المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
في ذكري رحيل شيخ مناضلي السودان !
في ذكري رحيل شيخ مناضلي السودان !
08-23-2016 12:49 PM

image
يوسف احمد المصطفي أول سكرتير لاتحاد المزارعين


@ يوم أمس الاحد 21 اغسطس صادفت الذكري الأولي لرحيل شيخ المناضلين السودانيين المزارع يوسف أحمد المصطفي (1927 - 2015)أول سكرتير لإتحاد مزارعي الجزيرة و المناقل الذي خلدت مسيرته النضالية الطويلة مسطرة بكل الفخر و الإعزاز مثال لمناضل وثائر تاريخي لا يمكن ان يجود الزمان بمثله . في سفر مسيرته التاريخية فصول من المآثر و التضحيات بدأها برحلة فلسفية للبحث عن الحقيقة بعد ان تلقي تعليمه كسائر انداده في الخلوة الدينية ثم مدرسة طابت الاولية ولنبوغه المبكر بز انداده والتحق بمدرسة رفاعة الابتدائية ولظروف وفاة والده قطع تعليمه ليمارس التجارة مؤسسا اول مكتبة في طابت اصبحت منارة و مصدر للاستنارة و المعرفة و ملتقي للمزارعين انتمي لجماعة انصار السنة التي جمعته مع رفيق دربه شيخ الامين محمد الامين و من خلال رحلة البحث عن الحقيقة انتمي للطريقة العجيمية في قرية البرصة بالشمالية ، دارسا لعلوم الحديث وفلسفة التوحيد حتي وجد الحقيقة التي يبحث عنها بظهور حركة المزارعين عام 1946 بعد الاضراب الشهير عن زراعة القطن والدور الكبير الذي لعبه يوسف في التحريض علي الاضراب ومن ثم تم تأسيس حركة المزارعين الثوريين مع شيخ الامين وعبدالرحمن الماحي والطيب الدابي و آخرين .
@ تمكن يوسف شيخ المناضلين مع رفقاء دربه من صياغة البيان (منفستو) التأسيسي لحركة المزارعين وتوزيعه في اكثر من 4 الف نسخة مطبوعة علي جموع المزارعين ليتوج هذا الجهد بعقد مؤتمر أم عضام الشهير عام 1953 ليشمل عدد كبير من المزارعين نواة لقيام مؤتمر ودمدني الذي حضره اكثر ممن 700 مزارع وفيه تم تكوين اول لجنة تنفيذية للاتحاد برئاسة شيخ الامين وسكرتارية يوسف احمد المصطفي وعباس دفع الله امينا للمال وكان ذلك بمثابة انتصار علي لجنة الشركة الزراعية الاستعمارية التي كان في رئاستها احمد بابكر الازيرق و عضوية محمد عبدالله الوالي وعبدالرحيم حمدالنيل الذين اوعزوا للحاكم العام بأن لجنة اتحاد المزارعين تنظيم شيوعي هدام لتبدأ محاربة الحكومة التي قادت الشيخ يوسف ورفاقه للمواجهة بالزحف نحو الخرطوم لاثبات شرعيتهم بالحشد الكبير لحوالي 25 الف مزارع احتلوا ميدان عبدالمنعم بقيادة شيخ المناضلين ورفاقه الابرار حتي اجبروا الحاكم العام الاعتراف بالاتحاد الذي جاء ثمرة نضال ضد المستعمر ليتم حله بدم بارد من قبل حكومة الانقاذ في العام الماضي و بموافقة جماعة صلاح المرضي التي فرطت في الامانة و لم تدافع عن الارث التاريخي الذي تركه هؤلاء الابطال الذين خرجوا من الدنيا كما دخلوها لم يتركوا وراءهم غير حواشة تمثل رمز لتواصل نضال الاجيال و عنوان للانتماء لحركة المزارعين.
@ المآثر التي تركها شيخ مناضلي السودان تمثل كم هائل من الارث النضالي و المعرفي والجسارة و الاقدام من خلال عمله في اتحاد المزارعين سكرتيرا عاما تاسست علي يده مع رفاق دربه نهضت الجزيرة الحديثة و قامت العديد من المؤسسات في كل قرية من قري الجزيرة والتي تعرف بمجالس الانتاج او مجالس القري او التفاتيش و عبر هذه الاجسام التنظيمية وفروا الخدمات الصحية شفخانات و مراكز صحية ومؤسسات تعليمية من مدارس و خلاوي و اندية ثقافية ورياضية استطاعوا توفير المياه النقية وكان كل همهم هو توفير مزيد من الخدمات وعلي ايديهم تكونت اول مؤسسة تعاونية في السودان تربط بين الانتاج الزراعي والتصنيع ، اقاموا مطاحن قوز كبرو ومصنع نسيج الملكية و مصنع الاعلاف والالبان وشركة للحاصدات و الآليات الزراعية وصيدلية تعاونية واستراحات للمزارعين . استطاع شيخ المناضلين مع رفيق دربه شيخ الامين ان ينتصروا للمزارعين في الجزيرة بأحقيتهم في زراعة القمح بعد كان منحة لتمييز بعض المزارعين . استطاعوا ايضا وضع نظام دقيق للرقابة والمحاسبة والمراجعة اغلقوا كل الابواب و النوافذ الذي يطل منها الفساد وصار مشروع الجزيرة مؤسسة بلغت سمعتها الارجاء وما قام به شيخ المناضلين ورفاقه من جهد، اغري الرئيس جمال عبدالناصر الذي إلتقاهم معربا عن اعجابه بما تقوم به قيادة المزارعين وطلب منهم نقل التجربة لمصر وتدريب الفلاحين المصريين .
@ شيخ المناضلين يسف احمد المصطفي كان من ابرز قياداتالحزب الشيوعي وسط المزارعين و من الذين ناضلوا ببناء الحزب في الجزيرة و وسط المزارعين ، تعرض للاعتقال والملاحقة لفترات طويلة ، ظل ضيفا دائما في كل سجون السودان ومعروف بالسجين رقم 161 عقب احداث عنبر جودة والتي حكم عليه بالسجن لثلاثة أعوام بالاضافة الي فترات مختلفة ابان حكم عبود ونميري . تجربته النضالية الطويلة داخل الحزب الشيوعي تتطلب إعادة تقييم من القيادة الراهنة للحزب وذلك برد الاعتبار له ولزملائه الذين ظلموا وفصلوا من الحزب في ظروف لابد من مراجعتها وانصافه للتاريخ . تأتي الذكري الاولي لرحيل الشيخ المناضل يوسف احمد المصطفي لنستقي منها الكثير من الدروس و العبر خاصة والحال الآن في مشروع الجزيرة لا يسر و لا يعجب أحد وقد بلغ التردي و الانهيار ان يتخلي من اسموا انفسهم بقيادات المزارعين عن اتحاد المزارعين العملاق الذي تاسس عبر نضال و صبر و شجاعة ومواجهة للمستعمر الذي رضخ لرغبة المزارعين الذين انتصروا وظل الاتحاد قائما حتي بصمت قيادته الاخيره علي قرار الحل بدون مقاومة ، لا أحد يملك الحق في حل الاتحاد غير عضويته وليس السلطة السياسية القائمة التي خالفت الدستور لأنها وجدت قيادات تابعة ذليلة جبانة آثرت الانقياد وراء سلطة فاسدة تم اغراءهم بكل وسائل الفساد من رشاوي و املاك و عقارات واسفار و ممتلكات وعضوية مجالس الادارات المختلفة والدخول في صفقات مشبوهة مع شركات وبيوتات تجارية ، اصبحوا شركاء في توريد المدخلات (المضروبة) وتسخير اموال المزارعين في ارضاء المسئولين . هاهي الحكومة تلفظهم من قيادة الاتحاد بالباب ليعودوا مرة اخري عبر نافذة جمعيات الانتاج الزراعي و الحيواني التي تواجه بالرفض . لم تهتد هذه القيادات بسيرة هؤلاء المناضلين الذين كان حصادهم من الدنيا سيرة نضالية ثرة للأجيال القادمة ، لم يثروا علي حساب زملائهم ولم يفسدوا بامتلاك القصور والأموال والأراضي . التحية لشيخ المناضلين السودانيين في عليائه وهو يرقد الآن بسلام بعد أن انجز المهمة و أدي الامانة ورفع راية النضال منارة للاجيال القادمة وستظل مآثره وارثه التاريخي فنارة هادية نتستهدي بها في ظل سودان جديد ظل حلما يراوده و عمل عليه ، سوف يري النور قريبا ، التحية لرفاقه الابرار والتحية لأصدقائه و لأسرته وتلاميذه ،عاشت الذكري الاولي لرحيل الخليفة يوسف احمد المصطفي شيخ مناضلي السودان .
@ يا أيلا .. في ناس اناناس وفي ناس أذي للناس.. كفاية ارحل!

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2353

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509681 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 09:01 AM
هذا كلام رومانسى لم يستفيد المزارعين شيئا من احمد المصطفى واعوانه كانوا مجرد ابواق للحزب الشويعي فقط نميرى من تلقاء نفسه عمل الحساب الفردى وجاة الانقاذ وكملت الناقصه بتسليم المشروع الى المزارعين وخروج الدوله من المشروع حتى اصبح المزارع سيد نفسه بقانون 2005م الذى يعتبر نقطة تحول خلاقه فى مسيرة المشروع والن المشروع يسير من حسن الى احسن حتى وصل سعر الحواشه الى مليارى جنيه


#1509180 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 10:02 AM
إن اي مفكر رصين، او اي مؤرخ مجوِّد سوف لن تكتمل رصانته او يرقى تجويده عند التصدي لامر حداثة السودان إذا لم يتوقف مليئاً عند ذلك الانعطاف التاريخي، الذي ترتب على بروز تلك القيادة النوعية التي خرجت من بين "القرى" و"الحلال" في مناطق الانتاج الحديث، اي في مشروع الجزيرة. قيادة جديدة تحمل نوعاً جديداً من الخطاب والتفكير على غير ما اعتاد الناس عليه، سيما في ظل الاستعمار. خطابٌ وتفكيرٌ حديثان!!!.
إجتمع الامين محمد الامين، ويوسف احمد المصطفى، واحمد علي الحاج، واحمد مصطفى ابو عاقلة وعبد الله محمد الامين برقاوي، في عام 1952، وخطوا خطوتهم الاولى، والتي قد لم يكن وارد في حسبانهم، وقتها، انهم كانوا يضعون بها مدماكاً مكيناً في بناء مسيرة السودان نحو حداثته، تلك المسيرة التي بدأت عندما بدأت تتخلق العلاقة، وبشكل لا يقبل التاويل، بين العمل والراسمال، وبين القوى المنتجة والاجر المدفوع في بلاد السودان عند نهايات الربع الاول من القرن التاسع عشر الميلادي.


#1509170 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 09:49 AM
حسن وراق سلام
لماذا تجاهلت عمدا ذكر الابطال برقاوي واحمد علي الحاج محمد واحمد المصطفي ابوعاقلة
هل يكتب التاريخ هكذا
اتق الله


#1509029 [Zoro]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:59 AM
لمذا لا تكون رسالتك للبشير.. آس واساس المشكلة.. بدل ايلا؟ اذا رحل البشير سيرحل معه ايلا وغيره ون ارزقية الإنقاذ


#1508989 [عادل وداعةالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2016 10:52 PM
رجل قضي نصف عمره ملاحقا أو معتقلا، قدم للأجيال تنويرا في الفكر والرصانة والاستقامة، يحمل في يده الطورية واليد الأخرى تتش عين الضلام بالضو نشرا للوعي في ربوع الجزيرة، كافح من أجل وطن حدادي مدادي متعدد الأعراق والثقافات ركيزته الاساسية المواطنة. لك الرحمة عم يوسف بقدر عطاءك الممتد.


#1508885 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2016 05:54 PM
التحيه والاجلال للشيخ(المزارع) يوسف احمد المصطفى .فقد كان شيخ المناضلين بحق , وكان له ولرفيق دربه شيخ الامين القدح المعلى والدور الابرز فى ثورة اكتوبر من خلال اتحاد المزارعين وقد توج نضالهم بتعيين شيخ الامين وزيرا للصحه فى حكومة اكتوبر .كانوا يناضلون من اجل حق المزارع اى مزارع . ولم يستغلوا مناصبهم لكسب حزبى او شخصى وخرجوا من هذه الفانيه مثل ما دخلوها فقراء فى كل شىء ولكن اغنياء بحب الناس ,رحمهم الله واحسن اليهم


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة