في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كتائب القسّام بالسودان..!ا
كتائب القسّام بالسودان..!ا
04-09-2011 01:16 PM

العصب السابع

كتائب القسّام بالسودان..!!

شمائل النور

القصف الصاروخي الذي وقع في بورتسودان ليلة الثلاثاء، والذي كان يستهدف عبد اللطيف الأشقر القائد بكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ومسؤول التسليح فيها، رجح خبراء أمنيون احتمال أن يكون قد تم تصويبه من الأرض وليس جواً كما تناقلت وسائل الإعلام، لأن إصابة هدف متحرّك بدقة يتطلّب تنسيقاً دقيقاً وخطة مُحكمة تتم بالقرب من الهدف المنشود، وفي هذا إشارة إلى ضرورة وجود عملاء على الأرض حتى تُحكم الخطة، هذا إن تم القصف الصاروخي من طائرة، وفي هذه الحالة سوف تُهلل حكومتنا معلنة براءة أرضها من العملاء والدليل (آلولو)....والحقيقة أننا نعتمد على روايات شهود عيان رصدوا حركة طائرة قبل زمن وجيز للقصف تحوم في أجواء بورتسودان.. الأمر الكارثي هو أن الحكومة لم يتعين لها أن تتعرف حتى الآن على كيفية القصف الصاروخي الذي تم بالقرب من المطار، بري أم جوي..؟ ولم تفِدنا معلومات عن هل رصدت رادارات مطار بورتسودان حركة طيران غير طبيعية أم لا.. أم أن رادارات مطار بورتسودان لا ترصد حركة الطيران غير الطبيعية.. أم أنه ليس بالمطار رادارات أصلاً..؟!. يكاد الجميع لا يصدق الواقع المزري الذي وصل إليه الوضع العسكري والأمني الذي يعيشه السودان، وكيف أن السودان يُستباح لتصفية حسابات إسرائيل مع حركة حماس، دون أدنى مقاومة على الحماية لا ودون رصد لحركة طيران غير طبيعية حتى يتأهب الدفاع، وكل هذه المجازفات بأرضنا لمصلحة من؟ هذا ما يجعل في رؤوسنا آلاف الأسئلة.. الآن تكشف للعالم كله كيف أن أمن السودان (ماشي بالبركة). في هذه الأثناء التي نبكي فيها استباحة أرضنا، تُهلل وتُكبر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الذي يُمثل فيها عبد اللطيف الأشقر مسؤول التسليح، تُهلل فرحاً مرةً لأن الأشقر نجا من هذا الحادث ومرةً لأن جهاز الإستخبارات الإسرائيلي العاتي أخطأ هدفه تماماً، لأن الأشقر أصلاً لم يكن بالسودان وقتها أو لأنه لم يكن في تلك السيارة إن كان ذلك بعد تضليل حدث في المطار، بإعتبار أن بعض المعلومات غير المؤكدة حملت أنه كان من المُرتب له أن يستقل الأشقر السيارة التي قُصفت، لكن حدث تضليل، ليروح ضحيته أيضاً تاجر سلاح سوداني وسائقه، وإن كان الضحايا ليس لهم أدنى صلة بحركة حماس، فإنهم ذوو صلة مباشرة بمهام الأشقر داخل الحركة، وهو الهدف لجهاز الإستخبارات الإسرائيلية ما يجعلنا نُشكك في أن تكون إسرائيل أخطأت هدفها بدرجة مئة بالمئة أم أنها صدفة أن يكون مستقل السيارة تاجر سلاح..؟ الأشقر الذي هو خليفة المبحوح القيادي بالحركة الذي قُتل في الإمارات، ظل هدفاً لإسرائيل منذ مقتل المبحوح، وهذه محاولة إغتيال فشلت، إذاً النصر المؤزر لحماس الفلسطينية والخزي والهزيمة لدفاع السودان وأرضه المستباحة.. سوف ننتظر رد حكومتنا، هذا إن كان لها حق فعلاً في أن ترد.

التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#125229 [ودالزين]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2011 10:24 PM
انتم تشاهدون باعينكم المؤامرة الاسرائيلية على دول مصب النيل - مصر والسودان - فاسرائيل تحرض اثيوبيا واوغندا وغيرهما على قطع المياه عن مصر لاضعافها هي والسودان في ظل ظروف مصر السياسية وانفصال جنوب السودان , بعدكل دلك يتضح لكم ايها السادة ان من حق السودان ومصر التعاون مع جميع اعداء اسرائيل على وجه الارض .. وسعيكم مشكور .


#125119 [اخت العرب]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2011 05:09 PM
المفروض تقوم ثورة او مظاهرات من بورتسودان اولا لتشمل جميع انحاء السودان لتصل الى السفارة الامريكية احتجاجا على الانتهاكات الاسرائيلية
والبشير لايستحق ان يبقى رئيسا للسودان لانه ماقادر يحمي البلد
يعني الواحد مايستأمن في بلده اخاف يسقط صاروخ على راسي وانا حايمة في الشارع
اصلوا دي بلد ولا....................... ماعندي صفة اوصف بيها الحال لأنه حتى الغابه ليها من يحميها وحتى الحيوانات ليها راعي يحميها اما انتم يا شعب السودان فلا حاكم لكم ولا حام


ردود على اخت العرب
Saudi Arabia [مكتوي] 04-09-2011 10:32 PM
كيف كلامك ده يا اخت العرب انتي ناسيه انو الحامي الله


#125097 [hag]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2011 04:29 PM
palestinian they deserved this from israeal because they are not human they just son of b.... son of whore


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
9.28/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة