المقالات
السياسة
ما بين علي فضل والشفيع خضر
ما بين علي فضل والشفيع خضر
07-26-2016 10:11 PM


كتبت في ملف تم نشره بموقع سودانيزاون لاين عام 2009 كان عنوانه :"في الذكري الـ 19 لاغتيالهما :علي فضل وعصمت ميرغني"،وكانت فكرتي ان نتذكر زميلنا الشهيد علي فضل،والذي زاملته منذ المرحلة المتوسطة بمدرسة الخرطوم الاميرية الوسطي، وتفرقت بنا السُبل : التحق"عصمت ميرغني " بالكلية الحربية ، وستمرينا شخصي و " عهلي فضل " وانتهاءا بالسنوات التي قضاها بجامعة الخرطوم ،ومنها انتقل لجامعة الزقازيق بمصر ليكمل دراسة الطب.لكن اصرار زميلنا الصحافي" سالم احمد سالم" والمقيم بباريس وقتها،طلب مني إكمال اكمل سلسبيل الذكريات وجزء من التاريخ . الأمر الذي حفزني ليخرج الملف بعرضه التوثيقي بمشاركة نفرٍ من أعضاء المنتدى العام بشكله النهائي ،بعد عمليات قرصنة أصابت الملف ، وتم إعادته للحياة مرة أُخرى .
(2)
ومن ضمن محطات ذكرى الملف نقتطف منه :
المحطة الاولي:
أخي ورفيق دربي دكتور علي فضل :

تذكرت لقاءنا أول أيامنا بالجامعة وأنت تطرح علي الانضمام للحزب.ولم تتلق مني إجابة؟؟ . أتذكر أيضاً أنك لم تكتف بذلك بل أرسلت زميل من كلية القانون بذات الطلب ، ولم يتلق الأخير مني ردا بالإيجاب ؟!
للعمر مصادفة أن هذا الزميل يقيم معنا في المهجر . تغيرت الدنيا أيها الصديق ! .
أهي مصادفة يا تُرى أن ظل معي الأخير يدور معنا في فلك المهاجر . لا أظنه سيذكر .

المحطة الثانية:
تذكرت آخر لقائي بك مصادفة بشارع الجامعة في أواخر أغسطس 1989 عام
و أنت ذاهب للقاء وكيل وزارة الصحة ( د.خيري) وأنت كاره تلك المقابلة ، رغبتها لتمديد فترة ابتعاثك للتحضير لماجستير طب المجتمع بجامعة الخرطوم ، لأن العمل السياسي أثقل عليك كثيرا..
المحطة الثالثة:
أذكر لقاءنا أيضاً في مناسبة زواج الأخ دكتور نجيب..وأنت تُعرِّفني بالشفيع خَضِر ،وتخبرني بتفرغه للعمل الحزبي..وكان تعليقي حينها:

ـ ( ما توفروا الزميل لعلاج الناس، من أدواء العمل السياسي.) !
ولم تجب أنتَ ؟؟
المحطة الرابعة:
قرأت ما كتبه الرفاق عنك في "رابطة الأطباء الاشتراكيين" ولم تعجبني كتاباتهم البائسة، فخرجت فطيرة خالية من الوفاء للتضحية الكُبرى التي مهرتها أنت بالدم أثناء التعذيب إلى أن فارقت الحياة بين أيدي القتلة السياسيين . لم تكُن الكتابات تلك تحكي سيرة من نزر نفسه للعمل العام وأفنى من أجله الروح وهي أغلى ما يملك الإنسان فداء لوطنه ولقضيته التي نذر نفسه من أجلها . لم ترق تلك الكتابات لمكانتك ولا لروحك الطلقة واستشهادك المَهيب . استعجل الرفاق الكتابة ولم تكن لتصعد علياء قدرك ولا مكانتك العالية ولا قممك الشـّماء . لم تزل أنت زمُردة في ذاكرة الوطنية وسنبلة غرزها الزمان في الأرض .
.

المحطة الخامسة:
الان اراك تقف متمملا في الفردوس وانت تهتف بصوت عالي:"اوقفوا هذا العبث الذي يحدث في الحزب الذي افنيت زهرة شبابي من أجله"؟؟؟،لكن روحك السّمحة سوف ترفرف في سماء المؤتمر السادس للحزب، والذي سوف يعقد في أجواء خرطومية ملبدة بالسحب والغيوم ،وملبدة بتوترات سياسية علي جميع الأصعدة، ليس علي مستوي الحزب وحده،بل علي جميع الاصعدة السياسية بالبلاد.
هل ياتري سوف يتذكرك الرفاق ،ويتذكروا مافعلوه برفيق نضالك الشفيع خضر.،والذي كانت تربطك به اكثر من العمل السياسي اليومي، والعمل المهني، وأنشطة رابطة الاطباء.؟؟
(3)
ورد في كتاب أحد قيادات الحركة الإسلامية " المحبوب عبد السلام " ( الحركة الإسلامية السودانية – دائرة الضوء – خيوط الظلام – تأملات في العشرية الأولى لعهد الإنقاذ ) مجموعة من محاقن الجرائم المدونة ، ومنها قصة استشهادك نورد بعض قطف منها:
صفحة 121 :
(زاول التعذيب في بيوت الأشباح عناصر من الاستخبارات العسكرية ، شاركتهم عناصر من أبناء الحركة الإسلامية وعضويتها ، وجرت بعض مشاهده أمام عيون الكبار من العسكريين الملتزمين وقادة أجهزة الحركة الخاصة . واستنكرته كذلك فئة من أبناء الحركة ، واعترضت بالصوت العالي عليه داخل أجهزة الحركة ، ولكنها لم ترفع صوتها للخارج بالاعتراف أو الاعتذار في تلك الحقبة للذين وقع عليهم الظلم العظيم ، من كبار قادة المعارضة وصغارهم )
(وإلى تلك العقيدة التي ما لبثت أن استشرت روحاً سائدة في أروقة الأجهزة الأمنية ، يمكن أن تُفهم الجرأة البالغة لاتخاذ بعض قراراتها والحماس الشديد لإعدام كبار الأطباء الذين شرعوا في محاولة للإضراب ، أو تورطوا فيها ...)
(4)
تحية لك وأنت ترفل في هالة النور ومجد الوطنية ، وحري بالوطن أن يفرح بمزرعة الأجساد وطيب أريجها في أعماق الأرض .
أتخيل روحك تقف في ركن قصي من فردوس الأرواح الهائمة ترقب مؤتمر حزبكم الخامس ينعقد بقاعة الصداقة. والرفاق فرحون بهامش الحرية الذي نعموا به في ظل سلطة الدولة، وها هو رفيق دربك في علاقتكما الخاصة ، يُعلن فصله في الصحافة ، وسمع بالأمر مثل سائر العامة من الناس .
الخاتمة :
هل و يا تُرى كنتُ أنا مُحقاً بأن أكون خارج حزبكم في تاريخ الطلب وأنت تدعوني للانتماء ؟!

يوسف ادريس
26يوليو2016
*
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2470

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1494915 [عبد الله الشقليني]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 08:04 PM
في ذكرى مرور (19 ) عاما علي استشهادهما:علي فضل و عصمت ميرغني/ بقلم يوسف إدريس




إلي روح الشهيد/د. علي فضل
إلي روح الشهيد/عقيد عصمت ميرغني
وقد فرقت بين رحيلكما أيام .
*
كتب شاعر اسمه : سعد سرحان :

ما يحدثُ الجبنُ المُسلّح والشجاعة عزلاء ، هكذا يتقدمْ
الباطل بحُجج من حديد و براهين من نار كي يُفحِمْ
الحقُ بالتنازل عن نفسه ،
ما يحدث امتحان آخر يُلقي فيه القاتلُ أسئلة الفتك فيرسبان معاً ،
فيما تنجح الأرض ولو بعد دهرٍْ.

*
اليوم أذكركما في ضُحى البصيرة ، والشمس تطلعُ في رونقها
وإبل الرحيل تأخذ مسارها في رمل الطريق .
أيام فصلتني عنكما بالاستشهاد
جمعتني بكما السنوات، منذ أيام رفقة ( الدُفعة ) بثانوية الخرطوم الجديدة ،
نعم ، لم أزل أراها جديدة بأعين ترى رفاق العُمر الذين كتبوا بدمائهم وأرواحهم الحلم بوطن جديد.
*
عزيزي الدكتور علي فضل :
لا أعرف كيف تكون الكتابة من بعد تاريخ نمت أرضه ببساتين زاهية : هي الأمل ، واعشوشبت بالنباتات الطفيلية تأكل من خير الأرض .
يبدأ فألنا بالأمل وينتهي بحسرة الفقد حين انفراطه ويدخل الأبدُ شريك أحزاننا
حين نفتقد من نُحب ، في عنفوان عقد العُمر وفي الذهن المُتفتح هنالك أحلام بوطن
سيد وديمقراطي ، وعاطفة نبيلة بعيش كريم لأهلنا في السودان .
سقط خبر استشهادك من تلفنة من لندن وأنا بعيد عن الوطن ثم عبر صديق من أبو ظبي ، وعرفت أن العُمر عقد مجهولة حباته ، كان ذلك في شهر الكذبة ( أبريل )،
وهزني الخبر ، أ أكذّبُ الخبر أم أصدق؟

استعدتُ فلماً سينمائياً في الذاكرة لتاريخ العُمر وأعادني إلى أغسطس 1989 م ، وهو ذات الصيف ( يوليو – أغسطس ) الذي تعودتُ فيه زيارة الوطن كل عام في عطلتي السنوية من بلد المهجر ، وتلك كما تعرفها عادة امتدت الآن أكثر من ثلاثين عاماً .

تذكرت آخر لقائي بك مصادفة بشارع الجامعة في أواخر أغسطس 1989 م
و أنت ذاهب للقاء وكيل وزارة الصحة ( د.خيري) وأنت كاره تلك المقابلة ، رغبتها لتمديد فترة ابتعاثك للتحضير لماجستير طب المجتمع بجامعة الخرطوم ، لأن العمل السياسي أثقل عليك كثيرا.
أذكر لقاءنا أيضاً في مناسبة زواج الأخ نجيب..وأنت تُعرِّفني بالشفيع خَضِر ،وتخبرني بتفرغه للعمل الحزبي..وكان تعليقي حينها :
ـ ( ما توفروا الزميل لعلاج الناس من أدواء العمل السياسي..) !
ولم تجب أنتَ .

تذكرت لقاءنا أول أيامنا بالجامعة وأنت تطرح علي الانضمام للحزب.ولم تتلق مني إجابة؟؟ . أتذكر أيضاً أنك لم تكتف بذلك بل أرسلت زميل من كلية القانون بذات الطلب ، ولم يتلق مني ردا بالإيجاب ؟!
للعمر مصادفة أن هذا الزميل يقيم معنا في المهجر . تغيرت الدنيا أيها الصديق ! .
أهي مصادفة يا تُرى أن ظل معي الأخير يدور معنا في فلك المهاجر . لا أظنه سيذكر .
في لقاء تم في احدي دول الخليج منذ زمان مع أحد أعضاء المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي وقد بدأ حينها التسويق لفكرة المصالحة مع النظام , سألته :
( لماذا لم يتم التصالح منذ البداية ووفرنا دماء وأرواحاً ومالاً وجهداً كبيراً لنصل إلي وفاق بائس كهذا ؟؟ ) . ولم تكن هناك من إجابة!

كتبت ، وكان هنالك إلحاح من الكثيرين أن أكتب.وهي مهمة شاقة .
و تحت إلحاح ابني / أحمد(ساري الليل) وعضو منبر ( سودانيزأونلاين )، وعند محادثتي معه قررت الكتابة .
وكما يقول صديقنا دكتور حيدر إبراهيم: ( نحن السودانيين نعتمد المشافهة..)
وهو قد تجاسر وكسر حائط المشافهة السميك بانجازه الباهر حين أنشأ مركز الدراسات السودانية و نشر هذا الكم الهائل من الأسفار التي قام مركزه بإصدارها .
*
كتبت ملفاً عنك وعن عصمت ميرغني قبل سنوات (بسودانيز أون لاين ) .
الآن ومنذ أكثر من عامين فقدت إمكانية الدخول إلى المنبر العام لسودانيزأونلاين لأسباب لم أعرفها. لعل الأخ /بكري أبو بكر يستدرك و أستعيد مفاتيح الدخول للكتابة في سودانيزأونلاين مرة أخرى.
كتبت لبكري وكتب عبد الله الشقليني لبكري أيضاً حول ( الباسويرد ) ولم نجد الإجابة حتى تاريخه .
ولعل الآن ألف مبرر أن جاءت ذكراك التاسعة عشر وأنا أطرق باباً مغلقاً في سودانيزأونلاين ، فكتبت تحت مظلة الأخ عبد الله الشقليني..
وكنت قد كتبت تحت مظلته قبل عدة سنوات ملفاً باسم:
( عبدهُ دهب..أين هو من تاريخ اليسار) و لعلها سيرة لم يُكتَب عنها الكثير .
*
عزيزي علي فضل :

قرأت ما كتبه الرفاق عنك في "رابطة الأطباء الاشتراكيين" ولم تعجبني كتابتهم البائسة، فخرجت فطيرة بدل أن تكون سيرة من نزر نفسه للعمل العام وأفنى من أجله الروح .فهي لم ترق لمكانتك ولا لروحك الطلقة واستشهادك المَهيب . استعجل الرفاق الكتابة ولم تكن لتصعد قدرك ولا مكانتك العالية ولا قممك الشـّماء . لم تزل أنت زمُردة في ذاكرة الوطنية وسنبلة غرزها الزمان في الأرض .
تحية لك وأنت ترفل في هالة النور ومجد الوطنية ، وحري بالوطن أن يفرح بمزرعة الأجساد وطيب أريجها في أعماق الأرض .

أتخيل روحك تقف في ركن قصي من فردوس الأرواح الهائمة ترقب مؤتمر حزبكم الخامس ينعقد بقاعة الصداقة.والرفاق فرحون بهامش الحرية الذي نعموا به في ظل سلطة الدولة .
أطلق اللواء /صلاح مصطفي على المرحوم/صلاح إسماعيل لقب "أمير الديم".وهو ينعاه في احدي صحف الخرطوم.
إلي روحك السمحة وهي تنعم بفردوس الأرواح المأمول بنعمة المولى ، فأنت حقيق أيضاً بأن تكون "جوهرة الديم" ، جوهرة اكتنـزها الوطن .سنظل نذكرك دائماً فقد اخترت طريقاً لخدمة موطنك ولم تتراجع إلى استشهادك . ألف تحية لك وألف سلام .


#1494593 [Abu Arwa]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 10:29 AM
لاتسيسوا الشهداء مهما كان لونهم السياسي فهم ماتوا من أجل الوطن لا من أجل الحزب .


#1494473 [عبد الله الشقليني]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 07:51 AM
الأكرم الكاتب يوسف إدريس

تحية طيبة ، وكثير احترام لما تفضلت به من حديث عن الشهيد الطبيب علي فضل ، كان نقابياً وكانت عيادته قبلة الفقراء ، لم يستطع ولمن لا يستطع . وكذلك المفكر والطبيب الشفيع خضر . كانا أصدقاء بعض ، وكان يجمعهما حب العمل العام وانتماء للحزب الشيوعي ، مضى الشهيد إلى مآله وبقي الشفيع الذي تفرغ للحزب منذ تاريخ طويل ، إلى أن تفاجأنا بفصله من اللجنة المركزية ، بل ومن الحرب أيضاً .

أنا لا أتفق مع المتداخل الفاضل ( اليوم الأخير ) ، فله مُطلق الحرية أن يرى أنك قد لمست القضايا الداخلية ، ولم تنتمِ للحزب ولا لغيره من الأحزاب ، وكذلك شخصي .

إن الحرية هي أغلى ما يملكه الكائن المُفكر ، والدخول إلى التنظيمات العقائدية والحزبية والطائفية أثمان ليست بخافية على أحد. قبل ذلك دخل البروفيسور التجاني الماحي إلى الحزب الاتحادي ، واستقال في سفرٍ مشهور قائلا ( أنتم لا تعرفون التاريخ ) ورجع محاضراً في جامعة الخرطوم بعد أن صار رئيساً للسودان ، وفي زمانه زارت الملكة اليزابث السودان وزارت الأبيّض .
إن الانتماء للحزب معناها الرضا بأن تكون ضمن المجموعة ، ويرضخ رأيك الحر الذي تعتز به لأن تخالفه لأن أغلبية الآراء كانت ضدك . هذا هو الفرق بين المفكر الذي يعتد برأيه ، وبين المنتمي للحزب أو التنظيم .

شكراً لك على هذه الاطلالة ، والشكر للجميع .


*


#1493899 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2016 08:41 AM
دة أغرب حزب في العالم ،،، غير الأعضاء يتحدثون عن مشاكله ، و ينتقدون سياساته و لوائحه الداخلية ، طيب إنتو ليه ماتدخلو الحزب دة و تغيروهو ؟؟؟؟
ناس موهومة بس


#1493884 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2016 08:29 AM
الدكتور على فضل فى قلوب كل الشيوعيين
لن يذكر الشهداء الا وعلى راسهم دكتور على
ومجده الشعراء و الكورال


#1493799 [الصبابى الشيخ عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2016 01:18 AM
المجد والخلود لعلى فضل ورفاقه
عاش نضال الحرب الشيوعى السودانى وقواه الحية
نم خالدا عظيمنا الدكتور فانت وكل الرفقاء فى القلب والحرب الذى يحتفل بكم يوميا


يوسف ادريس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة