه الكلمات أن تصبح شعراً، فجأة طلب مني قيصر الغناء أن أقرأ عليه كلمات أغنيتي (إنت يا الأبيض ضميرك) وحين وصلت إلى المقطع الذي يقول : (الدموع السايلة مني .. يا ما سالت حرقتني) ، قال يسألني : كم عمرك الآن؟ فقلت له أنا علي أبواب العشرين، فقال باسماً: أؤكد لك إنك حين تصل إلى عمري أنا فإن على الخرطوم أن تستعد للغرق في مناحات من أغنياتك.

هدية البستان

يا راجياني وما ناسياني
ياما الغربة بتتحداني
وأنا بتحدى الزمن الجائر
لو في حبك بتحداني



اخر لحظة

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5547

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1493497 [شاكرين]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2016 12:16 PM
اسحق الحلنقى (و)
اسحق فضل الله .....
اسحاقيات بالجد ، وتوجد (واو) جديدة


#1493469 [كنوز محبه]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2016 11:29 AM
ان أمة لا تحتفى بمبدعيها غير جديره أن تكون بين الأمم و لهذا هكذا نحن بالسودان
صدقنى لو قدم ساستنا فى السودان ربع ما قدمه مبدعو السودان من شتى ضروب الأبداع لكنا اليوم من بين مصاف الأمم.


#1493412 [زول هناك]
2.00/5 (1 صوت)

07-26-2016 10:19 AM
لافض فوك يا استاذ يا حلنقي متعك الله بالصحة والعافية


#1493181 [فارس الكلمة]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2016 10:17 PM
انت بقيت تنسى ولا شنو؟ حكايتك مع عبدالرحمن الريح دي حكيتا لينا بدري جداً ... معليش يا إمبراطور


#1493029 [قلام الفققر]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2016 03:00 PM
يا مسحون: ده كلام باهت لايصدر الا عن مرتجف, فاقد للاهلية شنو كل تقايرك حب وهيام وريدة ( وانت ورندا قفلتو البرندة), قلت لك الف مرة هذه صحيفة ضخمة لدرجة انت لا تتصورها, واذا تصورت ضخامة هذه الصحيفة الغراء المحبب لنا, ولو تلمست غرضها الشريف النبيل السامى, لما كتبت هذه المواضيع الفارغة الممجوجة, يا شخص خليك قدر الحدث وواكب الراكوبة العظيمة فى ثقافتها وجديتها وحزمها ورصانة مواضيعها, والتى اصبحت صحيفة السودان الاملى وبلا منازع.
ارتفع لمستوى المسؤلية ومستوى الصحيفة هذه, واكتب شئ عن السياق العام السائد بصحيفتنا الغراءة. خليك من حكايات البنات والحب والهيام يا طافش. انت اكتب ومن حقنا كاول قراء هذا الصرع البهيج الراكوبة ان نعلق على مجونك وحبك, وواضح انت تطرق الباب الخطأ ما كانت هذه ثقافتك فى هذا الصحيفة الكبيييييييييرة.


#1493028 [قلام الفقر]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 02:59 PM
يا مسحون: ده كلام باهت لايصدر الا عن مرتجف, فاقد للاهلية شنو كل تقايرك حب وهيام وريدة ( وانت ورندا قفلتو البرندة), قلت لك الف مرة هذه صحيفة ضخمة لدرجة انت لا تتصورها, واذا تصورت ضخامة هذه الصحيفة الغراء المحبب لنا, ولو تلمست غرضها الشريف النبيل السامى, لما كتبت هذه المواضيع الفارغة الممجوجة, يا شخص خليك قدر الحدث وواكب الراكوبة العظيمة فى ثقافتها وجديتها وحزمها ورصانة مواضيعها, والتى اصبحت صحيفة السودان الاملى وبلا منازع.
ارتفع لمستوى المسؤلية ومستوى الصحيفة هذه, واكتب شئ عن السياق العام السائد بصحيفتنا الغراءة. خليك من حكايات البنات والحب والهيام يا طافش. انت اكتب ومن حقنا كاول قراء هذا الصرع البهيج الراكوبة ان نعلق على مجونك وحبك, وواضح انت تطرق الباب الخطأ ما كانت هذه ثقافتك فى هذا الصحيفة الكبيييييييييرة.


ردود على قلام الفقر
[قلام الفقر] 07-26-2016 06:49 AM
تعرف يامعز: هنالك مثل قائل ( ان الطيور على اشكالها تقع) فهذا المثل ينطبق عليك تماما يا سفيق, وخليكم فى هيامكم وعشقكم وسفاقتكم والناس معدية الى قضاياها الاساسية وانت والحلنقى ورندا قفلتو البرندا, والله المستعان.

European Union [المعز ابراهيم] 07-25-2016 08:39 PM
ملعون ابو فقرك البتتكلم عنو دا الحلنقي انت محتاج لعشرات السنين عشان تعرف من هو اسحاق الحلنقي وعشرات اخري عشان تفهم الرمزية في الكتابة والفلسفة البكتبها العظماء من الادباء والشعراء من امثالة ارجو يابني امشي اسال عن من هو الحلنقي قبل ماتخوض في مواضيع انت لاتعرف معناها.


#1493027 [قلام الفقر]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 02:59 PM
يا مسحون: ده كلام باهت لايصدر الا عن مرتجف, فاقد للاهلية شنو كل تقايرك حب وهيام وريدة ( وانت ورندا قفلتو البرندة), قلت لك الف مرة هذه صحيفة ضخمة لدرجة انت لا تتصورها, واذا تصورت ضخامة هذه الصحيفة الغراء المحبب لنا, ولو تلمست غرضها الشريف النبيل السامى, لما كتبت هذه المواضيع الفارغة الممجوجة, يا شخص خليك قدر الحدث وواكب الراكوبة العظيمة فى ثقافتها وجديتها وحزمها ورصانة مواضيعها, والتى اصبحت صحيفة السودان الاملى وبلا منازع.
ارتفع لمستوى المسؤلية ومستوى الصحيفة هذه, واكتب شئ عن السياق العام السائد بصحيفتنا الغراءة. خليك من حكايات البنات والحب والهيام يا طافش. انت اكتب ومن حقنا كاول قراء هذا الصرع البهيج الراكوبة ان نعلق على مجونك وحبك, وواضح انت تطرق الباب الخطأ ما كانت هذه ثقافتك فى هذا الصحيفة الكبيييييييييرة.


#1493002 [ميدو]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 02:18 PM
ياخ انت عايش في عالم اخر..
يا ناس الراكوبة ارحمووووونا..


#1492984 [جملون]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 01:56 PM
متعك الله بالصحه والعافيه


اسحاق الحلنقي
 اسحاق الحلنقي

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة