08-15-2016 04:30 PM



السودانيون علقوا امالهم على خارطة الطريق و بنهاية مفاوضات اديس ابابا ... لا طريق و لا خارطة فقد عدنا بخفي حنين .
لا خارطة ترسم ملامح الغد المشرق لشعب عاني من الحروب ما يكفي .... و لا طريق يقودنا إلى بر الامان من ظلمات الحروب
ولا خارطة تحمل في طياتها معاني السلم و الاخاء الوطني .... و لا طريق يسرع عجلات القطار لرحيل الظلم و الفجور
لا خارطة نجد في قلب صفحاتها التعالي فوق الصغائر من اجل الوطن .... و لا طريق يمكن ان نسلكه لنصل إلى بوابة الوطن للجميع
فات الاوان على وحدة شملنا ,,,, فات الاوان على جمع كلمتنا .... و فاااااات الاوان على التاخي الذي كنا ننشده بالامس مسرعين
انفض السامر من اديس و وجوه المفاوضين تحكي قصة:
قصة صبي عاقر ,,, تمرد على قوانين القرية و عندما دعاه اهل القرية للتفاوض جاء يحمل نارا يحرق بها القرية ... ظنا منه ان حرق القرية يكفيه شر التفاوض و جرجرة الوسطاء . لكنه لا يدري ان النار من مستصغر شرر ....
تلك هي عقلية المفاوض الحكومي .... ذهبوا اديس شان يخربوها
و لكن من يقرا وجوه الطرف الاخر .... فانه يجد وجوها مشحونة بالاستفزاز و الحقارة ... فلا يعقل ان تطلب من انسان متمرد على سلطتك و يحمل السلاح ان يحدد موقعه بالاحداثيات ( إلا يكون اهبل) ... و لا يعقل ان تطلب من انسان تمرد بمحض إرادته ان ياتيك يحمل سلاحه و يقول خلاص معليش انا خليت التمرد .... ( الا يكون جن)
المفاوضات يجب ان تبحث الاسباب التى جعلت تلك القوات تتمرد و تثور .... فتمردها ليست القضية الاساسية و لكن لماذا تمردوا تلك هي القضية. و العاقل من يبحث عن الاسباب و يسعى لمعالجتها لكي لا يتمرد نفر اخرون غدا.
عموما ارادت خرطوم ان ترسل استفزازاتها مباشرة للقادة العسكريين للتمرد و عليها ان تتحسب للرد.
قالوا لجبريل انك فرد و ليست هنالك حركة اسمها عدل و مساواة لنفاوضها
قالوا لمناوي انت و عرباتك الخمسين دي احسن ليكم توقعوا سلام و إلا مصيركم مصير العدل و المساواة
قالوا لعرمان انت لا تمثل اهل المنطقتين و يمكننا مفاوضة النوبه و الانقسنا
قالوا لجقود مكوار عليك ان تطلب اي رتبة حتى لواء لكن عليك تسليم سلاحك و قوات الحركة و إلا فان السلاح الكيماوي و طيران التحالف السعودي جاهزة ...
الويل لكم ,,,, ما الحرب إلا ضغينة في قلب الرجل و الان انتظروا حصاد تعنتكم فانا معكم منتظرون
تعودت خرطوم على سماع اخبار الحروب بعيدا عن معايشتها ... لكن احوال الطقس تنبئ بسيل جارف من الدماء تعم خرطوم

فيا رب سترك
[email protected]

تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 15012

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1505400 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 12:03 PM
لكن احوال الطقس تنبئ بسيل جارف من الدماء تعم خرطوم.

فأل الله ولا فأفلك يا شيخ .


#1504649 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2016 10:13 AM
اخي نجم الدين في التاريخ عبر لمن يعتبر شخصيا (رميت طوبة الحوار منذ اكثر من سنة وعلي هذا الموقع ) وما تحذر منه حذر منه نصر بن سيار للدولة الاموية ووهو واليها (اري تحت الرماد وميض نار واخشي ان يكون له ضرام ) حتي انهارت علي نهر الزاب الاصفر مثلك اري ان الخرطوم محمولة علي خرافه قادمه ربما الترياق او الفراق ثم الهروب الكبير لان الفرقاء لايهمهم وطن او مواطن تلك اماني عزيزة !!!


ردود على سيف الدين خواجه
Germany [عساف] 08-16-2016 03:20 PM
اخي سيف الدين خواجه : صدقت و ما ارى إلا وميض نار .... نسأل الله الستر و ان يحفظ ارواح الابرياء من بنو وطني


#1504632 [صلاح خضر عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2016 09:50 AM
استر يارب ............... ماكتب اعلاه ... يمثل صور من صور السيناريوهات المتوقع حدوثها بعد ... انهيار مؤسسات الدولة السودانية وركائزها الاساسية والتى صارت حطاما ...لايستبعد .... حدوث سيناريو دموى .... فى ظل الغبن الذى صنعه النظام فى النفوس ... وفى ظل القهر والقمع والفساد .... الذى صار سمة النظام الاساسية ...


#1504613 [عدو الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2016 09:16 AM
على الجبهة الثورية أن تعد العدة وترتب خطوطها للهجوم على أوكار هؤلاء الانجاس وكسحهم وابادتهم بلا هوادة ، فالرؤية وضحت والشعب عرف المراوغ من الجاد ، وعلى قوات نداء السودان والاحزاب ترتيب قواعدها للانتفاضة ، فماعادت هذه الحكومة تصلح لادارة نادي رياضي ناهيك عن دولة ، وأي دولة انها السودان يا ايها الاحباب ، السودان الوطن الكان جميل ومحترم ، قنع هذا الشعب من هؤلاء الاباليس وابناء الشوارع العاقين ، وفقدوا الثقة والمصداقية وكل ادوات البقاء ، ليس هنالك من حل سوى الثورة ثم الثورة ثم الثورة مع ضغط الجبهة من من جهة وضغط الحركات من جهة الغرب مع ثورة كاسحة في قلب العاصمة ، ثم القبض على كل رؤوس الدمار من الكلاب والانجاس ، مع استخدام الخوابير والعواميد وكل ادوات الاذلال.

انها الثورة وقد تشكلت ملامحها الآن.


ردود على عدو الكيزان
Saudi Arabia [mahmoudjadeed] 08-17-2016 12:06 PM
لو بيقدروا كانوا انتظروا نصيحتك يا شاطر ؟!


#1504424 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 08:33 PM
إيجابيات خارطة الطريق:

أكدت على أن خارطة الطريق ليست أكثر من جدول أعمال وليست إتفاقية، والفرق كبير.

أكدت تجني وخطأ التشكيك في مصداقية المفاوضين من نداء السودان، وأنهم ليسوا طلاب مناصب كما روج المعارضون للاتفاق (ومنهم قوى معارضة داخل وخارج الحركات المسلحة نفسها- للأسف الشديد)

أكدت أن النظام قامر وغامر بالتوقيع على خارطة الطريق مراهناً على عدم قُدرة قوى نداء السودان على إتخاذ موقف موحد، فخاب فأله وطاش سهمه.

ختاماً: إنها جولة (رقم 15 بالنسبة للحركة الشعبية) وربما العشرين لحركتي دارفور، ولن تكون هذه الجولة الأخيرة.

نتعشم أن يستمر وقف إطلاق النار، ويخرج المقاتلون للزراعة وسلاحهم على أكتافهم.


#1504413 [الإحيمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 08:06 PM
بصراحة بعض المقالات تحمل الفتنة فى طياتها حتى أصبحنا نشك فى
مقاصد كتابها، والتحذير من الفتنة أشار إليه سيف الدولة حمدنا
الله فى مقاله السابق. العدو مشترك فلماذا نزرع الشك والريبة فيما
بيننا. ليس هنالك مواطن لم يعان ومازال يعانى من ويلات الحرب
أو تبعاتها؛ وهذا ينطبق عليه مثل الغلبا راجلا دايره تتفشى فى
حماتها. لقد عانينا منذ حرب الجنوب من خمسينات القرن الماضى
رغماً عن بعدها الجغرافى عانينا الخسارة الإقتصادية والبشرية.
وإستمرت المعاناة بإنفجار الصراع فى المناطق الثلاثة.
ألوان الطيف للحركة الشيطانية ينتمى أفرادها لكل أجزاء السودان،
وكاذب من يدعى أن أهل منطقته كلهم ملائكة ولم ينتمى إليهم شيطانى
واحد. ومن سخرية الأقدار أن مناطق القتال تضم عتاولة وجهابذة
الشيطانيين منهم من إستشهد ومنهم من إنضم الى الشيطان علانيةً
والكاتب يعلم هذا. لنقف صفاَ واحداَ ضد الطغاة وبعدها يحلها الحل
بله.


#1504409 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 08:01 PM
خارطة طريقنا واضحة رسمناها بايدينا ، حرب عصابات المدن ، الوسيلة ، خلايا الاصدقاء للمقاومة. لن نترك لص او قاتل ينام مطمئنا على نفسه واسرته. كلاب امن ، كيزان ، متسلقين وكل الذين يمشوا بين الناس بالكذب و التضليل باسم الدين.


#1504381 [haj arrakaz]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 07:04 PM
يعني قصدك تقول كتمت كتمت كتمت؟؟؟
الليــــــــــــــــــــــــلة ! كتمت و الله كتمت


#1504338 [المكشكش: مفكر، خبير، لغوي، فيلسوف، ناقد، سياسي، د.، بروف ، ا]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 05:34 PM
دخول :

يا ساتر استر .

خروج:

يا ساتر استر .


#1504310 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 05:02 PM
لقد ذهب الضبع يمني نفسه بأكلة شهية من قطيع الخراف التي سيقابلها في أدريس، ولكنه وجد أسوداً فما كان منه ألا أن نكص على عقبيه وعاد يجر أزيال الخيبة.

وقد كانت الفرصة سانحة للنظام ليرمم نفسه من خلال تلك المفاوضات، ولكنه أضاعها كما أضاع غيرها.

استعدوا يا قراء الراكوبة فقد دنت ساعة الحقيقة والوضع لن يستمر كما كان عليه قبل المفاوضات.


#1504308 [الحامدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 05:00 PM
الوطن تحمل كل الوان واصناف العذاب وهول الظلم من المؤتمر الوطني وهاهم القوم كما يرددونها دوما : اما ان تسيل الدماء او تسال كل الدماء :
حسبي الله ونعم الوكيل على كل الكيزان قاطبه. اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر فانهم لا يعجزونك ,


نجم الدين عساف
مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة