المقالات
السياسة
العلماء العرب وعلمانية الغرب
العلماء العرب وعلمانية الغرب
08-18-2016 10:04 AM

لم تكن شبه الجزيرة العربية بعيدة عن آثار عصر النورانية العلمانية، والتي نبتت في القارة اﻻروبية وترعرعة حولها بعد صلح وستفاليا الذي انصف العقل وابداعاته ونسف الرجعية وتابعاتها وفتح للعلوم ابوابها وجعل للفكر الحر اساس جديد لتنطلق منه البشرية الي افق ارحب ، ولقد برزة وقتها مدارس فكرية شتى في شبه الجزيرة العربية انتجتها شخصيات كان لها القدح المعلى في تحوﻻت وتغيرات سياسية واقتصادية واجتماعية كثيرة منبعها العلم في المنطقة العربية ، فكان منهم العلمان القادمين من الغرب مثل المفكر نعمان القساطلي وفرانسيس مراش وكان اول الروائين العلمانين
العرب المفكر " الكواكبي "
والذي قال في احدى محاضراته } هذه امم النمسا وامريكا قد هداها العلم الي طرائق شتى وأصول راسخة لﻺتحاد الوطني دون الديني والوفاق الجنسي دون المذهبي واﻹرتباط السياسي دون اﻻداري ، فما بالنا ﻻ نفكر في ان نتبع احدى تلك الطرائق او شبهها { هكذا كانت نظرته للعلم والسياسة والدين ويفسر ماقاله عﻼقة السياسة والجنس بالدين ويأكد هوجة الدول العربية ﻹتباع المنهج العلماني لتحقيق النهضة العربية، كان الكواكبي محرر جريدة الفرات الحلبية وانشأ جريدة الشهباء في العام 1877 م سجلها بإسم صديقه وفي العام 1879 م انشأ جريدة اﻻعتدال وايضا سجلها بإسم صديق له حرصا منه علي التنوير العلماني في ظل كبت الحريات من قبل العثمانوين، وعين عضو لجنة المالية والمعارف العمومية في حلب وكذالك عضو فخري للجنة امتحانات المحامين ثم مدير مطبعة الوﻻية ورئيس فخري للجنة اﻻشغال العامة وفي العام 1892 م اصبح رئيس لبلدية حلب ، كان من اشهر المعارضين لسياسات اﻻنبراطورية العثمانية الدينية ومن اشهر نقاد السلطان عبد الحميد وله مقاﻻت كثيرة تدعو للتحرر من قبضة السلطة الدينية الحاكمة وقتها وله كتاب نقدي بعنوان " طبائع اﻻستبداد " واخر بعنوان " صحائف قريش " وبعض المخطوطات والمذكرات ،
وجاء ايضا الفيلسوف العلماني ابن رشد والذي عرف لدى الغربين بإسم ' أفيروس ' وسمية فلسفته بالروشدلية ولقد ولد في منطقة قرطبة ب اسبانيا وكان طبيب وفيلسوف ماهر قام بترجمة فلسفة ارسطو ومن اشهر اقواله ‏( الحكمة هي صاحبة الشريعة واﻻخت الرضيعة لها، المتحابان بالجوهر والغريزة ‏) و ‏( ان التخيل عبار عن استخدام خاص للغة وتصوير احد اركان الشعر ‏) و ‏( من العدل ان يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه ‏) و‏( ان الحكمة هي النظر في اﻻشياء بحسب ما تقتضيه طبيعة البرهان ‏) ولقد مثلة هذه اﻻقوال منظار مكبر لفهم توجهات ابن رشد ودوعته لتعلمن البشرية ونشز العلوم الكونية في هذا الكوكب وجائنا ابن سينا العلماني قدم نموز اخر لتأصل العلمانية ومكانتها الرفيعة في الوجود وكان هذا الرجل فيلسوف وطبيب فارسي ولد في منطقة افشينا في أوزبكستان ووالده من اصل افقانستاني وتوفى بهمدان بإيران، ولقد سماه الغربين ب أمير اﻻطباء وابو الطب الحديث ووصلة مؤلفاته الي 200 كتاب وهو اول من كتب عن الطب عند العرب واتبع في فلسفته نهج ابقراط وجالينوس وكان فكره الفلسفي امتداد للفارابي وكتب عن الطبيعة والهاماتها وكذالك تحدث عن الذات اﻹلهية واكد من خﻼل كتاباته قدم العالم وانه غير مخلوق وان الله يعلم الكليات وليس الجزئيات ونفى قيام اﻻجسام مع اﻻرواح يوم القيامة ونتيجة افكاره تلك كفره اﻻمام الغزالي في كتابه " المنقذ من الضﻼل " وكان الغزالي ينتقد فكرة طلب العلوم خارج المدرسة الدينية وهذا ما عبر عنه خﻼل كتاباته النقدية ضد العلمانين اﻻصﻼحين ، وﻹبن سينا عدة كتب ورسايل صنع بها نهج جديد لﻺرتقى بالحياة البشرية فمن اشهر كتبه ؟
0المختصر في الرياضيات 0المختصرفي اﻻرتماطيق 0المختصرفي علم الهيئية 0رسالة علة قيام اﻻرض في وسط السماء
0رسالة في ابطال احكام النجوم
0رسالة اﻻجرام العلوية واسباب البرق والرعد .. وغيرها من الكتب والرسايل التي نقلة شبه الجزيرة العربية الي عالم العلمانية ولقد اخبرنا التاريخ ايضا عن تمسك البعض بالدولة الدينية التقليدية بمفاهيمها القديمة وربطها بالسياسة واﻻقتصاد وهذا ما اربك سير عجلة النهضة العربية بعد بروز الحركات والشخصيات الدينية مثل اﻻخوان المسلمين في مصر وشيوخها حسن البنأ وسيد قطب والجبهة اﻻسﻼمية في السودان وشيخها حسن الترابي والوهابية السعودية وطالبان باكستان وافقانستان واﻻسﻼمين القطرين و الصفوين اﻻيرانين وحزب الله بلبنان والشيعة والسنة بالعراق وبعض المجموعات المنتشرة علي امتداد الوطن العربي وخارجه افرزتها العقلية اﻻنكفائية السائدة هناك فهي تساند بعضها وتمول بعضها البعض ولقد افرط الشيخ سفرالحوالي في كتابه " العلمانية نشأتها وتطورها وآثارها في الحياة اﻻسﻼمية المعاصرة " حيث ارجع امتداد العلمانية في البﻼد العربية ﻹنحراف وجداني وفكري شق طريقه الي الجزيرة العربية عن طريق الغرب وتناول في مقدمة كتابه ما اسماه (التقليد الأعمى) للغرب والإنبهار بالأخرين، وهذا يدلل ويفسر حالة الإنقفال والتتربس الفكري عنده، وتحدث عن اسباب قيام الثورة العلمانية وأوصلها حسب رأيه بالإنحرافات التي طالت النصرانية في العصور الوسطى متناسيا أن ذات المناخات المشؤمة التي عدت لقيام العلمانية في الغرب، هي نفسها التي التي تعيشها الدول العربية والإفريقية وذلك بتسلط الحكام علي شعوبهم باسم الدين ومعاونتهم علي الظلم والإستبداد ببيانات وفتاوي شيوخ الدين، وهكذا نخلص الي أن التاريخ تكور وأعاد نفسه، ومن المؤكد اننا نعيش اليوم جاهلية متحجرة بعد أن صرخنا ملاء افواهنا علي المنابر آنا تجاوزنا عصر الجاهلية المرتبطة في أذهان ومفاهيم بعضنا بالخمر والرق ومجارات الحسناوات وغيرها من سلبيات الماضي السحيق، لكنا دخلنا جاهلية العقل بالتضليل والكذب المستمر وبقليل من ما تيسر لنا من معارف نسحق بعضنا بعضا ونؤصل للعنصرية والجهوية والطائفية ونحارب الفكر الحر اينما نبت، وبهذا تزيلنا دول العالم من حيث السياسة والإقتصاد والعلوم المختلفة، فالغرب يصنع طائرة وصواريخ ويخصب اليورانيوم ويتفنن في الطب ويبتكر الإبداع في الأدب والفن، ونحن نمد يد العون ويتسول حكامنا لجمع بعض الأموال التي لم تعود الي الشعوب بل تذهب الي الجيوب المنتفخة، ومن اراد منا ادراك نفسه هرب من بلاده ولم يعود اليها البتة.


سعد محمد عبدالله


القاهرة


[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1821

خدمات المحتوى


التعليقات
#1506296 [سعد محمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 06:06 PM
خالص ودي واحترامي
نحاول بقدر الامكان ان نستجمع الافكار ونطرحها بشكل يليق بمقامكم ونتمنى ان تجد النقاش البناء
مع وافر تقديري


#1506155 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 01:36 PM
لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة. ادمن مثقفينا على تناول اسباب نكساتنا و انهزاماتنا ومسببينها فقط. انهم لا يشيرون للناس لدرب الخلاص وضرورة ان ينتظموا و يتحدوا ويوفروا متطلبات اقتلاع حقوقهم اقتلاعا.الحقوق لا تمنح بل تؤخذ قوة واقتدارا.هم يعرفون هذا ، والمرجح انهم لا يريدون دعوة الناس لامر وهم انفسهم عاجزين عن المشاركة فيه.


#1506154 [العديل والزين]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 01:36 PM
كلام فى الصميم وفكر مستنير مااحوجنا اليه فى زمننا الحاضر والذى امتزج فيه الفكر الغث الفطير مع الافكار النيرة وماعدنا نفرق بينهم لك كل الشكر وياحبذا اكثرت من شاكله هذا المقال


سعد محمد عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة