08-06-2016 11:58 AM


:: كانت القضية قبل ثلاث سنوات إلا قليلاً، وكان محمد حاتم سليمان مديراً للتلفزيون .. وبالوثائق وتقارير المراجع العام والمراجع الداخلي، كتبت تفاصيل ما يحدث للمال والإدارة بالتلفزيون .. ثلاث صفحات وأكثر من خمسة أعمدة، وكلها تضج بالوثائق والأسماء والأرقام و الشركات وأصحابها .. ناشدت فيها رئاسة الجمهورية و البرلمان و وزارة العدل - ونيابة الأموال العامة - بالتدخل المسؤول، وإنقاذ ما يكن إنقاذه ثم إصلاح حال المال والإدارة بالتلفزيون ..!!

:: يومها، ذهب التلفزيون إلى نيابة الصحافة (شاكياً)، وتدخلت نيابة الأموال العامة ليذهب التلفزيون إليها (متهماً)..ثم تنازل التلفزيون عن شكواه في أولى مراحل التقاضي، ولا ندري ما حدث لقضيته في نيابة الأموال العامة.. ولم نكتب حرفاً بعد إستلام نيابة الأموال العامة (أوراق القضية)، وذلك إمتثالاً لقانون الصحافة وميثاقها بحيث لا نؤثر في خط سير التحري و التحقيق و كل مراحل تحقيق العدالة .. وقد تكون القضية المثارة حالياً هي تلك القضية و (قد لا تكون)، وهذا ليس مهماً.. فالمهم كتبت عن التجاوزات والمخالفات بالتلفزيون كأي قضية عامة، ولا زلت أعض على كل حرف كتبته - في تلك القضية - بالنواجذ..!!

::ثم كانت القضية الثانية هي القرض الصيني .. كادت إدارة التلفزيون توقع عقداً مع شركة صينية.. بحيث تقرضه الشركة قرضاً مقابل أن تؤول رسوم البث التي تدفعها القنوات المحلية للشركة، وكذلك رسوم خدمات التلفزيون مدفوعة الأجر وخدمات التليفزيون المتنقل والإنترنت وكافة الخدمات التي ستقدم من خلال الشبكة.. وليس هذا فحسب، بل يتم إعفاء الشركة الصينية من الضرائب..رفضت هذا التعاقد، ثم وصفته بالمُعيب (قانونياً ومالياً وموضوعياً)..ثم رفضت القرض الصيني وطالبت مجلس الوزراء بالرفض.. لأن الدول الواعية تقترض للصناعة والزراعة ذات العائد الذي يسدد القرض ويفيض، وليس للتفزيون والإذاعة وغيرها من (المستهلكات السياسية) ..!!

::ثم كانت القضية الثالثة بيع أسهم الحكومة في قناة النيل الأزرق.. وبغض النظر عن وجدي ميرغني أو أي محمد أحمد آخر، فأن الموقف المبدئي كان - ولا يزال، وسيظل - داعماً لخروج الحكومة من هذه القناة ( نهائياً)، وأن تترك للقطاع الخاص أمر إدارتها والاستثمار فيها كما يشاء .. وليست من الحكمة أن تصارع الحكومة أفراد المجتمع في السيطرة على ( قناة منوعات)، وهي ذات الحكومة التي باعت ودمرت سودانير و سودانلاين وغيرها من المشاريع الإستراتيجية والمهمة .. وقلت - فيما قلت - أن الحكومات الواعية هي التي تقزم دورها في التشريع والرقابة ثم تبني المشاريع الإستراتيجية.. وتدع عوالم التجارة والصناعة والقنوات والصحف للمجتمع وشركاته .. ولذلك، إستنكرت تشبث محمد حاتم وعبد الماجد هارون و آخرين بقناة النيل الأزرق ..!!

:: تلك هي القضايا والمواقف، وكلها موثقة .. ثلاث قضايا، و لم - و لن - تتزحزح مواقفي فيها (قيد أنملة).. وللاسف حورها أحد الجُبناء صباح أمس، ثم نشرها دفاعاً عن محمد حاتم ومهاجماً شخصي..وهذا الهجوم ليس مهماً، إذ هذا بعض متاعب المهنة و (مارقين ليها)..فالمهم جداً، لقد أحسنت نيابة الأموال العامة عملاً وهي تساوي الجميع أمام نصوص قانونها، وكذلك أحسنت عملاً وهي تحيل قضية المدير السابق للتلفزيون إلى المحكمة .. !!

::ويرتكب جريمة في حقوق الناس والبلد من يرهب أجهزة الدولة الشرطية والنيابية والقضائية بالوسائل السياسية .. فالأفضل - للناس والبلد - فتح مسارات العدالة بحيث تنساب المساءلة والمحاسبة بسلاسة .. وأعلموا بأن العدالة قد تتأخر، ولكنها - كما السيول - لا تنسى مجراها..!!

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3038

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1499194 [أبوداؤود]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 05:17 PM
الاستاذ الطاهر ساتى
لك التحية
مهما ارتكب مجمد حاتم سليمان مدير التلفزيون السابق من جرائم وموبقات تظل الجريمة التى ارتكبها وزير الغدل ومدير الشرطة ووالى الخرطوم اشد وانكى من جريمته ببساطة لان تدخلهم يشجع المتنفذين من امثال محمد حاتم على ارتكاب الجرائم لان هناك من يتدخل لاطلاق سراحهم وبالطريقة التى ترضيهم طالما هم موالين للنظام وبالتالى علينا التنديد بشيادتنم قبل التنديد بمحمد حاتم . هؤلاء الذين نعتبرهم مسئولين عن حياتنا ومعاشنا يضمنون لمن يتلاعب فى مقدرات الوطن انه خارج نطاق المحاسبة وبالتاكيد فان تهافتهم على اظلاق سراحه وراءه ما وراءه ..
لذللك ارى الا نترك الاصول ونتتبع الفروع والا اتهمنا بمحاباة طرف على حساب الطرف الاخر وهو ما اشار اليه الاخ (عزو) ولعله يعرف الكثير من الخفايا وكما يقال الحيطان ليها اضان . مشكلة هذا البلد الامين انه ابتلى بالفاسدين المفسدين والفاشلين وكل تصرفاتهم لا يحكمها قانون ولا جستور ولا نظام الامر الذى يجب ان نركز ان كنا وطنيين أن نسال الراس والا فنحن نترك الفيل ونطن فى ظله كما يقول المثل . القضايا اصبحت متواترة وكل صباح جديد يهل على هذا الشعب الكريم جريمة جديدة تنسيه ما سبقها .....


#1499184 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 05:04 PM
انت يا ود عبيط ولا بتستعبط ؟!! ليه مصرييييين على إستغفالنا؟!!على كل حال لا أملك غير أقول ليك والفاكنهم علينا عشان تغشونا دى كلها تمثيليات مسيخه وانت كررتها لانك كنت مثلتها لتغطية فضائح كانت طافحه في الوقت داك وعلى كل حال من جانبي كل يوم حا ازكركم بشهادات الشيخ الهالك ونحمد الله على أن قيض لنا موقع الراكوبه كى ننجضكم ونقلق منامكم والله اكبر ولا نامت اعين الجبناء واعدكم باننى لن اخرس إلا بعد سماعى لعدد السنوات والجلدات التي ستوقعها محاكم الناء والسرور على هذا المجرم واى براءة او تسويات من الآن غير مقبوله عشان نكون واضحين!!.


ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
[حنظل السعودي] 08-06-2016 09:56 PM
انت مهرج كبير


#1499166 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 04:11 PM
هل نفهم يا عِزُّ ان كان الطاهر ساتى اخد الضوء الاخضر لكتابة تلك المقالات عن محمد حاتم بن سليمان تقصد ان الراجل طوبتو اتختّت؟ بس رغم كلام الطاهر ساتى والقاء بعض من ضوء على ما قام به نائب رئيس المؤتمر الوطنى الخرطومى الولاية من مخالفات قديييمة وطواها النسيان.. الآ ان محمد حاتم جاتو من السماء لما تم تعيينو سفير ( بس لاكِنّو ابى التعيين فى الدرجه التانيه.. قال لبعض خاصته ليه ما درجه اولى على الاقل زى شعراء "الناها")

*النهارده (كما كان يقول ابن عطبره البار الكومريد سابقا "الأخ" عبدالله بن على بن ابراهيم ورفاقه ايام الرفقة والزمالة هى احضان الاتحاد السوفيتى العظيم) محمد حاتم سليمان و جايز معاه صاحبو (مقدم برنامج "اسُّغَلا" (الثُقَلاء) فى السودان) اللى أُقْعِد على سِدّة الفضاة القنائية السودانية.. وجايز يكون ليحسّ قعد علىرأس هيئة التلفزيون بكل قضّها وقضيضها اللى كان محمد حاتم سليمان قرّب يِقلِبا "صينية" البث بدل ما تظل بالصحن)
اذ هما لا يزالان تحت الرعاية وفى الحفظ والصون.. موش محمد حاتم بكل اباء وشمم رفض الخروج من الحراسه بالضمان الشخصى وحلف انه ما يمرق الآ فى حضور السيد الوالى ومدير الشرطه شخصيا .. (طبعا طالما حلف .. صدِّقو .. فهو الحِبيِّب القلبو طيِّب.. بس اضّلّلو منووو) يا ناس!

* اها بعد ما الحكاية وصلت لييعند محكمة المال العام. يبقى لازمة - يا طاهر يا ساتى - كل زول يخت الخمسه فى الاتنين.. "وتسكُتو خولص " وتبعدوا عن تناول كل امر هو عند القضاء..


#1499131 [القائد]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 01:47 PM
هل القضية متصلة بسوء استخدام السلطات ام باختلاس مالي لان القضية جنائية وليس ادارية؟
يبدو انك طيب اوي يا الطاهر، اتعتقد ان المسألة هكذا كانت ستمر لولا انها جزء من صراع النفوذ بين قيادات الوطني.


#1499101 [عزو]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 12:18 PM
ويرتكب جريمة في حقوق الناس والبلد من يرهب أجهزة الدولة الشرطية والنيابية والقضائية بالوسائل السياسية ........
أرجو أن تسمي الأشياء بأسمائها كامله و هنا أقصى. كالذي فعله وزير العدل شخصيا عندما تدخل لاطلاق سراح المتهم و رفض إلا أن يحضر الوالي...حقو تستحي شويه والله والله لو ما اخدت الضوء الأخضر من جهة ما لا تستطيع أن تكتب حرفا في الموضوع ده و دائما خاتينك تكتب في قضايا حمام اصلا ميت و قنعوا منو و اتحداك تكتب عن قضايا حقيقية...


ردود على عزو
[عزو] 08-07-2016 03:00 AM
1. المهندس طفشان شكرا على الرد....أرجو مراجعه تعليق ابوداؤود و مزيد من الاجتهاد.
2.نادر. ..شكرا على المرور. ..المقصود بالقضايا الحقيقيه كتير خالص.. علي الأقل كان يكتب عن حضور وزير العدل و مدير عام الشرطه لإطلاق سراح متهم حتي اذا كان ذلك من صميم اختصاصاتهم ..اين هيبة الدولة...أرجو اذا امكن الاطلاع علي ماسطره قلم مولانا سيف الدولة حمدناالله بخصوص ذات الموضوع تحت عنوان (حتي انت ياعوض) حتي يستبين لك بعضا مما نعني..تحياتي.

[مهندس طفشان] 08-06-2016 08:24 PM
عزو
رحمة بنا نقطتنا بالسكات
قل خيرا او اصمت
انت راجي ساتي يقلب ليك الحكومة ويجيبك رئيس وزراء ؟
هو مجتهد في دوره وانت اجتهد في دورك
يكفى انه نشر القضية قبل 3 سنوات

قرف يقرفكم

[نادر] 08-06-2016 03:27 PM
ماشاء الله ..
كدي ورينا شنو القضايا الحقيقية .
شكلك شبكتك طاشة ولا ما متابع كتابات ود ساتي


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة