08-20-2016 02:47 PM


ظهور مولانا السيد محمد عثمان الميرغني شيخ الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل بعد ما يقارب الاربعة اعوام من الغياب المستمر عن الحزب وعن ساحة الوطن السياسية يوحى بان للنظام يد طولى فيها بحكم قرائن الاحوال ودلائل الواقع.
ففي شريعة القول والفعل الماثل رؤية اما عن حقيقة المقصد ومآلاته فهذه علمها عند مستودع السر علام الغيوب .
وهنا محاولة لقراءة تحليلية لما يحدث بين اجنحة الاصل المشاركة والنظام ومن دار في فلكهم في نقاط اجملها فيما يلي -
- استغلال اجواء الدهشة بهذا الظهور المفاجئ ليتدخل النظام ويدفع بالاحداث لتمكين السيد الحسن الميرغني واعوانه من عقد مؤتمر عام صوري لقطع الطريق على مجموعة الهيئة القيادية بالاصل المنبثقة عن مؤتمر (ام دوم) وحلفائهم من المجموعات الاخرى في المضي قدما لذات الخطوة خاصة وأنهم قد خلقوا واقعا على الارض يصعب تجاوزه .
والنظام والموالين له من الاتحاديين يوظفون الان بعض الخلافات والتناقضات بين كل المجموعات الاتحادية لتحقيق هذا الهدف بشتى الوسائل .
- عودة مولانا جزء أساسي للمساعدة لتحقيق امر هام وهدف استراتيجي للنظام وهو الضغط على الصادق المهدي والحركات للانصياع بالدخول في عملية تسوية سريعة وفقا لخارطة طريق النظام وليس بما تم التوقيع عليه بأديس اببا وذلك بظهور منافس حقيقي واسم له وزنه بعد ان فشل المشاركين في لعب هذا الدور لضعف وزنهم الجماهيري ولخطف الاخرين الاضواء بشرف الموقف الذي يمثل رغبة جماهير الحزب العريقة من النظام بعدم المشاركة.
- قتل اي تفكير داخل الموالين للسيد الحسن من النكوص عن عهد المشاركة والتطبيع والمولاة للنظام وللمؤتمر الوطني على قرار مجموعة احمد سعد عمر وذلك بخلق البلبلة والانقسام داخل البيت الاتحادي وبين مجموعة السياسين من ذوي الولاء والطاعة
- اعطاء دور محدود لاصحاب المصالح من تلك المجموعات المتصارعة داخل المشاركين والمبتعدين من اصحاب المواقف المتذبذبة
- سحب البساط من تحت اقدام المفوضين السابقين للحزب عند مسجل الاحزاب والذين رفدوا بقرارات من السيد الحسن لم تفلح لازالتهم بسبب تعقيدات قانونية .
- ضرب تيار التجديد والتنظيم والمقاومة الشبابية داخل الاصل من الاهداف المشروعة والمقصودة واخمادها في مهدها
- تفتيت التجمع الاتحادي الداعي للوحدة بين الفصائل الاتحادية المتنوعة وارباكه عن السير في برنامجه المرسوم .
كل هذا واكثر منه سيأتي من وراء عودة مولانا التي خطط لها النظام وحلفائه الموالين داخل الحزب بتوقيت دقيق في ابشع صورة تتم لاستغلال ظروف صحية لاكبر زعيم حزب وطريقة في السودان له وزنه ومكانته وتاريخه.
ولكن هل سيفلح هؤلاء القوم الحايكين للمؤامرات ضد الحزب وضد مصلحة الشعب السوداني خاصة ان ما يفرق بينهم اكثر مما يجمع؟!!
وهل ستفشل ممخطاتهم ويخرج المارد من قمقمه ويعود الحزب الاتحادي الديمقراطي حاديا لركب الشرفاء المقاومين لهذا النظام العاملين على ازالته من واجهة الوطن؟!!
الاجابات المنطقية والواقعية والتي تتماشى مع مقدمات النتائج تو حي بالايجاب على هذه التساؤلات.
ولكن لن تتحق اشراطهاالا بالتوافق والتعاضد بين المعنيين بالامر لبلوغ الاهداف المعلنة في مؤتمر (ام دوم ) الاستثنائي ونسي المرارات والخلافات الشخصية وعدم التمترس وراء المحاحصات والجري وراء مناصب ومسميات تنظيمية ليس هذا وقتها والعمل الجاد الدؤوب لتوسيع قاعدة الداعمين للمؤسسية والاصلاح من كافة القيادات والكوادر والقواعد دون استثناءالا اصحاب الموقف الواضح في المشاركة .
وثمة سيناريو آخر يقبع من وراء سؤال الاجابة عليه افتراضية بعيدة عن وقائع هذا التحليل وعن مجريات الاحداث هي عند السيد الحسن واعوانه من المشاركين بالحكومة .
هل باستطاعته مفاجئة الاوساط السياسية وقلب الطاولة باستغلال فرصة ظهور مولانا هذه باعلان فض الشراكة والعودة الى احضان الحزب الكبير والبدء في الانخراط مع الاخرين لبناء حزب المؤسسة والتنظيم والتفرغ لهموم ومعاناة الشعب ؟!!

عبدالمنعم العوض
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1507162 [سيف]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 08:36 PM
زولك مابياكل الفتة الا باردة ودي وصية السيد علي لاولاده قال ليهم العصيدة دي كان مابردت ماتدخلوا ايديكم فيها وزولك مرق مع انتفاضة سبتمبر ورجع لمن سمع ان الحوار الحقيقي بداء بالله سيبونا قال زعيم كبير قالعالم وهم .


#1507148 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 08:12 PM
المراغنه مع احترامنا لهم هادنوا كل الانظمه الشموليه التى سطت على السلطه فى السودان (عبود والنميرى ثم البشير) لم يعرف عنهم انهم صادموا اى نظام شمولى خاصة اذا كانت علاقة هذا النظام الشمولى جيده مع مصر ففى هذه الحاله فهم اول حلفاء لهذا النظام.


عبدالمنعم العوض
مساحة اعلانية
تقييم
4.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة