07-27-2016 11:02 AM



خروج:
* كما توقع الكثيرون عاد الرغيف إلى حجمه (القديم) الأعجف؛ بعد أن زادت (دائرته) سنتمراً..! وذلك عقب ارتفاع أسعاره في مطلع هذا الشهر (رغيفتان بجنيه بدلاً عن ثلاث)..! زيادة الوزن المصاحبة للزيادة المالية إتضح أنها مؤقتة (لزوم غش المواطن)..! ففي دائرة السكن الخاصة بنا لاحظنا النقصان (غير المفاجئ) للرغيفة منذ أمس الأول.. نقصان أعادها إلى ما كانت عليه.. وهكذا أيامنا؛ تمضي مع الغلاء دون كابح.. فلا رقيب يُحاسِب..!
* في كافة المدن والقرى؛ السيادة للفوضى؛ وصرف النظر (رسمياً) عن هموم المواطن... فإذا كانت السلطة تقف عاجزة أمام الأمور الحياتية البسيطة؛ فما المرجو منها في ما هو أكبر؟!!
النص:
* رصدت بعض الصحف ما اسمتها (انتقادات لاذعة) وجهها نواب بمجلس تشريعي الخرطوم ناحية والي الولاية.. وليت صراخهم كان حول منجز ملموس رأوا فيه التقصير أو(التبذير)؛ بل انتقدوا خطاب الوالي بمناسبة دورة الانعقاد الثالثة للمجلس (لأن الخطاب لم يحوي خططاً واضحة في قضايا مُرتبطة بهموم المواطن)..!
* .. و.. (لنفترض) أن خطاب الوالي (احتوى على خطط واضحة من أجل المواطن!) واضحت حبراً على ورق (كما هو عادي!!)؛ فماذا أنتم فاعلون يا نواب الخرطوم؟!! متى كانت الخطط ــ في هذا العهد ــ واقعاً يمشي؛ فيستحسنه الناس بتمام الرضا أو(ببعضِه)؟!
* أحد النواب ــ حسب صحيفة التيار ــ استنكر تواجد مواطني دولة جنوب السودان في الميادين العامة (يعني داخل الخرطوم!)، وعاب النائب على خطاب الوالي عدم تناوله لهذه القضية، وأشار إلى أن وجود الجنوبيين بات يُشكِّل تهديداً أمنياً واجتماعياً، وأرجع انتشار المخدرات والخمور والرذائل إلى هؤلاء... هكذا الخبر..!
* من الافتراءات الرعناء حول مواطني دولة الجنوب مثل هذه (التعميمات) القبيحة..! ثم.. الخمور والمخدرات والرذائل؛ لا تحتاج للجنوبيين في بلد مخدراتها (بالحاويات!!) وخمورها ليست (ظاهرة) تستند إلى جهة معينة؛ بل في كل الأنحاء (تنضح)!!... ولا توجد رذيلة تماثل فشلكم جميعاً ــ أيها النواب وأيتها الحكومة ــ في تحقيق الممكنات للشعب..! لا أفلحتم في صحة ولا تعليم ولا خبز ولا ماء ولا نظافة.. الخ..! فبعد كل ما يتراءى من (كشف حال!) هل لكم أوجه للحديث عن رذائل الغير بلغة (مخلولة) لا تراعي مشاعر البشر في دولة جارة؟!
* إحدى النائبات اتجهت ــ بموضوعية ــ للحديث عن (ضرورة التركيز على التدريب النوعي للمعلمين عوضاً عن التدريب السطحي الذي يؤخر العملية التعليمية؛ ولفتت الى تجربة تركيا في مجال التعليم، حيث يتم الصرف على التعليم أكثر من الدفاع) أو كما جاء في الخبر..!
* بمناسبة حديث النائبة.. قرأتُ أن ميزانية التعليم في تركيا ما يقارب (110 مليارات دولار) أما ميزانية دفاعها تزيد قليلاً عن (20 مليار دولار) ويحتل جيشها المركز العاشر عالمياً..!! فإذا نظرنا لمجمل ميزانية تركيا البالغة 570 مليار دولار؛ سنجد أن التعليم يحصل على (ربعها) بمبلغ قدره (109،3) مليار دولار..!
* فانظروا إلى (واقعكم) أيها النواب بدلاً من الضجيج حول (بردعة!)..!
أعوذ بالله
الجريدة





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3405

خدمات المحتوى


التعليقات
#1494590 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 09:24 AM
اي تشريعي و اي والي و اي خطط هم عصااااااااااابه لا هم لهم الا المصالح الشخصيه
انا استغرب لمن يصدق ان لهم خطط هم اجهل و ادني و اخس من ان تكون لهم رؤية ابعد من مصالحهم


#1494493 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2016 07:28 AM
شكرا لكلماتك التى تتعمق في وعي الشباب ، فيغب و كلما تراكم الغضب كلما دنى فجر البركان الذي سيخسف بهم الارض "بقوم لوط عليه السلام" الجدد.
على الشباب تكوين خلايا الاصدقء للمقاومة.


#1494266 [Truth]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2016 04:43 PM
طبعا انا مولود منذ الاستقلال و لم ارى فى حياتى جنوبيا مسطول او مدمن مخدرات و لكن اراهم سكارى و بالمريسة فقط التى هى جزئ من غذاء غالب اهل الريف السودانى ثانيا لم يذكر السيد النائب مع الخمر و المخدرات ..الزنا و اللواط و لان الشئ الرائع ان هاتين الصفتين لم نراها فى اهل الجنوب اما المخدرات و الخمر و الزنا فهى مرتبطة بفئة معينة لن يستطيع النائب ان يفتح فمه متهمها لان تمرح فى البلد و اقاليمه بالحسنى و بالسلاح و قد اضيف لها اخطر مهدد و هو تجارة البشر فلم يتبقى غير النهب فى قلب الخرطوم بالسلاح و بعدها لن يتجرأ النائب بالخروج من بيته فاهلا بكل جنوبى عصفت به الاهوال و لاتنسوا غدا تدور علينا الدائرة و ننزح للجنوب كما كان شباب الامس فى سوريا


#1494253 [مصعب يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 04:15 PM
ميزانية تركيا منعت الانقلاب بوعي وفضل التعليم ولوحدث هنا سيثور الشعب..خمج التعليم في مصلحة العصابة..والمابقدرش على الحمار بتشطر على البردعة..


#1494190 [كلمة حق]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2016 02:00 PM
رغم متابعتي لما يكتب عبر وسائل الإعلام المختلفة، التي أصبحت مرتعاً لكل من لا مهنة له، إلا أنني قليلاً ما اعلق أو اتداخل مع ما يطرح فيها من قضايا ومشكلات، ربما بسبب اليأس الذي استشرى في عموم أهل بلادي، في أن تجد لها آذان صاغية، نتيجة للسياسات الرعناء وتغليب المصلحة الشخصية والحزبية على مصلحة الوطن.. لك أخي عثمان شبونة ولكل الشرفاء من أمثالك التحية والاحترام والتقدير..


#1494141 [حرية وطن]
5.00/5 (2 صوت)

07-27-2016 12:45 PM
( لقد أسمعت لو ناديت حيًّا .... ولكن لا حياة لمن تنادي )
شكرا يا استاذ عثمان شكرا كثيرا لقلمك ولوطنيتك وقلبك النابض حبا للوطن في زمن الاقزام الصحفيه


#1494135 [هميم]
5.00/5 (6 صوت)

07-27-2016 12:39 PM
لا يستطيع أن يمسح الأرض بهذا الكيان الفاشل الفاسد المسمى بالمؤتمر الوطني غير عثمان شبونة...بارك الله فيك يا رجل وسلطك على هؤلاء الملاعين حتى يذهب الله بهم إلى جحيم الدنيا قبل الآخرة. رفعوا فاتورة الماء إلى الضعف ولا ماء. رفعوا سعر الغاز إلى ثلاثة أضعاف ولا غاز. يعتصرون الغلابى بالضرائب ولا خدمات مقابلها. يأخذون رسوم النفايات ولا نفايات تنقل من مكانها، ويسرقون المليارات من أموال الشعب ويتحللون ثم يهتفون في كل مناسبة: هي لله، هي لله.... وستجد رئيسهم الفاشل بعد كل هذا الفشل والفساد يرقص ويضحك وكأن الأمر لا يعنيه... قاتلهم الله جميعاً من عصابة شريرة إلى أقصى درجة


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة