الثعلبان
08-24-2016 10:34 AM


باختصار شديد، نسأل أولا: كيف تقام الدول ذات الصولة والجولة، ونقصد الدول التي تشع منها هالة الحضارة وقيمها؟ ويجد فيها الإنسان متسعاً يطلق فيه طاقاته الكامنة وقدراته الرابضة.
لقد كفانا مؤونة البحث عن الإجابة على هذا السؤال ويل ديورانت (1885-1981م). ففي كتابه الموسوعي الضخم: «قصة الحضارة»، حدد شروط قيام الحضارة لتشمل الموارد الاقتصادية؛ والنظم السياسية؛ والتقاليد الأخلاقية؛ ومتابعة العلوم والفنون.
عمل بهذه القناعة زعماء يذكرهم العالم بفخر واعتزاز. من هؤلاء الزعيم السنغافوري، لي كوان يو، والذي أسس سنغافورة على ثلاثة ضوابط: الاستقرار السياسي والانضباط الأخلاقي وثقافة العمل. وقبله فعل نيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا وقبله كذلك فعل المهاتما غاندي في الهند إبان استقلالها.
أما أهل الإنقاذ فقد هدموا السودان تسندهم ثلاث سياسات خرقاء: الاضطراب السياسي؛ والفساد الأخلاقي؛ وتمكين الإخوان المسلمين.
بدأت منظومة الاضطراب بحرب الجنوب التي تمخضت عن دولتين؛ واضرمت نيران الحرب في كل ركن ولا تزال تضطرم. أما الفساد الأخلاقي، فلا يحتاج إلى شاهد. وما وجدوه من ثقافة عمل قوضوه شر تقويض: الخدمة المدنية التي كنا نعتبرها أفضل ما خلفّه الاستعمار من ورائه مكفراً به عن خطاياه، دمروها، وأصبحت الغربان، من شاكلة أمين حسن عمر، تنعق على دمنها.
لقد برهنوا على كونهم ثعالب حقاً. ضحكوا على الشعب السوداني، الذي ظن أنهم سوف يقيمون له الدين كما تقول شعاراتهم، وبدلا من ذلك أقاموا لأنفسهم العمارات الشواهق.
أذلوا الشعب السوداني، وقديما قال الشاعر: لقد ذل من بالت عليه الثعالب.
لكن، ورغم بشاعة الواقع، يبقى سؤال آخر مسلطاً على الجميع، وينبغي أن يطرح أملاً في أن نستشف له الإجابة. وهو أيقدر هذا الشعب الصبور على عقاب من أذلوه بقدر ما يستحقونه من إذلال، وأن يرد لهم الصاع صاعين؟
ذلك ما ننتظره، وسيكون قريباً.



ياسين حسن ياسين
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509278 [عبدالقادر التجانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 12:32 PM
و ليل كموج البحر أرخى سدوله على بأنواع الهموم ليبتلى
فقلت له لما تمطى بصلبه و أردف أعجازا و ناء بكلكل
الا ايها الليل الطويل الا أنجلى بصبح و ما الاصباح منك بأمثل
نعم أن شعبنا قادر على رد الصاع صاعين و أكثر لهذه العصابة المارقة و لكن السؤال القائم هو هل يتمكن الشعب من الانتفاضة و كنس هذه القاذورات فى التوقيت المناسب أم أن الازاحة هى بعوامل الزمن و الفناء كما حدث لشيخهم الضليل و دمتم فى حفظ الله و رعايته .


#1509213 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 10:42 AM
(وسيكون قريبا) أرجو أن يكون كذلك .. متى ما قرر جيشنا القيام بدوره
وانت وين يا استاذ ليك زمن


ياسين حسن ياسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة