المقالات
السياسة
عودة الميرغني ...مرحبتين ياحابي وراسم
عودة الميرغني ...مرحبتين ياحابي وراسم
08-23-2016 12:14 PM



في اخبار الاسبوع الحالي حملت الصحف علي صدر صفحتها الاولي وفي احد مانشيتاتها الثلاثة.خبر عودة الميرغني من لندن الي القاهرة. تمهيدا لعودته للخرطوم وفي متن الخبر(ان الميرغني. وصل قادما من لندن التي كان مقيما بها لمدة ثلاثة سنوات. وكان برفقة ابنائه.عبدالله المحجوب. وجعفر الصادق. واحمد ومحمد.. وكان في استقباله بمطار القاهرة. الخليفة بركات.. وحاتم السر
وسيجتمع الميرغني بالفرقاء الاتحاديين. وسيراجع هياكل الحزب. توطئة لعقد المؤتمر العام.. وسيزور المدينة. وسيستقر بالخرطوم)
وَ في غياب الميرغني جرت مياه كثيرة تحت الجسر. وتم تشكيل حكومة جديدة استبدل فيها ابنه جعفر الذي كان مساعدا لرئيس.الجمهوريه باخيه الحسن. وقام فيه الثاني بارتكاب اكبر مجزرة في تاريخ الحزب بفصل معظم قيادته المستنيره واطلق عليهم لقب الدواعش وعندما كان الاساتذة طه علي البشير.وعلي السيد. وحسن ابوسبيب. في معية الميرغني الاب كان الحسن الثاني والذي اسمه علي جده في رحم الغيب. ولم يتركهم في حالهم حتي في زيارتهم لوالده بلندن وضع في طريقهم العراقيل ورجعوا بخفي حنين بعدما زاروا عاصمة الضباب لندن ولم يتمكنوا من مقابلة الحسيب النسيب.. وتبقي عودة الاب .مهمة. لترتيب بيت الحزب من الداخل. واولها توحيد فصائل الحزب. بمختلف مسمياته.. وثانيها ارجاع المفصولين وثمرة الحزب لانهم دعموه.وكانوا له بمثابة. الخليفة الثالث وذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه والذي دعم جيش العسرة.وكانوا نعم النصير للميرغني في كل الحكومات الديمقراطية منذ الاستقلال وحتي ليلة الثلاثين من يونيو تاريخ انقلاب الانقاذ. ولكن يظهر. ان الحسن مثل ملوك البربون لايتعلم شيئا.والمهمة الاخري التي تنظره عقد مؤتمر الحزب والذي فاقه في الانعقاد الحزب الشيوعي. فهل تحلق رايات الختمية الخضراء في قاعة الصداقة او بالقاعة الهاشمية ببحري. مثلما زينت رايات الشيوعي.نخيل قاعة الصداقة
اذ وحد مولانا الميرغني فصائل الحزب. وارجع مفصولي ابنه الحسن يكون قد سار سيره ابيه علي عليه الرضوان وبعدها فليذهب للاقامة بمدينة جده الرسول. عليه السلام. او يجلس في سجادة المريدين بمدينة بحري..وللميرغني .في نفوس محبيه معزة خاصة وقد كتب ..حميد نصا يعبر عما يعتمل. بنفوس المريدين
مرحبيتين ياحابي وراسم
فوق الشوق الفجر الباسم
حقوا المزن. الزفو مواسم
ود عنابة الزمن.الغاشم
غوث يالختم الجدو الخاتم
ويمضي الشاعر في وصف. حال البلد التي غادرها الختم قبل اعوام وفي حضوره خير عميم للبلد
اهلا بيك يازين ياطيب
ياحبوب للظن مابخيب
يالمبروك كل ماانت قريب
فالنا مطيرة خير وهبيب
والمريدين في انتظار عودة الميرغني لاصلاح حال البلد اول واصلاح امر ثاني حزب منذ الاستقلال دا ئما مايتقاسم تشكيلة الحكم مع نده التقليدي حزب الامة والذي ضربته ايضا جرثومة الانشقاق
وفي سرد جميل يصف حميد حال البلد من غلاء للمعيشة فهل في هذا الفصل الخريفي تتحقق امنيات الشاعر (فالنا مطيرة. وخير وهبيب)والرسول عليه السلام يقول تفا۽لو بالخير تجدوه....والخير الذي يبحث عنه الجميع ان تضع الحرب اوزارها في المنطقتين ويعود الجميع لبنا۽ الوطن فهل يفعلها الميرغني ويصلح بين الفرقاء مثلما فعل جده الحسن بن علي كرم الله وجهه.ونختم بحديثه عليه السلام(ْعنَ ابّيَ بكرة قال رايت رسول الله علي المنبر والحسن بن علي علي جنبه وهو يقبل علي الناس مرة. وعليه مرة. ويقول ابني هذا سيد. ولعل الله ان يصلح به بين فرقتين)
وتبقي عودة الميرغني.لارواء عطش المحبين في مختلف البقاع بعدما ضاعت احداهن
حلفا تزف لي نمولي قدومك
بارا تبارك لي سلومك
النيلين قلدن خرطومك
ياتاريخ انصف يومك

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1602

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1508982 [Bit messames]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2016 10:30 PM
يا زول انته واعي؟ اكاد لا اصدق ان في بلادنا هذه العقلية!!يا مثبببببببت العقل و الدين!!


#1508751 [karkba]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2016 01:50 PM
نتمني اول خطوة يفعلخا مولانا الملاغني هو انسحاب الحزب من الشلاتكة الوهمية ويعود الحزب في الصف المعارض الساعي لاسقاط نظام الشمولية المجرمة


معتصم طه
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة