08-07-2016 10:51 AM




*كالعادة ..النيل في كل عام يفيض..تغرق الكثير من القرى..ويتشرد المواطنين في كل مكان..على إمتداد ماتبقى من السودان..السودان الذي كان كبيراً ذات يوم ..(في كل شيء)..!!..وبعد أن كنا نصدر (اغاثاتنا) إلى دول الجوار..حتى في حروبها العربية أو الإفريقية..أو الإقليمية..أصبحنا نتلقاها بيد سفلى ذليلة وأحياناً دون حياء ..من فيضان أو نيران حرب..ورغم ذلك تضل طريقها هذه الإغاثات إلى السوق المحلي .. داخل البلاد ..وفي كل عام يزداد عدد المليونيرات (الجماعة) الطاهرة ..على حساب الدمار ..والفقر ..والمسغبة ..والتشرد ..!؟!
*ولأحد يهتم بما يحصل لهم..حتى (بعضنا من نساء الأعمال)..خرجن للمجتمع في ثياب حمراء ..على شكل علم تركيا..تأييداً لرئيسها وتحية له على فشل الانقلاب ضده ..رغم أن ذلك أمراً داخلياً بحت..ونتمنى لهن العودة ..غانمين محملين بما لذ وطاب من عقودات (تجارية) ..لصالح معسكرات النازحين واللاجئين من حروبات الداخل.. والمشردين من آثار الفيضانات..(وكلو بي ثوابو) ..ترى هل أنا أحلم ..!؟.
والبلاد تعاني ..من مما تعاني دون شرح أو تفصيل..ما زالت (أسطورة) الحوار ..مستمرة ..منذ 2014..والكل ينتظر نتائجها..رغم أن أهلنا يقولون في أدبياتهم أن الجواب ظاهر من عنوانو ..وعنوانو هذا التطاول في الزمن و(الجرجرة) من كل الأطراف..والكل يعمل على الخروج لمكاسب ترضي طموحه السياسية ..ليس من أجل شعبه ..بل من أجل أنفسهم ومن من يدوروا في فلكهم..!؟!
*وإذا نظرنا بعمق إلى المجتمعين ..منذ قاعة الصداقة..وخلافات لجانها..(7+7)..ويقولون في منتدياتهم ولقاءاتهم الاعلامية أنها ممكن أن يزيد عددها ليصبح (15+15).. أو (30+30) وهم في إنتظار الحركات المسلحة..وباقي مايسمى بقوى نداء السودان..نجدهم الغالب الأعم منهم ..شارك هذه السلطة لبنها وعسلها ..بصورة مباشرة أو غيرها ...وتمتع بنفوذها سنين عددا..!؟!
وبعد كل ذلك ..يأتي أحدهم وفي لقاء تلفزيوني (برنامج العزيز خالد ساتي الصالة بقناة الخرطوم) ، ويسأل الأستاذ خالد..لابد أن المشاركين أياً كان نوعهم ..سيطالبون بحصتهم في السلطة بعد هذه المشاركة!!؟
يجيب أحدهم لم أتذكر إسمه (مكتوب تحت الإسم) ..قيادي بالمؤتمر الوطني ..طبعاً لكثرتهم..وكل منهم يفتي في السياسة رغم صغر السن..!؟!.
*حاول أن يشرح الفرق بين المحاصصة والمشاركة..دون جدوى..إذا لا فرق بينهما..ولاننسى أن العدد تجاوز مائة حزب سياسي..وكم حركة مسلحة..هذا عدا المنشطرين والمنشقين عن كل حزب وحركة مسلحة ..أو من منتظري فتات المؤائد..!؟!.
*والكل ينتظر نسبته من هذه المشاركة..كما أسلفنا.. والمستر كمال عمر يحاول أن يقود السفينة..في بحر متلاطم من أمواج السياسة ..والخلافات ..على الرغم من أنه وحزبه (جزء من منظمومة الفشل التي تنتاب البلاد سنين عددا)..ليسو هم فقط بل الكثيرين من الذين أدمنوا هذا الفشل منذ سنوات الاستقلال.. (الإستغلال)..وحتى الآن ..!!؟.
*ترى هل يريدوننا أن نصدق ..أن الوطن ومنازعاته المتعددة هي الهدف؟ ..أم أنهم يطالبون لأنفسهم جاه وسلطة وثروة ..من أجل تأمين حيواتهم المستقبلية كما فعل غيرهم منذ أمد طويل..هل فكر أحدهم ..داخل هذه الجموع بين قاعة الصداقة وباريس ..وأديس أبابا ..في برنامج يحد ويخفف من آثار الغلاء الطاحن..؟! ..وروشتة علاج وبرنامج تعليم واصلاح للخدمة المدنية وحتى النظامية الأخرى..!!
*وهل ياترى سيتنازل أهل شارع المطار ومن يدور في فلكهم أياً كان نوعهم عن جرار (السمن والعسل اللبن) ويتركونها بكل طيبة خاطر لغيرهم .. أم سيتركون كلهم لشعبهم المزيد من (التملظ)..ومصمصة الشفاه ..!!
*منظومة الفشل مستمرة والشعب ينتظر ماذا..؟..لا أدري..!؟
*لكن الله كريم .
الجريدة
______





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1550

خدمات المحتوى


التعليقات
#1499707 [حنق]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 01:59 PM
الشعب العبيان ربما ينتظر نزول المسيح..كل عام ترذلون.كأن هذه الاية نزلت فينا,اهل السودان او السوادين,,والله وعلي يقين مما اقول,ان هذه البلد تحتاج وبشدة الي ارهاب
راسبوتين والي مشانق ومقاصل تنتشر في الساحات والاسواق لتلقم رؤوس الفاسدين والسياسيين
الثرثارين,هذه البلد تحتاج الي مستبد عادل جدا وقاسي جدا وذو بصيرة ثاقبة,,ما هذا التناقض:الاف المساجد ورائحة السحت تعفن المكان.الي متي الانتظار!


ردود على حنق
[وطتي] 08-07-2016 09:31 PM
راسبوتين)
عفوا اظنك تقصد روبسبير


صلاح أحمد عبدالله
 صلاح أحمد عبدالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة