المقالات
السياسة
قِرْدُ جَمَالِ الغَابَةْ ( من وحي تكريم البشير باثيوبيا)
قِرْدُ جَمَالِ الغَابَةْ ( من وحي تكريم البشير باثيوبيا)
08-04-2016 11:10 AM


حدق القرد في جماعة القرود و أخذ يدور في عصبية حول نفسه بلا هوادة ثم رفع خلسة عينيه ليرى جماعة القردة كلها واضعة أصابعها الطويلة على أفواهها خشية افتضاح أمرها بانفلات ضحكة تتسبب في هلاكها من بطش قردها القائد. وقف القرد القائد و أطلق صيحة ارتعدت لها فرائض القردة و رددت الغابة صداها ثم أردف الصحيحة بأخرى و أخرى و ضرب صدره بكلتا يديه مرات و مرات.. ساد الصمت إلا من تلاشي صدى صوت القرد و بعض أصوات من طيور الغابة حانقة على إقلاق ساعة قيلولتها.

-اسمعي أيتها القردة لقد عزمت و لن يثنيني عن رأيي أحد .. و أعتقد أن ما قلته جلي لا يحتاج شرحا و لا إعادة.
وقفت قردة عجوز و سعلت مرة و مرتين كي تزيح غصة من حلقها بغرض إيصال ما تريد قوله .. التفت القرد القائد إليها و قال ناهرا
- عجلي أيتها العجوز الشمطاء .. أدري أن لا خير يأتي من وراء آراءك المتخلفة .. هيا أريحينا و قولي
- مهلا أيها القائد مهلا .. لا أعترض على ما عزمت عليه طالما فيه مصلحة قبيلة القردة و لكن لابد من استقراء التاريخ و الإفادة من أخطاء من سبقونا من الأجداد .. فقد روت لي جدتي عن جدة جدتها ..

هنا استشاط القرد القائد غضبا و قال صارخا ومهددا

- ها قد عدت إلى ضلالك القديم و خرافاتك البالية .. مالنا و روايات جداتك من العصر الحجري الأول .. نحن أبناء اليوم .. أوجزي و إلا ..

هنا تدخل حكيم القردة الذي يكن له الكل الاحترام بما فيهم القرد القائد
- نحن لا نخسر شيئا بسماع أقوالها .. إن كان فيه خيرا أخذناه أو طالحا تركناه .. دعوها تكمل

و أومأت كل القردة رؤوسها مستحسنة رأي القردة الحكيمة مما جعل القرد القائد أن يومئ في عصبية إلى القرد العجوز بالإكمال و لكن في غير رضى

- كنت أقول إن جدتي روت عن جدة جدتها التي كانت تروي الحكايات لصغار قردة عصرها أن قردا كان مزهوا بجماله الذي دفعه إلى مخالفة القبيلة بالاشتراك في مسابقة جمال الغابة مما جلب عارا على القبيلة بأسرها و أرى من الحكمة ألا نكرر تلك التجربة المريرة بتعميق ازدراء الحيوانات علينا عملا بالمثل القائل (الفينا مكفينا)
ثار القرد القائد قائلا ..

- متخلفة رجعية .. هذا ما كنت أخشاه .. تثبطين همم و حقوق أجيال اليوم بترهات و أساطير بالية عفا عليها الزمن
قالت القردة الحكيمة ..

- نحن ندرى أنك تسعى لمصلحة القبيلة و لكن فرص حظنا ضئيلة للغاية للفوز أمام متنافسين من ذوي الجمال الصارخ .. أين نحن من الطاؤوس زاهي الألوان و ذاك الريم الوديع أو ذاك المهر الساحر و تلك الببغاء مزركشة الألوان؟ ثم إن المعايير الجمالية التي اتفقت عليها حيوانات الغابة بالأغلبية رغم اعتراضنا الشديد .. قاسية و لا تنطبق علينا من قريب أو بعيد .. أولى تلك المعايير الصوت و جماله .. فقط أرجو ألا ننخدع بتفوقنا على الحمر الوحشية ذوات الأصوات الناشذة و لنحمد الله أننا تقدمنا عليها و على الغربان .. و ثاني المعايير المشي و اتزانه فقد أجمعت لجنة الحكام وقتها باستحقاقنا المركز الأخير بلا منازع فنحن كما ترى أصلابنا منخفضة بينما أذرعنا الأمامية طويلة بلا اتساق فلا نحسن مشيا و رَدّت اللجنة طلبنا القاضي بالأخذ برشاقة التسلق و التنقل بين الأغصان .. ثم إن حظ معيار الوجه و العينين ضعيف للغاية لدينا.. الحيوانات لا تدري إن كنا مكشرين أو مبتسمين .. غاضبين أو راضين و يكفينا معايرة أنهم يقولون القرد في عين أمه غزال و لا يقولون بعكس ذلك ..
أحس القرد القائد أن ما عزم عليه فاشل ما لم يحسمه الساعة فقال مهددا متوعدا.. - إذا دعونا ندلي بأصواتنا بين موافق للاشتراك و معارض له و ليعلم الجمع سطوة مخالفتي فأنا أقواكم بدنا و أطولكم نابا و لا تنسوا قبل الإدلاء بالأصوات .. غارات بني عمومتنا و كيف أني زدت عنكم لما هجم الشمبازيون و حلفائهم من قردة البابون .. إن فوزنا بهذه المسابقة سيعطينا هيبة و مكانة و أعدكم بأن أستحم في ذلك النبع الدافئ اسبوعا كاملا و ستعمل القردة الشابة منكن في انتزاع القراد و ما يلتصق بجلدي من براغيث أما فيما يختص بالمشي فسأكتفي ببعض التمارين ..

و كانت هناك قردة ملازمة للقائد لا تكف عن مناولته موزة كلما رأت فيه هيجانا أو غضبا و كان من شأن الموزة أن تمتص غضبه و تسكن ثورانه.

اجتمعت حيوانات الغابة عن بكرة أبيها لهذا الحدث – ملك جمال الغابة إلا أن عددا كبيرا من القردة آثرت أن تختفي بين الأغصان تراقب عن بعد هول مصير قائدها . وقف المرشحون صفا واحدا .. الأسد رافعا رأسه و صدره في إجلال و عزة ثم كان هناك الطاؤوس الذي لم يكف لحظة عن إفراد ذيله المزركش و إلى جوار الطاؤوس وقف القرد الذي لم يقدر على كبح جماح غضبه عندما يغطيه ذيل الطاؤوس مع كل إفرادة مما أظهره بأقبح منظر حتى إنه أفزع ذكر الببغاء الذي بجواره. و أخيرا كانت الكوبرا التي رفعت رأسها و أخذت تهزه في تناسق كبير.

بدأت لجنة الحيوانات في المداولات لاختيار ملك جمال الغابة و لم يستغرق الأمر طويلا فقد وافقت اللجنة بالإجماع على منح القرد لقب ملك جمال الغابة و عللت اختيارها بأن كل الحيوانات المشاركة في المسابقة جميلة و لن يزيدها الفوز باللقب جمالا غير أن القرد كان من القبح بمكان و لعل منحه هذا اللقب يجعله مستحقا للعيش معها بالغابة.
لوى حكيم القرود رأسه بين الأغصان و هو يتمتم

- لم أر في حياتي الطويلة قردا بهذا الغباء .. لقد رضي في بلاهة بملك دمامة الغابة.

[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2631

خدمات المحتوى


التعليقات
#1498571 [الباقر]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 05:50 PM
ألف حمدا على السلامة شريفة الشريفة و تاني ما بنسمح بغيابك
بصراحة تشبيه ممتاز و سيناريو رائع و فعلا هي بردة بتاعة دمامة
ههههههههههههه


#1498538 [almisahir fi iaallaeil]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 04:45 PM
Animal Farm @ Org> ..Received from Snowball and Squeeler

" " Unbelievably " F A N T A S T I C


#1498409 [محمد فريد]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 12:49 PM
مبالغه مبالغه دسيييييس يا اصلى بس ان شاء الناس دى تفهم


#1498387 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 11:50 AM
قصدك شنو ياشريفه ؟؟ والله تفتيحه .


#1498370 [karbinto]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 11:30 AM
مبروك بردة العزه و الكرامه


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة