08-07-2016 04:31 PM


ان جميع افراد المجتمع السوداني متضررون اشد الضرر من ما يسمى بالحكومة والتي يمثلها عصابة المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، وهي تعتبر اخطر جماعة اجرامية مرة علي الشعب السوداني، بحيث تعدى اجرامهم مراتب عليا لم يصل عليها الراسخون في الاجرام علي مر العصور، فعلي الرغم من اعتدائهم المتدنس علي المقدسات والحرمات الدينية وتطاولهم علي الدين وحقوق الله وتصدير انفسهم الي الاخرين بان لا احد علي صواب غيرهم ولا احد علي حق غيرهم ولا احد علي دين غيرهم اي بأنهم الاشراف والآخرون الاشرار، ما يميز خطورتهم انهم يجيدون فن تبرير افعالهم واقوالهم بتأويل آيات وأحاديث ونصوص دينية مع استنساخ افتاءآت لخلط الأمور الدينية مع الدنيوية، متناسين ان جميع ألاعيبهم اصبحت مكشوفة ومعروفة لدي الجميع في السودان وخارج السودان حتي عند المجتمع الدولي بأكمله في ظل تطور العالم وحداثة التكنولوجيا التي ابطلت وفضحت اعلامهم الكاذب المزيف للحقائق، فواقع السودان المريض المتمزق يدل على فشل وتعبط سياساتهم الغير متوفقة مع مع السودان ارضاً وشعباً بشهادات الكثير من قياداتهم اخرها عرابهم حسن الترابي وشهادته علي العصر في قناة الجزيرة حيث كشف الكثير عن فشل وخباثت النظام، ومع ذلك من حين الي اخر يطل قيادات النظام في وسائل الإعلام ويكيلون حزم من الشتائم والسباب علي الشعب السوداني يدعون بأنهم احدثوا واقع افضل مما كان عليه السودان قبل انقلابهم وللأسف الشديد معظم الشتائم تصدر من قيادات نافذين في تنظيم الانقاذ، الى سبيل المثال لا الحصر اليكم بعض التصريحات الغير مسئولة التي يمكن ادراجها في باب الشتائم علي الشعب السوداني.
مهدي ابراهيم : صبرنا على اهل السودان وهم نسوا اننا متعناهم في السنوات الماضية
الحاج ادم : الحال كان بائس قبل 89 وما كان في زول عندو قميصين والان الدواليب مليانه ..
قطبي المهدي : السودانيين يركبون الدواب ولا يعرفون الخبز ولن يتأثرو بزيادة اسعار الوقود ..
ابراهيم محمود : السودانيين كانوا بتقاسموا الصابونة قبال نمسك الحكومة دي ..
مصطفى عثمان : عندما جئنا الى السلطة الشعب السوداني كان مثل الشحادين ..
نافع على نافع : الشعب السوداني لم يكن يحلم بالكهرباء لذلك لن يخرج في مظاهرات بسبب انقطاعها، وكذلك لم يكن عنده جنريترات أو عربات عشان يحتج بسبب انعدام الجازولين ..
امين حسن عمر : الشعب السوداني كان بيقيف صفوف أمام بيوت العاهرات ..
اذا ما قارنا السودان بمثيلاتها من الدول الاخري في الفترة التي حكم فيها الانقاذيون الي يومنا هذا نجد ان نظام الإنقاذ ارجع السودان مئة درجة الي الوراء حيث دمرت بنية السودان الاساسية من زراعة وتجارة وصناعة واحدث شلل وضرر في عمق الاقتصاد السوداني ظاهرا بالبيان علي واقع البلد المزري حيث ارتفاع الأسعار وتدهور سبل عيش المواطنين الذين يكدحون ليل ونهار لتوفير قوت يومهم للحفظ من الانقراض، اضافة الي الحروب الغير مبرره التي تشنها الإنقاذ ضد مواطني السودان، شعوب عزل فقط يبحثون عن العدالة والمساواة في موازين الدولة باعتبار ان المواطنة تقوم علي اساس الحقوق والواجبات، ولهم حق العيش الكريم دون تمييز فئة عن اخرى علي اسس ضيقه لا يقبل الآخر، تعدت الإنقاذ حتي القيم والأخلاق السودانية النبيلة، وادخلت قيم واخلاق وثقافات لا تشبه الشعب السوداني، حيث ادخلت ثقافة عدم قبول الآخر والتميز بين جميع المكونات السكانية للسودان وزرعت الفتن والحروبات القبلية التي مزقت النسيج الاجتماعي للسودان.
ظاهر الامر ان تصريحات الانقاذيون يمثل حالهم واوضاعهم الاقتصادية المعيشية والاجتماعية قبل سلبهم سلطة الشعب، وضعهم يدل على ذلك ما كان معظمهم يمتلون بيوت قبل الإنقاذ والان يمتلكون الفلل والقصور وفارهات العربات، يفسدون ويسرقون اموال الدولة دون رقيب او حسيب، يتحرشون ويذنون الموظفات في المكاتب وهنالك شواهد كثير علي ذلك، منهم من يفعل ذلك في نهار رمضان، ففشل الإنقاذ تعدى ابعد الحدود حتي وصلت إلى عدم قدرتهم علب توفير مصاريف لمياه الامطار التي دمرت آلاف البيوت وقتلت الميئات من المواطنين في العاصمة والولايات ولا ذال العرض مستمر،في حين يطل علينا كل خريف مسئول حكومي ويكتفي فقط بمقولة المطر فاجئنا.


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4326

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1500005 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2016 03:59 AM
ما دلا ما دلا
ما شالا ما شالا...أصحا يابريش...قبال ما يكمل العيش

والله عنوان جبار...وكلمات في متن المقال عزيزة وناصحة وفوارة....!!!!
معقول علي عبد الله ابراهيم (يهاجم )الانقاذ ورموزها...كدة...الحاصل ايه

ما كنا نحسبها ضمن قاموسك في دولة الانقاذ ...والتى يعلم الجميع أنك (ساوقتها...ومشيت معاها) في صحيحها المغتغت...وباطلها المعلوم.....وأنت لست من (نداماها وعاطليها)...ومازلنا نتعجب....لعل السبب ابناء عمومتك وخؤولتك يا عبد الله على ابراهيم تكرونى ازيرق الكرفابي...يكون(على عثمان محمد طه تكروني ازيرق الكرفابي....ربيع عبد العاطي عبيد تكرونى ازيرق الكرفابي....عبد الباسط حمزة الحسن تكروني ازيرق الكرفابي...وآخرون..)تحقق لهم الهبوط الناعم كما يشتهون...وكما يرغبون....فانتقلوا من (لهاط موز القرود...وشفاط لحم الاسود) الى لهط معايش خلق الله....وشفط أرزاق الناس بلا رحمة ولا شفقة...ولا احم من ضمير صاح....أو قريب يستنكر النعمة التى هبطت ذات فجاءة...من جني مصباح علاء الدين السحري....أبناء وبنات الخؤولة والعمومة انتشروا بكل قسوة في كافة مواقع (الترطيبة والنعمة والوجاهة والدنكلة)....من كان بإنحداره الطبقي والمهني ابنا لخقير جنينة ومجمعة حيوانات....ومن كان خفيرا في مدرسة (ولاد أو بنات ) ومن كان في رديف كوستى عتالا في مهاطع وجملونات سكك حديدها وله عربانة ودرداقة من درداقات ذلك الزمان...امتلك الآن المزارع والعمائر والارصدة في الداخل والخارج....والمراكب الفارهة والعطلات صيفها وشتاءها الفخيم الفاره....لعلهم هم وقد كانوا صرة الانقاذ وندامى عرابها الدون حسن ترابي كيرليوني....وأهل (شووووووووووتها تو كيلها)....لعلهم أعموا بصيرتك االتى نادمت(الأستاذ)....حتى عمدوك بلقب تاريخي...(المرشح السابق لرئاسة الجمهورية)
ولا ضير في أن تعود لملعبك....بالسوية والقسطاس....والكلام الصاح
ما دلا ...ما دلا
ما شالا...ما شالا....وجيييييد لينا....على رجع لينا...!!!


#1499890 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 08:23 PM
كل الذين ذكرتهم تلاميذ بالنسبة لمهدي الحاج "مهدي ابراهيم" الذي قال كل الكوارث التي انزلتها الانقاذ على راس الشعب السوداني هي عقاب رباني يستحقة الشعب لانه فارق الهدي الرباني.


محمد عبدالله ابراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة